تمتلك الحيوانات العديد من السلوكيات الخاصة بمواسم التزاوج، فالحيوانات الثدية عادة ما تتنافس فيها الذكور لتحصل على الإناث وقد يكون هذا التنافس قاتلاً كما هي الحال لدى الأسود والنمور، وهناك طقوس أخرى تقوم بها الحيوانات لإتمام عملية التزاوج بعد موافقة كلا الطرفين تتمثل في الرقص أو إحضار الهدايا كما هي الحال لدى العناكب، ولدى الحديث عن الطيور فإن فرد الريش وإصدار الأصوات المرتفعة من أهم السلوكيات التي لا بدّ وان تقوم بها الذكور للحصول على خدمات الإناث، فما هي السلوكيات التي تقوم بها حيوانات غزلان الموظ في موسم التكاثر؟

 

سلوك حيوان غزال الموظ في التكاثر

 

لدى الحديث عن حيوان الموظ فنحن نتحدث عن أكبر أنواع الغزلان الموجودة في العالم والتي تتعايش على وجه الخصوص في القارة الأمريكية الشمالية، وهي من الحيوانات الثدية النهارية التي تمتلك أجساداً ضخمة للغاية وتعتبر من أكبر أنواع الثدييات وأكثرها قوة، وتمتلك هذه الغزلان الضخمة قروناً كبيرة تساعدها في حماية نفسها من خطر الحيوانات المفترسة وفي المساعدة على تحصين أماكن نفوذها من خطر الذكور الأخرى.

 

في بداية فصل الخريف من كل عام تبدأ الذكور بالذهاب إلى المناطق المنخفضة باتجاه الإناث التي تقوم بإطلاق أصواتها التي تشير إلى جاهزيتها لعملية التزاوج، إلا أنّ الأمر لا ينتهي بهذه السهولة فالذكور القوية تبدأ بالتنافس واستعراض قواها في محاولة الحصول على الإناث، والذكر الأكثر قوة هو الأوفر حظاً في الحصول على الأنثى التي يتزاوج معها، وتقوم الذكور عادة بالحفر داخل التربة عاملة فجوة كبيرة في الأرض وتقوم بوضع بولها فيه في محاولة لوضع هذا البول على كافة الجسد كإشارة للإناث بجاهزية الذكور لعملية التزاوج.

 

قد تفقد بعض الذكور حياتها وخاصة تلك التي لا تمتلك الخبرة في القتال في بداية موسم التزاوج، علماً بأن الذكور تستبدل قرونها المتشابكة القوية في بداية كل موسم لتبدأ بالضخامة بصورة أكبر فأكبر وتصبح بالتالي من أهم الوسائل الدفاعية، وبعد أن تحدث عملية التزاوج تضع الأنثى القوية صغيراً واحداً أو اثنين وتقوم بحمايتهم وإرضاعهم ومنع الحيوانات الأخرى من الاقتراب منهم ليصبحوا قادرين على الرعي بمفردهم بعد مضي حوالي العالم الواحد.

 

في الختام يعتبر غزال الموظ من أكبر أنواع الغزلان في العالم، وتعتبر من الغزلان التي تمتلك طقوساً سلوكية خاصة قبيل موسم التكاثر تتمثل في التنافس ما بين الذكور وطريقة وضع البول على الجسد والتواصل مع الإناث عبر الأصوات.