العلوم الحياتيةعلم الخلية

خلايا لانجرهانز

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي خلايا لانجرهانز؟
  • خلايا لانجرهانز (LCs)
  • دور خلايا لانجرهانز

ما هي خلايا لانجرهانز؟

 

تعرف خلايا لانجرهانز بأنها الأعضاء النموذجية غير اللمفاوية لعائلة الخلايا المتغصنة، حيث تُظهر الخلايا في هذه العائلة مورفولوجيا شجيري بارز ونمط ظاهري مميز وقدرات خلية عرض مستضد قوية، إذ أن هذه الميزات تجعل هذه العائلة من الخلايا متميزة عن الخلايا الوحيدة الضامة والخلايا الأخرى المشتقة من نخاع العظم.

 

بشكل عام تمثل خلايا لانجرهانز الموجودة في الموقع وخلايا لانجرهانز المعزولة حديثًا خلايا متغصنة غير ناضجة وظيفيًا، حيث إنها تعبر عن مستويات منخفضة من جزيئات معقد التوافق النسيجي الكبير من الدرجة الثانية على سطح الخلية وتحفز الخلايا التائية المريحة بشكل أقل جودة في تفاعلات الخلايا الليمفاوية المختلطة عند مقارنتها بالخلايا التغصنية الناضجة، على سبيل المثال خلايا الدم المتغصنة المحيطية.

 

مع ذلك عند الاستزراع في المختبر لمدة 2-3 أيام تنظم خلايا لانجرهانز التعبير عن الفئة الثانية من معقد التوافق النسيجي الكبير، وكذلك جزيئات التكلفة وتصبح ناضجة وظيفيًا؛ أي تصبح محفزات قوية في تفاعلات الخلايا الليمفاوية المختلطة، ومن الجدير بالذكر أن تعبير سطح الخلية عن (CD1a) هو علامة موثوقة لخلايا لانجرهانز البشرية، حيث إن الخلايا الوحيدة الأخرى التي تعبر عن هذا الجزيء الشبيه بمعقد التوافق النسيجي الكبير (MHC) تتضمن مجموعة فرعية من الخلايا التوتية القشرية ومجموعة فرعية صغيرة من الخلايا التغصنية الجلدية.

 

خلايا لانجرهانز هي مجموعة خلايا متنقلة ذات معدل دوران بطيء نسبيًا، حيث إن إقامة البشرة ليست سوى خطوة واحدة في دورة حياتها، إذ تنشأ من سلائف نخاع العظم التي عند الدورة الدموية في الدم المحيطي تملأ الجلد، وتبرز هجرتهم إلى الجلد أثناء الحمل المتأخر، في مرحلة البلوغ تظهر سلائفها المفترضة في الدم المحيطي بعد إصابة البشرة الشديدة.

 

توجد أيضًا أعداد كبيرة من الكريات البيضاء المتغصنة في أدمة الثدييات، في حين أن البعض منهم يمثل (LCs) في طريقهم إلى أو خارج البشرة، فإن معظم هذه الخلايا المتشعبة الجلدية تختلف اختلافًا طفيفًا عن النمط الظاهري ويشار إليها عمومًا باسم الخلايا المتغصنة الجلدية (DDCs).

 

توجد (DDCs) في المقام الأول في المناطق المحيطة بالأوعية الدموية للضفيرة السطحية، ولديهم نواة مطوية وسطح غير منتظم منزعج للغاية، وبواسطة الفحص المجهري الإلكتروني يكون السيتوبلازم لديهم مظلمًا نسبيًا ويحتوي على العضيات اللازمة لعملية التمثيل الغذائي الخلوي النشط ولكنه يخلو من (BGs).

 

خلايا لانجرهانز (LCs):

 

توجد (LCs) في البشرة ولها علامات مميزة بما في ذلك (CD1a) ومستقبلات (Langerin) من النوع (CD207) وتحتوي (LCs) على حبيبات كبيرة تسمى حبيبات (Birbeck)، حيث إن أحد المسارات التي تستخدمها (LCs) لتوصيل المستضد إلى الخلايا التائية تمر عبر اللانجرين، والذي يسلم المستضد إلى حبيبات بيربيك ليتم تقديمها بطريقة مقيدة بـ (CD1a) مستقل عن توطين وتحمض داخل الجسم.

 

تعبر (LCs) بشكل أساسي عن (E-cadherin) وهو جزيء الالتصاق المتماثل الذي يربط (LCs) بالخلايا الكيراتينية المجاورة، وفي ظل ظروف الحالة المستقرة تهاجر (LCs) غير الناضجة إلى العقدة الليمفاوية وتحفز تحمل الخلايا التائية أثناء الالتهاب، وتنظم (LCs) المهاجرة جزيئات (MHC) من الدرجة الثانية وجزيئات التحفيز المشترك مثل (CD40 وCCR7)، بينما يتم تقليل التعبير عن (E-cadherin)، مما يسهل فك ارتباط (LC) من الخلايا الكيراتينية المجاورة، والفئران ثبت أن (LCs) ذاتية التجديد في الموقع ولا يتم استبداله بنقل النخاع العظمي في الحالة المستقرة، وتتعارض البيانات التي تدعم دورها باعتبارها ناقلات مناعية.

 

دور خلايا لانجرهانز:

 

خلايا لانجرهانز هي خلايا مشتقة من نخاع العظم ومعالجة للمستضد وموجودة بشكل رئيسي في طبقات البشرة فوق الأنف ومع ذلك، فهي ليست فريدة من نوعها في البشرة وتوجد في ظهارة حرشفية أخرى وفي الأدمة الطبيعية، وفي المستحضرات النسيجية الروتينية خلايا لانجرهانز عبارة عن خلايا ذات بقع باهتة يصعب تحديدها، ويتم إظهارها بسهولة باستخدام بقع خاصة أو كيمياء مناعية مثل الخلايا الصباغية، إذ تتميز خلايا لانجرهانز بعمليات التشجير.

 

يحتوي السيتوبلازم كما يراه المجهر الإلكتروني على هياكل صغيرة على شكل مضرب تُعرف باسم حبيبات خلية بيربيك أو لانجرهانز، حيث أن خلايا لانجرهانز هي المسؤولة عن التعرف على المستضدات وعرضها على الخلايا الليمفاوية الجلدية، وهي متورطة في الآلية المرضية الكامنة وراء التهاب الجلد التماسي التحسسي وتفاعلات الطعم الخيفي للجلد.

 

يتناقص عدد خلايا لانجرهانز بعد الأشعة فوق البنفسجية، إذ ينتج عن هذا تقلص القدرة على المراقبة المناعية، والتي قد تلعب دورًا في التسرطن الجلدي، كما يتناقص عدد خلايا لانجرهانز مع تقدم العمر ونتيجة لفعاليتها في عرض المستضد أصبحت خلايا لانجرهانز مركبات محتملة للقاحات الأورام المختلفة.

المصدر
كتاب علم الخلية ايمن الشربينيكتاب الهندسة الوراثية أحمد راضي أبو عربكتاب البصمة الوراثية د. عمر بن محمد السبيلكتاب الخلية مجموعة مؤلفين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى