تتميز العلجوم الأمريكي بثآليل ملحوظة جنبًا إلى جنب مع أجسامها القوية ذات الأرجل القصيرة، ومن المعروف أنّ الجلد الثؤلولي على هذه الضفادع يحتوي على سائل حليبي سام يساعد هذه الضفادع في الحماية من الحيوانات المفترسة.

 

أنواع الضفدع الأمريكي

 

فيما يتعلق بالأنواع الفرعية للضفدع الأمريكي وهي:

 

1- علجوم خليج هدسون النادر.

 

2- العلجوم الأمريكي الشرقي.

 

3- العلجوم الأمريكي القزم.

 

الضفدع الأمريكي مقابل العلجوم فاولر

 

للتمييز بين العلجوم الأمريكي وعلجوم فاولر يمكن للمرء أن يحسب عدد النتوءات في كل من البقع الداكنة الكبيرة على ظهر هذه الضفادع، في حين أنّ ضفادع فاولر لديها حوالي ثلاثة أو أربعة نتوءات في كل بقعة، فإنّ العلجوم الأمريكي لديه واحدة أو اثنتان فقط، وبصرف النظر عن ذلك هناك اختلاف آخر وهو أنّ بطن العلجوم فاولر أبيض بينما العلجوم الأمريكي أبيض مع بقع سوداء.

 

الاسم العلمي

 

تعود العلجوم الأمريكية بالاسم العلمي (Anaxyrus americanus)، والمملكة تسمى الحيوان والشعبة (Phylum) هي الحبليات (Chordata)، والطبقة هي البرمائيات والنظام هو ( Anura)، وتسمى العائلة (Bufonidae) والجنس (Anaxyrus)، ويسمى هذا النوع أناكسروس أمريكانوس (A. americanus)، وبينما يشير اسم أمريكانوس ببساطة إلى المنطقة في العالم التي توجد فيها هذه الضفادع فإنّ أناكسروس هي كلمة يونانية تمثل ملكًا أو زعيمًا وفي النهاية تترجم ملك أمريكا.

 

المظهر

 

العلجوم الأمريكي له أرجل قصيرة وأجسام قوية مثل العديد من الأنواع الأخرى من هذا النوع من البرمائيات، ومع ذلك فإنّ إحدى الحقائق المثيرة للاهتمام لهذا المخلوق بالتحديد هي أنّ لديهم ثآليل تنتج سائلًا حليبيًا شديد السمية، وتزين الثآليل في كثير من الأحيان الجلد السميك للضفادع الحمراء أو الصفراء وتعمل كواحدة من تكيفاتها العديدة لحمايتها من الحيوانات المفترسة التي تصطادها.

 

إنّه ضار بشكل لا يصدق إذا تم رشه في العين أو ابتلاعه -على الرغم من أنّ الأخير من المرجح أن يكون مصير حيوان مفترس أو حيوان أليف فضولي أكثر من الإنسان- كما إنّ ابتلاع السم سيجعل المفترس مريضًا بشكل لا يصدق، وهذه السمة مشتركة بين الأنواع الثلاثة المختلفة من العلجوم الأمريكي -علجوم خليج هدسون والعلجوم الأمريكي الشرقي والعلجوم الأمريكي القزم-.

 

في معظم الأحيان يكون جلد العلجوم الأمريكي بنيًا، ولكن هناك بعض الاختلافات في علاماتها، فقد تظهر بعض الضفادع بقع زيتونية أو رمادية فاتحة على طول هذا الجلد القاسي، والتي يمكن أن تكون فاتحة مثل اللون الأصفر أو داكنة مثل الأسود، وقد يتغير اللون مع تغير الرطوبة ودرجة حرارة بيئتهم على الرغم من أنّ الإجهاد يمكن أن يكون أيضًا عاملاً.

 

يحتوي العلجوم الأمريكي على أربعة أصابع تقع على كل رجل أمامية وخمسة أصابع على طول الأرجل الخلفية على الرغم من أنّ كل مجموعة متصلة بحزام، وبؤبؤ العين لهذه العلاجيم بيضاوية الشكل ولونها أسود مع مخطط ذهبي، والذكور لها حلق داكنة اللون عادة ما تكون سوداء أو بنية اللون ولكن الإناث كثيرات الولاعات وتتميز بحلق أبيض بدلاً من ذلك، وتميل الإناث أيضًا إلى أن تكون أكبر من نظرائهن من الذكور.

 

قد يتراوح حجم جسم الضفدع بين 50 إلى 100 مم ولكن معظمها يبلغ 75 مم تقريبًا، ويمكن تمييزها عن الأنواع الأخرى من الضفادع ذات البقع الداكنة على ظهورها والتي تحتوي فقط على ثؤلول واحد إلى ثآليل لكل منها، وأحيانًا يتم تحديد البقع السوداء بعلامة بيضاء أو صفراء، وتميل بعض أنواع العلاجيم الأمريكية أيضًا إلى أن يكون لها حافة دائمة أعلى رؤوسها.

 

الخصائص السلوكية ولغة التواصل

 

العلاجيم الأمريكية ليلية وتفضل أن تكون الأكثر نشاطًا عندما يكون الطقس رطبًا ودافئًا، وتكون هذه الضفادع منفردة ولا تتجمع إلّا في أحواض التربية وهو ما يحدث في أواخر الربيع وأوائل أشهر الصيف، وخلال النهار من المعروف أنّ العلاجيم الأمريكية تختبئ تحت الصخور أو جذوع الأشجار، كما أنّها تحفر في التربة والأوراق الميتة، وفي الشتاء يعودون إلى منازلهم الصيفية أو يجدون أماكن جديدة للسبات.

 

العلاجيم الأمريكية لها مكالمات ملحوظة للغاية، فهم يصدرون أصواتًا طويلة تدوم ما بين 4 إلى 20 ثانية لكل منها، ويستخدم الذكور هذه الأصوات لجذب إناث الضفادع للتكاثر، وخلال موسم التزاوج تصبح هذه الدعوات أعلى وثابتة وأكثر جنونًا، وعندما يتم إجراء هذه المكالمات تنتفخ حناجر الضفادع الذكور مثل البالونات، ومع ذلك ليست هذه هي الطريقة الوحيدة التي تتواصل بها الضفادع الأمريكية، حيث يستخدم البعض منهم أيضًا أوضاع الجسم والإشارات الكيميائية واللمس للتواصل.

 

الموطن

 

بالنسبة للموئل من أجل التنمية المبكرة تحتاج العلاجيم الأمريكية إلى بركة أو بركة شبه دائمة لتنميتها المبكرة، وليس هذا فحسب بل يحتاجون أيضًا إلى بقع نباتية كثيفة تعمل كغطاء ومناطق صيد لهم، وإذا تم استيفاء هذه الشروط يمكن أن توجد العلاجيم الأمريكية في أي مكان تقريبًا من الغابات إلى الأفنية الخلفية، كما تشتهر العلاجيم الأمريكية بتكيفها مع بيئتها.

 

من السهل اكتشاف العلاجيم الأمريكية في الحدائق وكذلك الحقول الزراعية، وغالبًا ما يمكن رصدها أيضًا في ساعات النهار عندما يبحثون عادةً عن غطاء تحت الشرفات أو تحت الحجارة المسطحة والممرات، ومن المعروف أنّهم يعودون إلى منازلهم الصيفية عندما يحل الشتاء، ويمكنهم أيضًا اختيار السبات في مكان آخر خلال هذا الوقت.

 

النظام الغذائي

 

العلاجيم الأمريكية البالغة من آكلات اللحوم، ومع ذلك فإنّ الضفادع الصغيرة هي آكلة الأعشاب ويتكون نظامها الغذائي عادة من النباتات المائية والطحالب، فيأكل البالغون مجموعة متنوعة من الحشرات واللافقاريات الأخرى، وتتغذى عادة على البزاقات والخنافس والقواقع وديدان الأرض، وهي معروفة أيضًا بتكييفها الغذائي حيث تعمل مع العناصر الغذائية المتوفرة من حولها.

 

لا تنتظر العلاجيم الأمريكية حتى تأتي الفريسة إليها ويمكنها أن تمد ألسنتها للانقضاض على الفريسة والقبض عليها، وتستخدم هذه العلاجيم أرجلها الأمامية عندما يتعين عليها تناول كميات أكبر من الطعام، ويمسكون بطعامهم ويدفعونه في أفواههم، وتشير التقارير إلى أنّ العلجوم الأمريكي يمكنه أن يأكل ما يصل إلى 1000 حشرة كل يوم، وهذه العلاجيم لا تشرب الماء ولكن يمكنها أن تمتص الماء عن طريق امتصاصه من خلال جلدها.

 

التكاثر والصغار

 

يحدث موسم التكاثر لهذه الضفادع في مارس أو أبريل عندما يبدأ موسم الربيع المعتدل في التلاشي، وقد يمتد أحيانًا أيضًا إلى يوليو على الرغم من أنّه سينتهي قبل ذروة الصيف، وعادة ما يتم تشغيل قدرات تكاثر العلاجيم بسبب درجات الحرارة الدافئة والأيام الأطول، ولكن هناك العديد من التكيفات التي يمكن أن تقوم بها للبقاء على قيد الحياة، فتميل العلاجيم الذكور للوصول إلى أماكن التزاوج في وقت أبكر من الإناث، وتحدث جلسات التزاوج في الأراضي الرطبة الضحلة والبحيرات والجداول بطيئة الحركة وكذلك البرك.

 

يحدد الذكور أولاً منطقة مناسبة للتزاوج ويحددون مناطقهم ويدعون الإناث بعد فترة وجيزة، وتختار الإناث شركائها الذكور في التربية بعد تقييم دعواتهم ومناطق تكاثرهم، وتنتقل الأنثى إلى مكان مناسب لوضع البيض، بينما يتمسك الذكر بالعلجوم الأنثى، ثم تضع الإناث البيض في الماء في أنابيب طويلة ولولبية من الهلام، وفي أي مكان يتم وضع 4000 إلى 8000 بيضة في صفين، ومن المعروف أنّ البيض يتبنى في درجات حرارة عالية ثم بعدها تولد العلاجيم ويطلق عليها اسم أبو ذنيبة.

 

من المعروف عمومًا أن بيض العلاجيم يفقس في حوالي 3 إلى 12 يومًا، وعادة ما تنمو العلاجيم الصغيرة لمدة 40 إلى 70 يومًا، وهي العلاجيم الصغيرة قبل أن تتحول أخيرًا إلى بالغين، وعادةً ما يحدث التحول من يونيو إلى أغسطس، ولكنه يعتمد على الموقع، ومن المعروف أنّ العلاجيم تصل إلى مرحلة النضج الجنسي عند حوالي سنتين إلى ثلاث سنوات من العمر، ويمكن أن يكون عمر العلاجيم الصغيرة في البرية محدودًا حيث لن يعيش الكثير منها أكثر من عام أو عامين، ومع الحماية المناسبة في بيئتهم المختارة يمكن للبعض أن يعيش أكثر من 10 سنوات.

 

التهديدات

 

المفترس الرئيسي لهذه الضفادع هو الأفعى، حيث تتمتع ثعابين الهوجنوز الشرقية بشكل خاص بنظام غذائي غني بالضفادع، وبعض الثعابين محصنة ضد الغدد السامة لهذه الضفادع، مما يجعل الانغماس فيها أسهل، وعندما تواجه الضفادع الحيوانات المفترسة التي تكون محصنة ضد السائل السام الذي تنتجه فإنّها تتبول على نفسها لتقديم وجبة أقل جاذبية للحيوان المفترس، وقد ينفخ أيضًا أجسامه بالهواء بحيث يصعب على الثعبان ابتلاعه.