الهندسةعلماء العمارة

زها حديد – Zaha Hadid

اقرأ في هذا المقال
  • من هي زها حديد (Zaha Hadid)؟
  • الحياة المبكرة والوظيفة الأكاديمية والأسرة لزها حديد (Zaha Hadid)

من هي زها حديد (Zaha Hadid)؟

 

كانت السيدة زها محمد حديد (بالعربية: زها حديد؛ ولدت في 31 أكتوبر 1950م، وتوفيت في 31 مارس 2016م) وهي مهندسة معمارية وفنانة ومصممة عراقية بريطانية، كما أنه معترف بها كشخصية رئيسية في الهندسة المعمارية في أواخر القرن العشرين وأوائل القرن الحادي والعشرين.

 

حيث ولدت زها حديد في بغداد، في العراق، حيث درست الرياضيات كطالب جامعي ثم التحقت بكلية الهندسة المعمارية في جمعية الهندسة المعمارية عام 1972م. وذلك بحثًا عن نظام بديل للرسم المعماري التقليدي، وتأثرت بالتفوق والطليعة الروسية، حيث تبنت حديد الرسم كأداة تصميم وتجريد كمبدأ استقصائي “لإعادة التحقيق في التجارب المجهضة وغير المختبرة للحداثة، وذلك للكشف عن مجالات جديدة للبناء”.

 

كما وصفتها صحيفة الغارديان بأنها “ملكة المنحنيات”، والتي “حررت الهندسة المعمارية، وأعطتها هوية معبرة جديدة بالكامل”. كما تشمل أعمالها الرئيسية مركز لندن للألعاب المائية لدورة الألعاب الأولمبية 2012م، ومتحف الفن العريض، ومتحف (MAXXI) بروما، ودار الأوبرا في قوانغتشو.

 

بعد وفاتها قدموا العديد من التكريمات والجوائز لها، بما في ذلك التمثال الصغير لجوائز بريت 2017م. وكانت العديد من مبانيها لا تزال قيد الإنشاء وقت وفاتها، بما في ذلك مطار داشينغ الدولي في بكين، واستاد الوكرة في قطر، وهو مكان كأس العالم لكرة القدم 2022.

 

وكانت حديد أول امرأة تحصل على جائزة بريتزكر للهندسة المعمارية في عام 2004م. حيث حصلت على جائزة الهندسة المعمارية الأكثر شهرة في المملكة المتحدة، وجائزة ستيرلنغ، في عامي 2010م و 2011م.

 

وفي عام 2012م، حصلت على لقب سيدة من قبل إليزابيث الثانية لخدمات الهندسة المعمارية، وفي فبراير 2016م، وفي الشهر الذي سبق وفاتها، أصبحت أول امرأة تحصل على الميدالية الذهبية الملكية بشكل فردي من المعهد الملكي للمهندسين المعماريين البريطانيين (كان راي إيمز وشيلا أودونيل قد حصلوا عليها سابقًا بالاشتراك مع تشارلز إيمز وجون تومي على التوالي).

 

الحياة المبكرة والوظيفة الأكاديمية والأسرة لزها حديد (Zaha Hadid):

 

ولدت زها حديد في 31 أكتوبر 1950م في بغداد، في العراق، لعائلة عراقية من الطبقة العليا. حيث أن والدها، محمد الحاج حسين حديد، كان صناعياً ثرياً من الموصل. وشارك في تأسيس جماعة الأهالي اليسارية الليبرالية في عام 1932م، وهي منظمة سياسية مهمة في ثلاثينيات وأربعينيات القرن العشرين.

 

كما أنه كان من مؤسسي الحزب الوطني الديمقراطي في العراق وشغل منصب وزير المالية بعد الإطاحة بالملك بعد الانقلاب العراقي عام 1958م لحكومة الجنرال عبد الكريم قاسم. حيث كانت والدتها، وجيهة الصابونجي، فنانة من الموصل بينما كان شقيقها كاتب ومحاسب وخبير في الشؤون العربية.

 

وذُكِرت حديد مرة في مقابلة كيف أثارت رحلات طفولتها المبكرة إلى المدن السومرية القديمة في جنوب العراق اهتمامها بالهندسة المعمارية. وفي الستينيات من القرن الماضي، التحقت حديد بمدارس داخلية في إنجلترا وسويسرا.

 

حيث درست حديد الرياضيات في الجامعة الأمريكية في بيروت قبل أن تنتقل عام 1972م إلى لندن للدراسة في كلية الهندسة المعمارية التابعة لجمعية الهندسة المعمارية. وهناك درست مع ريم كولهاس وإيليا زينغيليس وبرنارد تشومي. حيث وصفها أستاذها السابق، كولهاس، عند تخرجها بأنها “كوكب في مدارها الخاص”.

 

ووصفها زنكيليس بأنها أبرز تلميذ علمه على الإطلاق، حيث قال: لقد أطلقنا عليها اسم مخترعة ال 89 درجة. ولا شيء كان عند 90 درجة. حيث كانت لديها رؤية مذهلة. وكانت جميع المباني تنفجر إلى قطع صغيرة.

 

كما أشار إلى أنها كانت أقل اهتمامًا بالتفاصيل، مثل السلالم. وهي الطريقة التي رسمت بها الدرج حيث تشعر وكأن رأسك سيضرب بالسقف، وكانت المساحة تتقلص وتتقلص، و ستنتهي في الزاوية العلوية للسقف. حيث لم تستطع الاهتمام بالتفاصيل الدقيقة.

 

كما كان عقلها على صورة واسعة عندما تعلق الأمر بالنجارة حيث كانت تعلم أنه يمكن إصلاح ذلك لاحقًا. حيث كانت على حق. كما كانت أطروحتها للتخرج في (AA،Tektonik) لماليفيتش، عبارة عن مفهوم وتصميم لفندق من 14 طابقًا على جسر (Hungerford) في لندن. حيث تم تنفيذه على شكل لوحة أكريليك، مستوحاة من أعمال الفنان الروسي المتفوق كازيمير ماليفيتش.

 

وبعد التخرج في عام 1977م، ذهبت للعمل مع أساتذتها السابقين، (Koolhaas) و (Zenghelis)، وفي مكتب (Metropolitan Architecture)، في روتردام، في هولندا. ومن خلال ارتباطها بكولهاس، والتقت بالمهندس المعماري بيتر رايس، والذي قدم لها الدعم والتشجيع خلال المراحل الأولى من حياتها المهنية.

 

كما أصبحت زها حديد مواطناً متجنسًا في المملكة المتحدة. حيث أنها فتحت شركتها المعمارية الخاصة “زها حديد للمهندسين المعماريين”، وفي لندن عام 1980م.

 

وخلال أوائل الثمانينيات، قدمت زها حديد أسلوب حديد للجمهور وهو أسلوبًا معماريًا حديثًا جديدًا من خلال رسوماتها التفصيلية والمهنية للغاية. وفي ذلك الوقت كان الناس يركزون على تصاميم ما بعد الحداثة، ولذلك كانت تصاميمها مقاربة مختلفة للهندسة المعمارية التي تميزها عن المصممين الآخرين.

 

ثم بدأت زها حديد حياتها المهنية في تدريس الهندسة المعمارية، أولاً في الجمعية المعمارية، ثم على مر السنين في كلية هارفارد للدراسات العليا للتصميم، وجامعة كامبريدج، وجامعة شيكاغو، و(Hochschule für bildende Künste) في هامبورغ، وجامعة إلينوي في شيكاغو، و جامعة كولومبيا.

 

حيث اكتسبت سمعتها المبكرة من خلال إلقاء المحاضرات والتصاميم والمشاريع المبكرة الملونة والجذرية، والتي نُشرت على نطاق واسع في المجلات المعمارية لكنها ظلت إلى حد كبير غير مبنية على الثقة. حيث تضمنت مشاريعها الطموحة ولكن غير المبنية على بناء خطة لـ (Peak in Hong) في كونغ عام 1983م، وخطة لدار أوبرا في كارديف، وويلز 1994م.

 

كما كانت تجربة كارديف محبطة بشكل خاص. حيث تم اختيار تصميمها على أنه الأفضل من قبل لجنة تحكيم المسابقة، لكن الحكومة الويلزية رفضت دفع ثمنها، وأعطيت العمولة إلى مهندس معماري مختلف وأقل طموحًا. كما استندت سمعتها في هذه الفترة إلى حد كبير إلى تعليمها واللوحات الخيالية والملونة التي رسمتها لمبانيها المقترحة.

 

كما تم تعزيز سمعتها الدولية بشكل كبير في عام 1988م عندما تم اختيارها لعرض رسوماتها ولوحاتها كواحدة من سبعة مهندسين معماريين حيث تم اختيارهم للمشاركة في معرض (Deconstructivism in Architecture) برعاية فيليب جونسون ومارك ويجلي في متحف نيويورك للفن الحديث.

 

كما بدأ هذا المؤتمر في (Tate) في لندن والتغطية الصحفية لعملها ليس فقط في إخراج اسمها إلى عالم الهندسة المعمارية، بل سمح للناس بربط نمط معين من الهندسة المعمارية مع حديد.

 

 

المصدر
الكتاب:تفاصيل العمارة الحديثة،اسم المؤلف:إدوارد فورد،2003الكتاب:العمارة الحديثة،اسم المؤلف:آلان كولكوهون، نُشر في الأصل : 2002الكتاب:تاريخ جديد للعمارة الحديثة،اسم المؤلف :كولين ديفيز،نُشر: 2017الكتاب:العمارة الحديثة منذ 1900 الإصدار الثالث،اسم المؤلف:وليام جيه آر كورتيس،1982

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى