العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي مناهضة الرأسمالية؟

اقرأ في هذا المقال
  • المقايضة ومناهضة الرأسمالية
  • عبودية الأجر ومناهضة الرأسمالية
  • الاشتراكية ومناهضة الرأسمالية

مناهضة الرأسمالية: هي إيديولوجية سياسية وحركة تضم مجموعة متعددة من المواقف والآراء التي تقوم بمعارضة الرأسمالية. وإن مؤيدي الرأسمالية هم أولئك الذين يريدون استبدال الرأسمالية بنوع آخر من النظام الاقتصادي، فعادة ما يكون نوع من أنواع الاشتراكية.

 

المقايضة ومناهضة الرأسمالية:

 

المقايضة هي نظام تبادل حيث يتم تبادل السلع أو الخدمات بشكل مباشر مقابل خدمات أخرى دون استخدام طريقة تبادل مثل: النقود، حيث يمكن تمييزه عن اقتصاديات الهدايا بطرق عديدة أحدها أن التبادل المتبادل فوري ولا يتأخر في الوقت المناسب.

 

وأحياناً ما تكون ثنائية أي يتم التوسط فيها من خلال منظمات المقايضة وفي العديد من الدول المتقدمة، حيث عادة ما تكون موازية للأنظمة النقدية إلى حد محدود للغاية ويتم استخدام المقايضة كبديل للمال كطريقة للتبادل في أوقات الأزمات النقدية مثل: عندما تكون العملة إما غير مستقرة (على سبيل المثال: التضخم المفرط أو الانكماش اللولبي) أو ببساطة غير متاحة لإجراء التجارة، حيث يمكن اعتبار المقايضة نقطة انطلاق اجتماعية نحو نظام مناهض للرأسمالية من خلال إبطال الحاجة إلى وسيلة للتبادل.

 

عبودية الأجر ومناهضة الرأسمالية:

 

تشير عبودية الأجر إلى حالة تعتمد فيها معيشة الشخص على الأجر أو الراتب خاصة عندما يكون الاعتماد كلياً وفورياً، حيث يعد مصطلح ازدرائي يستخدم لرسم تشابه بين العبودية والعمل المأجور من خلال التركيز على أوجه التشابه بين امتلاك واستئجار شخص.

 

وتم استخدام مصطلح عبودية الأجور لانتقاد استغلال العمل والتقسيم الطبقي الاجتماعي، حيث ينظر إلى الأول في المقام الأول على أنه قوة تفاوضية غير متكافئة بين العمل ورأس المال خاصة عندما يتقاضى العمال أجوراً منخفضة نسبياً على سبيل المثال: في المصانع المستغلة للعمال والأخير على أنه نقص من الإدارة الذاتية للعمال والوفاء بخيارات العمل والترفيه في الاقتصاد.

 

ويغطي نقد التقسيم الطبقي الاجتماعي نطاقاً أوسع من خيارات التوظيف المقيدة بضغوط المجتمع الهرمي لأداء عمل غير مرضي يحرم البشر من “طابعهم الإنساني” ليس فقط تحت تهديد الجوع أو الفقر، لكن أيضاً من وصمة العار والمكانة الاجتماعية تناقص.

 

ولقد جادل بعض نشطاء يسار الوسط والميول اليسارية بأن اقتصاد الولايات المتحدة المعاصرة يشكل شكلاً أكثر ليونة من عبودية الأجور، حيث أن الظروف ليست طاحنة ولكنها مع ذلك لا تؤدي إلى التقدم الاقتصادي الفردي.

 

الاشتراكية ومناهضة الرأسمالية:

 

تدعو الاشتراكية إلى الملكية العامة أو المباشرة للعمال وإدارة وسائل الإنتاج وتخصيص الموارد، أيضاً مجتمع يتميز بالوصول المتكافئ إلى الموارد لجميع الأفراد مع أسلوب تعويض عادل.

 

فنظرية أو سياسة التنظيم الاجتماعي التي تهدف أو تدعو إلى الملكية والرقابة الديمقراطية لوسائل الإنتاج من قبل العمال أو المجتمع ككل وإدارتها أو توزيعها لمصلحة الجميع، حيث يجادل الاشتراكيون من أجل اقتصاد تعاوني/ مجتمعي عامل أو القيادة المرتفعة للاقتصاد مع سيطرة ديمقراطية من قبل الناس على الدولة على الرغم من وجود بعض الفلسفات غير الديمقراطية.

 

وتتعارض ملكية “الدولة” أو “التعاونية العمالية” بشكل أساسي مع الملكية “الخاصة” لوسائل الإنتاج والتي تعد سمة مميزة للرأسمالية، حيث يجادل معظم الاشتراكيين بأن الرأسمالية تركز بشكل غير عادل على السلطة والثروة والربح بين شريحة صغيرة من المجتمع تتحكم في رأس المال وتستمد ثروتها من خلال الاستغلال.

 

ويجادل الاشتراكيون بأن تراكم رأس المال يولد نفايات من خلال العوامل الخارجية التي تتطلب تدابير تنظيمية تصحيحية مكلفة، كما يشيرون إلى أن هذه العملية تولد صناعات وممارسات مهدرة موجودة فقط لتوليد طلب كافٍ على المنتجات التي يتم بيعها بربح مثل: الإعلانات ذات الضغط العالي وبالتالي خلق بدلاً من تلبية الطلب الاقتصادي.

 

ويجادل الاشتراكيون بأن الرأسمالية تتكون من نشاط غير منطقي مثل: شراء السلع فقط لبيعها في وقت لاحق عندما يرتفع سعرها وليس للاستهلاك، حتى لو كان لا يمكن بيع السلعة بربح للأفراد المحتاجين ويجادلون بأن كسب المال أو تراكم رأس المال لا يتوافق مع إرضاء الطلب.

 

وتفرض الملكية الخاصة قيوداً على التخطيط ممّا يؤدي إلى قرارات اقتصادية يتعذر الوصول إليها تؤدي إلى الإنتاج غير الأخلاقي والبطالة وإهدار هائل للموارد المادية أثناء أزمة فائض الإنتاج. ووفقًا للاشتراكيين، حيث تصبح الملكية الخاصة في وسائل الإنتاج بالية عندما تتركز في مؤسسات مركزية اجتماعية قائمة على الاستيلاء الخاص للإيرادات، ولكن على أساس العمل التعاوني والتخطيط الداخلي في تخصيص المدخلات حتى يصبح دور الرأسمالي زائداً عن الحاجة.

المصدر
العنصر المشترك بين البشر، انطونيو نيجريالمناضل الثوري العظيم جيفارا، أنطوان وحيد نعيمالاستراتيجية الكبري للإمبراطورية الأمريكية، أليكس كالينيكوس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى