الهندسةهندسة المياه والبيئة

البصمة الكربونية وأثرها على البيئة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي البصمة الكربونية؟
  • المساهمون الرئيسيون في البصمة الكربونية.
  • طرق لتقليل البصمة الكربونية.

ما هي البصمة الكربونية؟

بالنسبة للكثيرين لا تزال فكرة الحديث عن بصمتهم الكربونية فكرة جديدة، وفي معظم الحالات ومع الأخذ في الاعتبار أن البشر مخلوقات اجتماعية نادرًا ما يتم طرح موضوع البصمة الكربونية في المحادثات، ومع ذلك من المهم أن نبدأ في وقت مبكر اليوم لإجراء محادثة حول الطرق العديدة التي يمكننا من خلالها تقليل بصمتنا الكربونية. 


البصمة الكربونية: هو عبارة عن كمية الكربون (عادةً بالأطنان) التي تنبعث من منظمة أو حدث أو منتج أو فرد بشكل مباشر أو غير مباشر، كما تختلف البصمة الكربونية لكل شخص حسب موقعه وعاداته واختياره الشخصي، ويساهم كل منا في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري إما عن طريق طريقة سفرنا والطعام الذي نأكله وكمية الكهرباء التي نستهلكها وغير ذلك الكثير.


على سبيل المثال عندما نقود سيارة ونحرق الوقود فإنه يولد كمية معينة من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، وعندما نقوم بتدفئة منازلنا فإنه يولد أيضًا ثاني أكسيد الكربون على افتراض أن الكهرباء تأتي من محطات تعمل بالفحم، وبالمثل عندما نأكل الطعام فإنه يولد أيضًا بعض كميات ثاني أكسيد الكربون أثناء معالجة الطعام.


هناك أشخاص ومنظمات وحتى حكومات محلية بدأت في الحديث عن البصمة الكربونية وتحفيز بعضها البعض على وضع خطط للحد من انبعاثات الكربون، ولكنهم غير متأكدين دائمًا من أكثر الطرق فعالية للمضي قدمًا، كما أنهم يتفاعلون بحذر لأن تقليل البصمة يتطلب تغييرًا جذريًا في أنماط الحياة والطرق الحالية للقيام بالأشياء، حيث يرشد هذا التفسير المختصر للبصمة الكربونية أولئك الذين ما زالوا جددًا على هذا المفهوم.


بشكل أساسي البصمة الكربونية هي كمية ثاني أكسيد الكربون المنبعثة في الغلاف الجوي للأرض بسبب الأنشطة اليومية للبشرية سواء محليًا أو تجاريًا، ويُعرف أيضًا باسم المجموعات التراكمية لانبعاثات غازات الدفيئة التي تسببها البشرية أو المنتجات التي من صنع الإنسان، حيث يُقال أنه لا توجد أيضًا طريقة معروفة لحساب البصمة الكربونية الإجمالية بسبب الكميات الكبيرة من البيانات التي يُزعم أنها مطلوبة للقيام بذلك، تم توسيع حجة الحساب هذه إلى أبعد من ذلك في الاعتقاد بأن ثاني أكسيد الكربون لا يزال ينتج بشكل أساسي من العناصر الطبيعية.

المساهمون في البصمة الكربونية:

المساهمون الرئيسيون في البصمة الكربونية:

إن علماء المناخ والنشطاء العالميين من أجل الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري يجادلون بأن هناك أكثر من أدلة كافية تشير إلى حدوث ضرر كافٍ بالفعل، لذلك يقولون سواء كانت القياسات يجب أن تؤخذ أم لا يجب اتخاذ الإجراءات المناسبة اليوم، وهذه ليست سوى بعض من المساهمين الرئيسيين في البصمة الكربونية وهم كما يلي:

  • الطاقة: هنا انبعاثات الكربون تكون جماعية، حيث تأتي من مجموعة متنوعة من المصادر وهي العمليات الصناعية والنقل والكهرباء وانبعاثات الوقود.

  • التصنيع: منذ أن بدأت الثورة الصناعية في منتصف القرن العشرين استمر ثاني أكسيد الكربون في الارتفاع دون رادع وبمعدلات تنذر بالخطر.

  • الزراعة: لا تزال معظم العمليات الزراعية داخل الدول المتقدمة والنامية تجري تجارياً مما أدى إلى أن الإنتاج الضخم للماشية الذي أدى إلى إطلاق مستويات كبيرة من غاز الميثان في الغلاف الجوي.

  • النفايات: بغض النظر عن العملية أو النشاط الذي يتم تنفيذه فإن النفايات الناتجة عنها مفرطة، كما أنه له تأثير ضار على الموارد الطبيعية للأرض (النباتات والحيوانات والمحيطات).

  • العمل البشري (والتقاعس عن العمل): في النهاية الطريقة التي اعتاد عليها الجنس البشري القيام بالأشياء كل يوم ومواكبة الحاجة إلى القيام بالأشياء بسرعة أكبر وبراحة أكبر ساهمت في الزيادة الهائلة في بصمات الكربون على أساس سنوي.

المساهمون الأكثر ضررًا:

تبذل مئات الشركات من جميع أنحاء العالم جهودًا متضافرة للحد من انبعاثات الكربون الخاصة بهم، لكن أكبر الجناة الذين لا يزيد عددهم عن مائة من أكبر الشركات في العالم كانوا الأكثر ترددًا في التغيير، كما أنهم يواصلون مقاومة المحاولات التشريعية للقيام بذلك من خلال الوسائل القانونية، لكنها كانت مسؤولة عن ثلثي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون حتى الآن، وفيما يلي بعض النقاط البارزة القصصية حول الإجراءات التفاعلية والمدمرة لبعض هذه الشركات:

  • تتأثر العديد من الشركات الكبيرة المنتجة للطاقة بمساهمات المستثمرين وحصصهم من المؤسسات الحكومية،  وفي بعض البلدان لا تزال الدولة تمتلك حصة الأغلبية في هذه الشركات.

  • في السنوات الخمس والعشرين إلى الثلاثين الماضية جاء نصف الانبعاثات المقدرة على الأقل من شركات حرق النفط والفحم (هذه وحدها)، وفي بعض الأماكن بتفويض من الحكومات للقيام بذلك لديهم أيضًا احتياطيات كبيرة من الوقود الأحفوري، فإذا تم حرق هذه فإن الأرض معرضة لخطر أكبر.

  • على المستوى الحكومي العالمي تعد الولايات المتحدة الأمريكية والصين والهند أكبر بواعث لغازات الاحتباس الحراري التي يسببها الإنسان، بينما تعد جنوب إفريقيا أكبر مساهم في القارة الأفريقية، وإن الحجة التي تطالب بأن تقدم الدول المتقدمة مساهمات أكبر نحو تقليل البصمة الكربونية بينما يتم منح الدول الأقل نمواً في العالم تنازلات هي حجة جهلة.

طرق لتقليل البصمة الكربونية:

إن حالة الزيادات السنوية (الكبيرة) في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري خطيرة بشكل كبير، حيث إنه يستدعي اتخاذ إجراءات فورية وبدون تأخير وبدون تنازلات، وذلك من خلال التجمعات الضخمة (بالآلاف) في المؤتمرات المصممة لإجراء محادثة حول البصمة الكربونية.


لكن بشكل عام بعض النقاط والفرص ضاعت حتى الآن، حيث تناقش المجموعات دائمًا الطرق والوسائل للحد من بصمات الكربون الخاصة بها دون التأثير سلبًا على مصالحها الخاصة أو المجتمعات أو الدول التي تمثلها، إذا تم بشكل صحيح فإن الحد من آثار الكربون سوف يغير حياة الناس، وفيما يلي بعض الطرق الأكثر فاعلية لإحداث تأثير فوري في تقليل البصمة الكربونية سواء بشكل فردي أو محلي أو تجاري:

  • القيادة: قد لا تزال السيارات الهجينة بعيدة عن متناول معظم السائقين، ويرجع ذلك أساسًا إلى سعرها لكنها بديل ضروري للمركبات التقليدية التي تعمل بالبنزين أو الديزل، أيضًا عند القيادة يجب على سائقي السيارات تجنب شبكات الطرق شديدة الازدحام، حيث تؤثر جودة قيادتهم أيضًا في تقليل بصمتهم الكربونية.


    بدلاً من القيادة النصيحة الشائعة والصحية هي المشي، فأولئك الذين لديهم مسافة بعيدة جدًا يمكنهم أيضًا استخدام شبكات النقل بالحافلات السريعة وشبكات السكك الحديدية الحضرية (وسائل النقل العام).

  • تقليل اللحوم الحمراء: بدأ النباتيون بالفعل بداية جيدة لأن معظم نفاياتهم الاستهلاكية يمكن إعادة تدويرها بسهولة، ومع ذلك فإن انبعاثات غازات الاحتباس الحراري من المنتجات الزراعية مثل الماشية والدواجن كبيرة، حيثما يكون هناك طلب أقل يمكن بالتأكيد تقليل الانبعاثات.

  • الشراء المحلي: إضافة إلى الملاحظة أعلاه فإن شراء المنتجات العضوية المحلية يقاوم بشكل فعال وكبير النتائج الزراعية ذات الإنتاج الضخم، حيث هناك انخفاض كبير في كمية البلاستيك المستخدم في تغليف المنتجات، كما تم تقليل استخدام الوقود أثناء العبور على الطرق الطويلة.

  • كفاءة الطاقة في المنزل: يجب إيقاف تشغيل جميع الأجهزة التي لا يتم استخدامها على الفور، ويجب أيضًا إغلاق جميع المنافذ الكهربائية غير المستخدمة، ويجب إطفاء سخانات الماء الساخن طوال اليوم وتشغيلها فقط عند الحاجة، هذه عادات نمط حياة بسيطة ولكنها عملية يسهل تبنيها.

  • شراء الطاقة الخضراء: من الممكن تمامًا تزويد منازلنا ببدائل مستدامة بيئيًا لإنتاج الطاقة دون المساس بنمط حياتنا وانتظار توصيل الشبكات الوطنية عبر مصادر إمدادات الطاقة الخضراء، على سبيل المثال التكنولوجيا متاحة لك الآن لتركيب ألواح الطاقة الشمسية الخاصة بنا.

  • شراء أرصدة الكربون: بالنسبة لبعض الشركات أو الأفراد لا يمكن تجنب بعض الانبعاثات، وبالنسبة لهؤلاء يعد شراء أرصدة الكربون خيارًا مفيدًا لهم ، حيث يتم ذلك عن طريق شراء أرصدة الكربون هذه من الشركات التي ستستثمر تلك الدولارات نيابة عنها في بعض مشاريع الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة.

المصدر
كتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمانكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى