المكورات العقدية (Streptococci) هي كائنات هوائية إيجابية الجرام تسبب العديد من الإضطرابات، بما في ذلك التهاب البلعوم والالتهاب الرئوي والتهابات الجلد والجروح، وتعفن الدم، والتهاب الشغاف.

الأعراض تختلف مع الجهاز المصاب، الالتهابات الناجمة عن المجموعة العقديات بيتا (beta-hemolytic streptococci) الإنحلالية قد تشمل الحمى الروماتيزمية والتهاب كبيبات الكلى، معظم السلالات حساسة للبنسلين، ولكن ظهرت سلالات مقاومة للماكرولايد مؤخراً.

تصنيف العقديات:

يتم تمييز ثلاثة أنواع مختلفة من المكورات العقدية من حيث مظهرها عند نموها في blood agar:

  • العقدية الإنحلالي (Beta-hemolytic) بيتا تنتج مناطق إنحلال الدم واضحة حول كل مستعمرة.

  • العقدية الإنحلالي ألفا (Alpha-hemolytic) وتسمى عادة العقديات viridans محاطة تلون blood agar باللون الأخضر الناتجة عن انحلال الدم غير مكتمل.

  • المكورات العقدية الحالة للدم (Gamma-hemolytic).

التصنيف اللاحق، على أساس الكربوهيدرات في جدار الخلية، يقسم العقدية إلى مجموعات Lancefield من A إلى H و K إلى T، تشكل العقديات الفيروسية مجموعة منفصلة يصعب تصنيفها، في تصنيف لانسفيلد أُدرجت المكورات المعوية في البداية بين المجموعة D العقديات، في الآونة الأخيرة تم تصنيف المكورات المعوية كجنس منفصل ولكن لا تعبر عن مستضدات مجموعة Lancefield، بعض المكورات العقدية مثل العقدية الرئوية لا تعبر عن مستضدات لانسفيلد.

عوامل الخطورة:

العديد من المكورات العقدية توضح عوامل الفوعة، بما في ذلك الستربتوليزين، الحمض النووي، وهيالورونيداز، والتي تسهم في تدمير الأنسجة وانتشار العدوى، تطلق بعض السلالات السموم الخارجية التي تنشط بعض الخلايا التائية، ممّا يؤدي إلى إطلاق السيتوكينات، بما في ذلك عامل الورم ألفا، الانترلوكينات، وغيرها من مضادات المناعة، تعمل هذه السيتوكينات على تنشيط أنظمة تجلط الدم، تجلط الدم، وتسبب تجلط الدم، ممّا يؤدي إلى حدوث صدمة، وفشل الأعضاء، والموت.

الأمراض التي تسببها العقدية:

وأهم العوامل الممرضة للمكورات العقدية هي S. pyogenes، وهو انحلالي بيتا وفي مجموعة Lancefield A ومن ثم يُشار إليه على أنه مجموعة group A beta-hemolytic streptococci (GABHS).

الأمراض الأكثر شيوعا الحادة بسبب GABHS هي:

  • إلتهاب البلعوم.

  • الالتهابات الجلدية.

بالإضافة إلى ذلك تحدث أحياناً المضاعفات غير المؤلمة (الحمى الروماتيزمية والتهاب كبيبات الكلى الحاد) بعد أسبوعين من الإصابة.

الأمراض التي تسببها المكورات العقدية الأخرى أقل انتشاراً وعادةً ما تشمل التهاب الأنسجة الرخوة أو التهاب الشغاف، تحدث بعض الإصابات غير المرتبطة بالـ GABHS في الغالب في بعض المجموعات السكانية (على سبيل المثال المكورات العقدية من المجموعة B في حديثي الولادة والنساء بعد الولادة).

يمكن أن ينتشر GABHS من خلال الأنسجة المصابة وعلى طول القنوات اللمفاوية (ممّا تسبب التهاب الغدد اللمفاوية) إلى الغدد الليمفاوية الإقليمية (مما تسبب التهاب الغدد اللمفاوية)، يمكن أن يسبب GABHS أيضاً مضاعفات قيحية موضعية، مثل التهاب الأذن الوسطى، التهاب الجيوب الأنفية، وتجرثم الدم، يعتمد القيء على شدة العدوى وحساسية الأنسجة.

تشمل الإصابات الخطيرة الأخرى في GABHS تسمم الدم وإنتان النفاس والتهاب الشغاف والالتهاب الرئوي.

  1. التهاب البلعوم العقدية:
    عادة ما يحدث التهاب البلعوم العقدية بسبب GABHS، حوالي 20 ٪ من المرضى الذين يعانون من التهاب الحلق، والحمى، والبلعوم الأحمر، والتهاب اللوزتين، أما الأعراض الباقية فهي أقل ظهوراً، ويشبه الفحص التهاب البلعوم الفيروسي، قد تضخم العقد العنقية وتصبح رقيقة، التهاب البلعوم العقدية يمكن أن يؤدي إلى السعال والتهاب الحنجرة وانسداد الأنف ليسا من خصائص العدوى البلعومية العقدية، وجودهم يشير إلى سبب آخر (عادة ما يكون فيروسي أو حساسية).

    قد توجد حالة حاملة بدون أعراض في ما يصل إلى 20٪.

  2. حمى قرمزية (Scarlet fever):
    الحمى القرمزية غير شائعة اليوم، ولكن تفشي المرض لا يزال يحدث، يتم تعزيز انتقال العدوى في البيئات التي تؤدي إلى اتصال وثيق بين الناس (على سبيل المثال، في المدارس أو مراكز الرعاية).

    حمى القرمزية وهي مرض يصيب الأطفال في الغالب، تتبع عادة عدوى المكورات العقدية البلعومية، أقل شيوعاً وهو يتبع الالتهابات العقدية في مواقع أخرى (مثل الجلد)، تنجم الحمى القرمزية عن مجموعة سلالات من المكورات العقدية التي تنتج توكسين toxin، ممّا يؤدي إلى تدفق جلدي أحمر وردي منتشر يتلاشى مع الضغط.

    يُنظر إلى الطفح الجلدي بشكل أفضل على البطن أو الصدر الجانبي وخطوط حمراء داكنة في ثنيات الجلد (خطوط الباستيا) أو على شكل شحوب محيطية، يتكون الطفح من عدة ارتفاعات حطاطية صغيرة (من 1 إلى 2 مم)، غالباً ما تتلاشى الطبقة العليا من الجلد المحموم سابقاً بعد انحسار الحمى، عادة ما يستمر الطفح من 2 إلى 5 أيام.

  3. التهابات الجلد العقدية:
    وتشمل الالتهابات الجلدية (Impetigo)، الحصف داء جلدي (Erysipelas)، التهاب النسيج الخلوي(Cellulitis).

    الالتهابات الجلدية (Impetigo): هو التهاب الجلد السطحي الذي يسبب التقشر أو الفقاعات.

    الحصف داء جلدي (Erysipelas): هو التهاب النسيج الخلوي السطحي الذي ينطوي أيضا على اللمفاويات، يُعاني المرضى من آفات لامعة وحمراء مرتفعة ومبهرة ذات هوامش مميزة، غالباً ما يحدث بسبب GABHS، ولكن الكائنات المكورات العقدية وغير المكورات العقدية الأخرى تشارك أحياناً.

    التهاب النسيج الخلوي (Cellulitis): يشمل الطبقات العميقة من الجلد وقد ينتشر بسرعة بسبب العديد من الإنزيمات والسموم الخلوية التي تنتجها المجموعة أ العقديات.

تشخيص العقديات:

  • الزراعة.

  • في بعض الأحيان فحوصات مستضد سريع أو تايتر الأجسام المضادة.

  • يتم تحديد المكورات العقدية بسهولة من خلال الزراعة على طبق blood agar.

فحص مستضد سريع أو تايتر الأجسام المضادة.

تتوفر فحوصات الكشف عن المستضدات السريعة التي يمكنها إكتشاف GABHS مباشرة من مسحات الحلق، تستخدم العديد من الفحوصات المناعية للأنزيم.

هذه الفحوصات السريعة لها خصوصية عالية (> 95 ٪) ولكنها تختلف اختلافاً كبيراً في الحساسية (55٪ إلى 80 إلى 90٪ للفحص المناعي)، وبالتالي فإن النتائج الإيجابية يمكن أن تثبت التشخيص، ولكن يجب تأكيد النتائج السلبية، على الأقل في الأطفال، من خلال الزراعة، نظراً لأن التهاب العقديات أقل شيوعاً بين البالغين، ومن غير المرجح أن يكون لدى البالغين مضاعفات ما بعد المكورات العقدية، فإن العديد من الأطباء لا يؤكدون نتائج الفحص السريع السلبي لدى البالغين عن طريق الزراعة ما لم يتم النظر في استخدام الماكروليد، في مثل هذه الحالات ينبغي إجراء فحص الحساسية للكشف عن مقاومة الماكرولايد.

تبدأ Antistreptolysin O (ASO) و antideoxyribonuclease B (المضاد لـ DNase B) في الزيادة لمدة أسبوع تقريباً بعد إصابة GABHS وذروتها بعد حوالي 1-2 أشهر من الإصابة، قد يظل كلاهما مرتفعين لعدة أشهر، حتى بعد الإصابات غير المعقدة.

يتم قياس التايتر في المرحلة الحادة ومرحلة النقاهة، من 2 إلى 4 أسابيع في وقت لاحق، يتم تعريف النتيجة الإيجابية على أنها زيادة ضعفين التايتر، تايتر واحد أكبر من الحد الأعلى الطبيعي يشير إلى إصابة سابقة للمكورات العقدية أو بكتيريا عقدية عالية في المجتمع، يزيد عيار ASO في 75 إلى 80٪ فقط من الإصابات، للتأكد من اكتمالها في الحالات الصعبة.

البنسلين المعطى خلال 5 أيام الأولى من التهاب البلعوم العقدية الأعراض قد يؤخر ظهوره ويقلل من حجم استجابة ASO.

المرضى الذين يعانون من تقيح الجلد بالمكورات العقدية عادة لا يكون لديهم استجابة ASO كبيرة ولكن قد يكون لديهم استجابة لمستضدات أخرى (على سبيل المثال، مضاد DNAase antihyaluronidase).