العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي مساءلة الشرطة؟

اقرأ في هذا المقال
  • لمحة عن مساءلة الشرطة
  • مساءلة الشرطة في الولايات المتحدة
  • مساءلة الشرطة في المملكة المتحدة
  • تقدير مساءلة الشرطة
  • استخدام قوة مساءلة الشرطة
  • كاميرات الجسم ومساءلة الشرطة

تتضمن تحميل كل من ضباط الشرطة الأفراد وكذلك وكالات إنفاذ القانون المسؤولية عن تقديم الخدمات الأساسية بشكل فعال؛ لمكافحة الجريمة والحفاظ على النظام مع معاملة الأفراد بإنصاف وفي حدود القانون.

 

لمحة عن مساءلة الشرطة:

 

يتوقع من الشرطة أن تدعم القوانين المتعلقة بالإجراءات القانونية الواجبة والتفتيش والمصادرة والاعتقالات والتمييز، فضلاً عن القوانين الأخرى المتعلقة بالتكافؤ في العمل والتحرش الجنسي وما إلى ذلك، حيث مساءلة الشرطة أمر مهم للحفاظ على “ثقة الجمهور في النظام”، فقد أظهرت الأبحاث أن الجمهور يفضل المراجعة المستقلة للشكاوى ضد إنفاذ القانون بدلاً من الاعتماد على إدارات الشرطة لإجراء التحقيقات الداخلية، هناك ما يشير إلى أن مثل هذه الرقابة من شأنها تحسين وجهة نظر الجمهور حول الطريقة التي يتم بها محاسبة ضباط الشرطة.

 

مساءلة الشرطة في الولايات المتحدة:

 

تم استخدام اللجان الخاصة مثل: لجنة Knapp في مدينة نيويورك خلال السبعينيات لإحداث تغييرات في وكالات إنفاذ القانون، حيث تم أيضاً استخدام 20 مجلس مراجعة مدني (وكالات إشراف خارجية دائمة) كوسيلة تحسين مساءلة الشرطة، أيضاً تميل مجالس المراجعة المدنية إلى التركيز على الشكاوى الفردية بدلاً من القضايا التنظيمية الأوسع التي قد تؤدي إلى تحسينات طويلة المدى.

 

سمح قانون مكافحة الجرائم العنيفة وتطبيق القانون لعام 1994 لقسم الحقوق المدنية بوزارة العدل الأمريكية برفع دعاوى مدنية “نمطية أو ممارسة” ضد وكالات إنفاذ القانون المحلية للسيطرة على الانتهاكات ومحاسبتها، نتيجة لذلك دخلت العديد من الإدارات في مراسيم الموافقة أو مذكرات التفاهم مما يتطلب منهم إجراء إصلاحات تنظيمية، حيث هذا النهج ينقل التركيز من الضباط الأفراد إلى التركيز على منظمات الشرطة.

 

في سنة 1982 قدمت المحكمة العليا للولايات المتحدة مبدأ الحصانة المؤهلة في قضية هارلو ضد فيتزجيرالد، ففي سنة 2001 في قضية Saucier v. Katz and Pearson v. Callahan سمحت المحكمة العليا للولايات المتحدة للمحاكم بمنح حصانة مشروطة على أساس قانون واضح أو عدم وجود سابقة، دون أن تضطر المحكمة لاحقاً إلى تحديد القانون بوضوح.

 

مساءلة الشرطة في المملكة المتحدة:

 

عالجت المملكة المتحدة الشواغل المتعلقة بمساءلة الشرطة من خلال سن قانون الشرطة في سنة 1996، وقد أعطى هذا القانون سلطات الشرطة مسؤولية توفير الشفافية فيما يتعلق بخطط الشرطة، بالإضافة إلى ذلك تم تكليفهم بمراقبة وجمع ونشر البيانات المتعلقة بأداء الشرطة والشكاوى والمسائل المتعلقة بالميزانية.

 

تقدير مساءلة الشرطة:

 

نهج احتراف الشرطة الذي قدمه August Vollmer ودافع عنه O.W. تجاهل ويلسون إلى حد كبير قضايا مساءلة الشرطة، وكيف يجب على الضباط التعامل مع المواقف التي تنطوي على حرية التصرف؟ لذلك من أجل منع إساءة استخدام السلطة التقديرية من الضروري وضع مدونة لقواعد السلوك لتكون بمثابة مبادئ توجيهية ومن المستحيل توقع بند لكل سيناريو محتمل، بدلاً من ذلك تستخدم قواعد الأخلاق لتزويد الضباط بأداة مرنة ومفتوحة للتفسير، ويمكن تطبيقها بطرق مختلفة اعتماداً على الموقف في متناول اليد.

 

استخدام قوة مساءلة الشرطة:

 

قد يشمل استخدام القوة من قبل الشرطة استخدام الأسلحة النارية بالإضافة إلى وسائل أخرى، قبل السبعينيات لم تكن هناك بشكل عام سياسات مكتوبة أو إجراءات مراجعة فيما يتعلق باستخدام القوة من قبل أجهزة إنفاذ القانون في الولايات المتحدة.

 

في سنة 1972 وضع مفوض إدارة شرطة مدينة نيويورك باتريك في. مورفي سياسة جديدة تلك السلطة التقديرية في استخدام القوة، تقتصر فقط على المواقف التي تكون فيها حياة الضابط أو حياة الآخرين في خطر، حيث حلت قاعدة الدفاع عن الحياة هذه محل قاعدة الجرم الهارب وحكمت المحكمة العليا لسنة 1985 تينيسي ضد غارنر، بأنه لا يجوز للشرطة استخدام القوة المميتة إلا لمنع الهروب عندما يكون لدى الضابط سبب محتمل للاعتقاد بأن المشتبه به يمثل تهديد كبير بالموت أو إصابة جسدية خطيرة للضابط أو للآخرين.

 

منذ أن وضعت شرطة نيويورك سياسات جديدة بشأن استخدام القوة اتبعت العديد من وكالات إنفاذ القانون الأخرى حذوها، حيث وضعت سياسة مكتوبة تحدد المبادئ التوجيهية عندما يكون استخدام القوة مناسباً، وقد تشمل الإجراءات مطالبة الضباط بتقديم تقارير مكتوبة بعد كل حادثة، بالنسبة للحوادث التي تنطوي على أسلحة نارية أو استخدام آخر للقوة المميتة، وغالباً ما يلزم إجراء تحقيق داخلي ومراجعة وقد تكون الآلية المطبقة للمراجعة الإدارية لحوادث استخدام القوة الأخرى جزءاً من السياسة.

 

لم تقم جميع وكالات إنفاذ القانون في الولايات المتحدة بإجراء إصلاحات في الثمانينيات والتسعينيات، حيث قامت وزارة العدل الأمريكية بالتحقيق في أنماط الانتهاكات داخل مكتب شرطة بيتسبرغ من بين وكالات أخرى، وقدمت إجراءات قانونية لفرض التغييرات.

 

تستخدم الأسلحة الأقل فتكاً مثل: الرش الكيميائي كبدائل للقوة المميتة، وتتطلب هذه الأسلحة أيضاً سياسات بشأن استخدامها جنباً إلى جنب مع التدريب على الاستخدام السليم، حيث يتم تشجيع ضباط الشرطة أيضاً على التفكير في استخدام سلسلة متصلة من القوة ومحاولة تهدئة المواقف من خلال التحذيرات اللفظية والإقناع.

 

كاميرات الجسم ومساءلة الشرطة:

 

أظهرت الدراسات أن ضباط الشرطة الذين يرتدون كاميرات الجسم أثناء الخدمة لديهم عدد أقل من حالات سوء السلوك والقوة المفرطة، بالإضافة إلى ذلك يبدو أن استخدامها مسؤول عن انخفاض الشكاوى ضد الضباط، من أجل أن يكون استخدام كاميرات الجسم فعالاً من المهم أن يضمن ضباط الشرطة أنهم يعملون بشكل صحيح.

 

الأجهزة ليست محصنة ضد الأعطال مما قد يتسبب في حدوث فجوات خطيرة في التسجيلات، بالإضافة إلى ذلك يمكن التلاعب بها بسهولة لمواجهة اتجاه مختلف أو يمكن بسهولة إعاقة الرؤية بوسائل أخرى، حيث أظهرت الدراسات أنه في أكثر من نصف الحالات التي استخدم فيها الضباط القوة فشلت كاميرا الجسم في التقاط التفاعلات بسبب “الإخفاقات”.

 

يشعر البعض بالقلق بشأن خصوصية الضحايا الذين قد يتم تسجيلهم من قبل ضباط الشرطة الذين يرتدون كاميرات الجسد، مما يثير مخاوف بشأن الانتقام المحتمل ضد أولئك الذين تم القبض عليهم وهم يتعاونون مع سلطات إنفاذ القانون.

 

بعد عمليات إطلاق النار المميتة التي طالت العديد من المدنيين والمشتبه بهم الذين لم يشكلوا تهديداً على ما يبدو، حيث تعهد الرئيس باراك أوباما في سنة 2015 بزيادة تمويل الكاميرات التي ترتدى على الجسم في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

 

دامت أقسام الشرطة الأمريكية عدة عقود دون استخدام كاميرات الجسم ولم يتم تقديم تطوير الكاميرا بدون آراء مختلطة حول استخدام المعدات الجديدة من المواطنين الأمريكيين، حيث أظهرت دراسة لمعهد كاتو أنه في سنة 2016 أيد 89٪ من الأمريكيين استخدام كاميرات الجسد بينما عارض 11٪ الباقون الفكرة، حيث أثارت هذه الحجة الكثير من التكهنات حول ما إذا كانت كاميرات الجسد تستحق زيادة الضرائب لتمويلها أم لا، أيضاً تشير الدراسات إلى أن الجمهور قد انقسم تقريباً إلى الوسط، حيث أيد 51٪ فكرة رفع الضرائب للمساعدة في تجهيز قسم الشرطة بالمعدات بينما لم يكن 49٪ على استعداد للقيام بذلك.

 

قبل كاميرات الجسد كان يتم التعامل مع الإشراف على ضباط الشرطة بشكل مختلف تماماً من قبل إدارتهم، ووفقاً لوزارة العدل الأمريكية مع وجود عدد من الضباط في الميدان، وكان الإشراف على كل شرطي على حدة مهمة صعبة، حيث أشارت وزارة العدل إلى أن معظم المسؤولين عملوا بمفردهم، وأنه اعتماداً على موقعهم إلى جانب وقت تحولهم فإن الإشراف المباشر لم يكن واقعياً.

 

لذلك تركت معظم حسابات كل نزاع مع الضابط إما لملء الوثائق أو التقارير الشفوية المباشرة، كما ذكرت وزارة العدل الأمريكية أن معظم المشرفين على القوة استخدموا في الغالب لتشجيع زملائهم الضباط على اتخاذ القرارات الصحيحة في الوظيفة لتجنب أي قرارات غير حكيمة.

 

في سنة 2016 أكملت جامعة راسموسن مزيداً من البحث وأظهرت البيانات التي جمعتها الجامعة العديد من المخاوف من العديد من أقسام الشرطة المحلية، حيث تمحور أحد المخاوف حول تخزين جميع اللقطات اليومية التي تم التقاطها على الكاميرات المذكورة أعلاه، أيضاً الإفادة بأن العديد من الضباط كانوا قلقين من أن تخزين أو إدارة الأدلة سيصبح أكثر تعقيداً في السنوات اللاحقة مع كل الفيديو الذي يتم جمعه.

 

في دراسة أجريت سنة 2016 من قبل مكتب إحصاءات العدل أظهرت البيانات المقدمة من عدة مكاتب عمدة مختلفة وإدارات شرطة أن هناك زيادة بنسبة 78٪ في جودة الأدلة المقبولة، بينما انخفضت الشكاوى المدنية بنسبة 81٪، وفيما يتعلق بسلامة ضباط الشرطة فقد تحسنت بنسبة 82٪ في تلك الأقسام المحددة المختارة للدراسة.

 

أظهر مكتب إحصاءات العدل أن هناك ما يقرب من 36٪ من الإدارات شعرت أن الكاميرات التي يرتديها الجسم كانت انتهاكاً للخصوصية إلى جانب 26٪ من مكاتب العمدة وفقاً للبيانات الواردة من سنة 2016، ومع ذلك وفقاً لجامعة راسموسن بحلول نهاية سنة 2016 كانت غالبية أقسام الشرطة والشريف بشكل عام لصالح استخدام الكاميرات التي يتم ارتداؤها على الجسم على الضباط.

المصدر
خريطة العدالة الانتقالية فى مصر منذ ثورة 25 يناير 2011، عبدالله خليلنشاة وتطور اختصاص البرلمان في المساءلة الجزائية، محمد طه حسين الحسينيالشرطة المجتمعية: (فلسفة وإستراتيجية)، فرحان جميلأيام الحُرية في ميدان التحرير، محمد الشماع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى