الهندسةهندسة المياه والبيئة

ما هي الممارسات المنزلية الخاطئة التي تسبب أضرارا بيئية؟

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو الضرر البيئي؟
  • ما هي الممارسات المنزلية الخاطئة التي تسبب أضرارا بيئية؟

ما هو الضرر البيئي؟

هو عبارة عن الحالات الخطيرة من تلوث المياه وتلوث الأرض وتلوث الهواء والضرر بالتنوع البيولوجي الذي قد يؤدي الى الأضرار بالبيئة، حيث يتم التعامل مع هذه الحوادث من خلال لوائح المسؤولية البيئية، كما سيتم تغطية معظم حالات التلوث والأضرار من خلال تشريعات أخرى.

ما هي الممارسات المنزلية الخاطئة التي تسبب أضرارا بيئية؟

على مدى العقد الماضي كان هناك الكثير من الوعي حول الأنشطة المختلفة التي يمكن أن تساعد البشر في الحفاظ على البيئة، ولكن كان الشاغل الرئيسي للبشر هو تدهور البيئة مع العوامل المسببة الرئيسية للأشكال المختلفة للتلوث والإفراط في استغلال الموارد الطبيعية.


كما أن تدمير طبقة الأوزون وانخفاض مستويات المياه والتصحر على سبيل المثال هي بعض الآثار المترتبة على التلوث والاستغلال المفرط للموارد الطبيعية، وعلى الرغم من الوعي والتدابير المتخذة لضمان تعزيز البيئة هناك طرق غير متوقعة لإلحاق الضرر بالبيئة في المنازل – وهم كما يلي:

  • ترك الصنبور قيد التشغيل: بشكل عام يوجد هناك عادات معينة تؤدي إلى هدر المياه قد لا نكون على علم بها في المنزل، وفي كثير من الأحيان يكون هناك الكثير من هدر المياه أثناء الاستحمام، حيث يتم ترك المياه جارية حتى عندما لا يكون المرء بحاجة فعلاً إلى استخدام الماء، كما يحدث المزيد من إهدار المياه عندما يتم غسل الفواكه والخضروات، حيث يتم ترك الكثير من الماء للتشغيل – بينما قد يتم استخدام الحد الأدنى من المياه.


    كما أن القيام بنشاط بسيط مثل تنظيف الأسنان يؤدي أيضًا إلى هدر المياه، حيث يؤدي إبقاء الصنبور مفتوحًا بينما يقوم الفرد بتنظيف أسنانه بالكثير من هدر المياه، وقد يبدو الأمر ضئيلًا في ذلك الوقت، ولكن على المدى الطويل فإن المياه المهدرة تكون بكميات كبيرة، ومن أجل الحفاظ على البيئة يجب استخدام مياه الصنبور على النحو الأمثل، حيث يجب أن يكون هناك استخدام فعال للمياه في مهام محددة دون أن يؤدي ذلك إلى الهدر.

  • ترك الأضواء مضاءة: في كثير من الأحيان يتم ترك الغرف مع الأنوار بسبب الاندفاع لإكمال نشاط ما أو ربما الاستجابة لمكالمة، وقد يبدو الأمر جيدًا لأنه لن يستغرق الأمر سوى ثوانٍ وسنعود مرة أخرى، ومع ذلك فإن تلك الدقائق القليلة تؤدي إلى استهلاك كمية كبيرة من الطاقة التي لا يمكن تعويضها.


    ولتجنب ذلك بغض النظر عن قصر الوقت الذي يستغرقه الشخص لمغادرة الغرفة يجب على الأشخاص التدرب على إطفاء الضوء حتى يحتاجوا إلى الضوء، وبالإضافة إلى ذلك يمكن وضع ملاحظات تذكير على الحائط بالقرب من المفتاح لتذكير أولئك الذين يشغلون الغرف بتوفير الكهرباء عن طريق إطفاء الأنوار.

  • ترك الأجهزة الإلكترونية موصولة بالكهرباء: في بعض الأحيان عندما يتم ترك الأجهزة الإلكترونية قيد التشغيل مثل: الميكروويف أو سخان المياه فإنها قد تستهلك الكهرباء دون داع، وبالإضافة إلى ذلك هناك استخدامات غير مبررة للأجهزة الإلكترونية تؤدي إلى الهدر مثل غلي الكثير من الماء بدلاً من الماء الذي يحتاجه المرء، حيث يجب تقدير كمية الماء المطلوبة أولاً باستخدام وعاء أو إبريق قبل استخدام غلاية كهربائية، ولن يؤدي ذلك إلى توفير الكهرباء فحسب بل سيؤدي أيضًا إلى تقليل تكلفة الفواتير، وبالمثل لا ينبغي ترك الأجهزة الإلكترونية طوال الليل إلا إذا كانت تعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

  • عادات التنظيف العادية: هذه من أسهل العادات التي اعتاد الناس عليها، فعلى سبيل المثال عن طريق الشطف في كل مرة يذهب فيها المرء إلى الحمام يضيع الكثير من الماء، وعلاوة على ذلك هناك عناصر مثل المناديل التي يتم غسلها في المرحاض، وهي غير قابلة للذوبان مثل الأنسجة، حيث تؤدي إلى انسداد وتلف تصريف النفايات، كما يمكن تعزيز تقليل تدفق المياه عن طريق استخدام مراحيض الحفر لتجنب المراحيض الداخلية، وأيضًا يجب ثني ترسب المواد غير القابلة للذوبان وكذلك التنظيف غير الضروري.

  • استخدام الصابون المضاد للبكتيريا: تستخدم معظم المنازل الصابون المضاد للبكتيريا للاستحمام بالإضافة إلى أنشطة التنظيف الأخرى مثل الغسيل، وقد يبدو هذا الشي معتدلًا، ولكن استخدام هذا الصابون يمثل تهديدًا للمنطقة المحيطة، حيث قد تم اكتشاف أن هذا الصابون يحتوي على مادة كيميائية تتكون من مركب الكلوروفورم الذي يجد طريقه في المجاري، وبعد المعالجة ينتهي في الأنهار، مما يؤدي إلى تلوث البيئة، وفي ضوء ذلك يجب تشجيع استخدام الصابون العضوي.

  • ترك شاشات الكمبيوتر قيد التشغيل: عادةً من الأسهل ترك الكمبيوتر المحمول في وضع السكون فقط عن طريق قلب الغطاء وإعادة تشغيل الكمبيوتر المحمول، ومع ذلك فإن خبراء الطاقة قد يختلفون، فلقد تم اكتشاف أنه خلال أوضاع الاستعداد العرضية التي يضعها الأشخاص على أجهزة الكمبيوتر المحمولة الخاصة بهم هناك استهلاك كبير للطاقة، وعلى هذا النحو إذا لم يعد الكمبيوتر قيد الاستخدام بدلاً من تركه في وضع الاستعداد فإن إيقاف تشغيله يعد خيارًا أفضل من أجل الحفاظ على البيئة.

  • الغسيل: هذه ممارسة منتظمة تتيح الحفاظ على النظافة باستخدام المنظفات ومنتجات الغسيل الأخرى، حيث تعتبر هذه المنظفات طرفًا في عدد من المواد الكيميائية – بعضها ضار بالبيئة، كما يتم توجيه مياه الصرف المستخدمة أثناء الغسيل؛ إما إلى المجاري المائية أو إلى الأرض، حيث تؤدي المواد الكيميائية الموجودة في هذه المياه إلى تلويث المجاري المائية، مما يؤدي إلى موت الحياة المائية.


    أما بالنسبة للتربة فقد تؤدي هذه المواد الكيميائية إلى تآكل بعض مغذيات التربة، مما يجعل التربة عقيمة مما يؤدي إلى تدهور التربة، وقد لوحظ أن هذه المنظفات تسبب تآكل الجلد، وكذلك تسبب أمراضًا مثل السرطان، ولن يؤدي اعتماد منتجات الغسيل الطبيعية والعضوية إلى الحفاظ على البيئة فحسب بل سيؤدي أيضًا إلى تحسين صحة الأفراد.

  • تناول الأسماك المستزرعة: السمك هو طعام شهي يستمتع به معظم الناس، حيث تم إدخال الاستزراع السمكي لفائدته الغذائية لجعل الأسماك متاحة أكثر، ومع ذلك ليس من الآمن جدًا تناول مثل هذه الأسماك، فقد اعتادت الأسماك البرية على أكل الأعشاب البحرية والأسماك الصغيرة والمواد الخضراء الأخرى في الماء.


    ولا تتمتع الأسماك المستزرعة بهذه الرفاهية؛ نظرًا لأنها تُزرع في حوض للماء، حيث يتم تغذيتها على أغذية صناعية تحتوي على مضادات حيوية – وكذلك مكونات كيميائية مختلفة، وإذا لم يتم تنظيم استهلاك الأسماك المستزرعة يمكن أن يؤدي إلى اعتلال الصحة.

  • استخدام مواد التنظيف المنزلية: تختلف مكونات منتجات التنظيف المنزلية من منتج تنظيف إلى آخر، حيث أن هناك العديد من المكونات الكيميائية التي على الرغم من التنظيف الفعال لها تأثير سلبي على البيئة، كما يمكن أن تتعرض هذه المكونات للبيئة أثناء التصنيع أو التعبئة أو التخلص.


    عادةً يتم غسل السموم من هذه المنتجات في المجاري المائية وبعضها يندمج في الهواء، مما يضر بالحياة المائية التي تعتمد على المياه، وكذلك المجتمعات التي تعتمد على الممرات المائية الملوثة، وأيضًا مع حدوث تلوث الهواء تستمر طبقة الأوزون في التشوه، مما يؤدي إلى المزيد من الاحتباس الحراري، ولحل هذه المشكلة من الضروري اختيار منتجات التنظيف الطبيعية والعضوية التي تخدم تمامًا مثل منتجات التنظيف الأخرى.

  • تطوير الأدوات التكنولوجية: مع التكنولوجيا هناك تدفق ديناميكي يضمن تحقيق ترقيات أفضل لتعزيز النماذج القديمة وكذلك لمواكبة المنافسة، حيث يشكل هذا تحديًا للمستخدمين، حيث يحتاجون إلى الاستمرار في الحصول على النماذج التي تمت ترقيتها حديثًا من أجل مواكبة اتجاهات السوق والطلب، وهذا بشكل عام يترجم إلى الكثير من الأدوات في المنزل والتي لا يتم استخدامها، مما يؤدي إلى التخلص منها، وفي معظم الحالات يتم التخلص من هذه الأدوات بشكل سيئ، مما يؤدي إلى زيادة كمية النفايات في السماد.

المصدر
كتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمانكتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى