العلوم السياسيةالنظريات السياسية

نظرية الثورة العالمية

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم نظرية الثورة العالمية
  • الحركات الشيوعية

أطلقت ثورة أكتوبر 1917 في روسيا العنان، لموجة ثورية من الانتفاضات الاشتراكية والشيوعية في جميع أنحاء أوروبا، أبرزها الثورة الألمانية، الثورة المجرية، وبينو روسو والحرب الثورية في فنلندا مع جمهورية فنلندا الاشتراكية للعمال قصيرة الأجل، الذي حقق مكاسب عظيمة ونجاحاً كبيراً في مراحله الأولى.

مفهوم نظرية الثورة العالمية:

نظرية ماركسية للقضاء على الرأسمالية في العالم كله، من خلال الاعتماد على الوعي الطبقي الثوري المنظم للطبقة العاملة. فقد أظهرت النظرية أن تزامن هذه الثورات مع بعضها البعض، ليس ضرورياً وأن أساسها ونجاحها يعتمدان على التنسيق الداخلي للظروف، التي تسمح للحزب الثوري بالنجاح وانتزاع الحكم والملكية من الطبقات البرجوازية، وإنشاء دولة اشتراكية تقوم أساساً على الملكية العامة لوسائل الإنتاج.


كما هو الحال في معظم المدارس الماركسية، مثل: التروتسكية فقد ظلَّت الشخصية الدولية أساساً للصراع الطبقي، بالإضافة إلى ضرورة كسب دعم المجال العالمي، حيث يُعدّان سببان رئيسيان لفشل نظرية المحلية تمثل الاشتراكية، كالعادة الأفكار الماركسية هي الهدف النهائي لنظرية الثورة الاجتماعية العالمية والشيوعية العالمية الموحدة.

الحركات الشيوعية:

على وجه التحديد في سنة 1918 حتى 1919، لقد بدأ من المعقول أن يتم القضاء على الرأسمالية، قريباً من القارة الأوروبية إلى الأبد. وبالنظر إلى حقيقة أن القوى الأوروبية، كانت تسيطر على معظم سطح الأرض في ذلك الوقت، فقد كان من الممكن أن يعني هذا الحدث نهاية الرأسمالية، ليس فقط في أوروبا لكن في كل مكان.


ومع اقتراب الثورة العالمية لقد سيطر الماركسيون، على شعور التفاؤل الساحق الذي أثبت أنه سابق لأوانه. فقد تم سحق الثورات الأوروبية واحدة تلو الأخرى، حتى وجد الثوار الروس أنفسهم الناجون الوحيدون. وبالنظر إلى أنهم كانوا يعتمدون على فكرة أن دولة زراعية ومتخلفة، مثل: روسيا سوف تكون قادرة على بناء الاشتراكية، بمساعدة الحكومات الثورية الناجحة في معظم المناطق الصناعية في أوروبا، حيث وجدوا أنفسهم في أزمة بمجرد أن أصبح من الواضح أن هذه المساعدة لن يأتي.


وبعد هذه الأحداث وحتى يومنا هذا، لم يقترب الوضع الدولي من الثورة العالمية مرة أخرى. ومع نمو الفاشية في أوروبا في ثلاثينيات القرن العشرين، لقد اختار الكومنترن الجبهة الشعبية مع الرأسماليين الليبراليين، ضد الفاشية بدلاً من الثورة المباشرة، ثم في ذروة الحرب العالمية الثانية في عام 1943، تم حل الكومنترن بناءً على طلب الحلفاء الغربيين الاتحاد السوفييتي.

المصدر
الفاشية بين النظرية والتطبيق، ديفيد رينتونثلاثة مفاهيم للثورة، ‮ليون تروتسكيالفلسفة السياسية عند تروتسكي، زينة عبد إمطشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى