الهندسةهندسة المياه والبيئة

إيجابيات الوقود الحيوي وأثرها على البيئة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو الوقود الحيوي؟
  • ما هي إيجابيات الوقود الحيوي؟

ما هو الوقود الحيوي؟

هو مصدر للطاقة المتجددة مصنوع من مواد عضوية أو نفايات، ويمكن أن يلعب دورًا مهمًا في تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، يعد الوقود الحيوي أحد أكبر مصادر الطاقة المتجددة المستخدمة اليوم، في المستقبل يمكن أن تكون ذات أهمية خاصة للمساعدة في إزالة الكربون من قطاعات النقل الجوي والبحري والنقل البري الثقيل.


لا يساعد الوقود الحيوي الاقتصاد المتعثر من خلال توفير الوظائف فحسب بل يساعد أيضًا في تقليل غازات الدفيئة إلى حد كبير عن طريق  تقليل انبعاثات التلوث، مع ارتفاع أسعار النفط الخام يومًا بعد يوم يتحول معظم الناس إلى الوقود الحيوي لتوفير المال وتقليل اعتمادهم على النفط.

ما هي إيجابيات الوقود الحيوي؟

  • وقود فعال: يُصنع الوقود الحيوي من مصادر متجددة، وهو أقل قابلية للاشتعال نسبيًا مقارنة بالديزل الأحفوري، حيث لديها خصائص تشحيم أفضل بكثير، يتسبب الوقود الحيوي في انبعاثات كربونية أقل ضرراً مقارنة بالديزل الأحفوري؛ لأنه يتم تصنيعه من مجموعة واسعة من المواد. 

  • التكلفة والفائدة: إن تكلفة الوقود الحيوي في السوق هي نفس تكلفة البنزين، ومع ذلك فإن التكلفة الإجمالية والفائدة لاستخدامها أعلى بكثير، حيث أنها وقود أنظف مما يعني أنها تنتج انبعاثات أقل عند الاحتراق، مع زيادة الطلب على الوقود الحيوي من المحتمل أن تصبح أرخص في المستقبل أيضًا. 


    مع أهداف مثل تقليل تكاليف الوقود الحيوي تهدف إلى تمكين المنتجات عالية القيمة من الكتلة الحيوية أو موارد النفايات وتقليل تكلفة إنتاج الطاقة الحيوية، لذا فإن استخدام الوقود الحيوي سيكون أقل استنزافًا للمحفظة.

  • متانة محرك السيارة: الوقود الحيوي قابل للتكيف مع تصميمات المحركات الحالية ويعمل بشكل جيد للغاية في معظم الظروف، حيث يحتوي على نسبة عالية من السيتان وخصائص تشحيم أفضل، عند استخدام وقود الديزل الحيوي كوقود قابل للاحتراق تزداد متانة المحرك. 


    ليست هناك حاجة أيضًا لتحويل المحرك؛ لأنه يحافظ على تشغيل المحرك لفترة أطول ويتطلب صيانة أقل ويقلل من تكاليف فحص التلوث الإجمالية، المحركات المصممة للعمل على الوقود الحيوي تنتج انبعاثات أقل من محركات الديزل الأخرى.

  • سهل المصدر: يتم تكرير البنزين من النفط الخام والذي يعتبر مورداً غير متجدد، على الرغم من أن الخزانات الحالية من الغاز ستستمر لسنوات عديدة إلا أنها ستنتهي في وقت ما في المستقبل القريب، يُصنع الوقود الحيوي من العديد من المصادر المختلفة مثل السماد الطبيعي والنفايات من المحاصيل والمنتجات الثانوية الأخرى والطحالب والنباتات المزروعة خصيصًا للوقود وهذا ما يجعلها متوفرة وسهله المصدر.

  • متجددة: ستنتهي صلاحية معظم الوقود الأحفوري وينتهي به الأمر في الدخان يومًا ما؛ نظرًا لأن معظم المصادر مثل السماد والذرة والعشب وفول الصويا والنفايات من المحاصيل والنباتات هي مصادر متجددة ومن غير المحتمل أن تنفد في أي وقت قريب فإنها تجعل استخدام الوقود الحيوي فعالًا في الطبيعة، أيضا يمكن إعادة زراعة هذه المحاصيل مرارا وتكرارا.

  • تقليل غازات الاحتباس الحراري: تشير الدراسات إلى أن الوقود الحيوي يقلل من غازات الاحتباس الحراري بنسبة تصل إلى 65 بالمائة، حيث ينتج الوقود الأحفوري عند حرقه كميات كبيرة من غازات الدفيئة أي ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، غازات الدفيئة هذه تحبس ضوء الشمس وتتسبب في ارتفاع درجة حرارة الكوكب. 


    إلى جانب ذلك فإن حرق الفحم والنفط يزيد من درجة الحرارة ويسبب الاحتباس الحراري، للحد من تأثير غازات الاحتباس الحراري يستخدم الناس في جميع أنحاء العالم الوقود الحيوي. 

  • الأمن الاقتصادي: لا تمتلك كل دولة احتياطيات كبيرة من النفط الخام، بالنسبة لهم فإن الاضطرار إلى استيراد النفط يضع ضغطاً كبيراً على الاقتصاد، إذا بدأ المزيد من الناس في التحول نحو الوقود الحيوي يمكن للبلد أن يقلل من اعتماده على الوقود الأحفوري. 


    يزيد إنتاج الوقود الحيوي من الطلب على محاصيل الوقود الحيوي المناسبة مما يوفر دفعة للصناعة الزراعية، إن تزويد المنازل والشركات والمركبات بالوقود الحيوي أقل تكلفة من الوقود الأحفوري لا سيما أنه سيتم إنشاء المزيد من الوظائف مع صناعة الوقود الحيوي المتنامية والتي ستحافظ على اقتصادنا آمنًا.

  • تقليل الاعتماد على النفط الأجنبي: في حين أن المحاصيل المزروعة محليًا قللت من اعتماد الدولة على الوقود الأحفوري، إذ يعتقد العديد من الخبراء أن الأمر سيستغرق وقتًا طويلاً لتلبية احتياجاتنا من الطاقة، ونظرًا لارتفاع أسعار النفط الخام نحتاج إلى المزيد من حلول الطاقة البديلة لتقليل اعتمادنا على الوقود الأحفوري.

  • انخفاض مستويات التلوث: نظرًا لأنه يمكن تصنيع الوقود الحيوي من موارد متجددة فإنها تسبب تلوثًا أقل للكوكب، ومع ذلك ليس هذا هو السبب الوحيد لتشجيع استخدام الوقود الحيوي، يطلق الوقود الحيوي مستويات منخفضة من ثاني أكسيد الكربون والانبعاثات الأخرى عند الاحتراق مقارنة بالديزل القياسي، حيث يؤدي استخدامه أيضًا إلى انخفاض كبير في انبعاثات الجسيمات.


    على الرغم من أن إنتاج الوقود الحيوي ينتج ثاني أكسيد الكربون كمنتج ثانوي إلا أنه كثيرًا ما يستخدم في زراعة النباتات التي سيتم تحويلها إلى وقود، هذا يسمح لها بأن تصبح شيئًا قريبًا من نظام الاكتفاء الذاتي، إلى جانب ذلك فإن الوقود الحيوي قابل للتحلل البيولوجي مما يقلل من احتمال تلوث التربة وتلوث المياه الجوفية أثناء النقل أو التخزين أو الاستخدام.

المصدر
كتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمانكتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى