العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي المتاجرة بالتصويت؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم المتاجرة بالتصويت
  • المتاجرة بالتصويت في المجالس التشريعية
  • المتاجرة بالتصويت بين المواطنين

أحد أشكال تداول الأصوات الرسمية، هو الشكل الذي يتضمن تداول حقوق التصويت بالوكالة، حيث يحصل الطرف أ على حق تصويت الطرف ب رسمياً. على سبيل المثال: كنموذج توكيل مملوء بالتوقيع ربما تم تصديقه من قبل الأمانات، وفي هذه الحالة يجوز للطرف أ استخدام تصويت ب في المسألة 1، حيث يستخدم ب تصويت أ على المسألة رقم 2 ثم يتم تداول الأصوات.

مفهوم المتاجرة بالتصويت:

تداول الأصوات هو ممارسة التصويت بالطريقة التي يرغب فيها فرد آخر في مشروع قانون أو موقف متعلق بقضية أكثر عمومية، أو مرشح مفضل مقابل تصويت الفرد الآخر، بالطريقة التي يرغبها المرء في منصب أو اقتراح أو مرشح آخر. لا تجعل جميع أنظمة التصويت تقريباً تداول التصويت عملية رسمية، لذلك غالباً ما يكون تداول التصويت غير رسمي وبالتالي غير ملزم.

المتاجرة بالتصويت في المجالس التشريعية:

يحدث تداول الأصوات بشكل متكرر، بين أعضاء الهيئات التشريعية وفيما بينهم، على سبيل المثال: قد يصوت الممثل أ لصالح سد في منطقة الممثل ب في مقابل تصويت الممثل ب على الإعانات الزراعية في منطقة الممثل أ.


كان أحد الأمثلة الأولى على تداول الأصوات في الولايات المتحدة هو تسوية سنة 1790، التي أبرم فيها توماس جيفرسون صفقة مع جيمس ماديسون وألكسندر هاملتون، لنقل العاصمة من نيويورك إلى موقع على طول نهر بوتوماك، بعد أن بقيت لفترة طويلة في فيلادلفيا في مقابل تحمل الفيدرالي للديون، التي تكبدتها الولايات في الحرب الثورية.


تشمل عوائق التصويت في التداول في الكونغرس الأمريكي، هيكله المكون من مجلسين وأساس التمثيل الجغرافي لأعضائه. مع ذلك يتم تشجيع تداول الأصوات، من خلال الانضباط الحزبي الفضفاض في الكونغرس، الذي يسهل تقاطع السياسة من قبل الأعضاء الأفراد، في تناقض حاد مع الدول الأوروبية. على أية حال فإن تداول التصويت هو فعلياً عقد ملزم في المنزل، حيث يمكن لكلا المشاركين رؤية بعضهما البعض في وقت التصويت. إذا خلف أحد الطرفين بوعده فقد يغير الطرف الآخر تصويته، بشأن القضايا المتعلقة بالتجارة ثم يصبح لاحقاً غير ودي إلى حد ما مع الآخر.

المتاجرة بالتصويت بين المواطنين:

الانتخابات الرئاسية الأمريكية:

يحدث تداول الأصوات من حين لآخر بين مواطني الولايات المتحدة المقيمين في ولايات مختلفة، لإظهار الدعم لمرشحي الطرف الثالث مع تقليل مخاطر، أن يخسر مرشح الحزب الرئيسي الأكثر تفضيلاً أو الأقل استياء، الأصوات الانتخابية في الانتخابات الوطنية أي “تأثير المفسد”، مثلاً:


أولاً: قد يتبادل الليبرالي ذو الميول الجمهورية الذي يكون ترتيب تفضيله ليبرالي، جمهوري، ديمقراطي/خضر، خضر/ديمقراطي، الذي يعيش في دولة متأرجحة الأصوات مع جمهوري لديه تعاطف مع التحررية، يعيش في دولة تعتبر جمهورياً آمناً أو ديمقراطي آمن، وله نظام تفضيل جمهوري، ليبرتاري، ديمقراطي/ أخضر، أخضر/ ديمقراطي.


ثانياً: التقدمي أو الاشتراكي ذو الميول الديمقراطية، الذي يكون ترتيب تفضيله هو الأخضر، الديمقراطي، الليبرالي الجمهوري، الجمهوري/الليبرالي، الذي يعيش في دولة متأرجحة قد يتبادل الأصوات مع ديمقراطي، يكون ترتيب تفضيله هو الديمقراطي، الأخضر، الجمهوري/الليبرالي، الليبرالي/الجمهوري، يعيش في دولة آمنة بالنسبة لحزب رئيسي أو آخر.


ففي كل من الحالتين يكسب كل من المرشحين والناخبين، على فائدة صافية بأقل تكلفة إن كانت موجودة.


يحسب مرشح الطرف الثالث عرضه كنسبة مئوية من التصويت الشعبي على مستوى البلاد، مما يزيد من ظهور حزبه ويحث جمهور التصويت بما في ذلك المتعاطفون من الحزب الرئيسي، مع منصة الطرف الثالث على التعامل مع الطرف الثالث بجدية أكبر.


على وجه الخصوص قد تطلب المنظمات التي تستضيف مناظرات المرشحين الرئاسيين، أن يقوم الحزب بمسح حد معين للتصويت الشعبي في انتخابات واحدة، حتى يتأهل مرشحه في الانتخابات التالية للمناقشات التي تعقد قبل تلك الانتخابات، يساعد تداول الأصوات المرشح يصل إلى هذا الحد. ونظراً لأن مؤيد الطرف الثالث في الولاية المتأرجحة، سيصوت على الأرجح لصالح مرشح الحزب الرئيسي الأكثر تفضيلاً، أو الأقل استياء في حالة عدم وجود تداول تصويت، فإن مرشح الطرف الثالث ليس لديه ما يخسره من ضمان تجارة التصويت بأن البديل سيتم الإدلاء بصوت الدولة للحزب الرئيسي.


يكتسب مرشح الحزب الرئيسي تصويتاً مهماً محتملاً في حالة التأرجح، بينما يخسر فقط تصويتاً أقل قيمة بكثير في حالة لا يملك فيها المرشح سوى القليل، إن وجد أي شيء يكسبه إذا كانت الولاية الأخرى آمنة لذلك المرشح، أو يخسرها إذا كانت الدولة الأخرى آمنة للخصم بالإبقاء على هذا التصويت.

المصدر
صحف وصناديق، د. هشام عطية عبد المقصودالانتخابات، سعد العبدليفي البدء كان الصراع!، خلدون حسن إنتخابات مجلس الشعب 2005، عمرو هاشم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى