العلوم الحياتيةعلوم الحيوان والبيطرة

سرطان الخلايا الحرشفية في الخيول

يبدأ سرطان الخلايا الحرشفية على شكل نتوءات صغيرة حمراء يمكن بالكاد ملاحظتها في مناطق الجلد غير المصطبغة، وقد تبدو هذه النتوءات غير مؤذية، لكنها في الواقع نوع من سرطان الجلد يمكن أن يكون قاتلاً للحصان، وإذا وُجد تورمًا غير طبيعي، أو تهيجًا جلديًا لا يشفى أو إذا أظهر الحصان تغيرات في السلوك يجب إخبار الطبيب البيطري على الفور فذلك أفضل؛ حيث سينمو سرطان الخلايا الحرشفية وربما ينتقل إلى أجزاء أخرى من نظام الحصان، ويمكن الاستفادة من الإزالة الجراحية وكذلك العلاجات مثل العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي في علاج هذه الحالة، وكلما بدأ العلاج مبكرًا كان فرصة الخيل للتعافي أفضل.

 

سرطان الخلايا الحرشفية في الخيول

 

يُعد سرطان الخلايا الحرشفية أحد أكثر أنواع أورام الجلد شيوعًا الموجودة في الخيول، ويظهر بشكل أكثر شيوعًا في العين أو الأعضاء التناسلية أو في مناطق أخرى من الجلد غير المصطبغ، وإذا تمت ملاحظة نتوء أو نمو غير طبيعي على الخيل، فيجب الاتصال بالطبيب البيطري فورًا للحصول على استشارة، وأكثر أنواع أورام الجلد شيوعًا في الخيول تشمل الساركويد والأورام الميلانينية وسرطان الخلايا الحرشفية، ويمكن أن تكون سرطانات الخلايا الحرشفية عبارة عن كتل تقرحية أو تكاثرية توجد بشكل أكثر شيوعًا في مناطق الجلد غير المصبوغة، وستبدأ الأورام صغيرة الحجم، لكنها يمكن أن تنمو بسرعة كبيرة إذا لم يتم اكتشافها وعلاجها.

 

ما هو سرطان الخلايا الحرشفية في العين؟

 

سرطان الخلايا الحرشفية العيني (Ocular squamous cell carcinoma_SCC) هو أكثر أنواع السرطانات شيوعًا التي تؤثر على عيون وجفون الخيول، وثاني أكثر أسباب السرطان شيوعًا في الخيول بشكل عام (بعد ساركويد الخيول)، كما ينشأ الورم في الطبقة الخارجية من الجلد أو الملتحمة أو خلايا القرنية مع التعرض للأشعة فوق البنفسجية (أشعة الشمس) كعامل خطر معروف، والخيول التي تفتقر إلى الصباغ في الجلد المحيط بأعينها (لها جفون بيضاء أو وردية) أكثر عرضة للإصابة بسرطان الخلايا الحرشفية العيني على جفونها من الخيول ذات الصبغة حول أعينها، وبالإضافة إلى ذلك، يبدو أن الخيول ذات فراء كستنائي معرضة لخطر أكبر.

 

قد تنمو الأورام بسرعة ويمكن أن تنتشر لتغزو الأنسجة المجاورة، مما يتسبب في ضعف البصر وتدمير العين، وتحدث الآفات عادةً في عين واحدة، على الرغم من إمكانية إصابة كلتا العينين، وفي عدد قليل من الحالات، تنتشر الأورام إلى أعضاء أخرى مثل الدماغ عن طريق النمو خلف العين وعلى طول العصب البصري، أو إلى الرئتين من خلال ورم خبيث، وبعض السلالات، بما في ذلك سلالات هافلينجرز والسلالات البلجيكية، لديها استعداد وراثي لتطوير سرطان الخلايا الحرشفية في العين، وقد تم تحديد عامل الخطر الجيني.

 

يمكن أن يحدث سرطان الخلايا الحرشفية العيني في العديد من المواقع المختلفة حول عين الحصان، بما في ذلك القرنية (جزء واضح في مقدمة العين)، الملتحمة (نسيج وردي رفيع يغطي الجزء الأبيض من العين)، الحوف (حيث تلتقي القرنية بالصلبة ) والجفون والجفن الثالث (ويسمى أيضًا الغشاء المتداخل)، وغالبًا ما تظهر الآفات، ويكون لها مظهر خشن، وتكون زهرية اللون عندما تظهر من القرنية أو الملتحمة أو الحوف أو الجفن الثالث، كما يمكن ملاحظة إفرازات عينية صفراء سميكة، وعندما يتأثر الجفن العلوي والسفلي، غالبًا ما تبدأ العلامات السريرية وقد تبدو مثل الحروق وتنزف بشكل متقطع وتشكل قشورًا.

 

أعراض سرطان الخلايا الحرشفية في الخيول

 

قد تبدأ الأعراض على أنها بالكاد ملحوظة ثم تتطور إلى مضاعفات ثانوية، قد تشمل الأعراض ما يلي:

 

  • قرحة صغيرة.

 

  • أثار نتوء.

 

  • رائحة كريهة.

 

  • تنفس صاخب.

 

 

  • إفرازات العيون.

 

  • نزيف من القضيب.

 

  • صعوبة التبول أو التبرز.

 

  • تتطور النتوءات بشكل شائع في أماكن من الجسم حيث تلتقي الأغشية المخاطية بالجلد.

 

أسباب الإصابة بسرطان الخلايا الحرشفية في الخيول

 

تظهر سرطانات الخلايا الحرشفية أولاً حيث تلتقي الأغشية المخاطية بالجلد، وتصادف أيضًا أن تكون هذه الأماكن عبارة عن بشرة غير مصبوغة ولا تتمتع بحماية سيئة جدًا من أشعة الشمس فوق البنفسجية، وهي أحد العوامل الرئيسية المسببة لذلك، ومع نمو الورم، يمكن أن ينتشر إلى العقد الليمفاوية ثم ينتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم، ويمكن أن يؤدي موقع الورم إلى ظهور أعراض غير عادية لم تظهر في الحالات الأكثر شيوعًا.

 

تشخيص سرطان الخلايا الحرشفية في الخيول

 

سيرغب الطبيب البيطري في القيام بفحص بدني كامل على الحصان، على سبيل المثال، في حين أن الورم قد يكون واضحًا في ملتحمة عينه، فإن الطبيب البيطري سيرغب في فحص بقية جسده بحثًا عن أورام أخرى، وقد يرغب الطبيب البيطري في أخذ عينة للاختبار من أجل التشخيص المناسب لنوع الورم، وإذا كانت هناك مناطق أخرى تتأثر بأورام مماثلة، فمن الأفضل جمع عينات منها أيضًا، وإذا انتشرت الأورام، فقد يرغب الطبيب البيطري في أخذ صورة شعاعية للصدر لفحص رئتي الحصان.

 

إذا انتشرت الأورام إلى رئتي الحصان، فسيساعد ذلك الطبيب البيطري في تحديد مسار العلاج، وإذا كان الخيل يعاني من نقص في الشهية، فسوف يرغب أيضًا في فحص نظام الجهاز الهضمي للأورام أيضًا، وسيتم إجراء فحص الدم لمعرفة ما إذا كانت الأعضاء الداخلية تعمل بشكل صحيح، وسيُظهر فحص الدم أيضًا كيف يستجيب جسم الحصان للأورام وما إذا كان سيحتاج إلى علاجات إضافية تضاف إلى نظام علاجه.

 

علاج سرطان الخلايا الحرشفية في الخيول

 

سيكون لعلاج الخيل متغيرات متعددة، وسوف يلعب موقع الورم والمخاوف الاقتصادية دورًا كبيرًا، كما أن الاستئصال الجراحي هو شكل شائع من أشكال علاج سرطان الخلايا الحرشفية في الخيول، ويمكن أيضًا استخدام علاجات إضافية في نفس وقت الإزالة الجراحية لضمان إزالة الورم بالكامل، ويمكن استخدام العلاج بالتبريد والعلاج بالليزر والعلاج الضوئي والمعالجة الكثبية والعلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي جنبًا إلى جنب مع الجراحة، كما يجب إجراء علاجات المتابعة، مثل حقن السيسبلاتين بعد الاستئصال الجراحي للأورام الرئيسية.

 

ونظرًا لأن سرطان الخلايا الحرشفية يتكرر، فقد يحتاج الطبيب البيطري إلى قطع المنطقة وحقنها عدة مرات لضمان إزالة الورم تمامًا، وإذا لم يتم اتباع علاجات المتابعة، فقد يتم بدء عملية العلاج بالكامل أو قد لا يتعافى الحصان أبدًا بشكل صحيح.

 

الشفاء التام من سرطان الخلايا الحرشفية في الخيول

 

التشخيص المبكر مهم عندما يتعلق الأمر بسرطان الخلايا الحرشفية، فإذا تأخر التعرف على المرض، بالتالي سوف يتسبب ذلك في تأخير العلاج، تزداد فرصة التكرار للمرض والورم الخبيث، وإذا تم اكتشاف الحالة مبكرًا وبدء العلاج بسرعة، يكون التشخيص والشفاء جيدًا، ومع ذلك، إذا ترك هذا المرض دون علاج وتم السماح لها بالانتشار إلى مناطق أخرى من الجسم، فإن تشخيص الخيل ينخفض ​​بشكل كبير ويمكن أن تؤدي هذه الحالة إلى وفاة الحصان.

المصدر
أمراض الحيوان/ التعليم الفني والتدريب المهني السعودية/ قسم: الإنتاج الزراعي/ تاريخ الإصدار/ 10 أغسطس 2005العلاج التطبيقي لأمراض حيوانات المزرعة/ محمد محمد هاشم/ قسم/ الاخصاء التطبيقي/ تاريخ الإصدار: 01 يناير 2009 الحيوانات عندما تمرض/ حازم عوض/ قسم: وقاية النباتات/ تاريخ الإصدار:01 يناير 2018تربية وأمراض الخيول، طبعة رقم 1، الدكتورة كريمة عاكول منخي الصالحي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى