العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي معركة زنجبار؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم معركة زنجبار
  • خلفية معركة زنجبار
  • أحداث معركة زنجبار

في 20 سبتمبر سنة 1914، أبحر كونيغسبرغ متجاوزاً سفينة الاعتصام، إتش إم إس هيلموث عند مدخل ميناء زنجبار. لم يكن هيلموث قادراً على تحذير بيغاسوس من نهج كونيغسبيرغ، حيث كانت النتيجة أنه عندما فتح كونيغسبيرغ النار فاجأت بيغاسوس تماماً، نتيجة لذلك تعرضت بيغاسوس لأضرار بالغة وفادحة، قبل أن تتمكن حتى من الرد على النيران. لقد تفوقت بنادق كونيغسبرغ على تلك الموجودة على بيغاسوس، التي كانت بالتالي غير قادرة على إلحاق الضرر بخصمها. لذلك انتهت المعركة من جانب واحد بانتصار ألمانيا، أيضاً غرقت بيغاسوس في وقت لاحق من ذلك اليوم بعد مقتل 38 من أفرادها.

مفهوم معركة زنجبار:

كانت معركة زنجبار مواجهة بين البحرية الألمانية كايزرليش، والبحرية الملكية البريطانية في وقت مبكر من الحرب العالمية الأولى. أثناء تناول الفحم في دلتا نهر روفيجي في شرق إفريقيا الألمانية، علم الطراد الألماني كونيغسبرغ أن طراداً بريطانياً HMS Pegasus، الذي كان جزءاً من سرب كيب التابع للبحرية الملكية، أرسل لمواجهة كونيغسبرغ قد وضع في زنجبار للإصلاحات. قرر كابتن كونيغسبرغ القائد ماكس لوف، مهاجمة بيغاسوس أثناء تواجدها في الميناء.

خلفية معركة زنجبار:

بعد فترة وجيزة من اندلاع الحرب العالمية الأولى في 19 سبتمبر سنة 1914، كان القائد ماكس لوف للطراد الخفيف إس إم إس كونيغسبرغ يحترق في دلتا روفيجي، عندما علم من مراقبي السواحل أن سفينة حربية بريطانية دخلت ميناء زنجبار. لقد افترض لوف أن الطراد في زنجبار إما HMS Astraea أو HMS Pegasus، وأمر بشن هجوم فوري، لذلك نظراً لأن كونيغسبرغ تم إعادة إمدادها مؤخراً فقد كانت مستعدة للمعركة. لقد غادرت كونيغسبرغ بعد ظهر المد للركض إلى زنجبار.


الطراد المحمي Pegasus تحت قيادة الكابتن جون إنجلز، تركت للتو شركة HMS Astraea وHyacinth، للإصلاحات في زنجبار لغلاياتها ومحركاتها. في زنجبار أيضاً قام البريطانيون بتسليح القاطرة الألمانية HMS Helmuth، بمدفع 3 مدقة ونشرها كسفينة اعتصام عند مدخل الميناء.


تم بناء كونيغسبرغ في سنة 1905، حيث كان مسلحاً بعشرة مدافع سريعة إطلاق النار مقاس 10.5 سم، وعشرة قطع زورق مضاد للطوربيد مقاس 5.2 سم، واثنين من أنابيب الطوربيد مقاس 18 بوصة 460 مم. بيغاسوس طراد محمي من فئة بيلوروس تم بناؤه سنة 1897، كان مسلحاً بثمانية بنادق من طراز QF 4 بوصة، بالإضافة إلى ثمانية قذائف 3 رطل وأنابيب طوربيد مقاس 18 بوصة.

أحداث معركة زنجبار:

في فجر يوم 20 سبتمبر، دخلت كونيغسبرغ الطرف الجنوبي من زنجبار، وقامت بالإبحار عبر سفينة الاعتصام هيلموث، وأطلقت بضع طلقات تحذيرية أثناء مرورها. لم يستطع هيلموت إيقاف كونيغسبرغ، من دخول الميناء ولا حتى تحذير بيغاسوس من اقتراب الطراد الألماني.


بمجرد وصول كونيغسبرغ على بعد 9000 ياردة من بيغاسوس، بدأت في إطلاق صواريخ. جلس بيغاسوس على مرسى في ميناء زنجبار يستعد للبخار، وفي تلك اللحظة كان عاجزاً لحوالي 20 دقيقة، بينما أطلق كونيغسبرغ النار ظل بيغاسوس ثابتاً. رفعت Pegasus بالفعل الراية البيضاء وبدأت في إطلاق النار، لكن قذائفها سقطت في بئر الماء على بعد مسافة قصيرة من كونيغسبرغ.


استمر الطراد الخفيف في الأمام ببطء وأطلق النار، حتى أغلق النطاق في حدود 7000 ياردة. لقد كان أحد أوائل البحارة البريطانيين الذين أصيبوا، هو ضابط المدفعية الملازم ريتشارد تورنر الذي أصيب بشظايا في ساقيه. على الرغم من إصاباته حشد تيرنر رجاله قائلاً لهم: “استمروا في ذلك أيها الشباب، لقد تفوقنا على أنفسنا وانتهينا من ذلك، لكن اللعنة عليهم، واستمروا في ذلك!”.


لقد واصل البريطانيون معركتهم غير المجدية لحوالي 20 دقيقة أخرى، وتلقوا ضربات إضافية من كونيغسبيرغ، حيث هبطت الأغلبية على سطح السفينة بيغاسوس، ثم تم إطلاق النار على رايتها أثناء القتال. أيضاً نظراً لأن الألمان كانوا دائماً على الأقل 2000 ياردة خارج نطاق بنادق بيغاسوس، لم تصطدم أي جولات بريطانية بكونيغسبرغ.


أصبحت بيغاسوس مختبئة بالقرب من خط مياهها، وبدأت في امتصاص الماء. بعد أن ذهب كل أمل في هزيمة الألمان، ضرب إنجلز ألوانه وأصدر أمراً بمغادرة السفينة وتم إغراق بيغاسوس في وقت لاحق، ثم بعد أن انتهى كونيغسبرغ من بيغاسوس أطلقت بضع طلقات فاصلة على هيلموث، التي تمكن طاقمها من مغادرة السفينة قبل أن تصطدم إحدى سفن الطراد الألمانية بالسحب. لذلك بعد تحقيق نصر واضح، قام كونيغسبرغ بالاستدارة والعودة إلى دلتا روفيجي. في النهاية كانت خسائر البحرية الملكية هي غرق بيغاسوس وتلف هيلموت.

المصدر
العودة إلى الهدأة، وهدان عويسبداية العلاقات العربية - الأميركية، عبد العزيز عبد الغني إبراهيمأفريقيا من الاستعمار إلى الاستقلال، حمدي طاهريأشهر الأحداث العالمية، فؤاد صالح السيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى