العلوممصادر الطاقة

عيوب مصادر الطاقة غير التقليدية

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي مصادر الطاقة؟
  • عيوب مصادر الطاقة غير التقليدية.

بشكل عام تعتبر مصادر الطاقة غير التقليدية هي خيار فائق الذكاء للإنسان والبيئة ككل، ويوجد هناك الكثير من المزايا الرائعة لمصادر الطاقة غير التقليدية من: الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة الكهرومائية مثل حقيقة أنها لن تنفد أبداً، ولكن مع ذلك يوجد هناك العديد من الجوانب السلبية مثل الحاجة إلى ظروف مناخية معينة لتوليد الطاقة، وفي هذا المقال سنتعرف على هذه الجوانب.

 

ما هي مصادر الطاقة؟

 

هي عبارة عن المصادر التي يتم استخدامها لتوليد الطاقة (الكهرباء)، حيث تنقسم مصادر الطاقة إلى مصادر متجددة ومصادر غير متجددة، وإن الأنواع الرئيسية للطاقة المتجددة هي: الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة الكهرومائية، وتشمل الأنواع الرئيسية للطاقة غير المتجددة: الوقود الأحفوري من الفحم والنفط والغاز الطبيعي.

 

عيوب مصادر الطاقة غير التقليدية:

 

في السنوات الأخيرة ازدادت الدعوات إلى تحول قوي نحو الموارد الطبيعية المتجددة غير التقليدية كمصادر للطاقة، حيث تشمل العديد من الجهات الفاعلة المحتملة في قطاع الطاقة المتجددة غير التقليدية بدائل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطحالب والطاقة الحرارية الأرضية والنووية والطاقة المائية والمحيطات (المد والجزر والأمواج)، وبينما تظهر هذه الخيارات غير التقليدية بأنها واعدة حقاً إلا أن لها عيوبها.

 

– فيما يلي بعض من عيوب مصادر الطاقة غير التقليدية:

 

توريد غير متسق وغير موثوق:

 

بالنسبة لعدد من مصادر الطاقة غير التقليدية يجب عادةً أن يتعاون الطقس والظروف الجوية والبيئة لتسخير طاقتها، فعلى سبيل المثال قد يكون هناك نقص في إمدادات الرياح لتوربينات الرياح أو قد يتداخل الغطاء السحابي مع تجميع الطاقة الشمسية، ومن المعروف أن محطات الطاقة الحرارية الأرضية تستنفد مصدر طاقتها في بعض الأحيان بشكل غير متوقع، وقد يكون هذا التناقض والموثوقية المنخفضة مكلفاً، خاصة عندما يكون الهدف هو تحويل مصدر طاقة إلى كهرباء لتوزيع الطاقة.

 

وأيضاً عندما يكون الإمداد غير متسق وغير موثوق به فقد لا يتم توليد كميات كبيرة من الطاقة من مصادر الطاقة غير التقليدية، وهذا بدوره يمثل مشكلة إذا أراد بلد ما الاعتماد على مصدر الطاقة لتلبية متطلبات قوة أمة بأكملها، كما قد يؤدي التناقض وعدم الموثوقية وعدم القدرة على التنبؤ بقطاعات الطاقة غير التقليدية التي لا تزال في مهدها إلى الجدل حول ما إذا كانت القطاعات قابلة للاستدامة على المدى الطويل.

 

التلوث:

 

بشكل عام يعتبر التلوث مشكلة بيئية رئيسية عندما يتعلق الأمر بمصادر الطاقة غير التقليدية، فعلى سبيل المثال تتسبب مزارع توربينات الرياح في تلوث ضوضائي، وقد تخلق المفاعلات النووية نفايات سامة تضر بالكائنات الحية، مما يجعل عملية التخزين والنقل والتخلص تحدياً خطيراً أيضاً، كما ارتبطت النباتات الحرارية الأرضية بالانبعاثات السامة مثل: ثاني أكسيد الكبريت والسيليكا ورواسب المعادن الثقيلة من الزئبق والزرنيخ والبورون.

 

ضار بالحياة البرية والبيئة المحيطة:

 

تعتبر المخاطر الضارة من بعض مصادر الطاقة غير التقليدية هي حقيقة واقعة، فعلى سبيل المثال قد تشتهر العديد من مزارع طاقة الرياح بإيذاء أنواع: الطيور والخفافيش والحشرات بشفرات طاحونة الهواء، كما تخلق بعض مزارع الطاقة الشمسية مناطق ساخنة شديدة في الغلاف الجوي من كمية الحرارة المرتدة عن أسطحها العاكسة، وقد أدت هذه المناطق الساخنة إلى الإضرار بالطيور والحشرات المارة وقتلها، وأيضاً قد يمكن أن يؤدي إنشاء مرافق للاستفادة من طاقة المحيطات إلى زعزعة استقرار النظم الإيكولوجية البحرية، مما يؤثر سلباً على كل من مناطق التعشيش ومناطق الصيد، مما يهدد مستقبل الأنواع بأكملها.

 

وأما بالنسبة للطاقة النووية فقد يوجد هناك خطر حدوث انهيار في المفاعلات، فعلى سبيل المثال أن الزلازل والفيضانات والأعاصير وجميع أنواع الكوارث الطبيعية يمكن أن تلحق الضرر بالمحطات النووية، مما يؤدي إلى حدوث تسربات وتلوث بيئي، والتنظيف النووي ليس بالأمر السهل، وحتى في حالة عدم حدوث انهيار نووي فإن المحطات النووية عادةً تنتج نفايات ضارة يصعب التخلص منها ونقلها وتخزينها.

 

التكلفة العالية:

 

يتطلب بدء مزرعة أو مصنع يستفيد من الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح أو الطحالب أو الطاقة الحرارية الأرضية أو النووية أو الطاقة المائية والمحيطات تمويلاً واستثمارات ضخمة، فعلى سبيل المثال قد يتطلب الحصول على العقارات لوضع طواحين الهواء والألواح الشمسية ومزرعة الطحالب والمحطة النووية وسدود الطاقة الكهرومائية نفقات رأسمالية كبيرة حقاً مقدماً لتمويل وبناء وصيانة وتنفيذ المساعي بشكل صحيح مع البنية التحتية والتقنيات التي تصل إلى معايير السلامة.

 

ليس كل مصدر طاقة غير تقليدي قابل للتطبيق تجارياً:

 

عادةً تتطلب مصادر الطاقة الحرارية الأرضية وطاقة المحيطات مواقع محددة قريبة من مصدر طاقة حرارة الأرض أو طاقة المحيط، وفي بعض الأحيان لا يخلو هذا الوصول من المخاطر والأخطار، مما قد يؤثر على شبكات التوزيع والبنية التحتية، وقد تكون هذه المخاطر والأخطار، ناهينا عن تكاليف التأمين لتغطيتها، باهظة الثمن بحيث لا يمكن أن يكون المشروع مجدياً تجارياً وفقاً للمعايير التكنولوجية الحالية.

 

وأيضاً هناك حاجة إلى شكل من أشكال الاختراق التكنولوجي لتعزيز قطاعي الطاقة الحرارية الأرضية وطاقة المحيطات، ففي حالة وجود اقتصاديات غير مواتية يمكن أن تكون مصادر الطاقة غير التقليدية هذه مكلفة للغاية – وغير فعالة بحيث لا يمكن الاعتماد عليها.

 

خصوصية الموقع تعني فرصاً أقل للعالمية:

 

إن مصادر الطاقة غير التقليدية الخاصة بالموقع لديها إمكانية وصول محدودة، فعلى سبيل المثال -الدول غير الساحلية- لا يمكن أن يكون لديها مصادر طاقة المحيطات المتاحة، لهذا لن تتمكن الدول التي ليس لديها: صحارى أو مصبات أنهار أو مناطق حرارية أرضية أو مساحات كبيرة من الأراضي المتاحة الاستفادة من موارد الطاقة الشمسية أو حتى الطاقة المائية أو الطاقة الحرارية الأرضية أو طاقة الرياح.

 

مستويات كفاءة منخفضة:

 

كما ذكر أعلاه إن تكاليف الإعداد الأولية باهظة لمصادر الطاقة غير التقليدية، ويمكن أن تكون لإدارة الأراضي أيضاً بعد ذلك ضرائب، وقد تحاول المجموعات السياسية في ولاية أو مدينة إعاقة تقدم المشروع خاصةً إذا كانت تتجادل حول المخاوف البيئية أو نزوح الأشخاص من مساحات كبيرة من الأرض أو أي مصالح أخرى متنافسة.

 

فعلى سبيل المثال تعتبر مزارع الرياح عملية فقط في المناطق التي يوجد بها الكثير من الرياح، وحتى إذا كان من المعروف أن المنطقة عاصفة فستكون هناك لحظات لا تهب فيها الرياح، وفي هذه الحالة يوجد هناك حاجة إلى حل احتياطي قابل للتطبيق لمعالجة مصدر الطاقة لتشغيل الشبكة الكهربائية.

 

وأيضاً لو وضعنا في اعتبارنا إنشاء سدود لتوليد الطاقة الكهرومائية فقد تبدو السدود مفيدة خلال عام من تدفق المياه، ولكن عندما يكون هناك جفاف أو قلق بيئي من إعادة توجيه تدفق المياه الطبيعي تثار الأسئلة، ولو لم يكن الجفاف يمثل مشكلة فإن سدود الطاقة الكهرومائية لا تزال تواجه جدلاً من مجموعات الحفظ حول فقدان التنوع البيولوجي والتدخل في تدفق المغذيات ومخاوف التآكل.

المصدر
كتاب الطاقة البديلة للدكتور سمير سعدون مصطفى كتاب الطاقة المتجددة للدكتور علي محمد عبد اللهكتاب ترشيد الطاقة للدكتور محمود سرى طهكتاب الطاقة للدكتور عبد الباسط الجمل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى