اختراعات واكتشافاتالعلوم

قصة اختراع البريد الإلكتروني

اقرأ في هذا المقال
  • مقدمة عن البريد الإلكتروني
  • أهمية واستخدامات البريد الإلكتروني
  • ما هي قصة اختراع البريد الإلكتروني؟
  • التطور في خدمات وتطبيقات البريد الإلكتروني

مقدمة عن البريد الإلكتروني:

 

البريد الإلكتروني: هو وسيلة لتبادل الرسائل بين مجموعة من الأشخاص الذين يستخدمون الأجهزة الإلكترونية، أدخل البريد الإلكتروني في الستينيات ولكن استخدامه كان محدودًا، حيثُ لم يكن بإمكان المستخدمين الإرسال إلّا لمستخدمي الكمبيوتر وكانت بعض أنظمة البريد الإلكتروني تتطلب من المرسل والمستقبل للرسائل الاتصال بالإنترنت في وقت واحد، يُنسب إلى راي توملينسون أنّه مخترع البريد الإلكتروني.

 

يعمل البريد الإلكتروني اليوم عبر شبكات الكمبيوتر وبشكل أساسي الإنترنت، تعتمد أنظمة البريد الإلكتروني اليوم من خلال نظام التخزين وإعادة التوجيه، خوادم البريد الإلكتروني تقوم باستقبال الرسائل وإعادة توجيهها وتسليمها وتخزينها، لا يُطلب من المستخدمين ولا أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم الاتصال بالإنترنت في وقت واحد؛ يحتاجون إلى الاتصال عادةً بخادم البريد أو واجهة بريد الويب لإرسال الرسائل أو تلقيها أو تنزيلها.

 

أهمية واستخدامات البريد الإلكتروني:

 

يمتد تاريخ البريد الإلكتروني إلى أكثر من 50 عامًا، ممّا استلزم مجموعة متطورة من التقنيات والمعايير التي بلغت ذروتها في أنظمة البريد الإلكتروني حتى أوصلتنا للتطور الهائل للبريد الإلكتروني الذي نستعمله اليوم، أصبح البريد الإلكتروني مستخدمًا على الهواتف الذكية وعلى جميع أنواع أجهزة الكمبيوتر، تعمل تطبيقات الهواتف المحمولة وارتباطها بالبريد الإلكتروني على زيادة إمكانية الوصول إلى الوسيط للمستخدمين خارج منازلهم.

 

بينما في السنوات الأولى من البريد الإلكتروني، كان بإمكان المستخدمين الوصول إلى البريد الإلكتروني فقط على أجهزة كمبيوتر سطح المكتب، في عام 2010م، كان من الممكن للمستخدمين التحقق من بريدهم الإلكتروني عندما يكونون بعيدًا عن المنزل، سواءً كانوا في جميع أنحاء المدينة أو في جميع أنحاء العالم، يمكن أيضًا إرسال التنبيهات إلى الهاتف الذكي أو الأجهزة الأخرى لإعلامهم فورًا بالرسائل الجديدة.

 

وقد منح هذا البريد الإلكتروني القدرة على استخدامه لمزيد من الاتصالات المتكررة بين المستخدمين وسمح لهم بالتحقق من بريدهم الإلكتروني وكتابة الرسائل على مدار اليوم، اعتبارًا من عام 2011م، كان هناك ما يقرب من 1.4 مليار مستخدم بريد إلكتروني في جميع أنحاء العالم و 50 مليار بريد إلكتروني يتم إرساله يوميًا، قد تحتوي رسائل البريد الإلكتروني على مرفق واحد أو أكثر وهي ملفات إضافية يتم إلحاقها بالبريد الإلكتروني، تشمل المرفقات النموذجية مستندات (Microsoft Word) ومستندات (PDF).

 

اليوم يُعد امتلاك عنوان بريد إلكتروني أمرًا مهم للغاية، في العمل والتقدم للوظائف وفي الجامعة وأمور الدراسة، تتعامل الشركات مع مئات رسائل البريد الإلكتروني يوميًا، تُعد رسائل البريد الإلكتروني عنصرًا أساسيًا في الحوسبة والتواصل وستظل هكذا لفترة طويلة حتى الآن، يوفر البريد الإلكتروني طريقة لتبادل المعلومات بين شخصين أو أكثر بدون تكاليف وبشكل عام أقل تكلفة من المكالمة الهاتفية، أو الاجتماعات، والوسائل الأخرى.

 

ما هي قصة اختراع البريد الإلكتروني؟

 

البريد الإلكتروني الذي نستخدمه في وقتنا الحالي، يعود تاريخه إلى السبعينيات، سبق اختراع البريد الإلكتروني اختراع الإنترنت والرسائل النصية القصيرة والكمبيوتر الشخصي، في عام 1971م، اخترع (Ray Tomlinson) وطوّر نظام المراسلة إلكترونية، بدأ هذا ببرنامج نقل ملفات يسمّى (CPYNET)، ثم استخدم (Tomlinson) رمزًا من برنامج (CPYNET) عند تكييف برنامج الرسائل، مكّن برنامج الرسائل الجديد من (Tomlinson) مستخدمي (ARPANET) من إرسال رسائل إلى أجهزة كمبيوتر مختلفة على الشبكة.

 

كان برنامج الرسائل الجديد هو النموذج المعترف به كبريد إلكتروني، مع أنّ توملينسون نسي منذ ذلك الحين محتوى أول رسالة إلكترونية تمّ إرسالها، إلى جانب اختراع البريد الإلكتروني، تمّ اختراع عناوين البريد الإلكتروني، (واستخدام الرمز @) لذلك منذ البداية تمّ التعامل مع رسائل البريد الإلكتروني بهذا الرمز، في عام 1976م، أصبحت الملكة إليزابيث الثانية أول ملكة ترسل بريدًا إلكترونيًا، في عام 1978م، تمّ إرسال أول حملة تسويق عبر البريد الإلكتروني.

 

شهد شهر مايو من عام 1978م أول بريد إلكتروني جماعي، قام المسوق غاري ثويرك بإرسال بريد إلكتروني إلى 400 عنوان على (ARPANET)، كان إعلانًا لشركة (Digital Equipment Corporation)، يمثل هذا أول رسالة بريد عشوائي في سجل البريد الإلكتروني، في عام 1984م، تمّ إصدار شبكة (FidoNet)، ممّا أدّى إلى إنشاء شبكة متصلة بقبول وإعادة توجيه لوحات الإعلانات،في عام 1994م، تمّ توفير خدمة (PTG MAIL-DAEMON) خدمات بريد الويب التجريبية الأولى في (CERN) بواسطة فيليب هالام بيكر.

 

التطور في خدمات وتطبيقات البريد الإلكتروني:

 

في عام 1989م، اخترع السير تيم بيرنرز لي شبكة الويب العالمية، بالتالي تمّ إضافة ميزات جديدة على البريد الإلكتروني بشكل كبير، في نهاية عام 1989م، أصدرت شركة (Lotus Development Corporation) برنامج البريد الإلكتروني (Lotus Notes) تمّ بيع (35000) نسخة من البرنامج في السنة الأولى من إصداره، اشترت (IBM) الشركة لاحقًا في عام 1995م، وأصبحت شركت (Lotus Notes) تُعرف باسم (IBM Notes).

 

في أغسطس من عام 1991م، أرسل رائدا الفضاء شانون لوسيد وجيمس سي آدمسون أول بريد إلكتروني إلى الأرض من الفضاء، كان إنشاء المرفقات هي سمّة أساسية للبريد الإلكتروني ولكن حتى عام 1992م، كانت رسائل البريد الإلكتروني تتعلق فقط بمشاركة النصوص وليس الملفات، تغير هذا مع إنشاء ملحقات بريد الإنترنت متعدد الأغراض (MIME)، كان هذا هو بروتوكول الإنترنت الذي جعل إنشاء مرفقات البريد الإلكتروني ممكنة، حتى الآن يشار إلى الرسائل المرسلة باسم البريد الإلكتروني.

 

لبعض الوقت في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات، بدأ من المحتمل أن يسود نظام تجاري خاص أو نظام البريد الإلكتروني (X.400)، وهو جزء من ملف تعريف ربط الأنظمة الحكومية المفتوحة (GOSIP) ومع ذلك انتهت القيود النهائية على نقل الحركة التجارية عبر الإنترنت في عام 1995م، ممّا جعلت مجموعة من العوامل لبروتوكولات البريد الإلكتروني (SMTP وPOP3 وIMAP) هي المعيار، في عام 2016م، توفي راي توملينسون عن عمر يناهز 74 عامًا، باعتباره مخترع البريد الإلكتروني، في 25 مايو 2018م، تم إطلاق تشريعات حول حماية خصوصية البيانات الشخصية الموجودة على البريد الإلكتروني.

 

إنشاء Hotmail:

 

تمّ إطلاق (Hotmail) في يوليو 1996م، وهو واحد من أولى خدمات البريد الإلكتروني التي لم تكن مرتبطة بمزود خدمة إنترنت بدلاً من ذلك، كانت تعمل على الإنترنت كخدمة قائمة على الويب بالكامل، يكتسب اسمه من استخدام الأحرف في (HTML) (إشارة إلى طبيعته على الإنترنت) على هذا النحو تمّ تصميم (Hotmail) في الأصل باسم (HoTMaiL)، تسمح معظم برامج البريد الإلكتروني الرسومية الحديثة باستخدام إمّا نص عادي أو (HTML) لنص الرسالة بناءً على خيار المستخدم، غالبًا ما تتضمن رسائل البريد الإلكتروني بتنسيق (HTML) نسخة نصية عادية يتم إنشاؤها تلقائيًا من أجل التوافق.

 

تشمل مزايا (HTML) القدرة على تضمين روابط وصور مضمنة وفصل الرسائل السابقة في علامات اقتباس جماعية واستخدام أدوات مثل التسطير وتغيير أنماط الخط وغيرها، تشمل العيوب الحجم المتزايد للبريد الإلكتروني والمخاوف المتعلقة بالخصوصية بشأن أخطاء الويب وإساءة استخدام البريد الإلكتروني بتنسيق (HTML) كمتجه لهجمات التصيد وانتشار البرامج الضارة، أصبح (Gmail) إصدارًا  مهمًا في عام 2004م ودخلت اللوائح العامة لحماية البيانات (GDPR) الخاصة بمستخدم البريد الإلكتروني.

المصدر
A BRIEF HISTORY OF EMAILThe history of emailكتاب الاختراعات، لايونيل بيندر، الطبعة الأولى 2005كتاب اختراعات واكتشافات وعلماء، كلود بريزنسكي، الطبعة الأولى 2015

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى