العلومالكيمياءالكيمياء غير العضوية

هيبوكلوريت الليثيوم – LiClO

اقرأ في هذا المقال:

إن مادة هيبوكلوريت الليثيوم (lithium hypochlorite) عبارة عن مادة صلبة حبيبية بيضاء أو أقراص مضغوطة من الحبيبات برائحة الكلور، وهي مركب غير عضوي يمتلك الصيغة الكيميائية التالية: (LiClO)،وهي مادة غير قابلة للاحتراق ولكنها تسرع من حرق المواد القابلة للاحتراق، وقد يؤدي التعرض المطول للحاويات المغلقة للحرارة إلى تحلل قوي وتمزق الحاوية، كما أنها تستخدم كمبيض جاف، وهي سامة بشكل عام.

 

هيبوكلوريت الليثيوم

 

  • إن مركب هيبوكلوريت الليثيوم عبارة عن مسحوق كلور حبيبي يتدفق بحرية ويتوفر بنسبة 35٪ مخصص فقط لحمامات السباحة والصرف الصحي والمنتجعات الصحية وعلاج الصدمات، ويوفر هيبوكلوريت الليثيوم قدرة فائقة على الذوبان في الماء البارد والصلابة والتحكم في درجة الحموضة، وهو مناسب بشكل خاص لحمامات السباحة والمنتجعات الصحية المبطنة بالفينيل، وهذا المنتج مسجل لدى وكالة حماية البيئة للاستخدام المقصود منه.

 

  • هيبوكلوريت الليثيوم مادة صلبة بيضاء أو حبيبية أو أقراص لها رائحة الكلور، ويتم استخدامها لتعقيم وتطهير ومكافحة الطحالب في حمامات السباحة، وكمبيض للغسيل، ويذوب الليثيوم بسرعة كبيرة مما يجعله رائعًا للكلور الفائق (الصادم) للمسابح المبطنة بالفينيل والألياف الزجاجية وأولئك الذين يعانون من مشاكل في الماء العسر ومستويات الكالسيوم، ولكن قوتها النشطة المنخفضة وتكلفتها العالية تجعلها مطهرًا لحمام السباحة المنزلي بدلاً من مطهر حمامات السباحة التجارية.

 

  • مادة هيبوكلوريت الليثيوم التجاري هي مادة صلبة تحتوي على حوالي 35٪ من الكلور المتاح، وهي مصنوعة من محاليل مركزة من هيبوكلوريت الصوديوم وكلوريد الليثيوم، ويتكون من 30٪ هيبوكلوريت الليثيوم وأملاح أخرى مختلفة، ويستخدم هيبوكلوريت الليثيوم في منظفات الغسيل I & I وتجفيف مبيضات الغسيل، ومثل هيبوكلوريت الصوديوم لا يترسب في الصابون والمنظفات الأنيونية الأخرى.

 

  • ومع ذلك يعد هيبوكلوريت الليثيوم مصدرًا مكلفًا للكلور المتاح ولا يستخدم كثيرًا في التبييض، واستخدامه الرئيسي هو كعامل مروع لتطهير حمامات السباحة، ويتم تحضير مركب هيبوكلوريت الليثيوم تجارياً من محلول منقى تم الحصول عليه من عملية استخلاص حمض الكبريتيك – سبودومين للليثيوم، وتتم معالجة المحلول المحتوي على أيونات الليثيوم والصوديوم والبوتاسيوم والهيدروكسيد والكبريتات بالكلور وتبخيره، ويتم تجفيف المادة الصلبة لإنتاج هيبوكلوريت الليثيوم غير النقي الذي يحتوي على 35-40٪ كلور متاح.

 

  • هيبوكلوريت الليثيوم هو مبيد للطحالب ومطهر ومبيد للفطريات ومعقم للأسطح الملامسة للأغذية، استخدامه الأساسي كمبيد للآفات هو للسيطرة على الطحالب والبكتيريا والعفن الفطري في أنظمة مياه حمامات السباحة، وأحواض المياه الساخنة والمنتجعات الصحية، وتم استخدام ما يقرب من 2،000،000 رطل من المادة الفعالة لهذا الغرض في عام 1989 ميلادي، كما أنها تستخدم لتعقيم معدات مصانع تجهيز الأغذية والأجبان ومنتجات الألبان ومعدات وأواني إنشاء الأكل.

 

  • لقد تمت صياغة هيبوكلوريت الليثيوم كمادة سائلة جاهزة للاستخدام ومركزة صلبة قابلة للذوبان، ويتم وضعه على مياه حمامات السباحة باستخدام سلة مقشدة، وعلى المعدات أو الأواني باليد أو من خلال استخدام غسالة الأطباق، والليثيوم عنصر يظهر بشكل طبيعي عند مستويات منخفضة في الطعام ومياه الشرب، والوصف العام لهذه المادة أنها صلبة حبيبية بيضاء أو أقراص مضغوطة من الحبيبات برائحة الكلور، قابلة للذوبان في الماء، وتتحلل ببطء في الماء مع تطور غاز الكلور.

 

  • هيبوكلوريت الليثيوم هو عامل مؤكسد قوي، خاصة في وجود الماء أو عند ارتفاع درجة الحرارة، حيث يتحلل هيبوكلوريت الليثيوم ليطلق الأكسجين وغازات الكلور، وتشكل (NCl3) شديدة الانفجار عند ملامستها لليوريا أو الأمونيا، وعند التسخين أو عند ملامسته للأحماض، ينتج أبخرة شديدة السمية من غاز الكلور.

 

  • من ناحية المخاطر الصحية فقد يتسبب استنشاق أو ابتلاع أو ملامسة (الجلد والعينين) بأبخرة أو مادة هيبوكلوريت الليثيوم في حدوث إصابات خطيرة أو حروق أو الوفاة، وقد ينتج عن الحريق غازات مزعجة و / أو أكالة و / أو سامة، وهناك خطر الحريق، حيث ستؤدي مادة هيبوكلوريت الليثيوم إلى تسريع الاحتراق عند التورط في حريق، وبما أن مركب هيبوكلوريت الليثيوم عبارة عن مؤكسد قوي، فإنه يؤدي إلى حدوث تهيج في كلا من العين والجلد بالإضافة إلى الأغشية المخاطية.

 

  • عند تسخين مركب هيبوكلوريت الليثيوم فإنه يتحلل وينبعث منه أبخرة شديدة السمية من أكسيد الليثيوم (Li2O) وغاز (-Cl) يستخدم في معالجة حمامات السباحة بالكلور وكمبيض للغسيل، ويتوفر هيبوكلوريت الليثيوم بشكل عام في معظم الأحجام، ومن الممكن النظر في أشكال عالية النقاء وشبه ميكرون ومتناهية الصغر.

المصدر
1. INORGANIC CHEMISTRYCATHERINE E. HOUSECROFT AND ALAN G. SHARPE, FOURTH EDITION.2. Inorganic Chemistry: Principles of Structure and Reactivity Subsequent Edition by James E. Huheey (Author), Ellen A. Keiter (Author), Richard L. Keiter (Author).3. ‘Inorganic Chemistry’ by Catherine .E. Housecroft and Alan.G. Sharpe Pearson, 5th ed. 20184. ‘Basic Inorganic Chemistry’ ‘Inorganic Chemistry’, by Miessler, Fischer, and Tarr, 5th Edition, Pearson, 2014.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى