عظم النافيكولار (The navicular bone) هو عظم صغير مفلطح موضوع على طول الجزء الخلفي من مفصل (coffin)، ثم يلتصق هذا العظم بعظم الدواسة (pedal bone) عبر الرباط الظهري (impar ligament) والمفصل الباستيني (pastern joint) بواسطة سلسلة من الأربطة المعلقة.

 

نبذة عن متلازمة نافيكولار في الخيول

 

متلازمة نافيكولار (Navicular syndrome)، أو المتلازمة الملاحية أو مرض الزورق أو متلازمة الكعب الذيلي، هي حالة تنكسية في الهياكل في كعب الحصان، وهي المسؤولة عن أكثر من ثلث العرج المزمن في الخيول، ولكن بشكل متساوي، إذا تم علاج الحصان بشكل صحيح، فلن تؤدي جميع الحالات إلى أن يكون الحصان سليمًا، وفي بعض الحالات ستسمح للحصان بأن يكون قابلاً للركوب لسنوات عديدة قادمة، كما يمكن أن يؤدي تلف أي من الهياكل الداعمة لعظم النافيكولار إلى ألم الحصان، وبالإضافة إلى تلف مباشر للعظم نفسه، يمكن أن تحدث كسور ملاحية (Navicular fractures) أو كسور إجهاد بحرية (navicular stress fractures).

 

متلازمة نافيكولار هي مشكلة شائعة يجب على مالكي الخيول إدارتها في معظم الحالات، حيث تحدث المشكلات في الأرجل الأمامية ومن النادر جدًا العثور على مشاكل في الرجلين الخلفيتين، وإذا تم تشخيص إصابة الخيل بمتلازمة نافيكولار، فمن المحتمل أن يمنع المالك من ركوبه، ومع ذلك، في بعض الحالات وبموافقة الأطباء البيطريين، قد يتمكن المالك من الركوب لفترات قصيرة من الوقت، وغالبًا اعتمادًا على شدة المشكلة ومستويات الألم التي يعاني منها الحصان، ومن الجدير أن كل حالة مختلفة ويجب التعامل معها على هذا النحو، كما أن متلازمة نافيكولار هي تشخيص مبسط للغاية لمنطقة معقدة للغاية من حافر الحصان.

 

عظم النافيكولار أو عظم الزورق في الخيول هو عظم صغير على شكل قارب، وهو مطوي خلف عظم الدواسة الأكبر ثم يقع في الجزء الخلفي من الكعب، كما يمتد الوتر المثني الرقمي العميق لأسفل ساق الحصان، ثم يلتف تحت عظم الزورق، وقبل تثبيته في عظم (coffin).

 

أسباب إصابة الخيول بمتلازمة النافيكولار

 

لا أحد يعرف بالضبط ما الذي يسبب متلازمة النافيكولار، على الرغم من أنه مثل العديد من مشاكل العرج الأخرى، من المحتمل أن يكون السبب مجموعة من العوامل، كما تتواجد هذه المتلازمة بشكل أكثر شيوعًا في الخيول التي لديها تشابه معين في القدم؛ على سبيل المثال، أصابع القدم الطويلة أو الكعب المنهار، ويُعتقد أن هناك مكونًا وراثيًا لمتلازمة النافيكولار، حيث أنها أكثر شيوعًا في سلالات معينة من الخيول، مثل الخيول الأصيلة وخيول الدم الحار (warmbloods horses) وخيول الربع، كما أنّ أكبر عدد من الخيول المصابة لديها تاريخ من تأثير تصادم الأرجل الأمامية، مثل القفز، والشد، وزيادة الارتجاج (العمل على الأسطح الصخرية أو الصلبة).

 

على الرغم من أن متلازمة نافيكولار شوهدت في الخيول التي لا يتجاوز عمرها 3 سنوات، إلا أن متوسط ​​العمر الذي تظهر عليه علامات هذه المتلازمة في الخيول التي يتراوح عمرها ما بين (7-11) سنة، وسيشير العديد من مالكي الخيول إلى الحالة على أنها “ألم الكعب” قبل إصدار التشخيص المهني، وغالبًا ما يؤدي الألم داخل الكعب إلى مستوى من العرج، غالبًا ما يكون خفيفًا ومتقطعًا، وقد يتحول العرج من اليسار إلى اليمين، ومن المقدمة إلى الخلف، وقد لا يكون ثابتًا وغالبًا ما يحدث في كلا الساقين الأماميتين.

 

أعراض متلازمة النافيكولار عند الخيول

 

يُنصح باستشارة الطبيب البيطري فورًا إذا تمت ملاحظة أي تغيرات في سلوك الخيول، وتشمل الأعراض المبكرة التي تظهر على الحصان زيادة في التعثر، وعدم الراحة المرئي عند الوقوف على القدم ونمط الخطوة القصيرة.

 

كما تشمل الأعراض الأخرى ما يلي:

 

  • الحركة من الأمام إلى الخلف في الحافر.

 

  • قلة الحركة في الحافر (تصلب شديد أو ضعف في الحركة).

 

  • الشعور بصلابة الأرض.

 

  • انخفاض السرعة التي يتحرك بها الحصان.

 

  • زيادة الضغط على الحافر.

 

  • اختلال في حركة الخيول.

 

  • ألم في الكعب.

 

  • التهاب الأربطة الداعمة للعظم الزورقي.

 

كيفية تشخيص متلازمة النافيكولار في الخيول

 

تقدمت التكنولوجيا كثيرًا في السنوات القليلة الماضية لدرجة أن استخدام تقنيات التصوير غالبًا ما يكون أكثر أشكال التشخيص دقة، حيث سيستخدم العديد من الأطباء البيطريين فحص المشي والهرولة الذي تم تجربته واختباره أولاً، ويصنفون مستوى العرج من (1 إلى 10)، والخطوة التالية الأكثر شيوعًا في البحث عن تشخيص دقيق هي استخدام الكتل العصبية لتحديد منطقة العرج عند الخيول، كما يتم تنفيذ ذلك قبل أي تقنيات تصوير للتركيز على مجال الاهتمام الدقيق، وبمجرد تحديد موقع العرج في منطقة معينة من القدم، يتم بعد ذلك إجراء إزالة انتقائية من الجراب الملاحي (navicular bursa).

 

يمكن إجراء الأشعة السينية على كلتا القدمين الأماميتين مما يسمح للطبيب البيطري بفحص عظم النافيكولار وعظم الدواسة ومفصل (coffin) من خلال تصوير كلتا القدمين، فإنه يسمح بتقييم شدة التغييرات في كل حافر ويزيل التشخيص الخاطئ للحالة، وهذا يشمل الحالات الصحية مثل التهاب المفاصل وأي كسور محتملة في عظم الدواسة، كما أنّ أحدث التقنيات المستخدمة الآن هي الموجات فوق الصوتية؛ حيث يمكن أن يكون التصوير بالموجات فوق الصوتية أداة مفيدة ويسمح بفحص الأربطة الجانبية لمفصل (coffin) والأوتار المثنية الرقمية العميقة، على عكس إظهار العظام، كما تُظهر الموجات فوق الصوتية الأربطة والأوتار بتفصيل كبير.

 

توفر تقنية التصوير الحراري أيضًا خيارًا مثيرًا للاهتمام لأصحاب الخيول؛ حيث يمكن أن يؤكد فحص الحرارة بالأشعة تحت الحمراء من كاميرا رقمية حرارية ما إذا كان هناك شذوذ في الحرارة في الحافر، مثل الحرارة الزائدة أو المناطق الأكثر برودة، وغالبًا ما تكون أعراض ضعف تدفق الدم، وفي السنوات الأخيرة، كانت هناك زيادة في استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي؛ لتشخيص متلازمة النافيكولار بدقة شديدة، وعلى الرغم من أن هذا يوفر الصورة الأكثر وضوحًا لداخل حافر الخيول، فإن المشكلة الكبيرة التي تمنع استخدامها هي التكاليف الضخمة المرتبطة بتصوير الرنين المغناطيسي وعدد شركات التأمين التي لا تغطي فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي كجزء من بوليصة التأمين.

 

كيفية علاج متلازمة النافيكولار في الخيول

 

تحسنت خيارات علاج متلازمة النافيكولار بشكل كبير في السنوات الأخيرة، حيث قدم الأطباء البيطريون والعلماء والدراسات المرتبطة بها فهمًا أفضل للحالة، أولاً، يجب أن يستهدف العلاج الهياكل الفعلية المحددة في كل حالة على حدة، ومن الضروري العمل مع كل من طبيب بيطري وطبيب البيطار للتوصل إلى خطة مشتركة للحفاظ على راحة الحصان وسليمة، والهدف هو إعادة إنشاء أفضل شكل ممكن للقدم لضبط القوى الموضوعة على القدم لتجنب التحميل الزائد والتعامل مع متطلبات العمل عند الخيل، وتحديداً الثلث الخلفي من الحافر.

 

أدت التطورات في تقنيات التصوير بالرنين المغناطيسي في الخيول إلى طريقة أكثر دقة لتحديد إصابة الخيول، كما هو الحال مع العديد من التطورات في التقنيات المتعلقة بالصحة، وسمح هذا للأطباء البيطريين والمهنيين بتشخيص الحالة بشكل أكثر دقة، كما أصبحت تقنية التصوير بالرنين المغناطيسي الآن متقدمة جدًا بحيث يمكن للمحترفين رؤية الهياكل الموجودة في مؤخرة الحافر بشكل مباشر ومنحهم صورة أوضح بكثير عن كيفية علاج الحالة، كما قد يساعد الاستخدام الدقيق لمضادات الالتهاب الفموية، ولكن من الضروري عدم جعل الحصان مرتاحًا لدرجة عدم الراحة الكافية، مما يؤدي إلى تفاقم الإصابة، وغالبًا ما يحقن الأطباء البيطريون بمضاد للالتهابات (مثل الستيرويد).