تعد صعوبة التغوط والدم في البراز شائعين في الكلاب، وقد عانت جميع الكلاب تقريبًا من نوبة واحدة على الأقل من عسر الهضم أو الهيماتوتشيا في حياتها، ومع ذلك إذا كان الكلب يعاني باستمرار من صعوبة في التغوط أو كان هناك دم أحمر فاتح في البراز في كثير من الأحيان، فيجب الاتصال بالطبيب البيطري وتحديد موعد، وإذا لوحظ أن الكلب يعاني من براز أسود يشبه القطران، فهذه حالة طبية طارئة وتحتاج إلى اصطحاب الكلب إلى الطبيب البيطري أو مستشفى الحيوانات في أسرع وقت ممكن.

 

صعوبة التغوط والدم في البراز لدى الكلاب

 

ينتج التبرز الصعب (عسر الهضم) والدم في البراز (الهيماتوتشيزيا) عن أمراض المستقيم أو الشرج أو القولون أو الأمعاء، وهناك العديد من الأسباب الفردية لكل نوع من عسر الهضم أو وجود الدم؛ حيث يمكن أن يكون سبب عسر الهضم وحده مجموعة متنوعة من الأمراض والحالات من الإمساك إلى السرطان، كما يمكن أن يكون الهيماتوتشيزيا أحد أعراض شيء بسيط؛ مثل البواسير أو شيء أكثر خطورة مثل السرطان، وهذه ليست أمراضًا أو اضطرابات في حد ذاتها إلا أنها أعراض مرض أو اضطراب أساسي.

 

يمكن أن تكون رؤية الدم في براز الكلب من أكثر التغييرات التي سيتم مشاهدتها عند نونية الكلب، وإذا كان لدى الكلب دم في البراز فيجب معرفة السبب وما الذي يجب فعله حيال ذلك ومتى يجب الذهاب إلى الطبيب البيطري، ولسوء الحظ قد يعني الدم في براز الكلب الكثير من الأشياء، ومقدار الدم في البراز ونوع الدم الذي يظهر يمكن أن يؤثر على تشخيص المشكلة وعلاجها؛ لذلك إذا لوحظ وجود دم في براز الكلب، فمن المهم أن أخذه إلى الطبيب البيطري في أسرع وقت ممكن.

 

سيقوم الطبيب البيطري بفحص الكلب بحثًا عن مجموعة متنوعة من الأمراض المحتملة، التي من المعروف أنها تسبب البراز الدموي حتى يتمكنوا من البدء في علاجها على الفور؛ حيث يمكن أن يأتي الدم في البراز من النزيف في مكان ما داخل القناة المعوية للكلب؛ مثل حالة فيروس بارفو الكلاب أو يمكن أن يأتي من الصدمة التي تسببها الديدان، كما يمكن أن يساعد لون واتساق الدم والبراز في معرفة المزيد عن الأسباب الشائعة للدم في براز الكلب؛ حيث أن هناك نوعان من الدم في براز الكلب؛ وهما إما أحمر فاتح أو أغمق وقطري.

 

أعراض صعوبة التغوط ووجود دم في براز الكلاب

 

تختلف أعراض التغوط الصعب (عسر الهضم) والدم في البراز (الهيماتوتشيزيا) تبعًا للمنطقة المصابة؛ مثل المستقيم والشرج والقولون والأمعاء، كما أن هذه أعراض عامة؛ لذلك قد يعاني الكلب من واحد أو أكثر من الأعراض التالية حسب المشكلة:

 

  • كمية كبيرة من حركات الأمعاء مقارنة بالحركات الطبيعية.

 

  • إخراج البراز مرات أكثر (أكثر من أربع مرات في اليوم).

 

 

  • زيادة الشهية.

 

  • براز أحمر مرقط.

 

  • الغازات المفرطة وضوضاء المعدة (مثل القرقرة).

 

  • الجفاف.

 

  • الضعف.

 

  • انتفاخ البطن.

 

  • صعوبة في إخراج البراز (مثل الإجهاد).

 

  • العواء أو البكاء عند محاولة إخراج البراز.

 

  • تورم في منطقة الشرج.

 

أسباب صعوبة التغوط ووجود دم في براز الكلاب

 

تعتمد الأسباب على المنطقة المصابة، وهي المستقيم ومنطقة الشرج والقولون ومنطقة الأمعاء الخارجية، ولكل منها مجموعة أسباب خاصة بها:

 

المستقيم:

 

  • الجروح الجسدية والكسور وإصابات الجلد (منطقة الشرج).

 

  • انسداد جسم غريب (في المستقيم).

 

  • السرطان.

 

  • الاورام الحميدة.

 

الشرج:

 

  • إنحشار الأمعاء.

 

  • التهابات كيس الشرج.

 

  • الالتهابات البكتيرية.

 

  • تضييق فتحة الشرج.

 

القولون:

 

  • تضيق القولون.

 

  • انسداد جسم غريب (في القولون).

 

  • التهاب القولون.

 

  • التهاب المستقيم.

 

  • عدوى طفيلية.

 

  • الإمساك.

 

  • اضطراب الأمعاء الالتهابي.

 

  • السرطان.

 

  • الالتهابات البكتيرية.

 

  • الورم.

 

أمراض الأمعاء الخارجية:

 

  • الصدمة.

 

  • مرض البروستاتا.

 

  • الأورام.

 

  • فتق العجان.

 

  • الناسور حول الشرج.

 

  • السرطان.

 

  • الالتهابات البكتيرية.

 

كيفية تشخيص صعوبة التغوط والدم في البراز في الكلاب

 

أول شيء سيفعله الطبيب البيطري هو إجراء فحص بدني شامل للكلب بما في ذلك ما يلي:

 

  • درجة حرارة الجسم والوزن وضغط الدم ومعدل ضربات القلب.

 

  • سيحتاج الطبيب البيطري أيضًا إلى إجراء فحص للمستقيم، وقد يتطلب التخدير إذا كان الكلب يعاني من ألم شديد، كما يجب تزويد الطبيب البيطري بالتاريخ الطبي للكلب؛ بما في ذلك أي إصابة أو مرض حديث أو التطعيمات أو أي أدوية يستخدمها الكلب حاليًا أو كان يتناولها سابقًا وتغييرات في النظام الغذائي أو السلوك، وما الأعراض التي لوحظت ومتى بدأت وما إذا كانت لقد ساءت.

 

  • سيحتاج الطبيب البيطري بعد ذلك إلى إجراء بعض الاختبارات مثل فحص الدم الشامل (CBC) وفحص عينة البراز ولوحة كيمياء الدم واختبار التخثر وتحليل البول وتنظير القولون والتصوير الشعاعي الرقمي (الأشعة السينية) للبطن، كما قد يحتاج أيضًا إلى إجراء مزيد من الاختبارات مثل الموجات فوق الصوتية والأشعة المقطعية وربما التصوير بالرنين المغناطيسي.

 

كيفية علاج صعوبة التغوط والدم في براز الكلاب

 

سيعالج الطبيب البيطري الكلب من أعراض عسر الهضم أو الهيماتوتشيا بالإضافة إلى الاضطراب أو المرض الأساسي؛ حيث ستشمل طرق العلاج ما يلي:

 

  • يمكن علاج بعض المشاكل؛ مثل الإصابات والانحشار والجسم الغريب والفتق والناسور هناك في العيادة على الفور أو قد تتطلب عملية جراحية بسيطة تستغرق وقتًا قصيرًا فقط، وفي هذه الحالات سيعود الكلب إلى المنزل عادةً في نفس اليوم، ومن المحتمل أن يصف الطبيب البيطري المضادات الحيوية ومضادات الالتهاب.

 

  • سيتم علاج العدوى بالمضادات الحيوية وربما السوائل الوريدية إذا كان الكلب يعاني من الجفاف، كما تتطلب المشكلات الأخرى؛ مثل الأورام الحميدة والعوائق الرئيسية وتضيق الشرج أو القولون علاجًا أو جراحة وإقامة قصيرة في المستشفى، كما يجب أن يكون الكلب في المنزل في غضون (24 إلى 48) ساعة، وإذا كان الكلب مصابًا بالسرطان فقد يحتاج إلى الجراحة والعلاج الكيميائي وربما العلاج الإشعاعي.

 

في النهاية، للحصول على أفضل فرصة للشفاء الناجح سيتوجب إلى اتباع تعليمات الطبيب البيطري وإعطاء جميع الأدوية الموصوفة حسب التوجيهات، كما يجب مراقبة الكلب بحثًا عن أي تغييرات في السلوك أو إذا كانت الحالة تزداد سوءًا، وعلى الأرجح سيوصي الطبيب البيطري باتباع نظام غذائي جديد للكلب اعتمادًا على سبب عسر الهضم أو الهيماتوتشيا ومن المهم اتباع هذه التوصية لصحة الكلب.

 

يجب إبقاء الكلب بعيداً عن الإجهاد وعن القيام بالكثير من التمارين، كما قد يكون من الضروري أيضًا تتبع عدد المرات التي يتغوط فيها الكلب لعدة أيام للتأكد من أن كل شيء يعمل بشكل صحيح، ومن الضروري أيضًا إحضار الكلب إلى الطبيب البيطري لفحص المتابعة للتأكد من أن العلاجات تعمل كما ينبغي، وفي هذا الوقت قد يعطي الطبيب البيطري المزيد من التعليمات أو الأدوية إذا شعر أن العلاج الأصلي لا يعمل كما هو موصوف.