العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي عملية غرايف؟

اقرأ في هذا المقال
  • خلفية عملية غرايف
  • أحداث عملية غرايف
  • ما بعد حادثة غرايف

كانت عملية (Greif عملية خاصة بقيادة كوماندوز (Waffen-SS Otto Skorzeny) خلال معركة (Bulge) في الحرب العالمية الثانية. لقد كانت العملية من بنات أفكار أدولف هتلر وكان الغرض منها هو الاستيلاء على واحد أو أكثر من الجسور فوق نهر ميوز قبل أن يتم تدميرها، حيث كان الجنود الألمان الذين كانوا يرتدون الزي الرسمي للجيش البريطاني والأمريكي الأسير، ويستخدمون مركبات الحلفاء المأسورة يتسببون في حدوث ارتباك في الجزء الخلفي من خطوط الحلفاء.


لقد أدى نقص المركبات والزي الرسمي والمعدات إلى الحد من العملية، ولم تحقق هدفها الأصلي المتمثل في تأمين جسور الميز، حيث شكلت محاكمة سكورزيني بعد الحرب سابقة توضح المادة 4 من اتفاقية جنيف: نظراً لأن الجنود الألمان أزالوا زي الحلفاء قبل الانخراط في القتال لم يتم اعتبارهم فرنك إطارات، لذلك كانت هناك عملية عسكرية سابقة استخدمت هذا الاسم عملية مناهضة للحزب قام بها الجيش الألماني بدأت في 14 أغسطس 1942 بالقرب من أورشا وفيتيبسك في الاتحاد السوفييتي.

خلفية عملية غرايف:

أصبح سكورزيني أحد المفضلين لدى هتلر بعد نجاح عملية (Panzerfaust) التي أشرف فيها على اختطاف ميكلوس هورثي الابن نجل ريجنت المجر الأدميرال ميكلوس هورثي لإجبار هورثي على الاستقالة، وبعد عودته إلى ألمانيا تم استدعاء سكورزيني للقاء هتلر في مقره في راستنبورغ في شرق بروسيا في 22 أكتوبر 1944، وبعد تهنئة سكورزيني حدد هتلر مخطط هجوم آردن والدور الذي كان سيلعبه فيه.


لقد كان سكورزيني سيشكل لواءاً خاصاً بانزر لواء 150 والغرض منه هو الاستيلاء على واحد أو أكثر من الجسور فوق نهر ميوز قبل أن يتم تدميرها، حيث أخبره هتلر أنه قد قرر أن هذا يمكن تحقيقه بسرعة أكبر وبخسائر أقل إذا ارتدى سكورزيني ورجاله الزي العسكري الأمريكي، وقد لاحظ هتلر أيضاً أن الوحدات الصغيرة المتخفية بزي العدو يمكن أن تسبب ارتباكاً كبيراً بين العدو من خلال إصدار أوامر كاذبة وإزعاج الاتصالات وتوجيه القوات الخاطئة.


كان سكورزيني مدركاً جيداً أنه بموجب اتفاقية لاهاي لسنة 1907 يمكن إعدام أي من رجاله الذين تم القبض عليهم أثناء ارتداء الزي الرسمي للولايات المتحدة كجواسيس، وقد تسبب هذا الاحتمال في الكثير من النقاش مع جنرال أوبرست جودل والمارشال فون روندستيد.


كان توقيت هجوم (Ardennes) يعني أن (Skorzeny) كان لديه خمسة أو ستة أسابيع فقط لتجنيد وتدريب وحدة جديدة تماماً لما أسماه هتلر عملية (Greif)، ففي غضون أربعة أيام أرسل خططه لواء بانزر 150 إلى الجنرال أوبرست ألفريد جودل.


على الرغم من طلب 3300 رجل حصل على موافقة فورية ووعد بالدعم الكامل وأصدر (Oberkommando der Wehrmacht) أمراً في 25 أكتوبر يطالب بجنود مناسبين للعملية “بمعرفة اللغة الإنجليزية وأيضاً باللهجة الأمريكية”، والذي تم نقله إلى كل مقر على الجبهة الغربية وسرعان ما أصبح هذا الطلب معروفاً للحلفاء.

أحداث عملية غرايف:

في 14 ديسمبر تم تجميع (Panzerbrigade 150) بالقرب من (Bad Münstereifel) وبعد ظهر يوم 16 ديسمبر تحركت وتقدمت وراء ثلاثة فرق بانزر مهاجمة وقسم الدبابات الأول SS، وقسم الدبابات الثاني عشر SS وقسم (Volksgrenadier) الثاني عشر مع تهدف إلى التحرك من حولهم عند وصولهم إلى السياج العالي، مع ذلك عندما فشلت فرقة الدبابات SS الأولى في الوصول إلى نقطة البداية في غضون يومين أدرك سكورزيني أن الأهداف الأولية لعملية جريف محكوم عليها الآن بالفشل.


نتيجة لذلك في 17 ديسمبر حضر سكورزيني مؤتمراً للموظفين في مقر جيش بانزر السادس، واقترح استخدام لوائه كوحدة عسكرية عادية، حيث تمت الموافقة على هذا وأمر بالتجمع جنوب مالميدي وتقديم تقرير إلى المقر الرئيسي لفرقة (SS Panzer) الأولى في (Ligneuville)، ففي 21 ديسمبر 1944 حاول هذا اللواء بقيادة سكورزيني الاستيلاء على مالميدي ونجح المدافعون الأمريكيون في صد العديد من الهجمات التي شنها لواء سكورزيني، وهذا من شأنه أن يشكل المحاولة الوحيدة الملحوظة من الألمان للاستيلاء على (Malmedy) خلال معركة (Bulge).

ما بعد حادثة غرايف:

تمت محاكمة بيرناس وبيلينج وشميدت في محاكمة عسكرية في هنري شابيل في 21 ديسمبر وحكم عليهم بالإعدام، حيث تم إعدامهما رمياً بالرصاص في 23 ديسمبر / كانون الأول، كما حوكم ثلاثة ألمان آخرون في 23 ديسمبر وأطلقوا النار على هنري شابيل في 26 ديسمبر وحوكم سبعة رجال آخرون في 26 ديسمبر وأعدموا في هنري شابيل في 30 ديسمبر وحوكم ثلاثة آخرون في 31 ديسمبر وأعدموا في هوي في 13 يناير 1945.


لقد تم تنفيذ عمليات الإعدام هذه من قبل الجيش الأمريكي الأول، حيث تم تعيين كل هذه اللجان من قبل اللفتنانت جنرال كورتني هودجز القائد العام للجيش الأمريكي الأول وفقاً للسلطة التي فوضها له الجنرال عمر برادلي القائد العام للمجموعة الثانية عشرة للجيش الأمريكي، بناءاً على تعليمات الجنرال دوايت أيزنهاور قائد المسرح الأوروبي العمليات جيش الولايات المتحدة.

المصدر
عملية غرايف، Denis Hambuckenآردن: معركة الانتفاخ، Hugh Marshall Coleآردين 1944-1945، Christer Bergstromمعركة الانتفاخ: مقامرة هتلر النهائية، Patrick Delaforce

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى