العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي الحرب الأهلية الروسية؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم الحرب الأهلية الروسية
  • أحداث الحرب الأهلية الروسية
  • ما بعد الحرب الاهلية الروسية
  • نتائج الحرب الأهلية الروسية

بعد الثورة اجتاح البلاشفة روسيا دون معارضة تقريباً، انهارت الجمهورية خلال الانقلاب، ولم تترك أي مقاومة قوية للريدز. في مايو سنة 1918، ثار الفيلق التشيكي في روسيا في سيبيريا رداً على ذلك، حيث بدأ الحلفاء تدخلاً في شمال روسيا وسيبيريا. أدى هذا إلى جانب إنشاء الحكومة المؤقتة، لعموم روسيا إلى اختزال البلاشفة في معظم أنحاء روسيا الأوروبية، وأجزاء من آسيا الوسطى. في نوفمبر شن الكسندر كولتشاك، انقلاباً للسيطرة على الدولة الروسية التي أسست بحكم الواقع دكتاتورية عسكرية.

مفهوم الحرب الأهلية الروسية:

كانت الحرب الأهلية الروسية حرباً أهلية متعددة الأحزاب في الإمبراطورية الروسية السابقة مباشرة، بعد الثورتين الروسيتين سنة 1917، حيث تنافست العديد من الفصائل لتحديد حزب روسيا المستقبل السياسي. لقد كانت أكبر مجموعتين مقاتلتين هما الجيش الأحمر، الذي يقاتل من أجل الشكل البلشفي للاشتراكية بقيادة فلاديمير لينين، والقوات المتحالفة بشكل غير محكم المعروفة بإسم الجيش الأبيض، التي تضمنت مصالح متنوعة تفضل الملكية السياسية والرأسمالية والديمقراطية الاجتماعية، ولكل منها مصالح ديمقراطية.


بالإضافة إلى ذلك فقد قاتل الاشتراكيون المناضلون المنافسون، ولا سيما فوضويو مخنوفيا والاشتراكيون الثوريون اليساريون، كذلك الجيوش الخضراء غير الإيديولوجية، ضد كل من الحمر والبيض. هنالك ثلاثة عشر دولة أجنبية تدخلت ضد الجيش الأحمر، ولا سيما قوات الحلفاء العسكرية السابقة من الحرب العالمية، بهدف إعادة تأسيس الجبهة الشرقية. كما تدخلت ثلاث دول أجنبية من القوى المركزية، تنافست تدخل الحلفاء بهدف رئيسي هو الاحتفاظ بالأراضي، التي تلقوها في معاهدة بريست ليتوفسك.

أحداث الحرب الأهلية الروسية:

شن الجيش الأبيض عدة هجمات من الشرق في مارس، والجنوب في يوليو والغرب في أكتوبر 1919. تم التحقق من هذه التطورات لاحقاً، من خلال الهجوم المضاد للجبهة الشرقية والجبهة الجنوبية، وهزيمة جيش الشمال الغربي. كما عانت الحركة البيضاء من خسارة أكبر، مع انسحاب الحلفاء من شمال وجنوب روسيا. لذلك مع تأمين القاعدة الرئيسية لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفييتية، يمكن للسوفييت الآن الرد.


أجبرت الجيوش تحت قيادة كولتشاك في النهاية على الانسحاب الجماعي شرقاً، حيث دمرت القوات السوفييتية الشرق، من خلال مواجهة المقاومة في تشيتا وياكوت وحتى منغوليا. سرعان ما قام الجيش الأحمر بتقسيم جيوش الدون والمتطوعين، مما أجبرهم على الإخلاء في نوفوروسيسك مارس، وشبه جزيرة القرم في نوفمبر 1920.


لقد كانت المقاومة البيضاء متفرقة لمدة عامين، حتى انهيار الجيش الأبيض في ياقوت في يونيو 1923، لكنها كانت لا تزال موجودة في آسيا الوسطى و الشرق الأقصى. كان هناك ما يقدر بنحو 7 إلى 12 مليون ضحية خلال الحرب، معظمهم من المدنيين.


لقد ظهرت العديد من الحركات المؤيدة للاستقلال، بعد تفكك الإمبراطورية الروسية وخاضت الحرب. تم إنشاء عدة أجزاء من الإمبراطورية الروسية السابقة، فنلندا وإستونيا ولاتفيا وليتوانيا وبولندا كدول ذات سيادة، مع حروبها الأهلية وحروب الاستقلال الخاصة بها. لذلك تم توحيد بقية الإمبراطورية الروسية السابقة، في الاتحاد السوفييتي بعد ذلك بوقت قصير.

ما بعد الحرب الاهلية الروسية:

في آسيا الوسطى استمرت قوات الجيش الأحمر، في مواجهة المقاومة حتى سنة 1923، حيث تشكلت عصابات البسماتي (لعصابات المسلحة من المقاتلين الإسلاميين، لمحاربة الاستيلاء البلشفي. بقد اشتبك السوفييت مع شعوب غير روسية في آسيا الوسطى، مثل: ماجازا ماسانشي قائد فوج الفرسان دونجان، لمحاربة البسماتشي، حيث لم يفكك الحزب الشيوعي هذه المجموعة بالكامل حتى سنة 1934.


واصل الجنرال أناتولي بيبلياييف المقاومة المسلحة، في منطقة أيانو-ميسكي حتى يونيو 1923، حيث ظلت مناطق كامتشاتكا وشمال سخالين تحت الاحتلال الياباني حتى معاهدة مع الاتحاد السوفييتي في سنة 1925، عندما انسحبت قواتهما أخيراً.

نتائج الحرب الأهلية الروسية:

كانت نتائج الحرب الأهلية بالغة الأهمية، حيث قدر عالم الديموغرافيا السوفييتي بوريس أورلانيس، إجمالي عدد الرجال الذين قتلوا في الحرب الأهلية والحرب البولندية السوفيتية بـ 300.000 (125.000 في الجيش الأحمر و175.500 من الجيوش البيضاء والبولندية)، وإجمالي عدد القتلى العسكريين بسبب المرضفي كلا الجانبين 450.000. لقد قدر بوريس سينيكوف إجمالي الخسائر، بين سكان منطقة تامبوف في الفترة من 1920 إلى 1922، نتيجة الحرب وعمليات الإعدام والسجن في معسكرات الاعتقال بحوالي 240 ألفاً.


خلال ريد تيرور تتراوح تقديرات إعدامات تشيكا من 12733 إلى 1.7 مليون. لقد شك ويليام هنري تشامبرلين في وجود حوالي 50000 شخص، أيضاً اشتبه إيفان مودسلي في وجود أكثر، من 12733 وأقل من 200000. لقد زعمت بعض المصادر ما لا يقل عن 250000، إعدام بإجراءات موجزة لـ “أعداء الشعب”، مع تقديرات تصل إلى أكثر من مليون. لذلك تشير تقديرات أكثر تواضعاً إلى أن الأعداد التي أعدمها البلاشفة بين ديسمبر 1917 وفبراير 1922، كانت حوالي 28000 في السنة مع ما يقرب من 10000 إعدام خلال الإرهاب الأحمر.


لقد دمرت الحرب الاقتصاد الروسي مع هدم المصانع والجسور سرقة الماشية والمواد الخام، غمر الألغام وتدمير الآلات. أيضاً انخفضت قيمة الإنتاج الصناعي إلى سُبع قيمة سنة 1913 والزراعة إلى الثلث. بحسب برافدا يختنق عمال المدن وبعض القرى في خضم الجوع، السكك الحديدية بالكاد تزحف، البيوت تنهار، المدن مليئة بالقمامة، انتشار الأوبئة وإضرابات الموت والصناعة دمرت.


تشير التقديرات إلى أن الناتج الإجمالي للمناجم والمصانع في سنة 1921، قد انخفض إلى 20٪ من مستوى ما قبل الحرب العالمية، حيث شهدت العديد من العناصر الأساسية انخفاضاً أكثر حدة. على سبيل المثال انخفض إنتاج القطن إلى 5٪، والحديد إلى 2٪ من مستويات ما قبل الحرب.


أنقذت شيوعية الحرب الحكومة السوفييتية خلال الحرب الأهلية، لكن الكثير من الاقتصاد الروسي توقف. لقد استجاب الفلاحون للطلبات برفضهم حراثة الأرض. بحلول سنة 1921 قلت الأراضي المزروعة، إلى 62٪ من مساحة ما قبل الحرب، حيث كان محصول الحصاد حوالي 37٪ فقط من المعدل الطبيعي. انخفض عدد الخيول من 35 مليون في سنة 1916 إلى 24 مليون في سنة 1920، والماشية من 58 إلى 37 مليون. انخفض سعر الصرف مع الدولار الأمريكي من روبلين في سنة 1914 إلى 1200 في سنة 1920.


مع آخر الحرب لم يستمر الحزب الشيوعي، لوجوده وقوته بمواجهة تهديد عسكري حاد، مع ذلك فإن التهديد المتصور بتدخل آخر، إلى جانب فشل الثورات الاشتراكية في بلدان أخرى، وعلى الأخص الثورة الألمانية ساهم في استمرار عسكرة المجتمع السوفييتي.


على الرغم من أن روسيا شهدت نمواً اقتصادياً سريعاً للغاية في الثلاثينيات، إلا أن التأثير المشترك للحرب العالمية الأولى والحرب الأهلية، ترك ندبة دائمة على المجتمع الروسي وكان له آثار دائمة على تطور الاتحاد السوفييتي. لقد أكد المؤرخ البريطاني أورلاندو فيجس، أن أصل هزيمة البيض كان عدم قدرتهم على تبديد الصورة الشعبية، بأنهم لم يكونوا مرتبطين فقط بروسيا القيصرية، لكنهم كانوا داعمين لاستعادة القيصرية أيضاً.



المصدر
صراع الأمم وحروب الجيل الخامس، سيد عبد النبي محمدمنطق الحروب، نيكولا بيكرشخصيات من التاريخ، علي محافظةشعوب وقوميات، عبدول كسيم سعدالله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى