العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي الحركة المناهضة للعولمة؟

اقرأ في هذا المقال
  • لمحة عن الحركة المناهضة للعولمة
  • إيديولوجية الحركة المناهضة للعولمة
  • منظمة الحركة المناهضة للعولمة

هي حركة اجتماعية تنتقد العولمة الاقتصادية يشار إلى الحركة أيضاً باسم حركة العدالة العالمية، حركة تغيير العولمة، حركة عولمة الشركات المناهضة أو الحركة ضد العولمة النيوليبرالية.

 

لمحة عن الحركة المناهضة للعولمة:

 

يبني المشاركون انتقاداتهم على عدد من الأفكار ذات الصلة ما هو مشترك هو أن المشاركين يعارضون الشركات الكبيرة متعددة الجنسيات التي تتمتع بسلطة سياسية غير منظمة، التي تمارس من خلال الاتفاقيات التجارية والأسواق المالية غير المنظمة، على وجه التحديد تتهم الشركات بالسعي إلى تعظيم الربح على حساب شروط ومعايير سلامة العمل وتوظيف العمالة ومعايير التعويض ومبادئ الحفاظ على البيئة ونزاهة السلطة التشريعية الوطنية والاستقلال والسيادة.

 

اعتباراً من يناير سنة 2012 وصف بعض المعلقين التغيرات في الاقتصاد العالمي بأنها “رأسمالية توربو” إدوارد لوتواك و “أصولية السوق” جورج سوروس و “رأسمالية الكازينو” سوزان سترانج و “عالم مكوّن” بنيامين باربر.

 

لا يعارض العديد من النشطاء المناهضين للعولمة العولمة بشكل عام ويدعون إلى أشكال من التكامل العالمي توفر تمثيلاً ديمقراطياً بشكل أفضل، أيضاً النهوض بحقوق الإنسان والتجارة العادلة والتنمية المستدامة وبالتالي يشعرون أن مصطلح “مناهضة العولمة” مضلل.

 

إيديولوجية الحركة المناهضة للعولمة:

 

يعتقد المؤيدون أنه بحلول أواخر القرن العشرين سعى أولئك الذين وصفوهم بـ “النخب الحاكمة” إلى تسخير توسع الأسواق العالمية لمصالحهم الخاصة، هذا المزيج من مؤسسات بريتون وودز والدول والشركات متعددة الجنسيات أطلق عليه اسم “العولمة” أو “العولمة من فوق”، لذلك كرد فعل ظهرت حركات اجتماعية مختلفة لتحدي نفوذها وقد أطلق على هذه الحركات “مناهضة العولمة” أو “العولمة من أسفل”.

 

معارضة عالمية للنيوليبرالية:

 

من خلال الإنترنت بدأت حركة تتطور في مواجهة مذاهب الليبرالية الجديدة التي تجلت على نطاق واسع في التسعينيات، عندما اقترحت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) تحرير الاستثمار عبر الحدود والقيود التجارية من خلال اتفاقها متعدد الأطراف على الاستثمار (MAI)، حيث قد عرضت هذه المعاهدة قبل الأوان للتدقيق العام وتم التخلي عنها لاحقاً في نوفمبر سنة 1998 في مواجهة الاحتجاج والنقد العنيف من قبل ممثلي المجتمع المدني الوطني والدولي.

 

جادلت العقيدة النيوليبرالية بأن التجارة الحرة غير المقيدة وتقليص تنظيم القطاع العام من شأنه أن يجلب منافع للبلدان الفقيرة والمحرومين في البلدان الغنية، حيث يحث المناهضون للعولمة على أن الحفاظ على البيئة الطبيعية وحقوق الإنسان (خاصة حقوق وظروف مكان العمل)، أيضاً المؤسسات الديمقراطية من المرجح أن تتعرض لخطر لا داعي له من قبل العولمة ما لم يتم إرفاق معايير إلزامية بالتحرير.

 

حركة مناهضة للحرب:

 

بحلول سنة 2002 أظهرت أجزاء كثيرة من الحركة معارضة واسعة للغزو الوشيك للعراق، حيث كان العديد من المشاركين من بين هؤلاء المتظاهرين البالغ عددهم 11 مليوناً أو أكثر الذين شاركوا في عطلة نهاية الأسبوع في 15 فبراير 2003 في احتجاجات عالمية ضد حرب العراق الوشيكة، حيث نظمت الحركة المناهضة للحرب مظاهرات أخرى مناهضة للحرب: على سبيل المثال المظاهرة الكبيرة التي نظمت ضد الحرب الوشيكة في العراق والتي أغلقت المنتدى الاجتماعي الأوروبي الأول في نوفمبر سنة 2002 في فلورنسا بإيطاليا.

 

كان المناضلون المناهضون للعولمة قلقين من حسن سير عمل المؤسسات الديمقراطية حيث كان قادة العديد من الدول الديمقراطية (إسبانيا وإيطاليا وبولندا والمملكة المتحدة) يتصرفون ضد رغبات أغلبية شعوبهم في دعم الحرب، حيث أكد تشومسكي أن هؤلاء القادة “أظهروا ازدرائهم للديمقراطية”.

 

يميل منتقدو هذا النوع من الحجج إلى الإشارة إلى أن هذا مجرد انتقاد معياري للديمقراطية التمثيلية – فالحكومة المنتخبة ديمقراطياً لن تعمل دائماً في اتجاه الحصول على أكبر دعم شعبي حالي، بالتالي لا يوجد تضارب في مواقف القادة بالنظر إلى أن هذه الدول ديمقراطيات برلمانية.

 

ملاءمة المصطلح:

 

ليس للحركة اسم واحد وذلك أساساً لأنه لا يوجد لديها زعيم واحد أو إجماع على تسميتها، حيث قد تم تسميتها بمجموعة متنوعة من الأسماء بناء على دعوتها العامة للتغيير الاجتماعي والعدالة والنشاط الراديكالي ومعارضتها العامة للرأسمالية والنيوليبرالية وعولمة الشركات، كما قاوم النشطاء استخدام اسم منحته وسائل إعلام الشركات لتشويه نية احتجاجاتهم كما أن بعض النشطاء لم يكونوا بالضرورة ضد العولمة.

 

يعتبر العديد من المشاركين أن مصطلح “مناهضة العولمة” تسمية خاطئة ويشير المصطلح إلى أن أتباعها يدعمون الحمائية، حيث هذا ليس هو الحال دائماً – في الواقع بعض مؤيدي مناهضة العولمة هم معارضون قويون لكل من القومية والحمائية: على سبيل المثال: تدافع شبكة بلا حدود عن الهجرة غير المقيدة و إلغاء جميع ضوابط الحدود الوطنية.

 

يعتبر حامد حسيني عالم اجتماع أسترالي وخبير في دراسات الحركات الاجتماعية العالمية، أيضاً يجادل بأن مصطلح مناهضة العولمة يمكن أن يستخدم بشكل مثالي فقط للإشارة إلى رؤية إيديولوجية واحدة يكتشفها جنباً إلى جنب مع ثلاث رؤى أخرى مناهضة العولمة تغيير العولمة، حيث يجادل بأن الرؤى النموذجية الثلاثة الأخيرة يمكن تصنيفها تحت عنوان حركة العدالة العالمية.

 

ووفقاً له في حين أن أول رؤيتين العولمة البديلة ومناهضة العولمة تمثلان الأشكال المعاد بناؤها للإيديولوجيات اليسارية القديمة والجديدة على التوالي في سياق العولمة الحالية إلا أن الرؤية الثالثة فقط أظهرت القدرة على الاستجابة، حيث بشكل أكثر فعالية للمتطلبات الفكرية للتعقيدات العالمية اليوم.

 

تكمن وراء هذه الرؤية مفهوم جديد للعدالة صاغه حسيني العدالة التيسيرية نهج جديد تجاه الكوزموبوليتانية (الكوزموبوليتانية المستعرضة)، أيضاً نمط جديد من المعرفة الناشطة (الوعي التوافقي) وشكل جديد للتضامن والتضامن التفاعلي.

 

المعارضة القومية ضد العولمة:

 

مصطلح “مناهضة العولمة” لا يميز الموقف اليساري الدولي المناهض للعولمة من الموقف القومي الصارم المناهض للعولمة، حيث العديد من الحركات القومية مثل: الجبهة الوطنية الفرنسية، حزب الحرية النمساوي، الإيطالي ليغا نورد، الفجر الذهبي اليوناني أو الحزب الديمقراطي الوطني لألمانيا تعارض العولمة، لكنها تجادل بأن البديل للعولمة هي حماية الدولة القومية.

 

إن المجموعات الأخرى المتأثرة بالموقف الثالث تصنف أيضاً على أنها مناهضة للعولمة، مع ذلك فإن نظرتهم العامة للعالم مرفوضة من قبل مجموعات مثل: حركة الشعوب العالمية والحركات المناهضة للفاشية مثل: أنتيفا، لذلك رداً على ذلك تجادل الحركات القومية المناهضة للعولمة بأن الموقف اليساري المناهض للعولمة هو في الواقع يدعم العولمة البديلة.

 

منظمة الحركة المناهضة للعولمة:

 

على الرغم من أنه قد تم التركيز بشكل أكبر خلال السنوات الماضية على بناء بدائل شعبية للعولمة (الرأسمالية)، إلا أن النمط الأكبر والأكثر وضوحاً للحركة في التنظيم يظل الحملات اللامركزية الجماهيرية للعمل المباشر والعصيان المدني، حيث يحاول هذا النمط من التنظيم أحياناً تحت راية شبكة العمل العالمي للشعوب ربط العديد من القضايا المتباينة معاً في نضال عالمي واحد، لذلك من نواح كثيرة يمكن أن تكون عملية تنظيم الأمور بشكل عام أكثر أهمية للناشطين من الأهداف أو الإنجازات المعلنة لأي مكون من مكونات الحركة.

 

في قمم الشركات الهدف المعلن لمعظم المظاهرات هو وقف الإجراءات على الرغم من أن التظاهرات نادراً ما تنجح في أكثر من تأخير أو إزعاج القمم الفعلية، فإن هذا يحفز الحشود ويعطيها غرضاً مرئياً قصير المدى وهذا النوع من الدعاية مكلف في وقت الشرطة والمال العام، حيث حدثت أعمال شغب في بعض الاحتجاجات على سبيل المثال في جنوة وسياتل ولندن – ولحقت أضرار جسيمة بالمنطقة لا سيما استهداف الشركات بما في ذلك مطاعم ماكدونالدز وستاربكس.

 

على الرغم من أو ربما بسبب عدم وجود هيئات تنسيق رسمية فقد تمكنت الحركة من تنظيم احتجاجات كبيرة بنجاح على أساس عالمي باستخدام تكنولوجيا المعلومات لنشر المعلومات وتنظيمها، حيث ينظم المتظاهرون أنفسهم في “مجموعات ألفة” وعادة ما تكون مجموعات غير هرمية من الأشخاص الذين يعيشون بالقرب من بعضهم البعض ويشتركون في هدف سياسي مشترك.

 

سترسل مجموعات التقارب بعد ذلك ممثلين إلى اجتماعات التخطيط ومع ذلك نظراً لإمكانية اختراق استخبارات إنفاذ القانون لهذه الجماعات، فإن الخطط المهمة للاحتجاجات غالباً ما لا يتم وضعها حتى اللحظة الأخيرة، حيث أحد التكتيكات الشائعة للاحتجاجات هو الانقسام على أساس الاستعداد لخرق القانون.

 

لقد تم تصميم هذا بنجاح متفاوت لحماية تجنب المخاطر من المخاطر المادية والقانونية التي تشكلها المواجهات مع إنفاذ القانون، على سبيل المثال في براغ أثناء الاحتجاجات المناهضة لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي في سبتمبر سنة 2000 انقسم المتظاهرون إلى ثلاث مجموعات متميزة، أيضاً اقتربوا من مركز المؤتمرات من ثلاثة اتجاهات: واحدة تشارك في أشكال مختلفة من العصيان المدني تتقدم من خلال “الرعونة التكتيكية” (زي، رقص، مسرح، موسيقى وأعمال فنية) وواحد (المسيرة الزرقاء) ينخرط في صراعات عنيفة مع الشرطة المسلحة بالهراوات، حيث ألقى المتظاهرون أحجاراً رفعت من الشارع.

المصدر
بانوراما الحركة العالمية لمناهضة العولمة، خالد الفيشاوىالحركات الاجتماعية، معن خليل العمرالأمن القومي العربي في عصر العولمة، علي ليلةدراسات فى الرأى العام، حامد عبد الماجد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى