القانونالقانون الإداري

إساءة استعمال حق التقاضي في القضايا الإدارية

إساءة استعمال حق التقاضي في القضايا الإدارية

 

تنص المادة 4 من “القانون المدني” في إساءة استخدام حق التقاضي في القضايا الإدارية على ما يلي: “لا يسأل من يمارس حقوقه وفق القانون عن أي ضرر يلحقه”. وتنص المادة 5 من القانون الإداري على أن “استخدام الحقوق غير قانوني في الحالات الآتي ذكرها وعلى الشكل التالي:

 

  • في حال كان فقط لإيذاء الآخرين.

 

  • إذا كانت الفوائد التي يريد تحقيقها ضئيلة للغاية لدرجة أنها لا تتناسب تمامًا مع الضرر الذي يلحق بالآخرين نتيجة لذلك.

 

  • في حال إذا كانت الفائدة المصممة من أجل تحقيقها غير قانونية وغير مشروعة.

 

الأساس القانوني لنظرية إساءة استخدام الحقوق هو ببساطة المسؤولية التقصيرية؛ لأن إساءة استخدام الحقوق هي خطأ يتطلب التعويض إذا كان موجودًا، ويجب أن يتخذ الخطأ هنا واحدًا من ثلاثة أشكال: نية إيذاء الآخرين أو الإضرار بالمصالح على الربح المادية أو عدم شرعية المنفعة التي يهدف صاحب الحقوق إلى تحقيقها. وقضت محكمة الاستئناف العليا بما يلي: “يشير نص المادة 5 من القانون المدني إلى أن أساس إساءة استخدام الحقوق لجعل استخدامها غير قانوني هو الإعمال الحصري لأحد الأشكال المحددة”.

 

في المادة 5 المذكورة أعلاه، لا تأخذ نية صاحب الحق في استخدام الحق أو أهمية أو شرعية المصالح التي سيحققها صاحب الحق، في الاعتبار تصرفات خصومه فيما يتعلق بهذا الحق. ويجب على المدعي المظلوم إثبات جميع عناصر المسؤولية التقصيرية، بما في ذلك الخطأ والضرر والسببية. وهذه الأشكال الثلاثة لإساءة استخدام نظريات الحقوق أو أخطاء الشكل لا وجود لها أو تتجسد في حالتنا؛ لأن الوصول إلى العدالة حق دستوري يكفله الدستور.

 

حيث نصت المادة (68) من الدستور على أن “الإجراءات حق مكفول للجميع ولكل مواطن حق الرجوع إلى قاضيه الطبيعي، وتكفل الدولة قرب القضاء والمتقاضين وسرعة الإجراءات. ممنوع ينص القانون على أن أي عمل وقرارات إدارية لا تخضع للرقابة القضائية”. وكما نصت المادة (69) من الدستور على أن: “حق الدفاع بشخصه أو بالوكالة مكفول”.

 

نظرًا لأحكام المادتين 4 و 5 من القانون المدني، فإن الشخص الذي يستخدم حقًا قانونيًا لن يكون مسؤولاً عن الضرر الناجم عن ذلك، وما لم يتم استخدام هذا الحق، فإنه لا يشكل عملاً غير قانوني. وإنه لغرض إلحاق الأذى بالآخرين فقط، ولا يمكن تحقيقه إلا إذا لم تكن هناك مصلحة في استخدام الحق، وحق العمل والدفاع من الحقوق المسموح بها، ولا يجوز لأحد طلب دخول أبواب القضاء ليصر أو يقضي بما يطالب به لنفسه، ما لم يثبت أنه في الدعوى انحرف عن حقوق القذف المباحة ولم يتنازل عن الإضرار بالطرف الآخر حيث كانت الحقوق واضحة. ولا يكفي لوم المستأنف على الخطأ لإثبات انحرافه عن حق التقاضي والدفاع المكفول.

 

قضت محكمة الاستئناف الإدارية العليا بأن: “المبدأ المنصوص عليه في المادة 4 من القانون المدني هو:” من يستخدم حقوقه بشكل قانوني، يتسبب في ضرر فهو غير مسؤول. والشخص الذي يستخدم الحق يكتسب الحق في استثناءات المصالح المشروعة الناشئة عن ذلك والتي يقع الاستخدام خارج نطاق الشرعية.

 

وتنص المادة 5 من القانون، بالإشارة إلى حالتها، على ما يلي: “يكون حق الاستخدام غير قانوني إذا لا يهم إذا لم يتحقق إذا كانت المصالح التي يسعى إلى تحقيقها غير مبررة، من أجل منع القواعد القانونية الظاهرة من استخدام غطاء غير أخلاقي لإلحاق الأذى بالآخرين، ويتضح من ثبات هذه الصور أنها تجمعها مع قاعدة عامة، أي الضرر المتعمد، سواء كان ذلك فعليًا عن طريق إيذاء الآخرين عمداً دون المنفعة التي يجنيها صاحب الحق منها، أو بطريقة سلبية، التحقير عمدًا من استخدام صاحب الحق لعوامل تسبب ضررًا جسيمًا للآخرين وهو يساوي تقريبًا نية الإصابة المتعمدة.

 

كما نصت محكمة الاستئناف العليا على ما يلي: “قضت السلطة القضائية في هذه المحكمة بأنه ما دام الاستخراج مبررًا ومستمدًا من عناصر ناشئة عن وقائع القضية، ولكن مع مراعاة السلوك الذي تستند إليه الدعوى، فإن الخطأ أو يعتبر رفض هذا الوصف بمثابة محاكمة. ومن المسائل المتعلقة باختصاص المحكمة الإدارية إشراف المحكمة العليا، والذي يمتد إلى تقييم الحقائق، حيث إنه من الضروري التحقق من صحة استخلاص الأخطاء من الوقائع والظروف التي أثرت تقييم واستنتاج الأخطاء.

المصدر
قانون المنازعات الإداري/ رشيد خلوفيمبادئ القانون الإداري/ محمد سعيد حسين أمينالقوة التنفيذيه للقرار الإداري/ عادل سيد فهيمالنظريه العامه للقرارات الإداريه/ سليمان محمد الطماوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى