ما هي المتغيرات العامة التي تستند عليها الطرق الجيو إحصائية؟

إن المتغيرات العامة التي استندت عليها دراسة الطريقة الجيو إحصائية تملك قيمة في كل موقع وقيمة في كل نقطة خلال الجسم المعدني، وهذه القيمة تختلف من مكان إلى آخر، وفيما يلي شرح لهذه المتغيرات:

  • الموقع أو التمركز: إن هذا المتغير يقوم بالاعتماد على أساس معين وهو خاص في حقل المكونات المعدنية وهذا الأساس هو الحجم والشكل بالإضافة إلى اتجاه النماذج الناتجة من الجسم المعدني، في حال أن المتغير نفسه يكون ممثل في قيم التحاليل المختبرية، وذلك في حال تغير أحد الأسس فسوف نحصل على متغير جديد، فعلى سبيل المثال إذا تم الحصول على نموذج ناتج من بئر استكشافي وكان ذو وزن 6 كيلو غرام ونموذج ثاني ناتج من نمذجة عن طريق السيارات وزنه 6 طن، وتكون مشتقة من ذات الموقع فسوف يكون لنا متغيرين اثنين.


    السبب في ذلك هو أن نحصل على قيمة لدرجة التركيز، أي أنه مثلاً النماذج من البئر تكون مختلفة في القيمة عن درجة التركيز الناتجة من نماذج السيارات؛ بسبب التباين في حجم النموذج، لهذا السبب يجب أن تكون أحجام جميع النماذج المستعملة في التحاليل متساوية من أجل امكانية تطبيق المقارنة بين النتائج.

  • الاستمرارية: إن التباين المكاني للمكونات المعدنية في أي ترسبات معدنية تستند إلى العوامل الجيولوجية التي تؤثر على وجود هذه الترسبات، وكذلك تؤثر على طبيعة النماذج الناتجة، فعلى سبيل المثال الترسبات المعدنية التي تكون من أصل رسوبي تمنح استمرارية مرتفعة للتوزيع المعدني أكثر مما تمنحه في الترسبات من النوع العرقي أو من الأصل الحرمائي، وهذا يتسبب في حدوث صعوبات في عمليات تقدير الاحتياطي.

  • تباين الخواص: أو من الممكن أن نسميها بإسم خواص الترسبات المعدنية، كما أنها ليست واحدة في كل الاتجاهات، أي أنه من الممكن أن يحدث تغير بشكل تدريجي أو تغير قليل في درجة التركيز، في اتجاه معين يكون سريع أو غير منتظم في الاتجاه الثاني، من الممكن أن تتواجد هذه الحالة في الترسبات المعدنية الطباقية أو في الفوالق أو الترسبات في أنطقة الزحف.

  • الانتقالية: هناك البعض من الترسبات المعدنية التي تظهر ظواهر انتقالية من الصعب أن نميزها أو نلاحظها من خلال المعالجات الإحصائية الاعتيادية، بعض من الترسبات أيضاً ترجع إلى ظروف ترسيبية محددة على الرغم من أن المكونات المعدنية الموجودة فيها السبب بتواجدها يعود إلى ظواهر جيولوجية تختلف عن الظروف الترسيبية تلك.