العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي السلطة التشريعية؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم السلطة التشريعية
  • تاريخ السلطة التشريعية
  • أعضاء السلطة التشريعية
  • غرف السلطة التشريعية
  • حجم السلطة التشريعية
  • علاقة السلطة التشريعية بفروع الحكومة الأخرى
  • التنظيم الداخلي للسلطة التشريعية

عادة ما تعرف القوانين التي تسنها الهيئات التشريعية بالتشريعات الأولية، بالإضافة إلى ذلك يجوز للهيئات التشريعية مراقبة وتوجيه الإجراءات الحاكمة، مع سلطة تعديل الميزانية المعنية.

مفهوم السلطة التشريعية:

هي عبارة عن جمعية تداولية تمتلك سلطة سن القوانين، لكيان سياسي مثل دولة أو مدينة. تجسد الهيئات التشريعية أجزاء رئيسية مهمة، من معظم الحكومات في نموذج فصل السلطات، غالباً ما تتناقض مع الفرعين التنفيذي والقضائي للحكومة، أيضاً يطلق على أعضاء الهيئة التشريعية اسم المشرعين. في الديمقراطية يتم انتخاب المشرعين بشكل شعبي، على الرغم من استخدام الانتخابات غير المباشرة والتعيين، من قبل السلطة التنفيذية أيضاً، لا سيما للهيئات التشريعية المكونة من مجلسين والتي تضم مجلساً أعلى.

تاريخ السلطة التشريعية:

من بين أقدم الهيئات التشريعية المعترف بها كانت الكنيسة الأثينية. في العصور الوسطى، لقد استضاف الملوك الأوروبيون مجالس النبلاء، التي تطورت لاحقاً إلى أسلاف الهيئات التشريعية الحديثة. غالباً ما كانت تسمى هذه العقارات، حيث إن أقدم هيئة تشريعية باقية هي الآيسلندية Althing، التي تأسست سنة 930 م.

أعضاء السلطة التشريعية:

تتكون الهيئات التشريعية من أعضاء فرديين يعرفون بالمشرعين، يصوتون على القوانين المقترحة. عادة ما تحتوي الهيئة التشريعية على عدد ثابت من المشرعين؛ لأن المجالس التشريعية تجتمع عادة في غرفة معينة مليئة بمقاعد المشرعين، حيث يوصف هذا غالباً بعدد “المقاعد” التي تحتوي عليها. على سبيل المثال، الهيئة التشريعية التي تضم 100 مقعد تضم 100 عضو.


بالتبعية يمكن وصف الدائرة الانتخابية، التي تنتخب مشرعاً واحداً أيضاً بأنها مقعد، على سبيل المثال، في عبارات مقعد آمن ومقعد هامشي. بعد الانتخابات، يمكن حماية الأعضاء بالحصانة البرلمانية أو الامتياز البرلماني، سواء بالنسبة لجميع الإجراءات طوال مدة فترتهم أو تلك المتعلقة فقط بواجباتهم التشريعية.

غرف السلطة التشريعية:

قد يناقش المجلس التشريعي ويصوت على مشاريع القوانين كوحدة واحدة، أو قد يتكون من عدة جمعيات منفصلة، تسمى بأسماء مختلفة بما في ذلك: الغرف التشريعية وغرف المناقشة والمنازل، التي تناقش وتصوت بشكل منفصل ولها صلاحيات مميزة. المجلس التشريعي الذي يعمل كوحدة واحدة هو مجلس واحد، واحد مقسم إلى مجلسين، وواحد مقسم إلى ثلاث غرف. في الهيئات التشريعية المكونة من مجلسين، تعتبر إحدى الغرف عادة مجلس الشيوخ، بينما تعتبر الغرفة الأخرى هي مجلس النواب.


لا يختلف النوعان اختلافاً صارماً، لكن أعضاء المجالس العليا يميلون إلى أن يتم انتخابهم، أو تعيينهم بشكل غير مباشر بدلاً من انتخابهم بشكل مباشر، حيث يميلون إلى أن يتم تخصيصهم، من خلال التقسيمات الإدارية بدلاً من السكان، ويميلون إلى الحصول على فترات أطول من أعضاء مجلس النواب. في بعض الأنظمة، لا سيما الأنظمة البرلمانية، يتمتع مجلس الشيوخ بسلطة أقل، ويميل إلى أن يكون له دور استشاري أكبر، لكن في أنظمة أخرى لا سيما الأنظمة الرئاسية الفيدرالية، يتمتع المجلس الأعلى بسلطة متساوية أو حتى أكبر.


في الاتحادات، يمثل مجلس الشيوخ عادة الدول المكونة للاتحاد، هذا هو الحال أيضاً مع الهيئة التشريعية فوق الوطنية للاتحاد الأوروبي. قد يحتوي مجلس الشيوخ إما على مندوبي حكومات الولايات، كما هو الحال في الاتحاد الأوروبي وألمانيا، وقبل سنة 1913 في الولايات المتحدة، أو يتم انتخابه وفقاً لصيغة تمنح تمثيلاً متساوياً للولايات ذات عدد السكان الأصغر، كما هو الحال في حالة في أستراليا والولايات المتحدة منذ سنة 1913.


الهيئات التشريعية ثلاثية الغرف نادرة، حيث لا يزال مجلس حاكم ولاية ماساتشوستس موجوداً، لكن أحدث مثال وطني كان موجوداً في السنوات الأخيرة، من حكم الأقلية البيضاء في جنوب إفريقيا. لم تعد الهيئات التشريعية الرباعية موجودة، لكنها كانت تستخدم سابقاً في الدول الاسكندنافية.

حجم السلطة التشريعية:

تختلف الهيئات التشريعية بشكل كبير في حجمها، من بين الهيئات التشريعية الوطنية، يعد المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني هو الأكبر حيث يضم 2980 عضواً، بينما تعد اللجنة البابوية لمدينة الفاتيكان هي الأصغر بعدد 7. لا يتم انتخاب أي من الهيئتين التشريعيتين ديمقراطياً: يتم تعيين أعضاء اللجنة البابوية من قبل البابا، حيث يتم انتخاب المؤتمر الشعبي الوطني بشكل غير مباشر، في سياق ولاية الحزب الواحد.


حجم الهيئة التشريعية هو المفاضلة بين الكفاءة والتمثيل فكلما كانت الهيئة التشريعية أصغر زادت فعاليتها في العمل، لكن كلما كان المجلس التشريعي أكبر، كان من الأفضل تمثيل التنوع السياسي لناخبيه. لقد وجد التحليل المقارن للهيئات التشريعية الوطنية، كما أن حجم مجلس النواب في بلد ما يميل إلى أن يكون متناسباً مع الجذر التكعيبي لسكانه، وهذا يعني أن حجم المنزل السفلي يميل إلى الزيادة مع زيادة عدد السكان ولكن بشكل أبطأ بكثير.

علاقة السلطة التشريعية بفروع الحكومة الأخرى:

تختلف الهيئات التشريعية بشكل كبير في مقدار السلطة السياسية، التي تمارسها مقارنة باللاعبين السياسيين الآخرين، مثل: الهيئات القضائية والجيش والمديرين التنفيذيين. في سنة 2009، لقد وضع علماء السياسة إم ستيفن فيش وماثيو كرونيغ، مؤشر القوى البرلمانية في محاولة لتقدير درجات القوة المختلفة، بين الهيئات التشريعية الوطنية. تعادل البوندستاغ الألماني والبرلمان الإيطالي، وخورال الدولة المنغولي العظيم بأقوى سلطة، في حين أن مجلس النواب في ميانمار والجمعية الفيدرالية الانتقالية في الصومال، التي تم استبدالها منذ ذلك الحين بالبرلمان الفيدرالي الصومالي، مرتبطان بأقوى سلطة.


تتبع بعض الأنظمة السياسية مبدأ السيادة التشريعية، الذي ينص على أن الهيئة التشريعية هي الفرع الأعلى للحكومة، ولا يمكن أن تلتزم بمؤسسات أخرى مثل: السلطة القضائية أو دستور مكتوب. مثل هذا النظام يجعل الهيئة التشريعية أكثر قوة.


في أنظمة الحكم البرلمانية وشبه الرئاسية، تكون السلطة التنفيذية مسؤولة أمام المجلس التشريعي، الذي قد يزيلها بالتصويت بحجب الثقة. من ناحية أخرى ووفقاً لمبدأ فصل السلطات، فإن السلطة التشريعية في النظام الرئاسي تعتبر فرعاً مستقلاً ومتكافئاً للحكومة، إلى جانب كل من السلطة القضائية والتنفيذية. مع ذلك فإن العديد من الأنظمة الرئاسية تنص على عزل السلطة التنفيذية؛ بسبب السلوك الإجرامي أو غير الدستوري. لذلك تقوم الهيئات التشريعية في بعض الأحيان بتفويض سلطتها التشريعية إلى الوكالات الإدارية أو التنفيذية.

التنظيم الداخلي للسلطة التشريعية:

يتكون كل مجلس في الهيئة التشريعية من عدد من المشرعين، الذين يستخدمون شكلاً من أشكال الإجراءات البرلمانية؛ لمناقشة القضايا السياسية والتصويت على التشريعات المقترحة. يجب أن يكون هناك عدد معين من المشرعين حاضرين لتنفيذ هذه الأنشطة يسمى هذا بالنصاب القانوني.


عادة ما يتم تفويض بعض مسؤوليات الهيئة التشريعية، مثل: إعطاء الاعتبار الأول للتشريعات المقترحة حديثاً إلى لجان مكونة من عدد قليل من أعضاء المجلس (المجالس)، حيث يمثل أعضاء الهيئة التشريعية عادة أحزاباً سياسية مختلفة، يجتمع الأعضاء من كل حزب بشكل عام كتجمع لتنظيم شؤونهم الداخلية.

المصدر
السلطة التشريعية في الدول العربية ذات النظام الجمهوري، قائد محمد طربوش‏السلطة التشريعية، صالح بلحاجمؤسسة الاجتهاد ووظيفة السلطة التشريعية، إسماعيل حسن حفيانالسلطة التشريعية في النظام السياسي المصري، عزة وهبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى