العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هو الربيع العربي؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم الربيع العربي
  • أصل الربيع العربي
  • الأحداث التي سبقت الربيع العربي
  • الفضاء والمدينة في الانتفاضات العربية

إن أهمية العوامل الخارجية مقابل العوامل الداخلية، لانتشار الاحتجاجات ونجاحها محل خلاف، إن وسائل التواصل الاجتماعي هي إحدى الطرق التي تحاول بها الحكومات منع الاحتجاجات. في العديد من البلدان أغلقت الحكومات مواقع معينة أو حجبت خدمة الإنترنت تماماً، لا سيما في الأوقات التي سبقت ارتفاعاً كبيراً.


كما اتهمت الحكومات منشئي المحتوى بارتكاب جرائم غير ذات صلة، أو قطع الاتصال على مواقع أو مجموعات معينة، مثل: Facebook، في الأخبار تم الإعلان عن وسائل التواصل الاجتماعي، باعتبارها القوة الدافعة وراء الانتشار السريع للثورة في جميع أنحاء العالم، حيث تظهر احتجاجات جديدة استجابة لقصص النجاح المشتركة، من تلك التي تحدث في بلدان أخرى.

مفهوم الربيع العربي:

كان الربيع العربي عبارة عن سلسلة من الاحتجاجات، والانتفاضات والتمردات المسلحة المناهضة للحكومة، التي انتشرت في معظم أنحاء العالم العربي في أوائل سنة 2010. بدأت رداً على الأنظمة القمعية وتدني مستوى المعيشة، بدءاً من الاحتجاجات في تونس ومنها، امتدت الاحتجاجات بعد ذلك إلى خمس دول أخرى: ليبيا ومصر واليمن وسوريا والبحرين، حيث تم خلع الحاكم زين العابدين بن علي ومعمر القذافي، حسني مبارك وعلي عبد الله صالح أو انتفاضات كبرى ووقع العنف الاجتماعي، بما في ذلك أعمال الشغب والحروب الأهلية أو حركات التمرد.


خرجت مظاهرات شوارع متواصلة في المغرب، العراق، الجزائر، خوزستان الإيرانية، لبنان، الأردن، الكويت، عمان والسودان. بالإضافة إلى احتجاجات طفيفة في جيبوتي وموريتانيا وفلسطين، والسعودية والصحراء الغربية التي يحتلها المغرب. أحد الشعارات الرئيسية للمتظاهرين في العالم العربي “الشعب يريد اسقاط النظام”.


تلاشت موجة الثورات والاحتجاجات الأولية بحلول منتصف سنة 2012، حيث قوبلت البعض من مظاهرات الربيع العربي بردات فعل عنيفة من السلطات، كذلك من الميليشيات المناهضة للحكومة والمتظاهرين المناوئين والجيوش، حيث تم الرد على هذه الأفعال بالعنف من قبل المتظاهرين في بعض الأمور.


أدت الصراعات واسعة النطاق إلى: الحرب الأهلية السورية، صعود داعش والتمرد في العراق والحرب الأهلية التالية، الأزمة المصرية والانقلاب والاضطرابات والتمرد اللاحق، الحرب الأهلية الليبية والأزمة اليمنية وما تلاها من حرب أهلية. لقد كانت الأنظمة التي تفتقر إلى الثروة النفطية الكبرى، وترتيبات الخلافة الوراثية أكثر عرضة للتغيير في النظام.


استمر الصراع على السلطة بعد الاستجابة الفورية للربيع العربي، بينما تغيرت القيادة وخضعت الأنظمة للمساءلة، انفتحت فراغات في السلطة في جميع أنحاء العالم العربي. في النهاية أدى ذلك إلى معركة شائكة بين توطيد النخب الدينية للسلطة، وتزايد الدعم للديمقراطية في العديد من الدول ذات الأغلبية المسلمة.


سرعان ما انهارت الآمال المبكرة في إنهاء هذه الحركات الشعبية للفساد، وزيادة المشاركة السياسية وتحقيق قدر أكبر من العدالة الاقتصادية، في أعقاب التحركات المضادة للثورة، من قبل الجهات الفاعلة الحكومية الأجنبية في اليمن، التدخلات العسكرية الإقليمية والدولية في البحرين واليمن والحروب الأهلية المدمرة، في سوريا والعراق وليبيا واليمن.


لقد أشار البعض إلى الصراعات اللاحقة والمستمرة بإسم الشتاء العربي. اعتباراً من مايو سنة 2018، أدت الانتفاضة التونسية فقط إلى الانتقال إلى الحكم الديمقراطي الدستوري. تظهر الانتفاضات الأخيرة في السودان والجزائر، أن الظروف التي بدأت الربيع العربي لا تزال قائمة، وأن الحركات السياسية ضد الاستبداد والاستغلال لا تزال قائمة.


في سنة 2019 اعتبرت الانتفاضات المتعددة والحركات الاحتجاجية، في الجزائر والسودان والعراق ولبنان ومصر استمراراً للربيع العربي. في سنة 2020 لا تزال الصراعات المتعددة مستمرة، التي قد ينظر إليها على أنها نتيجة الربيع العربي. لقد تسببت الحرب الأهلية السورية، في عدم الاستقرار السياسي الهائل والصعوبات الاقتصادية في سوريا، حيث انخفضت العملة السورية إلى مستويات منخفضة جديدة. في ليبيا هناك حرب أهلية كبيرة مستمرة، حيث ترسل القوى الغربية وروسيا مقاتلين بالوكالة. أما في اليمن تستمر الحرب الأهلية في التأثير على البلاد. في لبنان تهدد أزمة مصرفية كبيرة اقتصاد سوريا المجاورة.

أصل الربيع العربي:

مصطلح الربيع العربي هو إشارة إلى ثورات سنة 1848، التي يشار إليها أحياناً بمسمى ربيع الأمم، وربيع براغ في سنة 1968. في أعقاب حرب العراق، لقد تم استخدامه من قبل العديد من المعلقين والمدونون، الذين توقعوا تحركاً عربياً كبيراً نحو التحول الديمقراطي.


قد يكون أول استخدام محدد لمصطلح الربيع العربي، على النحو المستخدم للدلالة على هذه الأحداث، قد بدأ مع المجلة السياسية الأمريكية فورين بوليسي. لقد وصف العالم السياسي مارك لينش “الربيع العربي”، وبتاريخ 6 يناير 2011 لمجلة فورين بوليسي قال جوزيف مسعد على قناة الجزيرة إن المصطلح: “جزء من استراتيجية أمريكية للسيطرة على أهداف الحركة وأهدافها”، وتوجيهها نحو الديمقراطية الليبرالية على النمط الغربي. عندما أعقب احتجاجات الربيع العربي في بعض البلدان نجاح انتخابي للأحزاب الإسلامية، صاغ بعض النقاد الأمريكيين مصطلحي الربيع الإسلامي والشتاء الإسلامي.


كما أجرى بعض المراقبين مقارنات بين حركات الربيع العربي، وثورات 1989 المعروفة أيضاً بمسمى خريف الأمم، التي اجتاحت أوروبا الشرقية والعالم الثاني، من حيث حجمها وأهميتها. مع ذلك أشار آخرون إلى أن هناك عدة اختلافات رئيسية بين الحركات، مثل: النتائج المرجوة، فعالية المقاومة المدنية والدور التنظيمي للتقنيات القائمة على الإنترنت في الثورات العربية.

الأحداث التي سبقت الربيع العربي:

شهدت تونس سلسلة من النزاعات خلال السنوات الثلاث التي سبقت الربيع العربي، كان أبرزها حدث في منطقة التعدين في قفصة في سنة 2008، حيث استمرت الاحتجاجات لعدة أشهر. تضمنت هذه الاحتجاجات مسيرات واعتصامات وإضرابات، قتل خلالها شخصان وعدد غير محدد من الجرحى واعتقالات العشرات.


في مصر كانت الحركة العمالية قوية لسنوات، مع أكثر من 3000 تحرك عمالي منذ 2004، حيث وفرت مكاناً مهماً لتنظيم الاحتجاجات والعمل الجماعي. لقد كانت إحدى المظاهرات الهامة، محاولة إضراب عمالي في 6 أبريل سنة 2008 في مصانع النسيج، التي تديرها الدولة في المحلة الكبرى خارج القاهرة.


انتشرت فكرة هذا النوع من العروض التوضيحية في جميع أنحاء البلاد، التي روج لها شباب الطبقة العاملة المثقفون بالكمبيوتر، وأنصارهم بين طلاب الجامعات من الطبقة المتوسطة. أيضاً جذبت صفحة على فيسبوك أنشئت للترويج للإضراب، عشرات الآلاف من المتابعين ووفرت منبراً للعمل السياسي المستمر؛ سعياً وراء “الثورة الطويلة”.


حشدت الحكومة لكسر الإضراب من خلال التسلل وشرطة مكافحة الشغب، بينما نجح النظام إلى حد ما في إحباط الإضراب، شكل المنشقون “لجنة 6 أبريل” من الشباب والنشطاء العماليين، التي أصبحت إحدى القوى الكبرى الداعية لمناهضة الإضراب مظاهرة مبارك يوم 25 يناير في ميدان التحرير.


في الجزائر كان السخط يتراكم منذ سنوات حول عدد من القضايا، في فبراير 2008 كتب سفير الولايات المتحدة روبرت فورد في برقية دبلوماسية مسربة، أن الجزائر غير راضية عن الاغتراب السياسي الذي طال أمده. استمر هذا الاستياء الاجتماعي في جميع أنحاء البلاد، مع حدوث إضرابات غذائية كل أسبوع تقريباً، حيث أنه كانت هناك مظاهرات كل يوم في مكان ما في البلاد، وأن الحكومة الجزائرية كانت فاسدة وهشة.


لقد ادعى البعض أنه خلال سنة 2010، كان هناك ما يصل إلى 9700 أعمال شغب واضطرابات في جميع أنحاء البلاد. ركزت العديد من الاحتجاجات على قضايا مثل: التعليم والرعاية الصحية، بينما استشهد آخرون بالفساد المستشري.


في الصحراء الغربية أقيم مخيم أكديم إزيك الاحتجاجي، على بعد 12 كيلومتراً (7.5 ميل) جنوب شرق العيون، من قبل مجموعة من الشباب الصحراويين في 9 أكتوبر 2010. كان هدفهم التظاهر ضد التمييز في العمل والبطالة، ونهب الموارد و انتهاكات حقوق الإنسان. لقد كان المخيم يضم ما بين 12000 و20000 نسمة، لكن في 8 نوفمبر 2010 تم تدميره وطرد سكانه من قبل قوات الأمن المغربية.


واجهت قوات الأمن معارضة شديدة من بعض المدنيين الصحراويين الشباب، وسرعان ما امتدت أعمال الشغب إلى العيون وبلدات أخرى داخل الإقليم، مما أدى إلى عدد غير معروف من الإصابات والقتلى. تمت الإشارة إلى العنف ضد الصحراويين في أعقاب الاحتجاجات، كسبب لتجديد الاحتجاجات بعد أشهر بعد بداية الربيع العربي.


لقد كان الدافع وراء تصعيد الاحتجاجات، هو التضحية بالنفس للتونسي محمد البوعزيزي. بسبب عدم تمكنه من العثور على عمل وبيع الفاكهة في موقف على جانب الطريق، لقد صادر مفتش البلدية بضاعته في 17 ديسمبر سنة 2010، ثم بعد ساعة قام بصب البنزين على نفسه وأشعل النار في نفسه. جمعت وفاته في 4 يناير سنة2011 مجموعات مختلفة غير راضية عن النظام الحالي، بما في ذلك العديد من العاطلين عن العمل، النشطاء السياسيين والحقوقيين، العماليين، النقابيين، الطلاب، الأساتذة، المحامين وآخرين لبدء الثورة التونسية.

الفضاء والمدينة في الانتفاضات العربية:

بالنسبة للنشطاء المعاصرين، كان الاحتجاج في ميدان التحرير في العقد الماضي يعني دائماً، “معركة للسيطرة على الفضاء، خاصة في ظل نظام استبدادي ودولة بوليسية ثقيلة”.

المصدر
الربيع العربي... ثورات أم مؤامرات، علي كريم حسينالربيع العربي: حقيقة أم خيال، مدحت عبد الله مطرالربيع العربي، فيصل محمد عبد الغفارهل يثمر الربيع العربي، وهيب عبده الشاعر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى