الهندسةتاريخ العمارة

العمارة التقليدية الإسلامية في بلاد الشام

اقرأ في هذا المقال
  • وصف العمارة التقليدية الإسلامية
  • الثوابت والمتغيرات في العمارة التقليدية الإسلامية

وصف العمارة التقليدية الإسلامية:

لو نظرنا إلى العمارة التقليدية في العالم الإسلامي لوجدنا أن عنصر الفناء الداخلي قد ساعد كثيراً في الحفاظ على الكثير من الثوابت الإسلامية والبيئية والتي تتضح أكثر بذكر مميزات وخصائص هذا العنصر مثل:

  • تأمين الخصوصية لأفراد الأسرة وإتاحة الفرصة لهم لمزاولة النشاطات المختلفة بعيداً عن أعين الغرباء.

  • إبعاد الساكنين الذين يقومون بمعظم النشاطات فيه وحمايتهم من الضوضاء المصاحبة لحركة السكان في الفضاء المحيط بالمنزل وبالتالي تأمين الهدوء لهم.

  • تقليل الضغوطات الحرارية على الحجرات المحيطة بالفناء لوجود أجزاء كبيرة من الفناء مظللة أثناء ساعات النهار.

  • تأمين التهوية والإضاءة الطبيعية اللازمة له وللعناصر المحيطة به.

  • تلطيف درجة الحرارة بالفراغات الداخلية، حيث يتجمع بالفناء الهواء البارد أثناء الليل وبالتالي الحفاظ على درجة حرارة منخفضة أثناء النهار.

  • إن الفناء يشمل في الغالب على مسطحات خضراء مع وجود نافورة مياه، فإن ذلك يؤدي إلى تلطيف درجة الحرارة مع زيادة نسبة الرطوبة إلى جانب الحد من شدة الإبهار، وبالتالي التقليل من مضاعفات الأشعة الشمسية المنعكسة.

الثوابت والمتغيرات في العمارة التقليدية الإسلامية:

على الرغم من وجود هذه الثوابت المتعددة إلا أن الإسلام ترك لنا الكثير من المتغيرات لنتولى تصميمها والتحكم فيها وتدبيرها في كل عصر بحسبه، ومن هذه المتغيرات مواد البناء وطرق التنفيذ وتقنية الإنشاء ودرجة المواصفات ونوعية الخدمات وغير ذلك، وينطبق على هذه المتغيرات قوله صلى الله عليه وسلم: (أنتم أعلم بأمر دنياكم)، فالإسلام لا يلزمنا باستخدام مواد معينة للبناء، كالطين أو الحجر أو الخشب.


وكذلك لم يلزمنا بطريقة محددة للتنفيذ، كالبدء بعناصر معينة والانتهاء بأخرى فهي متروكة للمصمم، ولكن بشرط ألا تخالف أحكام الشريعة وعلى سبيل المثال كأن يستخدم المصمم مادة الزجاج بشكل يؤدي إلى كشف عورات الساكن، ولا يتسبب في إهدار الطاقة الكهربائية في عملية التكييف وهذا يخضع بالطبع لعملية التوازن بين السلبيات والإيجابيات، وهكذا فهي حرية واسعة داخل إطار شمولي عام، هذه الحرية تهدف في النهاية إلى عمارة الأرض كما يحب ربنا ويرضى.


لذلك كان لزاماً على المعماري المسلم أن يحافظ في تصميمه على الثوابت وأن يختار من المتغيرات ما يلائم وينسب هذه الثوابت، وبذلك تستقيم الأمور ويكون نتاجها هو ما يسمى بالعمارة الإسلامية.


المصدر
فنون العمارة الأسلامية وخصائصها/المؤلف الدكتور عفيف البهنسي/الطبعة الثانيةزخارف العمارة الإسلامية في دمشق/ تأليف قتيبة الشهابي/ طبعة 1996العمارة الأسلامية من الصين إلى الأندلس/المؤلف خالد عزب/طبعة2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى