العلومعلوم الأرض والفلك

علم الجيولوجيا القديم خلال العصر الجوراسي

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي الأهمية الاقتصادية للودائع الجوراسية
  • التقسيمات الرئيسية للنظام الجوراسي
  • حدوث وتوزيع الصخور الجوراسية
  • صخور العصر الجوراسي في أمريكا الشمالية

ما هي الأهمية الاقتصادية للودائع الجوراسية؟

 

أنتجت الصخور النارية الجوراسية اليورانيوم والذهب في سلسلة جبال سييرا نيفادا في أمريكا الشمالية بما في ذلك رواسب الغرينية، والتي تم استخراجها خلال حمى الذهب في كاليفورنيا في منتصف القرن التاسع عشر، كما تم وضع بعض الماس في سيبيريا خلال العصر الجوراسي، وسمحت البحار الضحلة التي غمرت قارات العصر الجوراسي بترسيب مكثف للصخور الرسوبية التي وفرت موارد مهمة في العديد من المناطق، وفيما يلي أهم الموارد التي وجدت في العصر الجيولوجي الجوراسي:

 

  • تم استخدام الطين والحجر الجيري في صناعة الطوب والأسمنت ومواد البناء الأخرى في مناطق مختلفة من أوروبا.

 

  • خام الحديد منتشر في أوروبا الغربية وإنجلترا.

 

  • يتم استخراج الملح الجوراسي في كل من الولايات المتحدة وألمانيا.

 

  • كما تم اشتقاق موارد الطاقة من رواسب العصر الجوراسي.

 

  • تم العثور على الفحم الجوراسي في جميع أنحاء أوراسيا.

 

  • أحد الأمثلة المهمة هو من تكوين يانان الجوراسي المتأخر والوسطى في صحراء أوردوس في الصين.

 

  • يأتي قدر كبير من إنتاج البترول الأمريكي من الرواسب المحصورة أمام قباب الملح من العصر الجوراسي في ساحل الخليج بالولايات المتحدة.

 

  • يمكن أيضاً إرجاع حقول بحر الشمال والنفط العربي إلى الترسبات العضوية الغنية في الأحواض البحرية الجوراسية المقيدة.

 

  • يوجد النفط أيضاً في شمال ألمانيا وروسيا.

 

التقسيمات الرئيسية للنظام الجوراسي:

 

ينقسم العصر الجوراسي إلى ثلاث عهود جيولوجية وهي:

 

  • العصر الجوراسي المبكر (201.3 مليون إلى 174.1 مليون سنة مضت).

 

  • العصر الجوراسي الأوسط (174.1 مليون إلى 163.5 مليون سنة مضت).

 

  • أواخر العصر الجوراسي (163.5 مليون إلى 145 مليون سنة مضت).

 

يشار إلى هذه الفترات أحياناً باسم (Lias وDogger وMalm) على التوالي، وتشكل الصخور التي نشأت خلال هذه الفترة النظام الجوراسي، كما ينقسم هذا النظام بدوره إلى 11 مرحلة والتي غالباً ما يتم إنشاؤها باستخدام الأمونيت وذوات الصدفتين والأوليات (كائنات وحيدة الخلية) كأحفوريات مؤشر، ويوجد بعض الجدل بين الباحثين حول مكان ترسيم الحدود بين المراحل وتواريخ الحدود التي يجب أن تكون، لكن تنشأ الصعوبات أحياناً لأن العديد من الأمونيت الجوراسي لها توزيع جيولوجي محدود فقط، وقد تم إنشاء مناطق الأمونيت الإقليمية للعديد من المناطق ولكن موضعها الدقيق في العلاقة مع الارتباطات العالمية غير واضح.

 

يتكون النظام الصخري الجوراسي المبكر من أربع مراحل (Hettangian وSinemurian وPliensbachian وToarcian)، كما يحتوي العصر الجوراسي الأوسط أيضاً على أربع مراحل أخرى (Aalenian وBajocian وBathonian وCallovian)، ويتكون العصر الجوراسي المتأخر من ثلاث مراحل (أكسفورد، كيمريدجيان، وتيثونيان).

 

حدوث وتوزيع الصخور الجوراسية:

 

تتوزع الصخور الجوراسية على نطاق واسع وتشمل الصخور الرسوبية والنارية والمتحولة، وبسبب الانغماس المستمر وتدمير قشرة المحيط في الخنادق فإن قشرة المحيط الجوراسي الوسطى والرواسب هي عموماً أقدم الرواسب المتبقية في أعماق البحار، وقد كان العصر الجوراسي وقتاً يتميز بمستوى عالٍ من النشاط التكتوني للصفائح وتتركز الصخور النارية من العصر الجوراسي في مناطق النشاط مثل مراكز الانتشار (الصدوع والتلال المحيطية) ومناطق بناء الجبال بالقرب من مناطق الاندساس.

 

في المناطق التي كان المحيط الأطلسي ينفتح فيها والقارات الأخرى تنقسم وتتراكم البازلت التي تشكل القشرة المحيطية اليوم في الأحواض، والجدير بالذكر أن البازلت توجد على طول الساحل الشرقي لأمريكا الشمالية وفي جنوب إفريقيا، حيث كانت متصلة بالقارة القطبية الجنوبية، ويمكن أيضاً العثور على الرماد البركاني بالقرب من الهوامش النشطة على سبيل المثال توجد العديد من طبقات الرماد في تكوين موريسون الجوراسي المتأخر في غرب أمريكا الشمالية، ويمكن العثور على أحجار الجرانيت (الصخور النارية التي تم وضعها في العمق) على طول الحافة الغربية لأمريكا الشمالية والجنوبية، حيث كان الاندساس يحدث خلال العصر الجوراسي.

 

يمكن العثور على الصخور الرسوبية الجوراسية في جميع القارات الحديثة وتشمل الرواسب البحرية والهامشية البحرية والبرية، وتوجد الرواسب البحرية الجوراسية أيضاً في قاع البحر الحديث، ونظراً لأن مستويات سطح البحر كانت مرتفعة بما يكفي لتغطية أجزاء كبيرة من القارات فقد تشكلت الممرات البحرية على اليابسة في جميع أنحاء العصر الجوراسي، وبالتالي غالباً ما تتناوب الأحجار الرملية البحرية والأحجار الطينية والصخر الزيتي مع التكتلات الأرضية والأحجار الرملية والحجارة الطينية.

 

توجد الأحجار الجيرية الكربونية البحرية في الغالب في المناطق المدارية وخطوط العرض الوسطى، حيث كانت المياه دافئة وإنتاجية الحيوانات عالية، وفي أوروبا يعتبر الصخر الزيتي الأسود شائعاً، حيث أدى تقييد الدورة الدموية في الأحواض البحرية الضحلة إلى نقص الأكسجين في مياه القاع، ويمكن العثور على الأسِرَّة الحمراء ورمال الرياح ورواسب البحيرات والفحم في الأنظمة الأرضية، كما تم العثور على رمال دلتا ورواسب الملح في ما كان في السابق بيئات بحرية هامشية.

 

صخور العصر الجوراسي في أمريكا الشمالية:

 

من الأفضل فصل المظهر الجيولوجي لأمريكا الشمالية الجوراسية إلى ثلاث مناطق مختلفة وهي:

 

  • الساحل الشرقي: حيث فتح التصدع المحيط الأطلسي.

 

  • الداخل الغربي: حيث تراكمت الرواسب القارية ورواسب الممرات البحرية الملحمية.

 

  • الساحل الغربي: حيث حدث تشوه بسبب وجود خنادق اندساس بحرية.

 

في شرق أمريكا الشمالية كانت الأحواض الممتدة من أواخر العصر الترياسي (لكن كانت في أوائل العصر الجوراسي مملوءة بطبقات حمراء ورواسب قارية أخرى) وتم بثق حمم الوسائد في أحواض البحيرات، وإن تدفقات (Watchung) البازلتية لحوض نيوارك هي من العصر الجوراسي المبكر بناءً على تقنيات تأريخ البوتاسيوم والأرجون التي تبين أنها تتراوح بين 185 مليون و194 مليون سنة، وتم ترسيب أكثر من 150 متر (500 قدم) من طبقات البحيرات الجوراسية السفلى في أحواض مختلفة على الساحل الشرقي قد تعكس بعض هذه الرواسب المبطنة دورات مدارية.

 

تم العثور على صخور بركانية من العصر الجوراسي الأوسط تحت الرواسب على الجرف القاري لنيو إنجلاند، وتشمل الرواسب البحرية في العصر الجوراسي العلوي تداخلاً مع الكربونات في أحواض المحيط الأطلسي وساحل الخليج، كما تشمل الطبقات الجوراسية الوسطى المبخرات والطبقات الحمراء والكربونات والشعاب المرجانية، إن تشكيل (Smackover) لتسلسل ساحل الخليج هو وحدة رسوبية نموذجية من العصر الجوراسي الأوسط.

 

في المناطق الداخلية الغربية لأمريكا الشمالية يتميز العصر الجوراسي الأوسط بسلسلة من ست غزوات بحرية، ويشار إلى هذه الممرات البحرية الملحمية مجتمعة باسم بحر الكرمل وبحر صندانس (بحر الكرمل أقدم وليس بعمق صندانس)، وفي هذه الممرات البحرية الملحمية ترسبت الأحجار الرملية البحرية والأحجار الطينية والحجر الجيري والصخر الزيتي، وبعضها يحتوي على حفريات بحرية، كما تتداخل التسلسلات البحرية بالكامل مع الرواسب الأرضية المترسبة خلال أوقات انخفاض مستويات سطح البحر والرواسب البحرية الهامشية التي تراكمت في البيئات المتاخمة للممرات البحرية.

 

في أواخر العصر الجوراسي انخفض مستوى سطح البحر في أمريكا الشمالية وحدث الترسبات الأرضية في معظم أنحاء القارة، وإن تكوين موريسون (وهو عبارة عن رواسب طينية من الحجر الطيني اللاكستري والطيني والحجر الطيني والحجر الرملي والتكتل)، تشتهر بأسرة غنية بالأحفوريات تحتوي على بقايا نباتية وديناصورات وفيرة، وحدث رفع الجزء الداخلي القاري بين وسط أريزونا وجنوب كاليفورنيا من أواخر العصر الترياسي حتى العصر الجوراسي الأوسط.

 

في جميع أنحاء العصر الجوراسي كان الهامش الغربي لأمريكا الشمالية يحده منطقة اندساس نشطة، وأدى ذلك إلى جيولوجيا معقدة للغاية والكثير من النشاط التكتوني للصفائح بما في ذلك التصادمات بين التضاريس وأمريكا الشمالية وخلق البراكين وحلقات بناء الجبال، كما حدث تراكم القارات الصغيرة وأقواس الجزر البركانية في القارة على طول ساحل أمريكا الشمالية بأكمله وتم دمج أكثر من 50 تضاريس جوراسية في القارة.

 

 

المصدر
الجيولوجيا عند العرب\ʻAlī Sukkarī, ‏سكري، علي\1986علم الجيولوجيا .. الإنسان والطبيعة والمستقبل\و.ج. فيرنسيدز\2020اساسيات علم الجيولوجيا\العيسوى الذهبى\2000الأرض: مقدمة في الجيولوجيا الفيزيائية\إدوارد جي تاربوك, ‏فريدريك كي لوتجينس, ‏دينيس تازا\2014

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى