العلومعلوم الأرض والفلك

الأعاصير

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم الإعصار
  • كيف تتكون الأعاصير
  • أجزاء الإعصار
  • أشهر الأعاصير
  • حقائق مهمة عن الأعاصير

مفهوم الإعصار:

هي عواصف عنيفة، ذات شكل دائري وحلزوني، تتشكل فوق المحيطات الدافئة، تتميز باحتوائها على رياح دافئة، وضغط منخفض بالإضافة إلى احتوائها على عدد كبير من العواصف الرعدية، الأمر الذي يؤدي إلى تساقط أمطار غزيرة وحدوث فيضانات.

ويُمكن للاعاصير أن تُسمى بالأعاصير المدارية أو الحلزونية أو حتى الاستوائية؛ وذلك بسبب دوران الهواء البارد ذو الضغط المرتفع حول مركز الهواء الساخن ذي الضغط المنخفض، ثمَّ تدور الأعاصير بعكس اتجاه عقارب السّاعة عند النصف الشمالي للكرة الأرضية، ومع عقارب السّاعة في نصفها الجنوبي.

يكون مركز الأعاصير الاستوائية أو المدارية أكثر دفئاً من الأطراف أثناء وجودها على أيِّ ارتفاع، كما أنّ الأعاصير المدارية تكوّنت في المناطق المدارية، ليستمر تشكيلها حتى الوصول إلى الكتل الهوائية البحرية، وعند اندماج الجبهة الباردة مع الجبهة الحارّة للأعاصير يحدث تحلُل للإعصار الموجي، ليتلاقى بعد ذلك الهواء البارد من الأمام مع الهواء الساحن من الخلف.

أمّا سبب تسميتها بالأعاصير فهو لتفادي وقوع الناس في الخطأ وعدم فهم التنبؤ بحالة الطقس، كما أن ّ البعض كانو يطلقوا عليها الاسم بحسب المكان الذي تحدث فيه أو حسب المنطقة التابعة لها مثلاً كإعصار ميامي.

كيف تتكون الأعاصير:

يتم تسخين طبقات الهواء الملاصقة للماء عند تعرضها لدرجات حرارة عالية حتى تسخُن، بعد ذلك يخفّ ضغط الهواء ليتمدد ويرتفع لأعلى، ثمّ تتَّجه الرياح من مناطق الضغط المرتفع ذات درجة الحرارة المنخفضة إلى مناطق الضغط المنخفض ذات الضغط المرتفع، ليتبخَّر الماء بشكل كبير ويرتفع إلى أعلى بشكل تدريجي في عملية ركم مستمرة حتى يزداد رفعه بشكل كامل، وتزداد كمية البخار فيه.

يبدأ بخار الماء بالتجمُّع والتكاثف ليبرد بعد ذلك مكوناً قطرات من المياه شديدة البرودة، وحبيبات من الثلج والبَرَد، وبمجرد وقف عملية الركم يبدأ هطول الأمطار، والتي يُصاحبها حدوث عواصف رعدية أو برقية، ومع استمرارية تبخُّر الماء وزيادة معدلات انخفاض ضغط الهواء يتم بعث واطلاق قدر كافٍ من الحرارة التي تعمل على زيادة نسبة هطول الأمطار.

ومع استمرار هذه العمليات يزداد حجم المناطق المنخفضة خاصة الموجودة فوق البحار الاستوائية ، لتنحصر بين المناطق الباردة، ممّا يؤدي إلى زيادة تكوّن السحب وركمها، ثمّ تحدث بعد ذلك عاصفة هوائية شديدة السرعة نتيجة دوران الكتل الهوائية والتي تحتوي على عواصف رعدية وبرقية، لتبدأ هذه العاصفة بالتزايد بشكل تدريجي لتصبح إعصاراً حقيقياً.

أجزاء الإعصار:

  1. جدار الإعصار: هو الهواء المُحمَّل بالرطوبة، يتصاعد إلى أعلى بشكل حلزوني، وعندما يصل إلى ارتفاعات عالية ينطلق هذا الهواء باتجاه محيط العاصفة ليبدأ بتوليد الغيوم، لذا يُعتبر هذا الجدار جداراً ضخماً يحتوي على الغيوم الكثيفة والعواصف المُدمِّرة، ونتيجة تكاثف الهواء وصعوده لأعلى يتم هطول الأمطار.


  2. عين الإعصار: تتعرض لعمليات هطول الأمطار بشكل نادر أو معدوم؛ نتيجة هُدوئها وتكشُّفها في السماء، كما تتواجد فيها أدنى درجات الضغط، لذلك تكون أكثر دفئاً من المحيط الخارجي، وبالتالي تُعدُّ مكاناً لأقصى سرعة للرياح.

أشهر الأعاصير:

أعاصير التورنادو:

رياح عاصفية لولبية قوية، لها سرعة دوران كبيرة، تُعدُّ هذه الأعاصير من أخطر وأعنف الأعاصير التي تحدث على سطح الأرض وأكثرها دماراً، يمتاز هذا الإعصار بامتداده الأفقي والمحدود، كما أنّه يقطع مسافات كبيرة ويستمر لعدّة ساعات، يعمل على تحطيم وتدمير كل مايعترض طريقه، كما يعمل على تفجير المباني، بحيث يُصاحب هذا الإعصارانخفاض الضغط بشكل مفاجئ.

وإذا تحرّك هذا الإعصار من اليابسة إلى المياه فأنَّه يعمل على رفع الماء لأعلى على شكل نوافير عملاقة تُسمى بالشواهق المائية التي لها تأثير كبير وخطير على الملوحة، ومن الخسائر الناتجة عن هذا الإعصار: تدمير وقلع الأشجار من جذورها، هدم المنازل والبيوت، انقلاب السيارات، بالإضافة إلى تحطيم لوحات الإعلانات الكبيرة.

الأعاصير الاستوائية أو المدارية:

هي اعاصير تدور بشكل مستمر، لها ضغط منخفض، ينحصر تشكُّلها في مناطق محدَّدة من البحار المدارية، لا يمكن أن تتشكَّل فوق اليابسة فبمجرد وصولها لليابسة تبدأ بالتلاشي بشكل فوري، لتختفي وتضمحلَّ في حال لم يتم نقلها فوق سطوح مائية باردة.

كما يُصاحب هذه الأعاصير فيضانات وتزايد في معدلات هطول الأمطار بالإضافة إلى السيول والصواعق البرقيَّة والرعديَّة، ممَّا ينتج عن ذلك ارتفاع الأمواج بشكل كبير وزيادة حركتها ونشاطها الأمر الذي يؤدي إلى غرق السفن.

إعصار كاترينا:

أكبر وأكثر الأعاصير دماراً وضرراً، كما أنّها أخطر الأعاصير التي حدثت في المحيط الأطلسي، حيث كانت أكثر الأعاصير تكلفة،كما يُعتبر سابع أكبر الأعاصير التي حدثت في المحيط الأطلسي على الإطلاق، حصلت خسائر مالية هائلة تقدر بالملايين بل المليارات، ففي بداية حدوثه وصل فلوريدا ثمَّ بعد ذلك زادت قوَّته وسرعته إلى حد كبير ، ولكن عند وصوله إلى لويزيانا هبطت سرعته وقلت شدَّته.

إعصار ساندي:

جزء من الأعاصير المدارية التي حدثت على المحيط الأطلسي، كان عبارة عن عاصفة عادية في بداية حدوثه، ومع اندماجه بالنظام الجوي المعقد ووجود هواء بارد في الطبقات العليا زادت شدَّته وقوَّته، ليصطدم بعد ذلك بكتل رطبة وعواصف باردة، أدَّت إلى زيادة سرعة الرياح وبالتالي تكوّن هذا النوع من الإعصار.

حقائق مهمة عن الاعاصير:

  1. في أغلب مرات حدوثها في البحار تكون غير مؤذية، وبمجرد وصولها وتحرُّكها نحو الأرض تصبح خطيرة ومسبِّبة للأمراض.

  2. يتغير مفهوم الإعصار تبعاً للمكان أو المنطقة التي حدثت فيها.

  3. تدور الأعاصير باتجاه عقارب الساعة في نصف الكرة الجنوبيِّ، وعكس عقارب الساعة في النصف الشماليِّ.

  4. سُمي أكبر إعصار حدث في شمال غرب المحيط الهادي بإعصار تيفون بحيث وصل حجمه إلى مايقارب نصف حجم الولايات المتحدة.

  5. تصل قوة تدمير الأعاصير إلى نزع الأشجار من أماكنها ورفع السيارات والحيوانات كبيرة الحجم وحتى الحجارة لأعلى.




المصدر
Birth of HurricaneWhat is an extra-tropical cyclone ?Cirrus Cloud Detection Tropical cycloneHurricane

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى