العلوم الطبية والمخبريةفحوصات طبية

فحص الجلد للكشف عن السُّل

اقرأ في هذا المقال
  • كيف يتم جمع العينة للفحص؟
  • لماذا يتم إجراء الفحص؟
  • متى يطلب هذا الفحص؟
  • ماذا تعني نتائج الفحص؟

السُّل “TB”: هو مرض معدٍ يسببه بكتريا السُّل، يستهدف السُّل الرئتين بشكل أساسي ولكنه قد يؤثر على أي منطقة في الجسم مثل الجهاز البولي والجهاز العصبي المركزي والعظام والمفاصل أو الأعضاء الأخرى.

تساعد فحوصات الكشف عن السُّل في تحديد ما إذا كان الشخص قد أصيب بعدوى بكتريا السُّل، فحص الجلد للكشف عن السُّل يقيس إستجابة الجسم المناعية للمستضدات المشتقة من هذه البكتيريا.

قد يتسبب مرض السُّل في حدوث عدوى غير نشطة (كامنة) أو مرض نشط تدريجي، يستطيع الجهاز المناعي لحوالي 90٪ من الأشخاص المصابين بالسُّل التحكم في نموه وحصر عدوى السُّل في عدد قليل من الخلايا في الجسم.

البكتيريا في هذه الخلايا غير نشطة لكنها لا تزال حية، الشخص ليس لديه أي أعراض وليس معدياً ولكن لديه “عدوى السُّل الكامنة”.

اختبار الجلد للكشف عن السُّل لا يمكن أن يميز بين الالتهابات الكامنة والنشطة، هناك حاجة لإجراء فحوصات إضافية، مثل اختبار AFB، للمساعدة في تشخيص مرض السُّل النشط.

كيف يتم جمع العينة للفحص؟

لا عينة مطلوبة يتم إجراء الفحص على جلد الشخص، يستخدم محلول مشتق البروتين المنقى (PPD) الذي يحتوي على مستضدات السُّل، ولكن ليس البكتيريا الحية لإثارة تفاعل جلدي شديد الحساسية (عثرة حمراء) في أولئك الذين أصيبوا بالسُّل.

سوف يمسح الطبيب الساعد الداخلي بالكحول ويترك الجلد يجف، باستخدام حقنة 1 سم وإبرة صغيرة، سيحقن الطبيب بعد ذلك كمية صغيرة من محلول PPD أسفل الطبقة الأولى من الجلد مباشرة، عندما يتم ذلك بشكل صحيح فإن الحقن يشكل فقاعة صغيرة من السوائل التي تبدو وكأنها نفطة.

يجب ترك الموقع مكشوفاً وغير مضطرب، يجب فحص الموقع من قبل الطبيب في 48 أو 72 ساعة لمعرفة ما إذا كان قد حدث رد فعل الجلد المحلي.

لماذا يتم إجراء الفحص؟

لا تُستخدم فحوصات الجلد الخاصة بالسُّل كفحوصات عامة، ولكنها تُستخدم لفحص الأشخاص المعرضين لخطر كبير للتعرض لمرض السل ، مثل:

  • الأشخاص الذين يعانون من الأمراض أو الحالات التي تضعف جهاز المناعة، مثل فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز، مما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بمرض السُّل.

  • أولئك الذين يعيشون في ظروف معيشية محصورة مثل ملاجئ المشردين، ومخيمات المزارعين المهاجرين، ودور رعاية المسنين، والمدارس، والمرافق الإصلاحية.

  • العاملون في مجال الرعاية الصحية وغيرهم ممن تتصل بهم مهنهم على اتصال وثيق بأولئك الذين قد يكون لديهم مرض السُّل النشط.

  • الأشخاص الذين لديهم علامات وأعراض تتفق مع السُّل النشط.

  • أولئك الذين يأتون أو عاشوا لفترة من الوقت في بلد أجنبي حيث قد يكون السُّل أكثر شيوعاً.

قد يتم إجراء فحص الجلد للكشف عن السُّل أو فحص الدم الذي يطلق عليه فحص إطلاق غاما الانترفيرون (IGRA) للكشف عن السُّل، ولكن في معظم الحالات يُفضل IGRA الآن على فحص الجلد للكشف عن السُّل، يقيس فحص IGRA إطلاق مادة تسمى انترفيرون غاما بواسطة خلايا الدم البيضاء في عينة من الدم عندما تتعرض الخلايا لمستضدات السُّل المحددة.

يُعتبر فحص الجلد للكشف عن السُّل بديلاً مقبولاً لـ IGRA إذا كان IGRA غير متوفر أو يعتبر مكلفاً جداً أو مرهقاً.

لا يوصى بفحص الأشخاص الذين لا يُحتمل أن يكونوا مصابين بالسُّل، أو أولئك الذين يعتبرون أقل عرضة للإصابة بالسُّل وتطور المرض.

ومع ذلك عند فحص الإصابة بعدوى السُّل الكامنة، مثل العمل أو المتطلبات القانونية، فإنها تشير إلى:

  • IGRA بدلاً من فحص الجلد للكشف عن السُّل عندما يكون عمر شخص ما 5 سنوات أو أكبر.

  • فحص ثانٍ، إما IGRA أو فحص الجلد للكشف عن السُّل، عندما يكون الاختبار الأولي إيجابياً ولا يعتبر الشخص إيجابياً إلا إذا كان كلا الفحصين إيجابيين.

  • فحص الجلد للكشف عن السُّل بدلاً من IGRA عندما يكون عمر الشخص أقل من 5 سنوات، يتمتع بصحة جيدة ، ويكون فحص السُّل مبرراً.

إذا كان هناك خطر من أن يكون أول فحص لسرطان الثدي عبارة عن تفاعل سلبي كاذب، فيمكن إجراء فحص جلد ثاني بحيث يمكن أن يكون لدى فحص الجلد للكشف عن السُّل فرصة لتحفيز الجهاز المناعي، مما يؤدي إلى تفاعل إيجابي أو معزز في الفحص الثاني.

متى يطلب هذا الفحص؟

يتم طلب فحص الجلد للكشف عن السُّل بشكل أقل تكراراً من فحوصات IGRA لفحص السُّل ولكن لا يزال من الممكن طلبها:

  • على أساس سنوي لأولئك الذين يشكلون جزءاً من مجموعة شديدة الخطورة، إما لأنهم يعانون من مرض يضعف نظام المناعة لديهم أو لأنهم يعملون أو يعيشون حول الآخرين في مجموعات شديدة الخطورة.

  • قبل انضمام شخص إلى السكان المعرضين للخطر، مثل عمال الرعاية الصحية.

  • عندما يكون شخص ما على اتصال وثيق بشخص مصاب بمرض السُّل النشط، يتم ذلك بعد أسابيع قليلة من التعرض المشتبه به، حيث يستغرق عادة حوالي 6 أسابيع بعد الاتصال والعدوى الأولية قبل إكتشاف نتيجة إيجابية.

  • عندما يعيش الفرد لفترة طويلة في بلد ينتشر فيه مرض السُّل.

  • عندما يكون لدى الشخص علامات وأعراض مرض السُّل، مثل السعال المزمن الذي ينتج البلغم، وأحياناً مع وجود خطوط دموية، والحمى، والقشعريرة، والتعرق الليلي، وفقدان الوزن غير المبرر.

لا يجب إجراء فحص للجلد عند الإصابة بتفاعل إيجابي سابق، مرة واحدة إيجابية سيظل رد فعل فحص الجلد للكشف عن السُّل إيجابياً مدى الحياة وقد يصبح رد فعل الجلد تجاه فحوصات جلد التوبولين اللاحقة حاداً على نحو متزايد.

ماذا تعني نتائج الفحص؟

سوف يقوم الطبيب بتفسير نتيجة فحص الجلد للكشف عن السُّل من خلال النظر في موقع الحقن على ساعد الشخص في 48 أو 72 ساعة (في معظم الحالات)، ستشكل النتيجة الإيجابية دائرة مرتفعة حمراء ومنتفخة في موقع الحقن، يحدد حجم (قطر) الدائرة المثارة المتضخمة ما إذا كان التعرض لمرض السُّل قد حدث أم لا.

يختلف الحجم الذي يعتبر إيجابياً مع الحالة الصحية وعمر الفرد، حتى عند الإصابة قد يكون لدى الأطفال والمسنين والأشخاص المعرضين لخطر شديد (مثل المصابين بالإيدز) ردود فعل أصغر أو متأخرة أو حتى فحص الجلد للكشف عن السُّل سلبي.

نتيجة فحص الجلد للكشف عن السُّل أو IGRA إيجابية تعني أنه من المحتمل أن يكون الشخص قد تعرض لداء السُّل وأن الشخص قد يكون مصاباً بعدوى السُّل النشط أو الكامن، إذا اشتبه فحص الجلد للكشف عن السُّل في أن شخصاً ما مصاب بالسُّل النشط، فإن التاريخ والفحص البدني وفحوصات أُخرى مثل الأشعة السينية للصدر والفحوصات المخبرية، تستخدم لتأكيد التشخيص.

النتيجة السلبية تعني أنه من المحتمل أن الشخص الذي تم فحصه ليس لديه مرض السُّل، ومع ذلك فإنه لا يستبعد تماماً مرض السُّل، قد يعني أن الجهاز المناعي للشخص لم يستجيب للمستضد في الفحص، يستغرق الأمر حوالي 6 أسابيع بعد الإصابة قبل أن يظهر الشخص رد فعل إيجابي على فحوصات فحص السُل، إذا ظل الشك في الإصابة بالسُّل مرتفعاً وطالب الطبيب بتأكيد نتيجة سلبية أو غير محددة، فيجوز للممارس أن يكرر فحص الجلد للكشف عن السُّل أو يقوم بإجراء IGRA كاختبار متابعة بديل.

من حين لآخر، فإن الشخص المصاب أو المعرض لأنواع أخرى من البكتيريا، على سبيل المثال (Mycobacterium kansasii)، سيعطي نتيجة إيجابية من نوع فحص الجلد للكشف عن السُّل.

يجب متابعة النتائج الإيجابية عن طريق فحوصات أُخرى مثل الأشعة السينية للصدر للبحث عن علامات مرض السًّل النشط. في حالة الإشتباه في الإصابة بمرض السُّل النشط، يمكن استخدام فحص AFB بما في ذلك المسحة والزراعة وفحص الحساسية، لتأكيد التشخيص وتحديد مدى قابلية الدواء للإصابة بمرض السُّل الذي يصيب الشخص.

هل هناك أي شيء آخر يجب معرفته؟

عادةً ما يتم مشاهدة نتائج إيجابية فحص الجلد للكشف عن السُّل في أولئك الذين تلقوا تطعيم BCG (Bacille Calmette-Guérin). لا تتأثر نتائج IGRA بـ BCG.

قد تسبب فحص الجلد للكشف عن السُّل سلبية حكة خفيفة أو عدم الراحة في موقع الحقن، قد لا يستجيب الشخص لفحص جلد السُّل (حتى مع التعرض لمرض السُّل) إذا كان الشخص مصاباً بعدوى فيروسية حديثة أو لقاح “حي” (مثل الحصبة أو النكاف أو جدري الماء أو الانفلونزا) أو كان مصاباً بالسُّل الغالب أو بكتريا أُخرى العدوى، أو تناول الأدوية المثبطة للمناعة مثل الستيرويدات القشرية.

يجب على الشخص الانتظار لمدة 4-6 أسابيع لإجراء فحص للجلد بعد إجراء التطعيم بلقاح الفيروس الحي.

هل يجب إجراء هذا الفحص للحامل؟

قد يتم الفحص تحت إشراف الطبيب الخاص إذا كانت هناك حاجة للقيام بذلك، نظراً لأن مرض السُّل يمكن أن ينتقل من الأم إلى الطفل أثناء الحمل، إذا كنت معرضاً لخطر متزايد للإصابة بمرض السُّل، فقد يرغب الطبيب في إجراء فحص الجلد للكشف عن السُّل أو IGRA، أي من هذه تعتبر آمنة أثناء الحمل.


المصدر
TB Skin TestTuberculosisTuberculosis (TB)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى