العلومعلوم الأرض والفلك

الظواهر الحقيقية على مستوى التصدع الأرضي

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي أهمية الصور الجوية والأقمار الاصطناعية للصدوع
  • ما هي الظواهر الحقيقية على مستوى التصدع الأرضي

ما هي أهمية الصور الجوية والأقمار الاصطناعية للصدوع؟

من الظواهر الطبوغرافية أو الظواهر الفيزيوجرافية المرتبطة بالصدوع ما يعرف بـالمصاطب الصدعية، وهي عبارة عن مجموعة من الظواهر الطبوغرافية الخطية التي تتميز بتناقص غير طبيعي في الانحدار، ومثل هذه الظاهرة تتكون عندما يؤثر الصدع على سطح ذو انحدار خفيف.


تُقدم الصور الجوية والصور الفضائية دليلاً مهماً من الأدلة التي يمكن من خلالها التعرف على الصدوع الارضية، وتمكننا أيضاً من التعرف على معظم التراكيب الجيولوجية الأخرى، مع العلم أن هذه الصور تستخدم كدليل في حالة الصدوع كبيرة الامتداد وحتى في هذه الحالة لا بد أن يتأكد الجيولوجي من وجود الصدوع من خلال الدراسات الحقلية المكثفة.

ما هي الظواهر الحقيقية على مستوى التصدع الأرضي؟

يمكن التعرف على الصدوع من خلال بعض الأنسجة والتراكيب المميزة التي تظهر بالصخور نتيجة لعملية القص، والتي تختلف بطبيعة الحال باختلاف مقدار ومعدل القص وباختلاف الظروف الفيزيائية (مثل الضغط ودرجة الحرارة) المصاحبة لعملية التصدع، كما ترتبط الظروف الفيزيائية بطبيعة الحالة بالأعماق التي تحدث عندها عمليات التصدع، ومن هذه الظواهر ما يتم ذكره فيما يلي:

  • الخدوش أو الحزوز: هي عبارة عن خدوش تتكون نتيجة عملية احتكاك الكتل الصخرية التي توجد على جوانب مستويات الصدوع وتكون مع بعضها البعض، ويتم استخدام هذه الخدوش في التعرف على طبيعة واتجاه الحركة على مستوى الصدع وذلك من خلال تحسسها براحة اليد، إذ أن الملمس الناعم يكون دائماً في اتجاه الحركة بينما الملمس الخشن يكون في عكس اتجاه الحركة.

  • وجود صخور البريشيا والميلونيت: نتيجة الحركة على مستويات الصدوع تتفتت الصخور إلى أجزاء صغيرة وسرعان ما تتلاحم مع بعضها البعض، حيث إن فتات صخر البريشيا يكون مزوى، بينما فتات صخر الميلونيت يكون غير مزوى، وتجدر الإشارة إلى أن الصدوع التي تحدث على عمق فيما بين 10 إلى 15 كيلو متر تكون فيها عمليات التكسير وعمليات التفتيت واضحة جداً.

  • طين الصدوع: مع استمرارية الحركة والتفتت عبر مستويات الصدوع يتحول الفتات الصخري إلى حبيبات دقيقة جداً، ومن ثم فإن هذه الحبيبات تلتحم مع بعضها البعض لتكون طين الصدوع.


    تم التعرف على هذه المظاهر واستخدامها في التمييز بين أنواع الصدوع الأرضية، ومن المهم ذكر أن عمليات التعرية التي تنتاب بعض المناطق ربما ينجم عنها تكون مجموعة من الهضيبات أو المصاطب متباينة المناسيب، لذلك يجب على الجيولوجي أن يتأكد من وجود أي صدوع في المنطقة.


المصدر
جيولوجيا النظائر/قليوبي، باهر عبد الحميد /1994الأرض: مقدمة في الجيولوجيا الفيزيائية/إدوارد جي تاربوك, ‏فريدريك كي لوتجينس, ‏دينيس تازا /2014الجيولوجيا البيئية: Environmental Geology (9th Edition)/Edward A. Keller/2014علم الأحافير والجيولوجيا/مروان عبد القادر أحمد /2016

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى