العلوم الطبية والمخبريةفحوصات طبية

فحوصات سرطان المثانة

اقرأ في هذا المقال
  • أولاً: التاريخ الطبي والفحص البدني
  • ثانياً: فحوصات البول
  • ثالثاً: تنظير المثانة
  • رابعاً: اختبارات التصوير
  • خامساً: خزعات للبحث عن انتشار السرطان

غالباً ما يتم العثور على سرطان المثانة بسبب العلامات أو الأعراض التي يعاني منها الشخص. أو يمكن العثور عليه بسبب الفحوصات المخبرية التي يحصل عليها الشخص لسبب آخر. إذا اشتبه بسرطان المثانة، فستكون هناك حاجة للاختبارات والفحوص لتأكيد التشخيص. إذا تم العثور على سرطان، سيتم إجراء المزيد من الاختبارات للمساعدة في معرفة المرحلة من السرطان.

أولاً: التاريخ الطبي والفحص البدني

سيرغب الطبيب في الحصول على التاريخ الطبي لمعرفة المزيد عن الأعراض. قد يسأل الطبيب أيضاً عن عوامل الخطر المحتملة وتاريخ العائلة.

يمكن أنّ يوفر الفحص البدني معلومات حول العلامات المحتملة لسرطان المثانة والمشاكل الصحية الأخرى. قد يقوم الطبيب بإجراء فحص رقمي للمستقيم (DRE)، إذا كنت امرأة، فقد يقوم الطبيب بفحص الحوض أيضاً. خلال هذه الاختبارات، يمكن للطبيب في بعض الأحيان أنّ يشعر بورم في المثانة، ويحدد حجمه، ويشعر بما إذا كان قد انتشر ومدى انتشاره.

إذا وجد الطبيب أشياء غير طبيعية، فقد تجرى فحوصات مخبرية وقد تتم تحويل المريض إلى طبيب المسالك البولية لإجراء مزيد من الاختبارات والعلاج.

ثانياً: فحوصات البول

تحليل البول Urinalysis:

هذا فحص مخبري بسيط للتحقق من وجود دم ومواد أخرى في عينة من البول.

علم الخلايا البول Urine cytology:

بالنسبة لهذا الفحص، يتم فحص عينة من البول باستخدام مجهر لمعرفة ما إذا كانت هناك خلايا سرطان أو ما قبل السرطان.

يتم أيضاً إجراء علم الخلايا على أيّ عمليات غسل للمثانة يتم أخذها أثناء تنظير المثانة. يمكن أنّ تساعد الخلايا في العثور على بعض أنواع السرطان، ولكنها ليست مثالية.

عدم العثور على سرطان في هذا الفحص لا يعني دائماً أنّك خالي من السرطان.

زراعة البول Urine culture:

إذا كنت تعاني من أعراض بولية، فقد يتم إجراء هذا الفحص لمعرفة ما إذا كانت الإصابة (وليس السرطان) هي السبب. التهابات المسالك البولية وسرطانات المثانة يمكن أنّ تسبب نفس الأعراض.

بالنسبة لـ زراعة البول، يتم وضع عينة من البول في طبق في المختبر للسماح لأيّ بكتيريا موجودة بالنمو. قد يستغرق نمو البكتيريا بعض الوقت، لذلك قد يستغرق الأمر بضعة أيام للحصول على نتائج هذا الفحص.

فحوصات علامة ورم البول Urine tumor marker tests:

تبحث فحوصات البول المختلفة عن مواد محددة تصنعها خلايا سرطان المثانة. يمكن استخدام واحد أو أكثر من هذه الفحوصات جنباً إلى جنب مع علم خلايا البول للمساعدة في معرفة ما إذا كنت تعاني من سرطان المثانة.

يجد بعض الأطباء أنّ فحوصات البول هذه مفيدة في البحث عن سرطانات المثانة، لكنها قد لا تساعد في جميع الحالات. يشعر معظم الأطباء أنّ تنظير المثانة لا يزال أفضل طريقة للعثور على سرطان المثانة.

بعض هذه الفحوصات مفيدة بشكل أكبر في العثور على سرطان المثانة الذي عاد إلى شخص أصيب به بالفعل، بدلاً من تشخيصه أولاً.

ثالثاً: تنظير المثانة

في حالة الاشتباه بسرطان المثانة، سينصح معظم الأطباء بإجراء تنظير المثانة. يستخدم أخصائي المسالك البولية منظار المثانة، وهو أنبوب طويل نحيف ومرن مع ضوء وعدسة أو كاميرا فيديو صغيرة في النهاية. للحصول على تفاصيل حول كيفية إجراء هذا الفحص.

تنظير المثانة الفلوري (المعروف أيضاً باسم تنظير المثانة بالضوء الأزرق) يمكن القيام به مع تنظير المثانة الروتيني. بالنسبة لهذا الفحص، يتم وضع دواء نشط في المثانة أثناء تنظير المثانة. عندما يضيء الطبيب بعد ذلك الضوء الأزرق من خلال المثانة، فإنّ أيّ خلايا تحتوي على الدواء سوف توهج. يمكن أنّ يساعد هذا الطبيب على رؤية المناطق غير الطبيعية التي قد فاتها الضوء الأبيض المستخدم عادة.

رابعاً: اختبارات التصوير

تستخدم اختبارات التصوير الأشعة السينية أو المجالات المغناطيسية أو الموجات الصوتية أو المواد المشعة لالتقاط صور من داخل الجسم.

إذا كنت مصاباً بسرطان المثانة، فقد يطلب الطبيب بعض هذه الاختبارات لمعرفة ما إذا كان السرطان قد انتشر إلى الأنسجة والأعضاء بالقرب من المثانة، أو إلى العقد الليمفاوية القريبة، أو إلى أجزاء بعيدة من الجسم. إذا أظهر اختبار التصوير تضخم العقد الليمفاوية أو غيرها من علامات انتشار السرطان، فقد تكون هناك حاجة إلى نوع من الخزعة لتأكيد النتائج.

التصوير المسح المقطعي (CT):

يستخدم التصوير المقطعي بالأشعة السينية لعمل صور مقطعية مفصلة للجسم. يُطلق على التصوير المقطعي للأشعة المقطعية للكلى والحالب والمثانة اسم الأشعة المقطعية. يمكن أنّ توفر معلومات مفصلة حول حجم وشكل وموضع أيّ أورام في المسالك البولية، بما في ذلك المثانة. يمكن أنّ يساعد أيضاً في إظهار الغدد الليمفاوية المتضخمة التي قد تحتوي على السرطان، وكذلك الأعضاء الأخرى في البطن والحوض.

خزعة الإبرة الموجهة بالأشعة المقطعية: يمكن أيضاً استخدام الأشعة المقطعية لتوجيه إبرة الخزعة إلى ورم مشتبه به. لا يتم ذلك مع أورام الخزعة في المثانة، ولكن يمكن استخدامه لأخذ عينات من المناطق التي قد ينتشر فيها السرطان.

التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI):

مثل فحوصات الأشعة المقطعية، تعرض فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي صوراً مفصلة للأنسجة الرخوة في الجسم. لكن التصوير بالرنين المغناطيسي يستخدم موجات الراديو والمغناطيسات القوية بدلاً من الأشعة السينية.

تعد صور التصوير بالرنين المغناطيسي مفيدة جداً في إظهار السرطان الذي انتشر خارج المثانة إلى الأنسجة أو العقد الليمفاوية القريبة.

يمكن استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي الخاص بالكلى والحالب والمثانة، بدلاً من IVP للنظر في الجزء العلوي من الجهاز البولي.

الموجات فوق الصوتية:

يستخدم الموجات فوق الصوتية موجات صوتية لإنشاء صور للأعضاء الداخلية. يمكن أنّ يكون مفيداً في تحديد حجم سرطان المثانة وما إذا كان قد انتشر خارج المثانة إلى أعضاء أو أنسجة قريبة. ويمكن أيضا أنّ تستخدم لإلقاء نظرة على الكلى.

عادة ما يكون هذا اختباراً سهلاً، ولا يستخدم أيّ إشعاع.

خزعة إبرة موجهة بالموجات فوق الصوتية: يمكن أيضاً استخدام الموجات فوق الصوتية لتوجيه إبرة الخزعة إلى منطقة يشتبه في إصابتها بالسرطان في البطن أو الحوض.

الأشعة السينية (الصدر):

يمكن إجراء أشعة سينية على الصدر لمعرفة ما إذا كان سرطان المثانة قد انتشر إلى الرئتين. لا يلزم إجراء هذا الاختبار إذا تم إجراء فحص بالأشعة المقطعية للصدر.

فحص العظام:

يمكن أنّ يساعد فحص العظام في البحث عن السرطان الذي انتشر حتى العظام. عادة لا يتم هذا الاختبار إلا إذا كان لديك أعراض مثل ألم العظام، أو إذا أظهرت اختبارات الدم أنّ السرطان قد انتشر إلى العظام.

بالنسبة لهذا الاختبار، ستحصل على حقنة صغيرة من المواد المشعة منخفضة المستوى، والتي تستقر في مناطق العظام التالفة في جميع أنحاء الجسم. تكتشف الكاميرا الخاصة النشاط الإشعاعي وتقوم بإنشاء صورة لهيكلك العظمي.

قد يوحي فحص العظام بوجود سرطان في العظم، ولكن بالتأكيد، قد تكون هناك حاجة إلى اختبارات تصوير أخرى مثل الأشعة السينية أو فحوصات الرنين المغناطيسي أو حتى خزعة العظام.

خامساً: خزعات للبحث عن انتشار السرطان

إذا كانت اختبارات التصوير تشير إلى أنّ السرطان قد يكون قد انتشر خارج المثانة، فقد تكون هناك حاجة إلى خزعة للتأكد.

في بعض الحالات، يتم أخذ عينات خزعة من المناطق المشبوهة أثناء الجراحة لإزالة سرطان المثانة.

هناك طريقة أخرى للحصول على عينة من الخزعة وهي استخدام إبرة طويلة رقيقة وجوفاء لأخذ قطعة صغيرة من الأنسجة من المنطقة غير الطبيعية. هذا هو المعروف باسم خزعة الإبرة، وباستخدامها يمكن للطبيب أخذ عينات دون جراحة.

في بعض الأحيان، يتم استخدام الأشعة المقطعية أو الموجات فوق الصوتية للمساعدة في توجيه إبرة الخزعة إلى المنطقة التي تم تغييرها.

المصدر
Tests for Bladder CancerBladder cancerDiagnosis Bladder Cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى