العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هو مصطلح الحد من التسلح؟

اقرأ في هذا المقال
  • تشريع الحد من التسلح
  • تنفيذ الحد من التسلح

مصطلح الحد من التسلح: يدل هذا المصطلح على القيود الدولية المفروضة على تطوير وإنتاج وتخزين وانتشار واستعمال الأسلحة الصغيرة والأسلحة التقليدية وأسلحة الدمار الشامل، حيث عادة ما يتم ممارسة الحد من التسلح من خلال استخدام الدبلوماسية التي تسعى إلى فرض مثل هذه القيود على موافقة المشاركين، من خلال المعاهدات والاتفاقيات الدولية، على الرغم من أنها قد تشمل أيضاً جهوداً تبذلها دولة أو مجموعة من الدول لفرض قيود على دولة غير موافق عليها.

 

تشريع الحد من التسلح:

 

أحياناً ما ينظر إلى معاهدات الحد من التسلح على أنها طريقة للابتعاد عن سباقات التسلح التي قد تكون ذات نتائج عكسية على الأهداف الوطنية والسلام في المستقبل، حيث يتم استخدام بعضها كطرق لوقف انتشار العديد من التقنيات العسكرية، مثل: الأسلحة النووية أو تكنولوجيا الصواريخ، مقابل تأكيدات للمطورين المحتملين بأنهم لن يكونوا ضحايا لتلك التقنيات، بالإضافة إلى ذلك يتم إبرام الهديد من اتفاقيات الحد من الأسلحة للحد من الأضرار التي تسببها الحرب وخاصة للمدنيين والبيئة، والتي ينظر إليها على أنها ضارة لجميع المشاركين بغض النظر عن الفائز في الحرب.

 

بينما ينظر البعض من مؤيدي السلام إلى اتفاقيات الحد من الأسلحة على أنها أداة أساسية ضد الحرب، إلا أنه أحياناً ما ينظر إليها من قبل المشاركين على أنها مجرد طرق للحد من التكاليف الباهظة؛ لتطوير وبناء الأسلحة وحتى تقليل التكاليف المرتبطة بالحرب نفسها، حيث يمكن أن يكون الحد من التسلح وسيلة للحفاظ على جدوى العمل العسكري من خلال الحد من تلك الأسلحة، التي من شأنها أن تجعل الحرب مكلفة للغاية ومدمرة، بحيث تجعلها لم تعد أداة قابلة للتطبيق للسياسة الوطنية.

 

تنفيذ الحد من التسلح:

 

ثبت أن تنفيذ اتفاقيات الحد من الأسلحة صعب بمرور الوقت تستند العديد من الاتفاقات على الرغبة المتواصلة للمشاركين في الالتزام بالشروط لتظل سارية المفعول، حيث أحياناً عندما لا ترغب دولة ما في الالتزام بالشروط فإنها تسعى إما إلى التحايل سراً على الشروط، أو ببساطة إنهاء مشاركتها في المعاهدة.

 

ولقد شوهد هذا في معاهدة واشنطن البحرية ومعاهدة لندن البحرية اللاحقة، حيث سعى معظم المشاركين إلى التغلب على القيود وبعضها أكثر شرعية من البعض الآخر، لذلك طوّرت الولايات المتحدة تقنية أفضل للحصول على أداء أفضل من سفنها، بينما لا تزال تعمل ضمن حدود الوزن واستغلت المملكة المتحدة ثقباً دائرياً في الشروط، وحرف الإيطاليون وزن سفنهم بشكل خاطئ عندما كانت ضد الحدود واليابان ببساطة تركت المعاهدة.

 

والدول التي انتهكت شروط المعاهدة لم تعاني من عواقب وخيمة على أفعالها ففي غضون أكثر من عقد بقليل تم التخلي عن المعاهدة، لقد استمر بروتوكول جنيف لفترة أطول وكان أكثر نجاحاً في احترامه، لكن الدول لا تزال تنتهكه متى شاءت عندما شعرت بالحاجة، حيث كان التنفيذ عشوائياً وكانت الإجراءات تتعلق بالسياسة أكثر من الالتزام بالشروط، وهذا يعني أن العقوبات وغيرها من الإجراءات تميل إلى الدعوة إلى المخالفين في المقام الأول من قبل أعدائهم السياسيين الطبيعيين، في حين تم تجاهل الانتهاكات أو إعطاء تدابير رمزية فقط من قبل حلفائهم السياسيين.

 

وتألفت معاهدات الحد من الأسلحة الأحدث شروطاً أكثر صرامة بشأن إنفاذ الانتهاكات، وكذلك التحقق كان هذا الأخير عقبة رئيسية أمام التنفيذ الفعال ويحاول المخالفون في كثير من الأحيان التحايل سراً على شروط الاتفاقات، حيث إن التحقق هو عملية تحديد ما إذا كانت الدولة تمتثل لشروط الاتفاقية أم لا وتتضمن مزيجاً من الإفراج عن هذه المعلومات من قبل المشاركين، بالإضافة إلى طريقة ما للسماح للمشاركين بفحص بعضهم البعض للتحقق من تلك المعلومات.

 

وأحياناً ما ينطوي ذلك على قدر واسع من المفاوضات مثل الحدود ذاتها وفي العديد من الأوضاع أدت أسئلة التحقق إلى انهيار مفاوضات المعاهدة على سبيل المثال: تم الاستشهاد بالتحقق باعتباره مصدر قلق كبير من قبل معارضي معاهدة الحظر الشامل للتجارب، ولم يتم التصديق عليه في النهاية من قبل الولايات المتحدة.

 

وقد تظل الدول في اتفاقية خلال سعيها لكسر حدود تلك الاتفاقية بدلاً من مجرد الانسحاب منها هذا لسببين رئيسيين؛ إن تحدي اتفاق ما بصورة علنية حتى لو انسحب منه، وغالباً ما ينظر إليه في ضوء سيء سياسياً، ويمكن أن يحمل تداعيات دبلوماسية، بالإضافة إلى ذلك إذا بقي أحد في اتفاقية فقد يخضع المنافسون المشاركون أيضاً لقيود الشروط.

المصدر
مفاوضات السيادة على الشرق الاوسط، يحيى غنيمالسياسة الدولية، محمد ديماليالفكر الاستراتيجي العربي، خالد يحيىالمنظمات الدولية والاقليمية واثرها على العالم الاسلامي، عبدالله علي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى