العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هو الاتحاد السوفييتي؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم الاتحاد السوفييتي
  • جذور الاتحاد السوفييتي
  • تاريخ الاتحاد السوفييتي

بعض المنظمات في التاريخ الروسي، كانت تسمى المجلس совет، في الإمبراطورية الروسية، تمت الإشارة إلى مجلس الدولة، الذي كان يعمل من سنة 1810 إلى سنة 1917، بسم مجلس الوزراء بعد ثورة 1905. كلمة سوفييت مشتقة من الكلمة الروسية سوفييت، التي تعني مجلس، تجميع، نصيحة، انسجام، كونكورد.

مفهوم الاتحاد السوفييتي:

كان الاتحاد السوفييتي رسمياً اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفييتية، اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفييتية، دولة اشتراكية فيدرالية في شمال أوراسيا، كانت موجودة من 1922 إلى 1991. اسميا اتحاد جمهوريات سوفييتية وطنية متنوعة، في الممارسة العملية كانت حكومتها واقتصادها شديد المركزية حتى سنواتها الأخيرة، حيث كانت دولة ذات حزب واحد يحكمها الحزب الشيوعي، وعاصمتها موسكو في أكبر جمهورياتها، جمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفييتية.


كانت المراكز الحضرية الرئيسية الأخرى هي: لينينغراد (الروسية SFSR)، كييف (أوكرانيا الاشتراكية السوفييتية)، مينسك (روسيا البيضاء الاشتراكية السوفييتية)، طشقند (أوزبكستان الاشتراكية السوفييتية)، ألما آتا (كازاخستان الاشتراكية السوفييتية) ونوفوسيبيرسك (الروسية SFSR).


كانت أكبر دولة في العالم من حيث المساحة، تمتد لأكثر من 10000 كيلومتر 6200 ميل من الشرق إلى الغرب عبر 11 منطقة زمنية، وأكثر من 7200 كيلومتر 4500 ميل من الشمال إلى الجنوب. شملت أراضيها الكثير من أوروبا الشرقية، بالإضافة إلى جزء من شمال أوروبا وكل شمال ووسط آسيا. كان لديها خمس مناطق مناخية مثل: التندرا والتايغا والسهوب والصحراء والجبال، حيث عرف سكانها المتنوعون بشكل جماعي بإسم الشعب السوفييتي.

جذور الاتحاد السوفييتي:

تعود جذور الاتحاد السوفييتي إلى ثورة أكتوبر سنة 1917، عندما أطاح البلاشفة بقيادة فلاديمير لينين بالحكومة المؤقتة، التي حلت في وقت سابق محل الملكية. أسسوا الجمهورية السوفييتية الروسية، بداية حرب أهلية بين الجيش الأحمر البلشفي والعديد من القوات المناهضة للبلشفية عبر الإمبراطورية السابقة، من بينهم أكبر فصيل كان الحرس الأبيض. أدت الآثار الكارثية المشتتة للانتباه للحرب والسياسات البلشفية، إلى وفاة 5 ملايين شخص خلال مجاعة 1921-1922 في منطقة بوفولجي.


لقد توسع الجيش الأحمر وساعد الشيوعيين المحليين على الاستيلاء على السلطة وإنشاء السوفييتات، أيضاً قمع خصومهم السياسيين والفلاحين المتمردين، من خلال سياسات الإرهاب الأحمر وشيوعية الحرب. في سنة 1922 انتصر الشيوعيون، وشكلوا الاتحاد السوفييتي بتوحيد جمهوريات روسيا، القوقاز، الأوكرانية وبييلوروسيا. أدت السياسة الاقتصادية الجديدة (NEP)، التي قدمها لينين إلى عودة جزئية للسوق الحرة والملكية الخاصة، مما أدى إلى فترة من الانتعاش الاقتصادي.


بعد وفاة لينين في سنة 1924، كان هناك ترويكا وصراع قصير على السلطة، وصل جوزيف ستالين إلى السلطة في منتصف عشرينيات القرن الماضي. قمع ستالين كل معارضة سياسية لحكمه داخل الحزب الشيوعي وألزم إيديولوجية الدولة بالماركسية اللينينية، وأنهى السياسة الاقتصادية الجديدة، أيضاً بدأ اقتصاد مخطط مركزياً.


نتيجة لذلك، لقد مرت البلاد بفترة من التصنيع السريع والتجميع القسري، مما أدى إلى نمو اقتصادي كبير ولكنه تسبب أيضاً، في حدوث مجاعة من صنع الإنسان في الفترة من 1932 إلى 1933، حيث وسع نظام معسكر العمل في غولاغ الذي تأسس في سنة 1918.


بالإضافة إلى ستالين أثار جنون العظمة السياسي، وأجرى التطهير العظيم لإزالة معارضي حزبه، من خلال الاعتقال التعسفي الجماعي للعديد من الأشخاص، مثل: القادة العسكريين، أعضاء الحزب الشيوعي، المواطنين العاديين على حد سواء، الذين تم إرسالهم بعد ذلك إلى معسكرات العمل الإصلاحية أو الحكم عليهم بالإعدام.


في 23 أغسطس 1939، بعد جهود فاشلة لتشكيل تحالف مناهض للفاشية مع القوى الغربية، وقع السوفييت اتفاقية عدم اعتداء مع ألمانيا النازية. بعد بداية الحرب العالمية الثانية، لقد غزا السوفييت المحايدون رسمياً وضموا أراضي العديد من دول أوروبا الشرقية، بما في ذلك شرق بولندا ودول البلطيق. في يونيو 1941 غزا الألمان، وفتحوا أكبر مسرح حرب وأكثرها دموية في التاريخ. شكلت خسائر الحرب السوفييتية أعلى نسبة من الصراع، في تكلفة الحصول على اليد العليا على قوات المحور، في معارك ضارية مثل: ستالينجراد.


استولت القوات السوفييتية في النهاية على برلين، وانتصرت في الحرب العالمية الثانية، في أوروبا في 9 مايو 1945، لقد أصبحت الأراضي التي احتلها الجيش الأحمر دولاً تابعة للكتلة الشرقية. ظهرت الحرب الباردة في سنة 1947، كنتيجة للهيمنة السوفييتية بعد الحرب في أوروبا الشرقية، حيث واجهت الكتلة الشرقية الكتلة الغربية، التي توحدت في منظمة حلف شمال الأطلسي في سنة 1949.


بعد وفاة ستالين في سنة 1953، لقد حدثت فترة تعرف باسم إزالة الستالينية وخروتشوف ثاو، تحت قيادة نيكيتا خروتشوف، حيث تطورت البلاد بسرعة وتم نقل ملايين الفلاحين إلى المدن الصناعية. أخذ الاتحاد السوفييتي زمام المبادرة في وقت مبكر في سباق الفضاء، مع أول قمر صناعي على الإطلاق وأول رحلة فضاء بشرية.


في السبعينيات كان هناك انفراج قصير في العلاقات مع الولايات المتحدة، لكن التوترات استؤنفت عندما نشر الاتحاد السوفييتي قوات في أفغانستان في سنة 1979. استنزفت الحرب الموارد الاقتصادية واقترن بتصعيد المساعدة العسكرية الأمريكية لمقاتلي المجاهدين.


في منتصف الثمانينيات، لقد سعى الزعيم السوفييتي الأخير ميخائيل جورباتشوف، إلى مزيد من الإصلاح وتحرير الاقتصاد، من خلال سياساته القائمة على الجلاسنوست والبيريسترويكا. كان الهدف هو الحفاظ على الحزب الشيوعي، مع عكس الركود الاقتصادي. لقد انتهت الحرب الباردة خلال فترة ولايته، وفي سنة 1989 أطاحت دول الاتحاد السوفييتي في أوروبا الشرقية بأنظمتها الشيوعية. أدى ذلك إلى ظهور حركات قومية، وانفصالية قوية داخل الاتحاد السوفييتي أيضاً. بدأت السلطات المركزية استفتاء، قاطعته جمهوريات البلطيق وأرمينيا وجورجيا ومولدوفا، مما أدى إلى تصويت غالبية المواطنين المشاركين، لصالح الحفاظ على الاتحاد كنفدرالية متجددة.


في أغسطس سنة 1991، لقد حاول المتشددون في الحزب الشيوعي الانقلاب وقد فشلوا، حيث لعب الرئيس الروسي بوريس يلتسين دوراً بارزاً في مواجهة الانقلاب، مما أدى إلى حظر الحزب الشيوعي. في 25 ديسمبر سنة 1991، استقال جورباتشوف وظهرت الجمهوريات المكونة الاثني عشر المتبقية، من تفكك الاتحاد السوفييتي كدول مستقلة بعد انهيار الاتحاد السوفييتي. لقد تولى الاتحاد الروسي (SFSR الروسي سابقاً)، حقوق والتزامات الاتحاد السوفييتي، حيث يعترف به كشخصيته القانونية المستمرة.


أنتج اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفييتية العديد من الإنجازات والابتكارات الاجتماعية والتكنولوجية الهامة في القرن العشرين، بما في ذلك وزارة الصحة الأولى في العالم، أول قمر صناعي من صنع الإنسان، أول إنسان في الفضاء وأول مسبار يهبط على كوكب آخر “كوكب الزهرة”.


كانت الدولة تمتلك ثاني أكبر اقتصاد في العالم، وأكبر جيش دائم في العالم. لقد تم الاعتراف بالاتحاد السوفييتي كواحدة من الدول الخمس الحائزة للأسلحة النووية، حيث كانت عضواً مؤسساً دائماً في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، كذلك عضواً في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والاتحاد العالمي لنقابات العمال، العضو البارز في مجلس المساعدة الاقتصادية المتبادلة وميثاق وارسو.

تاريخ الاتحاد السوفييتي:

بدأ النشاط الثوري الحديث في الإمبراطورية الروسية، مع ثورة الديسمبريين سنة 1825. على الرغم من إلغاء العبودية في سنة 1861، إلا أنها تمت بشروط غير ملائمة للفلاحين، أيضاً عملت على تشجيع الثوار. لقد تأسس البرلمان مجلس الدوما في سنة 1906، بعد الثورة الروسية سنة 1905، لكن القيصر نيكولاس الثاني قاوم محاولات الانتقال، من ملكية مطلقة إلى ملكية دستورية. لقد استمرت الاضطرابات الاجتماعية وتفاقمت خلال الحرب العالمية الأولى، بسبب الهزيمة العسكرية ونقص الغذاء في المدن الكبرى.


لقد توجت انتفاضة شعبية عفوية في بتروغراد رداً على انهيار الاقتصاد الروسي والروح المعنوية في زمن الحرب، بثورة فبراير وإسقاط نيكولاس الثاني والحكومة الإمبراطورية في مارس 1917. استبدلت الحكومة الروسية المؤقتة باستبداد القيصرية، تعتزم إجراء انتخابات الجمعية التأسيسية الروسية، ومواصلة القتال إلى جانب الوفاق في الحرب العالمية الأولى.


في الوقت نفسه لقد ظهرت مجالس العمال، المعروفة باللغة الروسية باسم “السوفييتات” في جميع أنحاء البلاد. دفع البلاشفة بقيادة فلاديمير لينين، من أجل ثورة اشتراكية في السوفييت وفي الشوارع. في 7 نوفمبر سنة 1917، اقتحم الحرس الأحمر قصر الشتاء في بتروغراد منهياً حكم الحكومة المؤقتة وترك كل السلطة السياسية للسوفييت.


لقد عُرف هذا الحدث رسمياً لاحقاً في الببليوغرافيات السوفيتية، باسم ثورة أكتوبر الاشتراكية العظمى. في ديسمبر وقع البلاشفة هدنة مع القوى المركزية، لكن بحلول فبراير 1918 استؤنف القتال. في مارس أنهى السوفييت مشاركتهم في الحرب ووقعوا معاهدة بريست ليتوفسك.


نشبت حرب أهلية طويلة ودامية بين الحمر والبيض، حيث بدأت في سنة1917 وانتهت في سنة 1923 بانتصار الحمر. لقد شملت التدخل الأجنبي وإعدام القيصر السابق وعائلته ومجاعة سنة 1921، التي راح ضحيتها حوالي خمسة ملايين شخص. في مارس 1921 خلال نزاع ذي صلة مع بولندا، تم التوقيع على اتفاق سلام ريغا، الذي يقسم الأراضي المتنازع عليها في بيلاروسيا وأوكرانيا بين جمهورية بولندا وروسيا السوفييتية. كان على روسيا السوفييتية أن تحل صراعات مماثلة مع جمهوريات، مثل: إستونيا وفنلندا ولاتفيا وليتوانيا المنشأة حديثاً.

المصدر
سوريا و الاتحاد السوفيتي، قاسم محمد جعفر الاتحاد السوفييتي، معين بسيسوالمواجهة الدامية : شهادة للتاريخ عن انهيار الإتحاد السوفيتي، رسلان حسبولاتوفكارثة القرم الاسلامية فى الاتحاد السوفيتي، يوسف ولى شاء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى