العلومعلوم الأرض والفلك

النظام الجوراسي في حقب الحياة المتوسطة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو النظام الجوراسي في حقب الحياة المتوسطة
  • الحركات الأرضية خلال العصر الجوراسي
  • أشهر أماكن تواجد طبقات الجوراسي

ما هو النظام الجوراسي في حقب الحياة المتوسطة؟

صخور العصر الجوراسي لها أهمية خاصة؛ وذلك لأن معظمها غني بالأحافير التي ساعدت كثيراً في دراستها وتقسيمها، وقد درس هذه الصخور وليام سميث في انجلترا لأول مرة، واطلق عليها اسم الصخور البطروخية Oolitic.


والسبب في هذا الاسم أن هذه الصخور تتكون من طبقات سميكة من الحجر الجيري البطروخي ولكن استبدل هذا الاسم بعد فترة باسم النظام الجوراسي مشتقاً من اسم جبال جورا jura mountain والتي تقع بين فرنسا وسويسرا وهذه الجبال تتكون من تتابع مثالي غير عادي من صخور هذا النظام.


وقد استمر هذا العصر حوالي 30 مليون سنة أي منذ 170 إلى 140 مليون سنة مضت، كما أنه يوجد في المانيا رواسب هامة تتبع هذا النظام، ومن الممكن تقسيم العصر الجوراسي إلى الجوراسي العلوي والجوراسي المتوسط والجوراسي السفلي، وقد عمل بون بوس تقسيماً لصخور الجوراسي في جنوب ألمانيا من أعلى إلى أسفل، حيث تبدأ صخور الجوراسي البيضاء (أو مالم) ثم صخور الجوراسي البنية (أو دوجر) وأخيراً صخور جوراسي السوداء (أو لياس).

الحركات الأرضية خلال العصر الجوراسي:

بدأ العصر الجوراسي بتقدم البحر الذي غطى أحواض الترسيب وكذلك الأرصفة القارية، ويتضح ذلك بشكل جيد في غرب أوروبا ونشطت في تلك الفترة البراكين وكثرت التداخلات النارية وقد سميت هذه الحركات التكتونية بحركات نيفادا.


وعند الحد الفاصل بين الترياسي والجوراسي حدثت حركات أرضية أكثر وضوحاً في منطقة كريميا crimea وهو اسم يوناني وكان يقطن هذه المنطقة قوم يسمون بالسيمريون، واطلق على هذه الحركة اسم حركة سيماريان، وفي نهاية عصر الجوراسي حدثت حركات أرضية في غرب ووسط أوروبا سميت باسم حركات نيو سيميريان.


وتكثر صخور الجوراسي في الجزء الغربي من الولايات المتحدة الأمريكية مثل كاليفورنيا وغرب نيفادا وجنوب غرب الاسكا ومعظمها رواسب بحرية، ومعظم الطبقات قد اندثرت فيها عوامل التحول إلى حد كبير كما أن بها الكثير من الطيات والفوالق وصخور الأوردواز المعتمة تعتبر من الصخور الهامة.


والطبقات في كثير من المناطق يتداخل فيها كثير من الأجسام النارية مثل القواطع والسدود وغيرها، وتوجد تداخلات الصخور النارية بوضوح في كلومبيا البريطانية، حيث تبلغ الطبقات سمكاً يتراوح من 8000 إلى 18000 قدم وتكون الصخور البركانية ما يقرب من نصف هذا السمك.


ومن القطاعات الهامة ذلك القطاع الذي يوجد في منطقة تيلورسفيل taylorsavilla ragion في شمال كاليفورنيا ويبلغ سمكة حوالي 6000 قدم من طبقات بحرية غير متحولة يقطعها الكثير من الصخور النارية والبركانية، كما توجد طبقات العصر الجوراسي على طول المناطق الشاطئية في الاسكا، إذ أنها تشبه تلك التي توجد في كاليفورنيا.


كما يدلنا وجود الرواسب البحرية البطروخية الضخمة الموجودة في إنجلترا والصخور الجيرية في المانيا على أن البحر قد طغى على اليابسة ويقصد البحيرات منذ بداية هذا النظام حتى قرب نهايته، ويعتبر هذا الغزو البحري من أهم أحداث تقدم البحر خلال التاريخ الجيولوجي لأوروبا.


وتوجد صخور الجوراسي في مصر مكشوفة على السطح في عدة مناطق وأهم هذه المناطق هي سيناء (منطقة المغارة وجبل المنشرح)، منطقة الصحراء الشرقية (منطقة خشم الجلالة ومنطقة أبو دراج ووادي قصيب وهذه المناطق تغطي مساحة حوالي 450 كيلو متر مربع.

أشهر أماكن تواجد طبقات الجوراسي:

أشهر مكان تتواجد فيه طبقات العصر الجوراسي هو شمال سيناء، حيث فيه تعلو طبقات الجوراسي الحجر الرملي الذي يتبع الطباشيري السفلي، والتتابع الطبقي في منطقة (شمال سيناء) هو كالآتي:

  1. الطبقات العليا قرب القمة تتكون من صخور الدولوميت شديدة الصلابة وتحتوي هذه الصخور على الكثير من الأحافير وخاصة المرجان والقنفذيات والمثقبات، وهذه الطبقات تتبع الجزء العلوي من زمن المالم upper malm.

  2. الجزء الأوسط من الطبقات في هذا التتابع هي من طبقات صخور المارل والحجر الجيري تتداخل فيها مجموعة من الحفريات مثل perisphinctes.

  3. الجزء السفلي يحتوي على عدد كبير من الأحافير ويكون عبارة عن تتابع أحفوري من الحجر الجيري والمارل، وأحافيره مثل reineckeai ancps.


    كما تم العثور على طبقات اجوراسي في خليج السويس حيث كانت الرواسب تتكون من 30 متر من المارل و35 متر من الحجر الجيري المارلي و17 متر من طبقات الحجر الرملي والمارل و120 متر من المارل الطباشيري و70 متر من الحجر الرملي.


    وقرب نهاية هذا النظام تراجع البحر تاركاً البحيرات في بعض المناطق، كما توجد طبقات الجوراسي أيضاً في مناطق كثير من الأماكن القطبية تدل على تقدم البحر في تلك الأوقات، وتقدم البحر كذلك واضح في آسيا، حيث غطى معظم القارة ما عدا الجزء الأوسط منها، كما توجد صخور الجوراسي في شمال وشرق أفريقيا وغرب أمريكا الجنوبية وأستراليا ونيوزلندا أيضاً.


المصدر
جيولوجيا النظائر/قليوبي، باهر عبد الحميد /1994الأرض: مقدمة في الجيولوجيا الفيزيائية/إدوارد جي تاربوك, ‏فريدريك كي لوتجينس, ‏دينيس تازا /2014الجيولوجيا البيئية: Environmental Geology (9th Edition)/Edward A. Keller/2014علم الأحافير والجيولوجيا/مروان عبد القادر أحمد /2016

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى