العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي المصالح الوطنية؟

اقرأ في هذا المقال
  • لمحة عن المصالح الوطنية
  • تاريخ المصالح الوطنية
  • المصالح الوطنية والعلاقات دولية
  • المصالح الوطنية كتعبير ملطف

المصلحة الوطنية التي يشار إليها غالباً بالتعبير الفرنسي سبب الدولة هي عقلانية الحكم، بالإشارة إلى أهداف وطموحات دولة ذات سيادة سواء كانت اقتصادية أو عسكرية أو ثقافية أو غير ذلك.

 

لمحة عن المصالح الوطنية:

 

هو مفهوم متكامل في مجال العلاقات الدولية حيث شهد ظهوره تطور طرق مختلفة لإدارة العلاقات بين دولة ودولة، بالإضافة إلى “الحساب السياسي” والسعي وراء المصلحة الوطنية هو أساس المدرسة الواقعية في العلاقات الدولية.

 

تاريخ المصالح الوطنية:

 

قبل الإصلاحات التي اجتاحت أوروبا في القرن السادس عشر لقد كانت المصلحة الوطنية تفهم غالباً على أنها ثانوية بالنسبة لمصلحة الدين، لذلك للدخول في حرب سوف يحتاج الحكام إلى تبرير الفعل في مثل هذا السياق.

 

لقد تم نشر تعبير “سبب الدولة” (Ragion di Stato) لأول مرة من قبل المفكر السياسي الإيطالي جيوفاني بوتيرو، حيث دافع عنه الدبلوماسي الإيطالي والمفكر السياسي نيكولو مكيافيلي.

 

يعتقد أن هذه الممارسة قد استخدمتها فرنسا تحت إشراف رئيس وزرائها الكاردينال ريشيليو في حرب الثلاثين عاماً عندما تدخلت في الجانب البروتستانتي، على الرغم من كاثوليكيتها وذلك من أجل منع القوة المتزايدة للرومان الكاثوليك إمبراطورية في حث ريشيليو ، فقد دافع جان دي سيلهون عن مفهوم سبب الدولة باعتباره “وسيلة بين ما يسمح به الضمير والشؤون”.

 

لذلك سرعان ما سيطر مفهوم المصلحة الوطنية على السياسة الأوروبية التي أصبحت تنافسية بشدة على مدى القرون التالية، حيث سوف يصبح شكلاً من أشكال العقل “يولد من حساب وحيلة الرجال” معترفاً بالدولة على أنها “آلة معرفة عمل للعقل”، حيث تتوقف الدولة عن الاشتقاق من النظام الإلهي ومن الآن فصاعداً تخضع لضروراتها الخاصة.

 

سوف تتمكن الدول الآن من متابعة العمل بشكل علني بناءً على المصلحة الذاتية، وبالمثل يمكن النظر إلى المذهب التجاري على أنه مبرر اقتصادي للسعي الحثيث لتحقيق المصلحة الوطنية.

 

المصالح الوطنية والعلاقات دولية:

 

لقد تأسست المدرسة الواقعية للعلاقات الدولية (IR) على فكرة السياسة الخارجية هذه الموجهة نحو السعي وراء المصلحة الوطنية، حيث وصلت المدرسة إلى أعلى مستوياتها في مؤتمر فيينا والتي كانت بمثابة توازن بين المصلحة الوطنية للعديد من القوى العظمى والصغرى، التي أيضاً من أجلها كان كليمنس فون مترنيخ يحتفل به باعتباره الفنان والمنظر الرئيسي.

 

ومع ذلك لم ينجز مترنيخ أكثر أو أقل مما فعله سلفه وينزل أنطون عندما عكس العديد من تحالفات هابسبورغ التقليدية، أيضاً بناء علاقات دولية من جديد على أساس المصلحة الوطنية بدلاً من الدين أو التقاليد.

 

لقد تعرضت هذه المفاهيم لانتقادات كثيرة بعد الكارثة الدموية للحرب العالمية الأولى، حيث سعى البعض إلى استبدال ميزان القوى المفاهيمي بفكرة الأمن الجماعي لذلك يعتبر جميع أعضاء عصبة الأمم “الهجوم على أحدهم هجوماً” على الجميع، بالتالي ردع استخدام العنف أكثر من أي وقت مضى ولم تنجح عصبة الأمم جزئياً بسبب رفض الولايات المتحدة الانضمام فضلاً عن حقيقة أن الدول عملياً لم يجدوا دائما أنه من “المصلحة الوطنية” ردع بعضهم البعض عن استخدام القوة.

 

لقد أدت أحداث الحرب العالمية الثانية إلى جانب الحرب العالمية الأولى إلى ولادة الواقعية من جديد وكذلك ولادة الفكر الواقعي الجديد، حيث أعاد منظرو (IR) التأكيد على دور القوة في الحوكمة العالمية وألقى العديد من هؤلاء المنظرين باللوم على ضعف عصبة الأمم في المثالية (التي تتناقض مع الواقعية) وعدم فعاليتها في منع الحرب، حتى عندما ألقوا باللوم على سياسات “شحاذ جارك” التجارية في إنشاء دول فاشية في ألمانيا وإيطاليا.

 

مع نظرية الاستقرار المهيمن لقد تم توسيع مفهوم المصلحة الوطنية للولايات المتحدة ليشمل صيانة الممرات البحرية المفتوحة، بالإضافة إلى تسهيل وتوسيع التجارة الحرة.

 

المصالح الوطنية كتعبير ملطف:

 

اليوم غالباً ما يرتبط مفهوم “المصلحة الوطنية” بالواقعيين السياسيين الذين يفشلون في التمييز بين سياساتهم وسياسات “المثاليين”، الذين يسعون إلى إدخال الأخلاق في السياسة الخارجية أو تعزيز الحلول التي تعتمد على المؤسسات المتعددة الأطراف التي قد تضعف استقلالية دولة.

 

نظراً لوجود اختلاف كبير في كل بلد حول ما هو أو لا يصب في “المصلحة الوطنية”، غالباً ما يتم استخدام المصطلح لتبرير السياسات الانعزالية والسلمية لتبرير السياسات التدخلية أو الحربية، حيث تم افتراض أن المصطلح هو تعبير ملطف تستخدمه الدول القوية للأهداف الجيوسياسية مثل: الموارد غير المتجددة لاستقلال الطاقة والتوسع الإقليمي والمعادن الثمينة في البلدان الأصغر، ففي هذه الحالة يعد استخدام التعبير الملطف ضرورياً لخنق الأصوات المعارضة للسياسة الخارجية التدخلية أو الحربية.

المصدر
المصالحــــــة الوطنيـــــــــة في ظل السياسة الجنائية الحديثة، زينب صلاح الدين الضهيرىالعلاقات بين الكوريتين ومصالح القوى الكبرى، فردوس محمد عبد الباقيالسياسة الخارجية، أحمد نوري النعيمي الحركة الوطنية الفلسطينية، صقر أبو فخر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى