اختراعات واكتشافاتالعلوم

قصة اختراع معجون الأسنان

اقرأ في هذا المقال
  • مقدمة عامة في معجون الأسنان
  • ما هي قصة اختراع معجون الأسنان؟
  • براءة الاختراع الأمريكية في معجون أسنان بالفلورايد
  • التسلسل الزمني في صناعة معجون الأسنان

مقدمة عامة في معجون الأسنان:

هل تعلم أنّ نظافة الفم كانت أولوية قصوى في المجتمع منذ عام 5000 قبل الميلاد؟ على الرغم من أنّ أنواع معجون الأسنان التي نمتلكها اليوم هي الأكثر فعالية في الوقاية من أمراض الفم، إلّا أنّ التركيبات المستخدمة حتى الآن لم تكن بعيدة جدًا عن تصنيع معجون الأسنان في الوقت الماضي، في القرن الرابع بعد الميلاد، ابتكر المصريون أقدم صيغة معروفة في العالم لمعجون الأسنان، قاموا بسحق الملح الصخري والنعناع وزهور السوسن المجففة والفلفل وخلطوها معًا لإنشاء مسحوق تنظيف.

على الرغم من أنّ هذا الخليط معروف بإحداث نزيف اللثة، إلّا أنّ الأبحاث تشير إلى أنّه الأكثر فعالية مقارنة بمعظم معاجين الأسنان المستخدمة مؤخرًا منذ قرن مضى، أصبحت مساحيق الأسنان التجارية، التي تستخدم الطباشير أو الملح أو صودا الخبز، أكثر استخدامًا في القرن التاسع عشر، لا تزال شركة كولجيت تصنع مسحوق أسنان يتم تسويقه في الهند بحلول هذا الوقت، تم صنع فرش الأسنان الأولى واستخدامها مع المساحيق، حتى الحرب العالمية الأولى  أصبحت المعاجين، التي غالبًا ما تحتوي على بيروكسيد الهيدروجين ومسحوق الخبز، أكثر شيوعًا من المساحيق.

سرعان ما تم وضع العجينة في أنبوب قابل للطي، الأنابيب الأولى كانت مصنوعة من رقائق الرصاص حتى تم اكتشاف أنّ الرصاص سام، من المحتمل أن يُنسب إلى كولجيت أول معجون أسنان يحتوي على مكونات في شكل مألوف وبحلول الخمسينيات من القرن الماضي، أصبح من الشائع إضافة الفلورايد، حيث تمّ الاعتراف بأنّ هذا ساعد في تقوية مينا الأسنان الطبيعية.

ينصح معظم أطباء الأسنان بالحفاظ على روتين نظافة الفم في المنزل، تكون بلتنظيف المنتظم بفرشاة أسنان ومعجون أسنان مرن مع الخيط بين الأسنان، معجون الأسنان جزء من عملية الحفاظ على صحة الأسنان واللثة، ومع ذلك فإنّه لا يضمن أنك لن تواجه أي مشاكل مع أسنانك، يُقترح أن تقوم بزيارات منتظمة لطبيب الأسنان الخاص بك، حتى تقوم بالتحقق من أنّ أسنانك ولثتك في حالة صحية ولتتجنب المشاكل المحتملة قبل أن تصبح خطيرة للغاية.

ما هي قصة اختراع معجون الأسنان؟

لطالما كانت نظافة الفم مهمة عبر جميع الأوقات والأزمان، منذ عام 5000 قبل الميلاد، استخدم المصريون معجونًا لتنظيف أسنانهم قبل اختراع فرشاة الأسنان كان يعتبر معجون الأسنان مكونًا مهمًا عندما يتعلق الأمر بتنظيف أسنانك بالفرشاة، بدونها لن يكتمل تنظيف أسنانك، ابتكر المصريون أقدم أشكال معجون الأسنان، ومن المعروف أيضًا أنّ الإغريق والرومان والصينيين والهنود استخدموا معجون الأسنان في العصور القديمة، فقد استخدموا نسختهم الخاصة من مسحوق الأسنان، استخدمو قشور وعظام المحار المسحوقة كمادة كاشطة.

تم الإبلاغ عن أنّ موسيقيًا عراقيًا صمّم بالفعل أول معجون أسنان يبدو أنّه مفيد للغاية لاستخدامه حتى أنّ استخدامه انتشر إلى إسبانيا كان ذلك في القرن التاسع، ربما تم فرك مساحيق ومعاجين الأسنان المبكرة على الأسنان واللثة باستخدام الخرق أو العصي، في الماضي كان معجون الأسنان يستخدم في إنعاش النفس، وتنظيف اللثة، وتبييض الأسنان، على غرار الطريقة التي نستخدمها بها اليوم، ومع ذلك كانت المكونات المستخدمة في صنع معجون الأسنان مختلفة كثيرًا، كانت العظام المكسرة وقشور المحار وقشر البيض مع الخفاف ومسحوق حوافر الثور من العناصر الشائعة المستخدمة في الجزء الغربي من العالم لصناعة معجون الأسنان.

في الشرق استخدم الصينيون الأعشاب والتوابل كمعجون أسنان، في أواخر القرن الثامن عشر أصبح تطوير معجون الأسنان أكثر تقدمًا، خلال هذه الفترة كان معجون الأسنان يصنع من الصابون، ثم في السنوات التالية، تمت إضافة الطباشير والفحم المطحون لعمل معجون أسنان، في عام 1873م، وزعت شركة كولجيت معجون أسنان تجاريًا في جرة، ثم في عام 1890م، تم إدخال معجون الأسنان في أنبوب مشابه لما نراه اليوم، في عام 1914م، تم استخدام الفلورايد كعنصر في صنع معجون الأسنان لأنّه معروف بمنع تسوس الأسنان، كان الصابون أحد المكونات الرئيسية لمعجون الأسنان منذ القرن الثامن عشر.

في عام 1945م، حلّ مكون جديد يسمّى بكبريتات لورين الصوديوم محل الصابون لجعله عجينة أكثر نعومة، اليوم  كبريتات لورين الصوديوم هي أحد المكونات الشائعة في معجون الأسنان، مع مرور السنين، ظهر المزيد من التقدم في تطوير معجون الأسنان، تم اكتشاف مادة التريكلوسان وتم استخدامها في صنع معجون الأسنان لحماية الأسنان من التسوس والبلاك وأمراض اللثة، يلعب معجون الأسنان دورًا حيويًا في تنظيف أسنانك بالفرشاة، يعدُّ تعلم تاريخها أمرًا ضروريًا لمعرفة مدى أهميتها في الحفاظ على صحة الفم.

تساعد مساحيق ومعاجين الأسنان في الحفاظ على نظافة الأسنان، تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط بانتظام يزيلان شظايا الطعام والبكتيريا اللاصقة التي تسمّى البلاك، البلاك هو أكثر ما يسبب الضرر، بين الأسنان واللثة، يتكون معجون الأسنان من أربعة أو خمسة مكونات، مادة كاشطة تنظف الأسنان وتزيل الطعام والبلاك، والفلورايد، الذي يساعد على تقوية جزء المينا الصلب للأسنان ومنع تسوس الأسنان؛ والمنظفات التي تجعل معجون الأسنان رغوة في الفم؛ والنكهات، مثل النعناع، التي تجعل طعم معجون الأسنان أفضل دون التأثير على خصائص التنظيف؛ وأخيرًا المرطبات، والتي تمنع المعجون من الجفاف.

براءة الاختراع الأمريكية في معجون أسنان بالفلورايد:

طوَّر طبيب الأسنان وعالم الكيمياء الحيوية جوزيف موهلر والكيميائي ويليام نيبرغال منتجًا يمنع التسوس باستخدام الفلوريد الفاسد، بناءً على البحث الذي بدأ في الأربعينيات في جامعة إنديانا بواسطة موهلر وأستاذ الكيمياء الحيوية هاري داي، في عام 1956م، بعد أربع سنوات أصبح معجون الأسنان (Crest) أول معجون أسنان تعترف به جمعية طب الأسنان الأمريكية، تم تقديم كريست على الصعيد الوطني كعامل فعال لمنع التسوس، بناءً على اقتراح داي، بدأ مولر التحقيق في طريقة نُشرت مؤخرًا لقياس محتوى الفلوريد في الأسنان والعظام.

بحلول أواخر الأربعينيات من القرن الماضي، أظهرت الأبحاث أنّ أيونات الفلوريد تجعل مينا الأسنان أكثر صلابة وأكثر مقاومة للهجوم، وفكرة استخدام الفلورايد في معجون الأسنان سادت، في عام 1949م بدأت شركة (Procter (& Gamble Co بتمويل أبحاث (Muhler and Day) بعد عام واحد انضم وليام نيبرغال (Nebergall) إلى المشروع، عمل (Nebergall) في جوانب الكيمياء غير العضوية، حيث أنتجت فلوريد ستانوس عالي النقاء ومواد كاشطة متوافقة، في النهاية حصل (Nebergall) على ثلاث براءات اختراع تتعلق بتطوير معجون الأسنان.

تم ترخيص منتج معجون الأسنان لشركة (Procter & Gamble)، وفي منتصف الخمسينيات من القرن الماضي قدم الفريق تركيبة تحتوي على فلوريد ستانوس، تم تقديم معجون أسنان فلوريد الستانوس في أسواق اختبار محدودة في عام 1955م، ظهر كريست لأول مرة على المستوى الوطني في عام 1956م وبحلول أواخر السبعينيات، كان الانخفاض الحاد في تجاويف الأسنان يرجع جزئيًا إلى الاستخدام الواسع لمعجون الأسنان بالفلورايد.

اليوم يجب أن تحتوي جميع معاجين الأسنان التي تحمل ختم قبول (ADA) على الفلورايد، حصل وليام نيبرغال على درجة البكالوريوس في الآداب في التربية من كلية (Western Illinois State Teachers College) (الآن جامعة Western Illinois)، ودرجة الماجستير في العلوم في الكيمياء من جامعة إلينوي في (Urbana Champaign)، ودكتوراه في الكيمياء غير العضوية من جامعة مينيسوتا.

قام طبيب أسنان سويدي بتطوير معجون الأسنان بالفلورايد، كان اسمه (Yngve Ericsson)، وفي عام 1959م حصل على براءة اختراع في العديد من البلدان، السويد والولايات المتحدة الأمريكية، أنتجت أحدث معجون الأسنان بالفلورايد وكانت كثورة في العناية بالفم الحديثة، ويعتبر أكبر عامل مساهم في الانخفاض الكبير في تسوس الفم.

التسلسل الزمني في صناعة معجون الأسنان:

  • في عام 5000 قبل الميلاد: استخدم المصريون معجونًا للأسنان من خلال سحق الملح الصخري والنعناع زهور السوسن المجففة.

  • في 3000 قبل الميلاد: قام اليونانيون باستخدام معجون أسنان من خلال مسحوق مصنوع من اللحاء والفحم.

  • في عام 1780م، كان الناس ينظفون أسنانهم بمسحوق يتكون أساسًا من خبز محترق، هذا صحيح ما يأكله الكثير منا على الإفطار كان يعتبر في يوم من الأيام حلاً فعالاً لأسنان نظيفة وصحية.

  • في عام 1824م، أضاف طبيب أسنان يُدّعى بيبودي الصابون إلى معجون الأسنان لمزيد من النظافة، تم استبدال الصابون لاحقًا بكبريتات لورين الصوديوم لإنشاء عجينة ناعمة.

  • في عام 1873م: أطلق كولجيت أول معجون أسنان تم إنتاجه تجاريًا، وكان ذو رائحة طيبة، وتم بيعه في جرة.

  • في عام 1892م: كان الدكتور واشنطن شيفيلد أول شخص يضع معجون أسنان في أنبوب قابل للطي، يقترح أنّ هذا الإصدار من معجون الأسنان هو الأكثر تشابهًا مع إصدار اليوم.

  • في عام 1914م: أضاف الفلورايد إلى معاجين الأسنان بعد اكتشاف أنّه يقلل بشكل كبير من تسوس الأسنان.

  • في عام 1975م: أصبحت معاجين الأسنان العشبية، متاحة كبديل لتنظيف الأسنان بدون الفلورايد، تحتوي معاجين الأسنان هذه على مكونات مثل زيت النعناع والمر والمستخلصات النباتية.

  • في عام 1987م: اخترع معجون أسنان صالح للأكل، وذلك ليستخدمه الأطفال الذين يتعلمون فقط تنظيف أسنانهم بالفرشاة تم اختراعه بالفعل من قبل ناسا.

  • في عام 1989م: اخترع رامبرانت أول معجون أسنان ادّعى أنّه يبيض ويضيف براقة لابتسامتك.

المصدر
كتاب موسوعة الاكتشافات ولاختراعات العلمية،أماني الشافعيكتاب الاكتشافات العلمية، محمد رفعت كتاب الاختراعات، لايونيل بندركتاب اختراعات واكتشافات وعلماء، كلود بريزنسكي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى