العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي الحركة الشعبية للسود؟

اقرأ في هذا المقال
  • بدايات الحركة الشعبية للسود
  • أهداف الحركة الشعبية للسود
  • مقاومة الحركة الشعبية للسود وفشلها

بعد انهيار إعادة الإعمار أنشأ الأمريكيون الأفارقة حركة سياسية مستقلة على نطاق واسع في الجنوب، حيث أطلقوا عليها اسم حركة الشعب الأسود.

بدايات الحركة الشعبية للسود:

بين سنة 1886 وسنة 1898 قام الفلاحون السود والفلاحون المستأجرون والعمال الزراعيون بتنظيم مجتمعاتهم لمكافحة الزيادة المتزايدة في قوانين جيم كرو. لقد اكتسبت حركة الشعب الأسود مكانتها ونمت لتصبح قوة إقليمية وواجهت مقاومة شرسة من المزارعين البيض ونخب رجال الأعمال، من خلال الحزب الديمقراطي والحزب الديمقراطي وشبكته من المحاكم والميليشيات ومديري الشرطة والصحف بقبضتهم المحكمة وسيطرة مشددة من المنطقة.


لقد تم تنظيم العنف ضد حركة الشعب الأسود من خلال كو كلوكس كلان وغيرها من المنظمات الإرهابية البيضاء التي تم إنشاؤها بهدف وقف أو عكس الحقوق المدنية والسياسية للسود.

أهداف الحركة الشعبية للسود:

رغم هذه المعارضة تمكن أتباع النظرية الشعبية من تنفيذ سلسلة من الأنشطة، منها:

  • إنشاء مبادلات زراعية.

  • جمع الأموال للمدارس.

  • النشر في الصحف.

  • الضغط من أجل تشريع أفضل.

  • تصعيد مقاطعة الائتمان الزراعي.

  • الإضرابات من أجل تحسين الأجور.

  • الاحتجاج على نظام تشغيل السجناء والإعدام خارج نطاق القضاء.

  • المطالبة بحضور هيئة محلفين سوداء أثناء نظر قضايا المتهمين السود.

  • دعم الإصلاحات السياسية المحلية والرقابة الفيدرالية على الانتخابات.

  • إدارة حملات مستقلة تشمل كتلة سياسية.

لقد أنشأت حركة الشعب الأسود العديد من المنظمات الزراعية بما في ذلك: قوات المزارع الملونة، المنظمة الجنوبية لفرسان العمال، تعاونيات العمال الأمريكية وتحالف المزارعين الملونين، ومع ذلك فإن مواجهة القيود أثناء محاولة تنفيذ هذه الإصلاحات وعدم القدرة على الوصول إلى العملية الانتخابية ساعد أتباع الحركة الشعبية لتحرير السودان على إطلاق حزب الشعب وحزب يسار الوسط، ثم استخدم الحزب الجمهوري في حملات الكتلة السياسية.


اليوم بعد أن انحاز الحزب الجمهوري إلى اليمين وتجاهل الحزب الديمقراطي في الجنوب من قبل أحد أتباع الحراك الشعبي ديكسيكراتس، الذي قام بمعارضة الاندماج في ال 60 وصوت العديد من الأمريكيين الأفارقة في هذه الانتخابات للحزب الديمقراطي المرشحين.

مقاومة الحركة الشعبية للسود وفشلها:

في أواخر تسعينيات القرن التاسع عشر في ظل هجوم لا هوادة فيه حذرت الحملات الدعائية من حقبة جديدة من التجديد وحكم الزنوج واستخدام التخويف الجسدي والعنف واغتيالات القادة والمشاة وكل ذلك سحق الحركة، حيث كان بن تيلمان زعيم حركة جنوب كاليفورنيا للمزارعين البيض أحد أبرز مهاجمي حركة السود، وكسياسيين واقعيين أدرك أعضاء الحركة الشعبية في الجنوب أن لديهم خيارين وليس ثالثاً في حربهم على حكم دعاة الديمقراطية.


كان عليهم الاختيار بين محاولة كسب الناخبين الزنوج أو القضاء عليهم تماماً، حيث اتخذت مجموعة تيلمان في ساوث كارولينا النهج الأخير. لقد كانت أفكارهم رجعية تماماً وانحازت إلى البوربون في تجاهل التعديل الخامس عشر للدستور.


سعى أعضاء الحركة الشعبية لتحرير السودان في أماكن أخرى للفوز بأصوات الناخبين الزنوج إما بالاندماج مع الأقلية في الحزب الجمهوري أو من خلال التحدث عن القضايا التي تهم قطاع كبير من الفلاحين الزنوج، حيث لم يكن من قبيل المصادفة في الجنوب أن تكون حركة الطرف الثالث هي الأقوى في هذه الدول ولم تطلب أصوات الزنوج فحسب بل دعمت أيضاً النشطاء الزنوج.


استمرت فكرة أن الرجل الأسود قد خان الحركة الشعبية لتحرير السودان بطريقة ما تطارد حزب الشعب الجورجي حيث أدرك أعضاء الحركة منذ البداية الأهمية السياسية للسود، حيث كان 40 ألفاً من الناخبين جمهوريين أي أن غالبيتهم من الفلاحين العبيد، لذلك إذا قمنا بتقسيم أصوات البيض فقد يفوزون في أي انتخابات ولاية ولكن هنا تكمن المعضلة كيف تغازل أعضاء الحركة الشعبية لتحرير السودان تصويت السود، بينما لم يخسروا أصوات البيض وكيف منعوا البيض من التفكير فيهم على أنهم “حزب زنجي” ورغبة الحزب في النظر إلى مرتبة أدنى من العبيد السابقين؟


مع ذلك كان من الواضح أنه كانت هناك محاولة لكسب السود، فقد كان مخططاً خطيراً لكنه تضمن درجة سابقة في السياسة الخارجية ففي سنة 1870 وسنة 1880 استخدم الديموقراطيون والمستقلون أحياناً نفس الأداة عندما تم تقسيم أصوات البيض، وفي تلك الأيام كان العديد من البيض يقصدون السماح للرجل الأسود للتصويت خاصة عندما كانت تكلفة التصويت أقل من عشرة سنتات أو جرعة ويسكي.


تم تدمير حركة الشعب الأسود بالكامل كعلامة فارقة في نهاية المقاومة السياسية المنظمة لعودة تفوق البيض في الجنوب في أواخر القرن التاسع عشر. ومع ذلك ظلت حركة السود أكبر انتفاضة سياسية مستقلة في الجنوب حتى ظهور حركة الحقوق المدنية الحديثة.

المصدر
الحروب و الدين فى الواقع السياسي الإسرائيلي، رشاد عبد الله الشامى القائد الصالح، داغ هيوارد ميلزالسودان من الحوار إلى الأزمة المفتوحة، محمد الفاضل بن على اللافىعن المرأة والدين والأخلاق، نوال السعداوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى