العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي الإرادة الشعبية؟

اقرأ في هذا المقال
  • تشكيل الإرادة الشعبية
  • تاريخ الإرادة الشعبية
  • إيدولوجية الإرادة الشعبية

الإرادة الشعبية هو حزب سياسي في فنزويلا أسسها عمدة تشاكاو السابق ليوبولدو لوبيز وهو منسقها الوطني، حيث يصف الحزب نفسه بأنه تقدمي واجتماعي ديمقراطي وتم قبوله في الاشتراكية الدولية في ديسمبر 2014. يشغل الحزب حالياً 14 مقعد من أصل 167 في الجمعية الوطنية الفنزويلية وبرلمان البلاد، وهو عضو في المائدة المستديرة للوحدة الديمقراطية وهو الائتلاف الانتخابي الذي يتمتع حالياً بأغلبية في الجمعية الوطنية.

تشكيل الإرادة الشعبية:

تم تشكيل الحزب رداً على الانتهاكات المزعومة للحرية الفردية وحقوق الإنسان من جانب حكومة الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز وخليفته نيكولاس مادورو. يحاول الحزب الجمع بين الفنزويليين من خلفيات مختلفة الذين يعتبرون تشافيزمو قمعياً وسلطوياً.


تُعرف الإرادة الشعبية نفسها على أنها “حركة تعددية وديمقراطية” ملتزمة بـ “التقدم” التي تعرفها على أنها تحقيق “الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والإنسانية لكل فنزويلي”. يقول الحزب إن “ركائزه الأساسية” هي التقدم والديمقراطية والعمل الاجتماعي.

تاريخ الإرادة الشعبية:

تعود جذور الإرادة الشعبية إلى الشبكات الشعبية (Redes Populares) التي تشكلت سنة 2004 كوسيلة لتعزيز العمل الاجتماعي والقيادة. لقد شهد سنة 2007 تشكيل ما يسمى بحركة المعارضة “ثنائية الأبعاد” التي اعتبرت الاستفتاء الدستوري الذي دعا إليه هوغو شافيز محاولة لفرض الدكتاتورية على البلاد.


تبع ذلك في سنة 2009 تشكيل حركة العمل الاجتماعي (Accion Social) التي جمعت “الشباب والعمال وقادة المجتمع ورجال الأعمال والسياسيين”. في 5 ديسمبر 2009 أعلن لوبيز جنباً إلى جنب مع قادة آخرين من الأحزاب السياسية الأخرى Un Nuevo Tiempo وPrimero Justicia وAcción Democrática رسمياً تشكيل حركة الإرادة الشعبية في منتدى في فالنسيا كارابوبو.


رفض المجلس الانتخابي الوطني في 1 فبراير 2010 السماح للمجموعة بأن تطلق على نفسها اسم Movimiento Voluntad Popular على ما يفترض بسبب التشابه بين هذا الاسم واسم حزب Movimiento Base Popular وهو حزب سياسي إقليمي في Apure. لقد أحبط هذا رغبة الحزب في تقديم مرشحين لانتخابات 2010 البرلمانية. ومع ذلك فاز ثلاثة من أعضاء الحزب في انتخابات الجمعية الوطنية اثنان منهم بدعم من ائتلاف ميسا دي لا يونيداد الديمقراطي (MUD).


في 14 يناير 2011 وافق المجلس الانتخابي الوطني الفنزويلي (Consejo Nacional Electoral) رسمياً على الإرادة الشعبية كحزب سياسي شرعي. تبع ذلك حدث غير مسبوق في التاريخ السياسي الفنزويلي ألا وهو اختيار مسؤولي الحزب في الانتخابات المفتوحة التي أجريت في 10 يوليو 2011.


في وقت لاحق تم اختيار مرشحي حزب MUD للرئاسة ومكاتب حكومة الولاية في الانتخابات التمهيدية التي جرت في 12 فبراير 2012. لقد تقاعد ليوبولدو لوبيز ودعم هنريكي كابريليس رادونسكي الذي تم انتخابه كمرشح للطين في الانتخابات الرئاسية في 7 أكتوبر 2012، ثم أعيد انتخاب هوجو شافيز كرئيس وحصل الحزب على 471677 صوت.


وفي الانتخابات الإقليمية في 16 ديسمبر 2012 تم تأسيس الحزب باعتباره رابع أكبر حزب في ائتلاف MUD والسادس على مستوى البلاد، ثم فاز زعيم الشباب ديفيد سمولانسكي في الانتخابات البلدية لسنة 2013 لمنصب عمدة بلدية إل هاتيلو في ولاية ميراندا.

إيدولوجية الإرادة الشعبية:

وصفت الإرادة الشعبية بأشكال مختلفة بأنها يمينية وحتى “فاشية” من قبل الحكومة لكنها تطلق على نفسها اسم حزب الوسط إلى يسار الوسط ذي الميول الاشتراكية والتقدمية، على الرغم من أن بعض المصادر وصفته أيضاً بأنه مركز صحيح وليبرتاري يميني متطرف (كانون وبراون 2017). يدعم الحزب حقوق LGBT وبعد الانتخابات البرلمانية لسنة 2015 تم انتخاب أول عضوين من LGBT في الهيئة التشريعية الفنزويلية تحت راية الإرادة الشعبية.


يدعو برنامج الحزب “أفضل فنزويلا” إلى حكومة منفتحة وشفافة وإلى معاقبة المسؤولين الحكوميين عن تجاوزات السلطة، وهو يدعم العولمة ويدعو إلى مجتمع شامل بغض النظر عن الثروة أو الدين أو العمر أو العرق أو التوجه الجنسي أو الهوية الجنسية أو الآراء السياسية. دعا لوبيز عند ترشحه لمنصب الرئيس إلى مزيد من الاستقلالية في الأمور المالية تعطى للحكام ورؤساء البلديات.


يسعى الحزب إلى جعل فنزويلا أكبر منتج ومصدر للنفط في العالم. لا يسعى لوبيز إلى تأميم شركات النفط لكنه يقول أنه ينبغي استخدام الدخل النفطي لتشكيل “صندوق تضامن” للمساعدة في التخفيف من حدة الفقر المدقع وتمويل نظام فعال للضمان الاجتماعي فضلاً عن تنويع القطاعات غير النفطية في الدولة. كما يعارض لوبيز تحديد الأسعار ويفضل دعم الإنتاج المحلي كما إنه يدعم اقتصاد السوق ويعارض “رأسمالية الدولة”.


زعم لوبيز أن “المعركة الحقيقية” للحزب هي “ضد الفقر والإقصاء وعدم احترام حقوق الإنسان”. في مقالات رأي في ديسمبر 2013 ويناير 2014، لقد اقترح إنشاء منتدى اجتماعي ضمن السياق الذي يمكن للفنزويليين “مناقشة وإعادة التفكير” في مستقبل البلاد وصياغة “ميثاق اجتماعي جديد”.

المصدر
حق الشعب فى استرداد السيادة، أيمن أحمد الوردانى2011 عام الثورة، عثمان الدلنجاوىالرئيس جمال عبد الناصر، هدى جمال عبد الناصرمفهوم الإدارة الشعبية وعلاقةها بالسلطة الشعبية، عبد السلام مزوغي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى