العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي المسألة البولندية؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم المسألة البولندية
  • تاريخ المسألة البولندية

لقد كانت المسألة البولندية هي القضية في السياسة الدولية، لوجود بولندا كدولة مستقلة، حيث نشأ بعد فترة وجيزة من تقسيم بولندا في أواخر القرن الثامن عشر، وأصبح سؤالاً حالياً في الدبلوماسية الأوروبية والأمريكية، طوال القرن التاسع عشر وأجزاء من القرن العشرين.

مفهوم المسألة البولندية:

لقد أشار نورمان ديفيز إلى أن القضية البولندية، تعد العدسة الرئيسية التي عن طريقها تناقش معظم تواريخ أوروبا تاريخ بولندا، وكانت واحدة من أكثر الموضوعات شيوعاً، في السياسة الأوروبية لما يقرب من قرنين من الزمان. لقد كانت المسألة البولندية موضوعاً رئيسياً في جميع مؤتمرات السلام الأوروبية الرئيسية: في مؤتمر فيينا سنة 1815، وفي مؤتمر فرساي سنة 1919، وفي مؤتمر يالطا ومؤتمر بوتسدام سنة 1945. كما كتب Piotr Wandycz، “ما للبولنديين كان القضية البولندية، بالنسبة للعالم الخارجي كانت المسألة البولندية.”

تاريخ المسألة البولندية:

بعد تقسيم بولندا في أواخر القرن الثامن عشر، لم يعد الكومنولث البولندي الليتواني موجوداً، مقسماً بين الإمبراطورية النمساوية والمملكة البروسية والإمبراطورية الروسية. لقد أصبح محو بولندا من خريطة أوروبا مفتاحاً، للحفاظ على توازن القوى الأوروبي خلال القرن القادم. دخل مصطلح “المسألة البولندية”، حيز الاستخدام بعد ذلك بوقت قصير، حيث اهتمت بعض القوى العظمى بإخلال هذا الوضع الراهن، على أمل الاستفادة من إعادة إنشاء الدولة البولندية، بدءاً من فرنسا بقيادة نابليون بونابرت، الذي اعتبر البولنديين مجندين مفيدين، في بلده الحروب مع القوى المحتلة البولندية.


لقد سمع مصطلح “المسألة البولندية” مرة أخرى، بعد انتفاضة نوفمبر 1831 الفاشلة، خلال “ربيع الأمم” في 1848 – 1849، ومرة ​​أخرى بعد انتفاضة يناير غير الناجحة سنة 1863، التي فيها البولنديون والليتوانيون تمردوا على الإمبراطورية الروسية، في محاولة لاستعادة استقلال بلادهم.


في عصر القومية المتصاعدة، اكتسبت مسألة ما إذا كان ينبغي استعادة بولندا المستقلة، وكذلك ما الذي يعنيه أن تكون بولندياً شهرة متزايدة. في العقود التي تلت ذلك أصبح المصطلح أقل استخداماً، حيث لم تحدث انتفاضات كبرى جديدة، في بولندا لجذب انتباه العالم.


ومما زاد من تهدئة المشكلة حقيقة أن قوى التقسيم الثلاث، كانت حلفاء مشتركين لأكثر من قرن، وأن دبلوماسيتهم نجحت في إبقاء القضية محجوبة حتى لا يظهر حل جدي في الأفق. من بين سلطات التقسيم الثلاث بالنسبة لبروسيا، كانت المسألة البولندية ذات أهمية أساسية، حيث كان وجود بروسيا مرتبطاً بالقضاء على الدولة البولندية.


المصدر
ثمن الحرية، بيوتر س. فاندِشأيخمان في القدس، حنة أرندتجوزيف كونراد، غافين غريفيثالسياسة والإستراتجية في الشرق الإوسط، حسين فوزي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى