العلوم الحياتيةصغار الحيوانات

طائر الطيهوج المطوق وصغاره

طائر الطيهوج المطوق (Ruffed grouse) هو طائر يشبه الدجاج مموه جيدًا، ويتنوع ريش الزخرفة المعقدة من الرمادي البارد إلى البني المحمر الغني، والذيل الطويل ومربع نسبيًا مع شريط داكن بالقرب من الطرف وحاجز عريض على الجانبين وقمة مدببة صغيرة، وخجول عادةً ويصعب رؤيته جيدًا، وغالبًا ما يتم طرده من أرض الغابة وينفجر في الهواء مع اندفاع مذهل من ضربات الجناح ثم ينزلق نحو المخبأ التالي، وفي بعض الأحيان يغامر بالسير على جوانب الطرق لالتقاط الحبيبات، وفي الربيع يضرب الذكور أجنحتهم لإصدار صوت طبول مميز منخفض النبرة، ومنتشر وشائع محليًا إلى حد ما عبر شمال أمريكا الشمالية من الآبالاتشيون إلى ألاسكا، وهو مغرم بشكل خاص بالمناطق الحرجية ذات النمو الثانوي الكثيف.

 

موطن طائر الطيهوج المطوق

 

تم العثور على طائر الطيهوج المطوق في جميع أنحاء كندا وفي ثمانية وثلاثون من تسع وأربعون الولايات المتحدة القارية، وفي الشرق تمتد جنوبا حتى شمال جورجيا، أمّا في الولايات الغربية تم العثور على طائر الطيهوج المطوق منزعج على طول المنحدرات الغربية من كاسكيد في شمال كاليفورنيا وفي جبال روكي إلى وايومنغ ووسط ولاية يوتا، وفي وسط الولايات المتحدة لا يزال السكان المعزولون موجودين في داكوتا وجنوباً حتى أركنساس، وتم إدخال السكان إلى نيوفاوندلاند ونيفادا.

 

يفضل طائر الطيهوج المطوق مناطق الغابات في الأراضي الوعرة والباردة، كما أنّها تفضل الأخشاب الخافتة والهادئة والغابات العميقة أو المستنقعات المحمية، ولا يحب طائر الطيهوج المطوق الحقول المفتوحة ونادرًا ما يتم العثور عليه هناك إن لم يكن أبدًا.

 

مظهر طائر الطيهوج المطوق

 

يبلغ طول طائر الطيهوج المطوق حوالي 18 بوصة، واللون يملك طائر الطيهوج المطوق لونين بني محمر ومنقط على الظهر ومصفر مع وجود خطوط داكنة تحته، ويحتوي الذيل على 18 ريشة عريضة، والتي تبدو نصف ماسية عند الانتشار على الكاحل والريش جزئيًا.

 

تكاثر طائر الطيهوج المطوق والصغار

 

طائر الطيهوج المطوق طائر يعشش الأرض، حيث تضع الأنثى بيضة واحدة في اليوم حتى يكتمل قابضها، ومتوسط ​​القابض حوالي 11 بيضة، وتجلس الأنثى على البيض في العش حتى يفقس البيض بعد 23 إلى 26 يومًا، ويحدث الاندفاع بعد 8 إلى 10 أسابيع، وطائر الطيهوج المطوق هو طائر أبوي للغاية، وتعتني الأنثى بالفراخ حتى يمكنها أن تجثم بمفردها في الأشجار، وهذه طيور منعزلة إلى حد ما باستثناء موسم التزاوج عندما يتجمعون معًا.

 

يبدأ موسم تكاثر طائر الطيهوج المطوق في أبريل في ولاية كونيتيكت، ويبدأ الذكور في قرع الطبول (صوت يتم إنشاؤه بضرب الهواء بأجنحتهم) للإعلان عن وجودهم للإناث، ويتم أيضًا تنبيه الذكور الآخرين وخلال هذا الوقت قد يحدث تبختر ومعارك كبيرة لتحديد من سيتكاثر مع الإناث.

 

بعد التكاثر تُترك الأنثى لتعشش وتربية الصغار بمفردها، والعش عبارة عن منخفض طفيف مخدوش عند قاعدة شجرة أو صخرة أو بجانب جذع شجرة قديم، وعادة ما يتم تبطينه بالعشب الجاف أو الأوراق أو إبر الصنوبر أو مواد أخرى متوفرة بالقرب من موقع العش، وتضع الأنثى حوالي 2 بيضة كل 3 أيام، وبعد وضع كل البيض (9-14) تبدأ الحضانة، والبيضة مصفرة وردية وسادة أو مرقطة باللون البني الباهت في منخفض ضحل مبطّن بأوراق الشجر ومخبأ تحت شجيرة.

 

وعادة ما تكون فترة من 23-24 يومًا قد تطول بسبب الطقس البارد أو الرطب أو الغياب لفترات طويلة عن العش، ويجعل التمويه الطبيعي لتلوين الدجاجة وعشها من المستحيل تقريبًا رؤيتها أثناء جلوسها على العش، وإذا تم تدمير العش أثناء فترة الحضانة المبكرة فعادة ما تتكاثر الدجاجة، ونادرًا ما يتم تجديد العش إذا تم تدمير العش في وقت متأخر من عملية الحضانة.

 

في غضون ساعات قليلة من الفقس يمكن لكتاكيت طائر الطيهوج المطوق الجري والاندفاع، كما يمكنهم الطيران في حوالي 10-12 يومًا، وفي عمر 6 أسابيع ويكون ريش الصغار متطورًا جيدًا ويشبه الكبار في اللون، ويبلغ متوسط ​​حجم الحضنة بحلول الخريف حوالي 5 طيور، وتعتبر الكتاكيت الصغيرة حساسة جدًا للرطوبة وقد تؤثر فترة هطول الأمطار في أواخر مايو أو أوائل يونيو على بقاء الحضنة.

 

التواصل والإدراك لطائر الطيهوج المطوق

 

يمتلك طائر الطيهوج المطوق الذكر عادة غريبة، وربما يكون أي شخص حطاب على دراية بها على الرغم من أنّ القليل قد شاهدها بالفعل، ويصدر الذكر صوت طبول مميز، ويخدم هذا الطبول ثلاثة أغراض حيث أولاً تُعطى كدعوة للإناث، وثانيًا تُعطى كتحدي للقتال بين ذكران أثناء موسم التزاوج، ثالثًا تُعطى كتعبير عن النشاط والحيوية وعادةً في نهاية موسم التزاوج.

 

طائر الطيهوج المطوق وعادات الطعام

 

يتكون أكثر من ربع نظام طائر الطيهوج المطوق الغذائي من الفاكهة مثل التفاح الشائك والتوت والفراولة، كما أنّها تتغذى على بذور عباد الشمس البرية والمزروعة وبراعم البتولا والحور والصفصاف، ويعتبر سرخس عيد الميلاد (Christmas Fern) هو أيضًا طعامًا خاصًا لطائر الطيهوج المطوق، وصغار طيور الطيهوج المطوق هي في المقام الأول آكلة للحشرات حتى تبلغ من العمر ما يكفي للعناية بأنفسهم.

 

طائر الطيهوج المطوق والأهمية الاقتصادية

 

يتم اصطياد طائر الطيهوج المطوق من أجل الرياضة لذلك تستفيد المناطق التي بها أعداد كبيرة جدًا من الطيور من السياحة الإضافية خلال موسم الصيد، كما أن صغار طيور الطيهوج الصغيرة هي آكلة للحشرات بشكل رئيسي لذلك ينخفض ​​تعداد الحشرات في بعض المناطق بعد فترة وجيزة من موسم الفقس، ولكن ينزعج بعض المزارعين من هذه الطيور لأنّهم يأكلون الفاكهة في المقام الأول.

 

طائر الطيهوج المطوق وحالة الحفظ

 

يتم اصطياد طائر الطيهوج المطوق من أجل الرياضة ولكنه بعيد كل البعد عن التعرض للخطر، والشرط الحقيقي الوحيد الذي يحتاجه طائر الطيهوج المطوق هو منطقة حرجية، لذلك هذا حيوان آخر يمكن أن يتأثر بإزالة الغابات على نطاق واسع، ويتواجد طائر الطيهوج المطوق المحتجون في ولاية كناتيكت بكثرة منخفضة وفي المقام الأول عبر الثلث الشمالي من الولاية، والعامل الرئيسي الذي أدى إلى تدهور هذا النوع هو فقدان الموائل، وعلى الرغم من أنّ كونيتيكت عبارة عن ما يقرب من 60 ٪ من الغابات، إلّا أنّ أقل من 5 ٪ في موائل الغابات الصغيرة وهي إلزامية لبقاء طائر الطيهوج المطوق.

 

مفتاح إدارة مجموعات طائر الطيهوج المطوق هو الحفاظ على الغابات الصغيرة من خلال عمليات طائر الطيهوج المطوق، وتسمح إزالة الأشجار فوق الطوابق لأشعة الشمس بالوصول إلى أرضية الغابة مما يتيح للشتلات أن تحل محل الأشجار الكبيرة الناضجة فموطن الطيهوج سريع الزوال، وبعد حصاد الأخشاب ويستغرق الأمر حوالي 5 إلى 7 سنوات قبل أن يصبح تجديد الغابات مناسبًا للطعن، وفي أفضل الأحوال يستمر هذا الموطن لمدة 20 عامًا فقط كحد أقصى، ويعتمد بقاء طائر الطيهوج المطوق على المدى الطويل على التخطيط الدقيق لحصاد الأخشاب، ويجب أن تخلق خطط إدارة الغابات فسيفساء من قطع الأخشاب مع وجود ممرات وقرب يسمح بانتشار الطيهوج.

المصدر
هيئة من المؤلِّفين (1999)، الموسوعة العربية العالمية (الطبعة الثانية)، الرياض، المملكة العربية السعودية: مؤسسة أعمال الموسوعة للنشر والتوزيع.ديانا أبي عبود عيسى (2003)، حياة الحيوانات (الطبعة الأولى)، بيروت: دار المجاني.أميرة عبداللطيف (1-3-2014)، "الأهمية الاقتصادية للحيوانات البرية ومنتجاتها في أفريقيا حالة خاصة السودان"، جامعة السودان، اطّلع عليه بتاريخ 18-10-2016.فادية كنهوش (2007)، أطلس الحيوانات (الطبعة الأولى)، حلب: دار ربيع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى