العلوم الطبية والمخبريةفحوصات الدم

ما هو فحص الليثيوم

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو الليثيوم؟
  • لماذا يتم إجراء الفحص؟
  • متى يطلب هذا الفحص؟
  • ماذا تعني نتائج الفحص؟

ما هو الليثيوم؟

الليثيوم هو دواء يستخدم كمضاد للأذهان في علاج الاضطراب ثنائي القطب. وفي بعض الأحيان يمكن استخدامه في اضطرابات أخرى لزيادة مضادات الاكتئاب التي لا تعالج الاكتئاب بشكل مناسب. وهذا الفحص يقيس كمية الليثيوم في الدم.

الاضطراب ثنائي القطب هو حالة عقلية تتميَّز بفترات متفاوتة من الاكتئاب والهوس، وقد تكون هذه الفترات قصيرة تصل إلى بضعة أيام أو أسابيع أو أشهر خلال فترة الاكتئاب، وقد يشعر المتضررون بالحزن واليأس، وقد يكونوا مراهقين لكنَّهم يعانون من مشاكل في النوم، أو يعانون من فقدان الوزن أو زيادة الوزن، ويصعب عليهم التركيز، ولديهم أفكار عن الانتحار. وخلال حلقة الهوس قد يكون الأشخاص المتأثرين مفعمين بالنشاط، وسرعة الانفعال، ولديهم أفكار عالية الطاقة، ويكون لدى الأشخاص المصابين نوبات مختلطة مع جوانب من الهوس والاكتئاب، ويمكن أن يؤثر الاضطراب ثنائي القطب على البالغين والأطفال.

يتم مراقبة مستويات الليثيوم على أساس منتظم؛ لأنه يجب الحفاظ على مستويات الدم ضمن نطاق علاجي ضيق وقليل جداً ولن يكون الدواء فعّالاً.

لماذا يتم إجراء الفحص؟

يستخدم فحص الليثيوم لقياس ومراقبة كميّة الليثيوم في الدم حتى يتمكَّن الطبيب من تحديد ما إذا كان تركيز الدواء في الدم ضمن النطاق الذي سيعالج الاضطراب ثنائي القطب بشكل كافٍ، ويمكن استخدام الفحص لقياس مستويات الدم كل بضعة أيام عندما يبدأ الشخص في تناول الليثيوم للمساعدة في ضبط الجرعة والوصول إلى مستوى الدم المرغوب فيه، ويمكن استخدامه أيضاً على فترات منتظمة أو حسب الحاجة لمراقبة تركيز الدم. إذا بدأ الشخص بتناول أدوية إضافية، فقد يطلب الطبيب إجراء فحص الليثيوم للحكم على تأثيره إن وجد على مستويات الليثيوم. يمكن أيضاً طلب فحوصات الليثيوم في حالة الاشتباه في حدوث سمية.

متى يطلب هذا الفحص؟

يتم طلب الليثيوم بشكل متكرر عندما يبدأ الشخص بعلاج الليثيوم. بعد أن يكون لدى الشخص تركيزات ثابتة للدم في النطاق العلاجي، وقد يطلب الطبيب إجراء فحوصات الليثيوم على فترات منتظمة لضمان بقاء مستويات الدواء ضمن النطاق.

قد يتم طلب الفحص عندما لا يبدو أن حالة الشخص تستجيب للليثيوم لتحديد ما إذا كانت التركيزات منخفضة للغاية أو أن الدواء غير فعّال أو لتحديد ما إذا كان الشخص يستجيب للعلاج (تناول الليثيوم بانتظام). قد يتم طلبها أيضاً عندما يواجه شخص ما مستوى مزعجاً من الآثار الجانبية أو يظهر عليه أعراض قد يشتبه فيها الطبيب بسبب السمية، مثل:

  • النعاس ونقص الطاقة.

  • دوخة.

  • ضعف العضلات.

  • عدم التنسيق.

  • الغثيان والقيء أو الإسهال.

  • ارتباك.

  • الهزات غير منتظمة.

  • الأرق.

مستويات عالية للغاية يمكن أن تؤدي إلى ذهول، نوبات، الفشل الكلوي، والموت.

يتم جمع عينات الدم لمستويات الليثيوم بشكل عام بعد 12 ساعة من آخر جرعة. نظراً لاختلاف توقيت الجرعة وبعض المستحضرات يتم إصدارها بمرور الوقت، فقد تختلف تفاصيل المجموعة.

ماذا تعني نتائج الفحص؟

تم تحديد النطاق العلاجي للليثيوم في 0.6 – 1.2 مليمول / لتر. ضمن هذا النطاق، سوف يستجيب معظم الناس للدواء دون أعراض السمية.

الاستجابة والآثار الجانبية ستكون فردية، وبالنسبة لبعض الأشخاص الذين يعانون من الاضطراب ثنائي القطب لن يتم علاج حالتهم بشكل كافٍ عند الطرف الأدنى من النطاق العلاجي. قد يتعرض الآخرون لآثار جانبية مفرطة في الطرف العلوي من النطاق العلاجي. ويجب على المرضى العمل عن كثب مع الطبيب لإيجاد الجرعة والتركيز الأكثر ملاءمة لهم.

بشكل عام عندما تكون نتائج الليثيوم في النطاق العلاجي ويكون كل من المريض والطبيب مقتنعون بأن اضطراب الشخص ثنائي القطب تتم إدارته بشكل مناسب، تكون جرعة الليثيوم كافية، لا سيما إذا كان الشخص لا يعاني من آثار جانبية كبيرة.

إذا كان مستوى الدم أقل من النطاق العلاجي، فمن المحتمل أن الشخص المصاب لا يتلقَّى أدوية كافية. إذا كانت المستويات أعلى من النطاق العلاجي وإذا كانت هناك آثار جانبية كبيرة موجودة في الجرعة الحالية، فمن المحتمل أن تكون الجرعة عالية جداً. في هذه الحالات، قد يقوم الطبيب بضبط جرعة الليثيوم. ومع ذلك، يجب ألَّا ينقص المرضى أو يتوقفوا عن تناول الأدوية دون استشارة الطبيب الخاص بهم؛ لأنه قد يؤدي إلى تفاقم أعراض المرض. ويجب تقييم قرارات الجرعة والتعديلات على أساس كل حالة على حدة.

الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى قد يكون لديهم زيادة في مستويات الليثيوم. سوف يقوم الطبيب بمراقبة وظائف الكلى مع مرور الوقت من خلال فحوصات مثل BUN والكرياتينين.

المرضى الذين يتناولون الليثيوم قد يصابون بقصور الغدة الدرقية. وسيقوم الطبيب في كثير من الأحيان بمراقبة وظيفة الغدة الدرقية للشخص بانتظام من خلال فحص TSH.

يمكن أن تزيد مستويات الليثيوم والآثار الجانبية مع فقدان الملح والماء من الجسم، كما قد يحدث مع نظام غذائي خالٍ من الملح، أو مع زيادة التعرُّق، أو مع مرض يسبب القيء والإسهال. للحفاظ على استقرار مستويات الليثيوم في الدم، توصي المعاهد الوطنية للصحة بشرب 8 إلى 10 أكواب من الماء أو السوائل الأخرى يومياً، مع الحفاظ على تناول الملح والكافيين كما كان قبل بدء الدواء وتجنب الكحول.


المصدر
LithiumLithiumSerum Lithium Levels

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى