الهندسةهندسة المياه والبيئة

الطرق الواجب اتباعها بهدف تقليل التلوث الضوئي

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي الطرق الواجب اتباعها بهدف تقليل التلوث الضوئي

منذ اختراع المصباح الكهربائي والتطورات في التكنولوجيا تمت إضاءة الشوارع والطرق السريعة والمراكز الحضرية الرئيسية وإشراقها بمصادر إضاءة قوية جدًا، تسبب هذه الإضاءة الاصطناعية مشاكل باسم التلوث الضوئي بشكل رئيسي عندما يتعلق الأمر بتغيير الإضاءة الطبيعية في البيئة الخارجية أثناء الليل، وبالتالي يرتبط التلوث الضوئي باختلال الموائل الطبيعية والآثار السلبية على صحة الإنسان كما أنه يتعارض مع الجمال الجمالي للبيئة.


في اضطراب النظم البيئية يشكل التلوث الضوئي تهديدًا خطيرًا على وجه الخصوص للحياة البرية الليلية وله آثار سلبية على فسيولوجيا النبات والحيوان، يمكن أن يخلط بين أنماط هجرة الحيوانات ويغير التفاعلات التنافسية للحيوانات ويغير العلاقات بين المفترس والفريسة ويسبب ضررًا فسيولوجيًا، يتم تنظيم إيقاع الحياة من خلال أنماط النهار الطبيعية للضوء والظلام لهذا فإن اضطراب هذه الأنماط يؤثر على الديناميكيات البيئية.


اليراعات على سبيل المثال يتناقص عددها تدريجيًا واختفت تمامًا في بعض الأماكن بسبب الإضاءة الاصطناعية الساطعة في الليل، الطيور التي تهاجر ليلًا بين الحيوانات الليلية الأخرى فقدت أيضًا مسارها بعد أن ضللت وجهها بالسماء المشرقة أو الأبراج المضيئة، تبين أن العواقب سيئة والتنبؤات تشير إلى أنه يمكن أن يكون أسوأ في المستقبل ومن ثم يجب اتخاذ مبادرات لمعالجة هذه المخاوف.

ما هي الطرق الواجب اتباعها بهدف تقليل التلوث الضوئي؟

  • تقليل استخدام الإضاءة الزخرفية: غالبًا ما تؤدي فترات الاحتفالات إلى الاستخدام المفرط للإضاءة الزخرفية التي يتم الاحتفاظ بها طوال النهار والليل، لذلك يجب تقليل استخدام الإضاءة الزخرفية خلال مواسم الأعياد للحد من سطوع السماء، كبديل يجب استخدام الشموع الصديقة للبيئة في فترات الاحتفال، علاوة على ذلك سوف يساعد أيضًا في الحفاظ على الطاقة.

  • استخدام المصابيح المغطاة التي تتجه نحو الأسفل: بالنسبة لأضواء الشوارع يجب تصميم إضاءة الشوارع والطرق السريعة بشكل صحيح، بحيث لا ينعكس الكثير من الضوء في السماء، الحل لهذا هو تصميم المصابيح المغطاة التي تتجه للأسفل ولهذا السبب سيساعد ذلك في تقليل سطوع السماء لأنه يلغي الضوء الذي ينعكس في السماء.

  • التقليل من استخدام الأضواء: يمكن أن يساعد إطفاء الأضواء غير الضرورية بشكل كبير في الحد من التلوث الضوئي، حيث تعتبر هذه هي الطريقة الأرخص والأسهل والأكثر فاعلية للتعامل مع المشكلة، يمكن تحقيق ذلك عن طريق إطفاء الأنوار عندما يوشك الإنسان على النوم أو عندما لا يكون هناك أي نشاط يجري خارج المنزل، إذا كان القلق يتعلق بالأمن فلا ينبغي أن يضيء الأضواء إلا إذا كان هناك إنذار أمني.

  • استخدام الأنظمة الأوتوماتيكية لإطفاء إنارة الشوارع في أوقات معينة: في النهار ليست هناك حاجة لإضاءة الشوارع وأيضًا عندما يضيء القمر لا داعي لإضاءة الشوارع، يمكن استخدام أجهزة ضبط الوقت والأنظمة الآلية لإطفاء أضواء الشوارع والطرق السريعة، عندما لا تكون هناك حاجة إليها لتشجيع الإضاءة الطبيعية  ويمكن ضبطها مسبقًا على إيقاف التشغيل تلقائيًا عندما تكون البيئة مشرقة بشكل طبيعي.

  • لديك كل المعلومات والحقائق عن التلوث الضوئي: إن معرفة مصادر وتأثيرات التلوث الضوئي يمكن أن يساعد بشكل كبير في التعامل مع المشكلة، التوصية الأساسية هي خلق وعي واسع النطاق لأن معظم الناس لا يعرفون حتى عن التلوث الضوئي، لذلك من الواجب الأخلاقي لمن هم على دراية بالموقف أن ينشروا الكلمة حول التلوث الضوئي وعلاجاته تمامًا.

  • تطوير بديل أفضل للرحلات البحرية والمنازل الخفيفة والسفن: في عالم البحار تُستخدم المنازل الخفيفة لأغراض الملاحة للقوارب والرحلات البحرية والسفن، العيب هو أن المنازل الضوئية تبعث أضواء قوية جدًا تسبب تلوثًا ضوئيًا في العالم البحري، مما يؤثر بشكل مباشر على موائل الأنواع المائية، وفقًا لذلك يتم حث العلماء على البحث في هذه القضية وتطوير بدائل أفضل وصديقة للبيئة يمكن استخدامها لأغراض الملاحة.

  • الامتناع عن التعدي الخفيف: يعد استخدام الأضواء الخارجية الساطعة الموجهة نحو المنازل المجاورة أمرًا غير أخلاقي تمامًا لأنه يسبب عدم الراحة، لذلك يجب التأكد من أن الأضواء الخارجية لا تتعدى على المنازل السكنية، الأمر بسيط مثل التأكد من أن الإضاءة في منزل فرد أو مشاريع إنارة الشوارع لا تسمح بدخول الضوء إلى المنازل المجاورة، حيث أنه أمر مزعج ويرتبط حتى بإحداث اضطرابات النوم، باختصار يجب على الفرد أن يمتنع عن استخدام الأضواء الخارجية التي تتوهج في نافذة الجار.

  • التدابير الوقائية مهمة دائما: التدابير الوقائية ضرورية ويجب اتخاذها كلما أمكن ذلك للحد من التلوث الضوئي، تشمل بعض الأمثلة على هذه التدابير: استخدام المصابيح الخالية من الوهج وتركيب لمبات معلقة منخفضة وتوجيه الأضواء لأسفل وتغطية المصابيح لتقليل سطوع السماء ليلاً.

  • إضاءة خالية من الوهج للمركبات التي تسير في الليل: الإضاءة الخافتة أثناء القيادة ليلاً كافية فقط للشوارع والطرق السريعة المضاءة بالفعل بالإضاءة الاصطناعية، في المناطق التي لا توجد بها إضاءة اصطناعية تكون الإضاءة المتوسطة أكثر من كافية لأنها تضيء المسار أو الطريق جيدًا.


    من ناحية أخرى يتسبب الضوء الساطع في حدوث وهج قد يعمي السائقين القادمين وحتى يتداخل مع موائل الحياة البرية من خلال تغيير دوراتهم وعملياتهم الطبيعية، المئات من الحيوانات البرية مثل الغزلان والحمير الوحشية على سبيل المثال تُقتل على الطرق في المساء لأن الوهج أعمى ويشوه جوانب قاطرة الليل.

  • فحص ووقف استخدام الإضاءة غير الضرورية أثناء النهار: لا داعي لاستخدام الإضاءة أثناء النهار ويجب تجنبه تمامًا، حيث أنه ببساطة إهدار للطاقة، يجب استخدام مصادر الضوء الطبيعي في الغالب لتلبية جميع احتياجات الإضاءة سواء في الشوارع أو في صالات العرض أو في المنزل أو في المكاتب.

  • يجب استبدال جميع المصابيح الخارجية ذات الوهج ببدائل منخفضة الوهج: هناك العديد من البدائل في السوق التي توفر إضاءة خارجية صديقة للسماء، من المهم للبلديات ومقاولي العقارات وأصحاب المنازل الأفراد اختيار تركيبات منخفضة الوهج المعتمدة والتي تضمن إضاءة منخفضة التلوث.

  • استخدام مجسات الحركة في الأضواء الخارجية الهامة: بدلاً من إبقاء الأضواء مضاءة أثناء الليل لأسباب أمنية يمكن أن يكون تركيب أجهزة استشعار الحركة على الأضواء مفيدًا، لن تعمل أجهزة استشعار الحركة إلا عند اكتشاف الحركة وبالتالي تقليل التكاليف الإجمالية للكهرباء وفي نفس الوقت تقليل التلوث الضوئي في الليل.

  • الأضواء الملونة يمكن أن تستخدم كخيار: المصابيح الملونة مضادة للوهج ولا تزال تخدم الغرض من الإضاءة الليلية بشكل جيد للغاية، يمكن للأضواء الصفراء والحمراء والعنبرية أن تقلل من الآثار السلبية للإضاءة أثناء الليل لأنها لا تؤثر على الرؤية الليلية.

  • مشاركة الفرد: مساهمتك كفرد هي المشاركة في مكافحة التلوث الليلي، حيث يجب أن يكون الفرد فضوليًا لمعرفة ما تفعله حكومتك المحلية أو مجتمعه لتقليل التلوث الضوئي، أبسط طريقة هي الانضمام إلى البرامج المجتمعية والمناقشات السياسية المهمة حول التلوث ثم توعية الناس بمصادر وتأثيرات وحلول التلوث الضوئي.

  • المشاركة مع العائلة والأصدقاء: إذا كان الفرد يحب المظهر الجميل للسماء في الليل والبدايات المشرقة والقمر الساطع في بعض الأحيان، فقد حان الوقت لمشاركته مع العائلة والأصدقاء من خلال وسائل التواصل الاجتماعي واللقاءات العادية، من خلال المشاركة مع العائلة والأصدقاء يمكنهم البدء في تقدير النجوم في مجرة ​​درب التبانة في العالم وبالتالي إلهام اتجاهات جديدة نحو تقليل الإضاءة الاصطناعية وحتى نشر الأخبار على نطاق أوسع.

المصدر
كتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005كتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمانكتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العودات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى