العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي مظاهرات النظام العالمي الجديد؟

اقرأ في هذا المقال
  • مظاهرات ومواعيد النظام العالمي الجديد

استعمل النظام العالمي الجديد للدلالة إلى أي فترة تاريخية اتسمت بتغيير جذري في الفكر السياسي العالمي وتوازن القوى على الساحة الدولية. تختلف التفسيرات حول هذا المصطلح لكنها تتعلق بالدلالة الإيديولوجية للحوكمة العالمية على وجه الخصوص، أيضاً الجهود الجماعية الناشئة التي تسعى إلى تحديد وفهم ومعالجة المشكلات التي تواجه العالم والتي يكون حلها خارج قدرة الدول الفردية ويتطلب التنسيق بين دول العالم.

 

مظاهرات ومواعيد النظام العالمي الجديد:

 

برلين 1988:

 

شهدت الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي (IMF) والبنك الدولي التي عقدت في برلين الغربية في سنة 1988، احتجاجات قوية يمكن تصنيفها على أنها مقدمة للحركة المناهضة للعولمة، حيث كان أحد الأهداف الرئيسية والفاشلة كما كان سيحدث مرات عديدة في المستقبل هو إخراج الاجتماعات عن مسارها.

 

باريس 1989:

 

تم تنظيم قمة مضادة ضد مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في باريس في يوليو سنة 1989 فقد أطلق على الحدث اسم “ça suit comme ça” “هذا يكفي” ويهدف بشكل أساسي إلى إلغاء الديون التي تعاقدت عليها دول الجنوب، حيث جمعت مظاهرة 10000 شخص وأقيمت حفلة موسيقية مهمة في ساحة لا باستيل مع 200000 شخص، حيث كان هذا أول حدث مناهض لمجموعة السبع قبل أربعة عشر سنة من حدث واشنطن وكانت النتيجة السياسية الرئيسية أن فرنسا اتخذت موقفاً لصالح إلغاء الديون.

 

مدريد 1994:

 

كانت الذكرى الخمسين لتأسيس صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والتي تم الاحتفال بها في مدريد في أكتوبر 1994 مسرحاً؛ من أجل احتجاج ائتلاف خاص لما سيطلق عليه لاحقا الحركات المناهضة للعولمة، حيث اعتباراً من منتصف التسعينيات أصبحت الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي نقاط مركزية للاحتجاجات المناهضة للعولمة.

 

لقد حاولوا إغراق أحزاب المصرفيين في ضوضاء من الخارج وأقاموا أشكال احتجاج عامة أخرى تحت شعار “50 عاما كفى”، بينما كان الملك الإسباني خوان كارلوس يخاطب المشاركين في قاعة عرض ضخمة صعد اثنان من نشطاء السلام الأخضر إلى القمة، حيث أمطرا الحاضرين بفواتير دولار مزيفة تحمل شعار “لا دولار لتدمير طبقة الأوزون” تم إرسال عدد من المتظاهرين إلى سجن كارابانشل سيء السمعة.

 

J18:

 

تم تنظيم واحدة من أولى الاحتجاجات الدولية المناهضة للعولمة في عشرات المدن حول العالم في 18 يونيو سنة 1999 مع تلك الموجودة في لندن ويوجين بولاية أوريغون في أغلب الأحيان، حيث كان يطلق على هذه الحملة اسم J18 للاختصار وتزامن ذلك اليوم مع قمة مجموعة الثماني الخامسة والعشرين في كولونيا بألمانيا، أيضاً تحول الاحتجاج في يوجين إلى أعمال شغب حيث طرد الفوضويون المحليون الشرطة من حديقة صغيرة وتم القبض على أحد الأناركيين روبرت ثاكستون وأدين بإلقاء حجر على ضابط شرطة.

 

سياتل / N30:

 

حدثت التعبئة الرئيسية الثانية للحركة والمعروفة باسم N30 في 30 نوفمبر 1999 عندما منع المتظاهرون دخول المندوبين إلى اجتماعات منظمة التجارة العالمية في سياتل واشنطن الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أجبرت الاحتجاجات على إلغاء مراسم الافتتاح واستمرت مدة الاجتماع حتى 3 ديسمبر وكانت هناك مسيرة كبيرة مسموح بها من قبل أعضاء AFL-CIO، أيضاً مسيرات أخرى غير مصرح بها من قبل مجموعات تقارب متنوعة اجتمعت حول مركز المؤتمرات.

 

واشتبك المتظاهرون وشرطة مكافحة الشغب في سياتل في الشوارع بعد أن أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين الذين أغلقوا الشوارع ورفضوا التفرق، حيث تم اعتقال أكثر من 600 متظاهر وجرح الآلاف وأصيب ثلاثة من رجال الشرطة بنيران صديقة وأصيب آخر بحجر، حيث قام بعض المتظاهرين بتدمير نوافذ واجهات المحلات التجارية المملوكة أو الممنوحة من قبل الشركات المستهدفة مثل: متجر نايكي الكبير والعديد من نوافذ ستاربكس.

 

لقد وضع العمدة المدينة تحت القانون البلدي المعادل للأحكام العرفية وأعلن حظر التجول، حيث اعتباراً من سنة 2002 دفعت مدينة سياتل أكثر من 200000 دولار لتسويات الدعاوى المرفوعة ضد إدارة شرطة سياتل بتهمة الاعتداء والاعتقال غير المشروع، بالإضافة إلى دعوى قضائية جماعية لا تزال معلقة.

 

واشنطن أ 16:

 

في أبريل 2000 تظاهر حوالي 10،000 إلى 15،000 متظاهر في اجتماع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي لم يتم إحصاء الأرقام الرسمية، حيث عقد المنتدى الدولي حول العولمة (IFG) تدريباً في (Foundry United Methodist Church) داهمت الشرطة مركز التقارب، الذي كان مستودع انطلاق وقاعة اجتماعات النشطاء في فلوريدا أفينيو في 15 أبريل.

 

في اليوم السابق للاحتجاج الأكبر المقرر في 16 أبريل تظاهرت مجموعة أصغر من المتظاهرين ضد مجمع السجون الصناعي في مقاطعة كولومبيا، حيث تم إجراء اعتقالات جماعية تم اعتقال 678 شخص في 15 أبريل وحازت مصورة واشنطن بوست كارول جوزي على جائزة بوليتسر ثلاث مرات، أيضاً اعتقلت الشرطة واعتقلت في 15 أبريل كما أفاد صحفيان من وكالة أسوشيتد برس بأن الشرطة ضربتهما بالهراوات.

 

في 16 و 17 أبريل ارتفعت المظاهرات وأعمال الشوارع التي أعقبت ذلك حول صندوق النقد الدولي إلى 1300 شخص، حيث تم رفع دعوى جماعية للاعتقال الكاذب وفي يونيو 2010 كانت الدعوى الجماعية لأحداث 15 أبريل ضد مقاطعة كولومبيا وآخرون مع تعويضات قدرها 13.7 مليون دولار.

 

واشنطن العاصمة 2002:

 

في سبتمبر سنة 2002 تجمع عدد يقدر بنحو 1500 إلى 2000 شخص للتظاهر ضد الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي في شوارع واشنطن العاصمة، حيث شملت الجماعات الاحتجاجية التجمع المناهض للرأسمالية والتعبئة من أجل العدالة العالمية، لذلك تم الإبلاغ عن اعتقال 649 شخص واتهم خمسة بتدمير الممتلكات بينما اتهم الآخرون بالسير في موكب دون تصريح أو عدم الانصياع لأوامر الشرطة بالتفرق.

 

لقد كان ما لا يقل عن 17 مراسلاً في الجولة ورفع المتظاهرون دعوى في المحكمة الفيدرالية بشأن الاعتقالات، حيث كان المدعي العام في العاصمة قد أجرى مستشاراً خارجياً يحقق في التدمير الواضح للأدلة وتستمر تحقيقات الطب الشرعي وشهادة رئيس الشرطة، حيث في سنة 2009 وافقت المدينة على دفع 8.25 مليون دولار إلى ما يقرب من 400 متظاهر ومار لإنهاء دعوى قضائية جماعية؛ بسبب الغلايات والاعتقالات الجماعية في بيرشينج بارك خلال احتجاجات البنك الدولي سنة 2002.

 

رد فعل إنفاذ القانون:

 

على الرغم من أن الشرطة المحلية فوجئت بحجم (N30) إلا أن وكالات إنفاذ القانون استجابت منذ ذلك الحين في جميع أنحاء العالم؛ لمنع تعطيل الأحداث المستقبلية من خلال مجموعة متنوعة من التكتيكات، بما في ذلك الوزن الهائل للأرقام ، والتسلل إلى المجموعات لتحديد خططهم والاستعدادات للاستخدام القوة لإزالة المتظاهرين.

 

في موقع بعض الاحتجاجات استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل والقنابل الارتجاجية والرصاص المطاطي والخشبي والعصي الليلية وخراطيم المياه والكلاب والخيول لصد المتظاهرين، بعد احتجاج مجموعة العشرين في نوفمبر سنة 2000 في مونتريال وتعرض العديد من المتظاهرين للضرب والدوس والاعتقال فيما كان يقصد به أن يكون احتجاجاً احتفالياً، حيث كان تكتيك تقسيم الاحتجاجات إلى أخضر مسموح به وأصفر غير مسموح به رسمياً ولكن مع القليل من المواجهة وانخفاض خطر الاعتقال وتم إدخال مناطق حمراء تتضمن المواجهة المباشرة.

المصدر
العلاقات الدولية في ظل النظام العالمي الجديد، عبدالسلام زاقودالأبعاد الإستراتيجية للنظام العالمي الجديد، عبد السلام جمعة زاقودالأمن الوطني و عناصر قوة الدولة في ظل النظام العالمي الجديد، هايل عبد المولى طشطوشقضايا المرأة والفكر والسياسة، نوال السعداوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى