الهندسةالهندسة المدنيةجسور وطرق

 أكثر المواد المستخدمة في العمارة الحديثة

اقرأ في هذا المقال
  • أكثر المواد المستخدمة في العمارة الحديثة

أكثر المواد المستخدمة في العمارة الحديثة:

 

نتيجة للثورة الصناعية التي تطورت استجابة للمواد والتقنيات الصناعية الجديدة التي أدت إلى تحويل الواجهات المستوية والأنيقة إلى الزخرفة ورفض الأساليب التقليدية السابقة والمواد وتقنيات البناء، تساعد المادة في تحقيق الشكل المادي للتصميم.

 

مادية البناء هي العامل الوحيد الملموس في الطبيعة، ويقدم هذا المكون الملموس مجموعة متنوعة من المشاعر غير الملموسة التي يمكن التحكم فيها عن طريق اختيار المادة المناسبة، على سبيل المثال، الشعور الدافئ الذي يقدمه الخشب، أو الشعور بالبهجة والراحة، أو الشعور البارد الذي توفره المعادن، أو الشعور الخام الذي توفره الخرسانة، اختيار المواد المناسبة له حصة متساوية في التصميم عند مقارنته بالجماليات والوظائف.

 

1. الخرسانة في العمارة الحديثة:

 

المواد هي العمود الفقري للهندسة المعمارية الحديثة، وتتكون الخرسانة من الأسمنت الناعم والخشن المجاميع المستعبدين معا في نسبة ثابتة، كما يمكن تشكيل المركب بسهولة بالشكل المطلوب باستخدام السقالات المناسبة وتشكيل عمود وحزمة ولوح وأساس وما إلى ذلك، كانت المادة مصدر إلهام لأحد أعظم المهندسين المعماريين لو كوربوزييه، حيث أدى البحث الإضافي حول الخرسانة إلى تطوير المزيد من المواد مثل الخرسانة المتينة والخرسانة عالية الأداء والخرسانة ذاتية الإصلاح والخرسانة الشفافة والخرسانة القابلة للانحناء.

 

2. الطوب في العمارة الحديثة:

 

تشبه كتل الطوب مكعبات (Lego) التي يمكن دمجها معًا لتشكيل روائع إبداعية من خلال التفكير الإبداعي والحرفية الماهرة، على الرغم من الشكل الصلب لكتلة الطوب، فقد أظهرت تنوعًا واسعًا وأسفرت عن تكوين عينات جميلة على مدار الوقت، حيث يعمل الباحثون هذه الأيام على تحويل مواد البناء الصغيرة إلى وحدة مستدامة لبناء المباني.

3. الصلب في العمارة الحديثة:

 

الصلب هو المادة التي يمكن استخدامها كمادة هيكلية وكذلك مادة مرئية، حيث إن خاصية تحمل قوى الشد تجعلها مادة هيكلية فعالة، مثل تعزيز (RCC) وكذلك المواد الهيكلية مثل إطارات الفضاء، وعوارض القسم الأول، والدعامات وما إلى ذلك، بالإضافة إلى ذلك، يتم استخدامها كإطارات للنوافذ والأبواب ودرابزين ومقابض الأبواب، حيث يمتلك الفولاذ كمواد بناء صفات مثل المتانة والقوة وخفة الوزن ويمكن إعادة تدويره ويمكنه تحمل التباين في الظروف المناخية.

 

4. الزجاج في العمارة الحديثة:

 

المادة الحديثة المستخدمة لتحقيق الشفافية والضوء، الزجاج، هو عنصر الواجهة الأكثر شيوعًا والذي يوفر الرؤية، وكذلك الحماية من المناخ المتغير، نماذج الهندسة المعمارية، Farnsworth House بواسطة Mies van der Rohe و Glasshouse بواسطة Phillip Johnson تبرر مدى تطبيق الزجاج كمواد بناء، تمكن الباحثون من تطوير الزجاج بخاصية عزل حراري منخفضة بقيمة U منخفضة، والتي تناسب البيئة وتساعد في تقليل متطلبات الطاقة للمبنى.

 

5. الألمنيوم في العمارة الحديثة:

 

الألمنيوم معدن غير حديدي متوفر بكثرة، حيث إنه غير متوفر بسهولة ويتم استخراجه من خام البوكسيت، إن امتلاك صفات مثل نسبة القوة العالية إلى الوزن، وضيق الهواء وسهولة التصنيع والتجميع وانخفاض تكلفة المناولة والنقل والانعكاسية العالية ومقاومة التآكل وسلوكها في درجات الحرارة القصوى، يجعلها مادة بناء مناسبة.

 

عادةً ما تكون الواجهة الزجاجية للمباني الحديثة مدعومة بإطار من الألومنيوم قوي وخفيف الوزن، طورت صناعة البناء مادة جديدة تسمى “الألمنيوم الشفاف” والتي توفر شفافية ممتازة بالإضافة إلى الشكل في الهندسة المعمارية، قام (Transbay Transit Center)، سان فرانسيسكو بتحديث واجهته من الزجاج إلى الألومنيوم الشفاف.

6. الحجر الطبيعي في العمارة الحديثة:

 

الحجر المستخدم منذ زمن تطور البشرية لا يزال مادة بناء عصرية، على الرغم من ثقلها وضخامتها، إلا أنها تحظى بتقدير في صناعة البناء بسبب تنوعها الكبير في الملمس واللون والأحجام، المواد متينة ومتوفرة بشكل طبيعي.

 

7- الخشب في العمارة الحديثة:

 

مادة البناء المتجددة الوحيدة التي تضاف إلى المبنى لا تمنح فقط الشعور بالدفء، ولكن أيضًا مشاعر الفرح والراحة تشارك في التصميم عند مقارنتها بالجماليات والوظائف، يمكن لهذه المواد المحددة تحويل أي مساحة، قوة الشد العالية وامتصاص الصوت وغيرها من الميزات مثل مقاومة الحرارة والمقاومة الكهربائية تجعلها مادة استثنائية لاستخدامها في العمارة الحديثة.

 

8- تصميم البلاط في العمارة الحديثة:

 

تعتبر الوحدة المعيارية، المكونة من مواد صلبة مثل السيراميك أو الحجر أو حتى الزجاج مطبقة كمواد تغطية فوق الأرضيات والجدران وأسطح الطاولات وما إلى ذلك، وهي مادة تشطيب فعالة شائعة الاستخدام في المباني الحديثة، سهولة النقل والإصلاح وتوافر الأحجام المريحة ومجموعة متنوعة من الألوان والملمس تجعله خيارًا شائعًا بين المصممين، تعمل صناعة البلاط هذه الأيام على مفهوم إعادة التدوير من أجل تحقيق أهداف الاستدامة.

 

المصدر
Traffic and Highway Engineering "Nicholas J. Garber, Lester A. Hoel" 29 مارس 2018Transportation infrastructure engineering "Nicholas J. Garber, Lester A. Hoel" 2011An Instructor's Solutions Manual to Traffic and Highway Engineering 4e Fourth "Nicholas J. Garber, Lester A. Hoel" 2009مدخل الى انشاء المباني"أ.فؤاد الجميلي وم.عبدالله عضيبات"2019

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى