العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هو مصطلح نافذة أوفيرتون؟

اقرأ في هذا المقال
  • لمحة عن مصطلح نافذة أوفيرتون

مصطلح نافذة أوفيرتون: هي مجموعة من السياسات المقبولة سياسياً لعامة السكان في وقت محدد، وتم تسميته على اسم محلل السياسة الأمريكية جوزيف ب. أوفرتون، الذي ذكر أن الجدوى السياسية لفكرة ما ترتكز بشكل رئيسي على ما إذا كانت تقع ضمن هذا النطاق، وليس على التفضيلات الفردية للسياسيين، ووفقاً له فإن النافذة تؤطر مجموعة من السياسات التي يمكن أن يوصي بها السياسي دون أن يبدو متطرفاً للغاية، للحصول على منصب عام أو الاحتفاظ به في ظل مناخ الرأي العام في ذلك الوقت.

 

لمحة عن مصطلح نافذة أوفيرتون:

 

وصف أوفرتون طيفاً من “أكثر حرية” إلى “أقل حرية” فيما يتعلق بالتدخل الحكومي، موجهاً عمودياً على محور لتجنب المقارنة مع الطيف السياسي الأيسر / الأيمن، عندما يتحرك الطيف أو يتوسع قد تصبح فكرة في موقع معين مقبولة سياسياً إلى حد ما، وبعد وفاة أوفرتون طوّر زميله في مركز ماكيناك للسياسة العامة جوزيف ليمان الفكرة وأطلق عليها اسم أوفرتون.

 

ولقد افترض المعلق السياسي جوشوا تريفينيو أن الدرجات الست لقبول الأفكار العامة هي:

 

  • لا يمكن تصوره.

 

  • أصولي.

 

  • مقبول.

 

  • معقول.

 

  • شائع.

 

  • سياسة.

 

ونافذة أوفرتون هي نهج لتحديد الآراء التي تحدد نطاق قبول السياسات الحكومية، ويمكن للسياسيين العمل فقط داخل النطاق المقبول، ويحتوي تحويل نافذة أوفيرتون مؤيدي السياسات خارج النافذة لإقناع الجمهور بتوسيع النافذة، حيث يسعى أنصار السياسات الحالية أو السياسات المماثلة الموجودة في النافذة إلى إقناع الناس بأن السياسات خارجها يجب أن تعتبر غير مقبولة، لذلك تاريخياً شهدت تحول نافذة أوفرتون في مجموعة من القضايا الاجتماعية مثل: حق المرأة في التصويت وإلغاء العبودية والقبول المتزايد لتقنيات المساعدة على الإنجاب.

 

فإن المفهوم هو مجرد وصف لكيفية عمل الأفكار وليس مناصرة لمقترحات سياسية متطرفة، لكن منذ دمجها في الخطاب السياسي استخدم آخرون مفهوم تحويل النافذة للترويج للأفكار خارجها؛ بقصد جعل الأفكار الهامشية أكثر قبولاً وأسلوب الإقناع “الباب في الوجه” مشابه، ولقد نسج المعلقون المعاصرون مفهوم “السير عبر باب أوفرتون” من أجل نقل المهمة الأسهل والأكثر توقيتاً؛ للدفاع عن الأفكار التي أصبحت شائعة ولكن لم يتم تدوينها بعد في قانون أو سياسة.

المصدر
إطلالة من نافذة التاريخ على مجريات القرن العشرين في لبنان، نواف كراميتاريخ غزوات العرب في فرنسا وسويسرا وإيطاليا وجزائر، محمد أحمدشؤون عربية، أحمد الديماليمتلازمات الفساد، مايكل جونستون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى