العلوم الطبية والمخبريةفحوصات الدم

ما هي عوامل التخثر (Coagulation Factors)؟

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي عوامل التخثر؟
  • لماذا يتم إجراء الفحص؟
  • متى يطلب هذا الفحص؟
  • ماذا تعني نتائج الفحص؟

ما هي عوامل التخثر؟

عوامل التخثر هي البروتينات المنتشرة في الدم والتي تعد ضروريّة لتكوين جلطة دموية مناسبة، فحوصات عوامل التخثر تقيس وظيفة أو أحياناً كمية هذه البروتينات في الدم.

تجلط الدم هو عملية معقدة تنطوي على العديد من عوامل التخثر، التي تنتجها الكبد والأوعية الدموية، يتم تقييم كل عامل تخثر مع واحد أو أكثر من الفحوصات، عندما تكون مستويات العوامل منخفضة فقد يؤدي ذلك إلى فشل تخثر الدم، مما يؤدي إلى حدوث حالات نزيف غير مفسر، قياس عوامل التخثر يمكن أن يساعد الطبيب في تحديد سبب النزيف وأفضل علاج.

عادة ما يتم فحص عوامل التخثر عن طريق قياس مستوى نشاط العامل في الدم، يمكن لفحوصات النشاط إكتشاف مستويات منخفضة من البروتين أو البروتينات التي لا تعمل بشكل صحيح، نادراً يمكن أيضاً قياس (مستوى مستضد) عامل التخثر.

عندما ينزف شخص ما على سبيل المثال مع إصابة، يتم تنشيط نظام التخثر ويسد الوعاء الدموي المتسرب بالجلطة، يتكون نظام التخثر من سلسلة من عوامل التخثر التي تنشط في عملية خطوة بخطوة تسمى سلسلة التخثر، والنتيجة النهائية هي تكوين خيوط ليفية غير قابلة للذوبان ترتبط معًا في موقع الإصابة، إلى جانب شظايا خلايا مجمعة تسمى الصفائح الدموية، لتشكيل جلطة دموية مستقرة، تمنع الجلطة فقدان الدم الإضافي وتبقى في مكانها حتى تلتئم المنطقة المصابة.

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النزيف، لا يعمل التخثر بشكل صحيح لأنهم يفتقرون إلى الصفائح الدموية أو عوامل التخثر، أو أن الصفائح الدموية أو العوامل لا تعمل بشكل صحيح، هناك مجموعة متنوعة من إضطرابات النزيف التي قد تنتقل عبر الأسر (الموروثة) أو المكتسبة بعد الولادة، إذا كان لدى الشخص علامات وأعراض أحد هذه الإضطرابات، فقد يتم طلب فحص عوامل التخثر للمساعدة في تحديد التشخيص والعلاج.

لماذا يتم إجراء الفحص؟

يتم إجراء فحص عوامل التخثر لتحديد ما إذا كان لدى الشخص نشاط تخثر كافٍ للتحكم في عملية تخثر الدم، يتم استخدامه من قبل الطبيب لتحديد ما إذا كان مستوى عامل التخثر منخفضاً أو غائباً (أقل من الحد القابل للكشف) أو إذا كان مرتفعاً جداً، يرتبط نشاط عوامل التخثر المنخفض بتخفيض تكوين الجلطة والنزيف الزائد، يمكن أن يرتبط نشاط عامل التخثر العالي بالكثير من تكوين الجلطات والحصار في الجهاز الدوري (الجلطات الدموية).

يمكن طلب إجراء فحص واحد أو أكثر من فحوصات نشاط عوامل التخثر لتقييم وظيفة عوامل محددة، إذا أظهرت نتيجة الفحص انخفاض النشاط، فقد يتم طلب فحص المستضد كفحص متابعة، يتم ذلك أحياناً لتحديد ما إذا كان النشاط المنخفض ناتجاً عن انخفاض كمية عامل التخثر الطبيعي أو بسبب عامل التخثر الذي لا يعمل بشكل طبيعي.

قد يتم طلب فحص عوامل التخثر أحياناً إذا كان لدى الشخص تاريخ عائلي من النزيف.

متى يطلب هذا الفحص؟

عادة ما يتم طلب فحوصات عوامل التخثر عندما يكون لدى شخص ما وقت البروثرومبين المطول (PT) أو وقت التخثر الجزئي (PTT)، تُستخدم فحوصات PT و PTT كأدوات فحص لتحديد ما إذا كان شخص ما يعاني من مشكلة تجلط الدم أو كجزء من مجموعة عمل استقصائية عندما يكون لدى شخص ما علامات وأعراض إضطراب النزيف، مثل الكدمات غير المبررة أو نزيف اللثة أو النزيف الزائد من جروح صغيرة، أو نزيف الأنف المتكرر.

قد يتم قياس نشاط العامل عندما يشك الطبيب في أن المريض يعاني من حالة مكتسبة تسبب نزيفاً، مثل نقص فيتامين K أو مرض الكبد.

قد يتم إجراء فحص عوامل التخثر عندما يشك الطبيب في أن المريض يعاني من نقص في عوامل تجلط الدم الوراثي مثل مرض Von Willebrand أو الهيموفيليا A، خاصةً عندما تبدأ نوبات النزف في وقت مبكر من الحياة أو عندما يكون لدى قريب قريب نقص عامل وراثي، عند الإشتباه في وجود عيب وراثي، يمكن أيضاً فحص أفراد الأسرة الآخرين للمساعدة في تأكيد تشخيص الشخص وتحديد ما إذا كانوا قد يكونون حاملين للحالة أو يعانون من نقص أنفسهم (في شكل أعراض أو أقل حدة).

في بعض الأحيان يمكن إجراء فحص عوامل التخثر لشخص يعاني من نقص معروف لمراقبة نقص العامل وتقييم فعالية العلاج.

ماذا تعني نتائج الفحص؟

نشاط عوامل التخثر الطبيعي عادة ما يعني وظيفة تخثر طبيعية، النشاط المنخفض لعامل تخثر واحد أو أكثر يعني عادة ضعف القدرة على التخثر، يجب أن يكون كل عامل تخثر موجوداً بكمية كافية حتى يحدث تجلط طبيعي، لكن المستوى المطلوب يختلف عن كل عامل، يتم الإبلاغ عن النتائج في كثير من الأحيان كنسبة مئوية مع 100 ٪ طبيعية.

يمكن أن تتطور أوجه القصور في عوامل التخثر بعدة طرق مختلفة، قد يتم الحصول عليها كجزء من الأمراض الأخرى أو الموروثة، تختلف أوجه القصور في شدتها وقد تكون دائمة أو مؤقتة.

إذا تم تقليل أكثر من عامل تخثر، فعادةً ما يكون ذلك بسبب حالة مكتسبة، أوجه القصور المكتسبة نادرة وقد تنجم عن حالات مزمنة أو حادة ، بما في ذلك:

  • تخثر الدم الزائد الذي يستخدم عامل التخثر (على سبيل المثال التخثر المنتشر داخل الأوعية).

  • أمراض الكبد (مثل تليف الكبد).

  • بعض السرطانات.

  • التعرض لسم الثعبان.

  • سوء امتصاص الدهون.

  • نقص فيتامين ك.

  • العلاج المضاد للتخثر (الوارفارين).

  • عمليات نقل الدم الكبيرة (على سبيل المثال نقل وحدات خلايا الدم الحمراء فقط).

نقص عوامل التخثر الوراثي نادر الحدوث، أنها تميل إلى إشراك عامل واحد فقط، والذي قد يتم تخفيضه أو غيابه (أقل من الحد القابل للكشف).

الهيموفيليا A و B هما أكثر الأمثلة شيوعاً على الإضطرابات الوراثية، هم أوجه القصور المرتبطة X- من العوامل الثامن والتاسع التي تحدث بشكل حصري تقريبا في الرجال، النساء أكثر عرضة لأن يكونوا حاملات بدون أعراض لهذه الصفات الوراثية أو لديهم نزيف خفيف، توجد أوجه قصور عوامل وراثية أخرى، غير مرتبطة بالكروموسوم X، على قدم المساواة في كل من الرجال والنساء.

الأفراد الذين لديهم انخفاض بسيط في نشاط عامل تجلط الدم قد يكون لديهم أعراض قليلة وقد يكتشفون نقصهم في مرحلة البلوغ، بعد إجراء العملية الجراحية أو الصدمة أو أثناء الفحص الذي يتضمن فحص وقت البروثرومبين (PT) أو فحص زمن التخثر الجزئي (PTT).

الأفراد المصابون بنقص عامل شديد قد يكون لديهم أول حلقة نزيف مبكراً، على سبيل المثال قد ينزف الرضيع الذكر المصاب بنقص في العامل الثامن أو التاسع أو الثالث عشر بشكل كبير بعد الختان.

تُرى المستويات المرتفعة للعديد من العوامل في حالات المرض الحاد أو الإجهاد أو الإلتهاب، لدى بعض الأشخاص ارتفاعات ثابتة للعامل الثامن قد تترافق مع زيادة خطر الإصابة بتجلط وريدي.


المصدر
Coagulation FactorsCoagulation Factor TestsCoagulation

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى