الهندسةهندسة الاتصالات

مبدأ عمل الهاتف الخلوي الرقمي Digital Cellular Phones

كان يُعتقد على نطاق واسع أنّ الاتصالات المتنقلة الرقمية مرادفة للاتصالات الخلوية، وفي الواقع لا يشمل الطيف “GSM” فحسب بل يشمل أيضاً شبكات من نوع البث، ووفقاً لذلك تخصص وكالة شبكة الاتصالات الفيدرالية الألمانية نطاقات تردد للراديو الرئيسي والاستدعاء بالإضافة إلى الشبكات الخلوية الرقمية.

 

ما هو الهاتف الخلوي الرقمي

 

الهاتف الخلوي الرقمي: هو جهاز يتم استخدامه في الاتصالات الهاتفية الرقمية بواسطة أي جهاز متصل بالإنترنت، ويسمح لك بإجراء واستقبال مكالمات “VoIP”، كما تتيح هذه التقنية قدرة نقل أكبر لذلك يمكن لكل من الصوت والبيانات السفر في نفس الوقت، والهاتف الرقمي ليس جديداً فهو موجود في السوق منذ نهاية التسعينيات، لكنّها انتشرت على نطاق واسع في السنوات الأخيرة بفضل تحسين جودة الصوت وتوسع الإنترنت.

 

نظراً لأنّه اتصال هاتفي قائم على السحابة يمكن القول أنّ الاتصالات الهاتفية الرقمية تعمل عبر الإنترنت وبشكل أكثر تحديداً تستخدم “بروتوكولات الإنترنت” للتواصل بالوسائل الرقمية، بحيث يتواصل المستخدم بفضل اتصال الإنترنت وهذا يسهل تقارب أنظمة متعددة في واحد، كما يمكن للموظفين الاستمتاع بأداة اتصال هاتفي رقمية توحد اتصالات الشركة.

 

  • “GSM” هي اختصار لـ “Global System for Mobile”.

 

  • “VoIP” هي اختصار لـ “Voice over Internet Protocol”.

 

أساسيات الهاتف الخلوي الرقمي

 

أصبحت الاتصالات الخلوية واحدة من أسرع القطاعات نمواً في صناعة الاتصالات، ولقد ارتفع الطلب على الخدمات الخلوية بما يتجاوز كل التوقعات، ومع النمو الحالي للشبكة الخلوية التماثلية تم وضع ضغط على النظام الحالي والطيف المتاح، ولقد اضطر مقدمو الخدمات الخلوية إلى استخدام النطاق الترددي الحالي بشكل أكثر كفاءة من خلال التحويل إلى التكنولوجيا الرقمية.

 

تتوفر أربع تقنيات خلوية رقمية رئيسية على الهيمنة على السوق ولكل منها القدرة على توسيع قدرة الشبكات الخلوية، من النظام العالمي للاتصالات المتنقلة (GSM) وهو معيار عموم أوروبا الذي يستخدم “FDMA” أو “TDMA“، باستخدام قنوات عرض النطاق الترددي “25 ميجاهرتز” ويعمل في نطاقات تردد الراديو من “890 ميجاهرتز” – “915 ميجاهرتز” للوصلة الصاعدة، و”935 ميجاهرتز” – “960 ميجاهرتز” في الهابطة نظام الهاتف المحمول الرقمي المتقدم “D-AMPS“.

 

والمعيار الرقمي لأمريكا الشمالية المتوافق مع نظام “AMPS” الحالي أي “IS- 95” والتي تستخدم أحدث تقنيات “CDMA“، وكذلك نظام “PDC” البديل الياباني الذي يستخدم أيضاً تقنية “TDMA” ومن غير المؤكد أي نظام سيصبح المعيار، ولكن من المؤكد أنّ القدرة على الوصول إلى السوق والسيطرة عليه وتأمين حصن في السوق سيكون المعيار الناجح.

 

  • “PDC” هي اختصار لـ “Personal Digital Cellular”.

 

  • “CDMA” هي اختصار لـ “Code Division Multiple Access”.

 

  • “TDMA” هي اختصار لـ “Time Division Multiple Access”.

 

  • “D-AMPS” هي اختصار لـ “Digital Advanced Mobile Phone System”.

 

  • “FDMA” هي اختصار لـ “Frequency Division Multiple Access”.

 

مبدأ عمل الهاتف الخلوي الرقمي

 

نظام الهاتف الرقمي هو نظام هاتف يستخدم عادة في الأعمال التجارية التي تدعم ميزات مثل امتدادات متعددة وخطوط مباشرة، والرسائل الصوتية والفاكس والبريد الإلكتروني الموحدة ورسائل صوتية قوائم دخول لوحة المفاتيح والاستجابة الصوتية التفاعلية، كما تدعم الأنظمة عادةً عدداً محدداً من المستخدمين وتستخدم معظم أنظمة الهاتف الرقمية بروتوكول نقل الصوت عبر الإنترنت “VoIP” والمعروف أيضاً باسم تقنية هاتف الإنترنت.

 

يشتمل نظام الهاتف الرقمي القياسي عادةً على عدد محدد من الهواتف مع القدرة على التوسع إلى سعة محددة مسبقاً، ويتضمن القدرة على استخدام الامتدادات أو الخطوط المباشرة للاتصال بكل هاتف والتعرف على إدخال لوحة المفاتيح للمكالمات الواردة وإمكانيات الاستدعاء للاتصال الداخلي.

 

كما تتضمن معظم الأنظمة القدرة على استخدام الموسيقى المعلقة، ويستخدم البعض موسيقى تعليق مضبوطة مسبقاً، بينما يمكن للآخرين تشغيل الموسيقى من مصادر رقمية مخصصة وتمتلك جميع أنظمة الهاتف الرقمية تقريباً القدرة على تسجيل البريد الصوتي وإدارته.

 

قد يحتوي نظام الهاتف الرقمي الأكثر تقدماً على ميزات خاصة مثل إشعار البريد الإلكتروني بالمكالمات الفائتة والرسائل الصوتية، وتسمح رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بإعلام البريد الصوتي عادةً بتشغيل الصوت للرسائل الصوتية.

 

وتحتوي بعض أنظمة الهواتف الرقمية على مراكز إدارة ويب، حيث يمكن للمستخدمين مراجعة المكالمات والاستماع إلى الرسائل الصوتية، وحفظ الرسائل وحذفها والوصول إلى المكالمات وإجراءها باستخدام دليل الشركة والاطلاع تلقائياً على بيانات حساب العميل عند إجراء مكالمات أو تلقي مكالمات من أحد العملاء.

 

كما قد تحتوي الأنظمة الرقمية المتقدمة على إمكانات استجابة صوتية تفاعلية بحيث يمكن للمتصلين استخدام الأوامر الصوتية للتنقل عبر قوائم الاتصال، وبدلاً من الاضطرار إلى استخدام لوحة مفاتيح الهاتف وفي بعض الأحيان يحتوي نظام الهاتف الرقمي على إمكانات مركز اتصال احترافي، وبفضل إمكانات مركز الاتصال الاحترافي يتم توزيع المكالمات تلقائياً على الوكلاء.

 

كما يتضمن أساس التوجيه عادةً خيارات قائمة العملاء ومواصفات مجموعة مهارات الوكيل المعينة مسبقاً وتتضمن إمكانات مركز الاتصال الاحترافي الإبلاغ عن أشياء، مثل أوقات المكالمات ورضا العملاء لقياس جودة الخدمة وتقوم العديد من الأنظمة بتسجيل المكالمات تلقائياً حتى يتمكن المديرون من مراجعة المحادثات ومراقبة الخدمة.

 

قد يكون الحصول على نظام هاتف رقمي مكلفاً ولكن له العديد من الفوائد التجارية، ويمكن للأنظمة الرقمية زيادة الإنتاجية والكفاءة ورضا العملاء، ومن خلال توجيه المكالمات تلقائياً إلى أكثر الأفراد المؤهلين في إعدادات مركز الاتصال، كما يمكن للأنظمة التي تستخدم “VoIP” أن تلغي رسوم المكالمات البعيدة.

 

تسهل إمكانات تكامل البريد الإلكتروني والويب على الموظفين الذين يعملون من مواقع مختلفة البقاء على اطلاع بالاتصالات وإعادة المكالمات في الوقت المناسب حتى عندما لا يكونون في مكاتبهم، ويمكن أن تكون أنظمة الهاتف الرقمية المتكاملة التي تعرض حسابات العملاء تلقائياً مفيدة لتعزيز المبيعات والعلاقات مع العملاء.

 

الفرق بين الهاتف الرقمي والهاتف التماثلي

 

تنتمي الخطوط التماثلية إلى شبكة الهاتف المحمولة، وهم جزء من المهاتفة التقليدية، كما تعمل هذه المهاتفة مع الكابلات النحاسية التي تنقل الإشارات الكهربائية، ويتم تحويل هذه الإشارات إلى موجات صوتية ثم تقوم بتحويل الصوت إلى المكالمة، كما تسمح الخطوط التماثلية باتصال واحد فقط لكل خط متعاقد عليه وإلى جانب ذلك يخضع كل سطر لرقم جغرافي، لذلك لتلقي عدة مكالمات متزامنة من الضروري التعاقد مع عدد الخطوط المرغوبة.

 

تتمتع المهاتفة الرقمية بسلسلة من المزايا مقارنة بالهواتف التماثلية

 

 

  • يمكن للشركات تحمل تكاليف توصيل المكاتب البعيدة أو حتى لديها مكاتب في بلدان أخرى، وهذا يسمح بتخفيض فواتير الهاتف، وهذا يعني أيضاً أنّ المكالمات داخل الشركة مجانية.

 

  • بفضل الإنترنت ويمكن للشركات التواصل من أي مكان في العالم، وهذا يترجم إلى تحسن في تنقل العمال، وإذا كان لدى الموظفين اتصال بالإنترنت فيمكنهم مقابلة عميل من الخارج تقريباً.

 

  • يمكن إرسال أكثر من مكالمة عبر نفس خط الهاتف، وهذا يزيد من خطوط الهاتف في الشركة دون الحاجة إلى خطوط مادية إضافية.

 

  • سيكون هناك حق الوصول إلى الوظائف المتقدمة مثل البريد الصوتي والتهنئة الرئيسية المخصصة والجداول الزمنية وما إلى ذلك، وأيضاً إلى الوظائف التي عادةً ما تفرض رسوماً إضافية من قبل شركات الهاتف مثل تحويل المكالمات أو معرف المتصل.

 

  • يسمح بدمج الخدمات الأخرى المتاحة على شبكة الإنترنت مثل مؤتمرات الفيديو والمراسلة الفورية وما إلى ذلك.

 

  • تسمح هذه المهاتفة باستخدام أجهزة مختلفة، ومقارنة بالخطوط التماثلية التي تستخدم الهواتف فقط، يمكنك استخدام أي جهاز والهواتف المحمولة أو أجهزة الكمبيوتر أو الأجهزة اللوحية.

المصدر
Introduction to Analog and Digital Communications/ Simon HaykinData Communication and Computer NetworkWIRELESS COMMUNICATIONS/ Andreas F. MolischTheory and Problems of Signals and Systems/ Hwei P. Hsu, Ph.D./ JOHN M. SENIOR Optical Fiber Communications Principles and Practice Third Edition

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى