الهندسةهندسة المياه والبيئة

ظاهرة النينيا وأثرها على البيئة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي ظاهرة النينيا؟
  • ما هي أسباب ظاهرة النينيا؟
  • ما هي آثار ظاهرة النينيا على البيئة؟

ما هي ظاهرة النينيا؟

هي عبارة عن ظاهرة تصف درجات حرارة سطح المحيط الأكثر برودة من المعتاد في شرق ووسط المحيط الهادئ، وهي مناطق قريبة من خط الاستواء قبالة الساحل الغربي لأمريكا الجنوبية، وفي بعض أجزاء العالم تتسبب ظاهرة النينيا في زيادة هطول الأمطار – بينما تسبب في مناطق أخرى ظروفًا شديدة الجفاف. تتكرر الظروف التي تسبب ظاهرة النينيا كل بضع سنوات، ويمكن أن تستمر لمدة تصل إلى عامين.

ما هي أسباب ظاهرة النينيا؟

  • الرياح التجارية الشرقية القوية: تحدث هذه الظاهرة عندما تصبح الرياح التجارية الشرقية أقوى، وتهب المزيد من المياه الدافئة غربًا، مما يسمح للمياه الباردة تحت سطح البحر بالاندفاع نحو الأعلى بالقرب من ساحل أمريكا الجنوبية لتحل محل المياه الدافئة، وهذا بالتالي يعني أن الرياح التجارية الشرقية هي المسؤولة عن التسبب جزئيًا في ظاهرة النينيا.

  • الصعود: تجلب الرياح التجارية القوية بشكل غير عادي من التيارات البحرية وتيارات المحيط هذه المياه الباردة إلى السطح، وهي عملية تُعرف باسم الانقلاب، حيث يمكن أن يتسبب ارتفاع منسوب المياه في انخفاض حاد في درجة حرارة سطح البحر، فعلى سبيل المثال أذا انخفضت درجات حرارة سطح البحر بالقرب من الإكوادور والبيرو بنحو 4 درجات مئوية (7 درجات فهرنهايت) فهذا يعني أن ظاهرة النينيا حدثت.

  • انخفاض درجات حرارة سطح البحر: خلال فترة النينيا تميل بعض درجات حرارة سطح البحر عبر شرق ووسط المحيط الهادئ إلى أن تكون أقل من درجات الحرارة العادية (بين 3-5 درجات مئوية)، وفي الولايات المتحدة على سبيل المثال تحدث ظاهرة النينيا لمدة خمسة أشهر على الأقل، وهذه الظاهرة لها تأثيرات واسعة النطاق على الطقس.


    كما يتميز شتاء النينيا المعتاد – بظروف أكثر جفافاً واعتدالاً عبر نصف الكرة الجنوبي، وهذا يسبب ظروف حرائق مرتفعة وظروف جفاف جنوب وشرق، ومن ناحية أخرى قد يصبح شمال غرب المحيط الهادئ أكثر رطوبة من المعتاد، ويعاني الشمال الشرقي من ظروف شديدة البرودة.

ما هي آثار ظاهرة النينيا على البيئة؟

  • زيادة هطول الأمطار: يتم وصف النينيا بضغط جوي أقل من المتوسط ​​عبر غرب المحيط الهادئ، وتساهم مناطق الضغط المنخفض في زيادة هطول الأمطار في الأجزاء الجنوبية الشرقية من العالم مثل: جنوب شرق آسيا في بلدان مثل الهند التي تستفيد من زيادة هطول الأمطار للأغراض الزراعية.


    وعلى سبيل المثال في عام 2008 تسببت هذه الظاهرة في انخفاض كبير في بعض درجات حرارة سطح البحر فوق جنوب شرق آسيا، مما أدى إلى زيادة هطول الأمطار، كما أدى إلى هطول أمطار غزيرة في جميع أنحاء الفلبين وإندونيسيا وماليزيا.

  • الفيضانات الكارثية: من المعروف أن أحداث النينيا الشديدة تسبب فيضانات مدمرة في بعض الأجزاء الشمالية من أستراليا، فعلى سبيل المثال في أعقاب أحداث النينيا القوية في عام 2010 شهدت كوينزلاند أسوأ فيضانات على الإطلاق، ونتيجة لهذا الحدث الكارثي نزح أكثر من 10000 شخص وأجبروا على الإخلاء، وبعد الكارثة قُدر أن أكثر من ملياري دولار من الممتلكات قد فقدت.


    وهذا مؤشر واضح على مدى تدمير ظاهرة النينيا، ففي الماضي عانت بوليفيا أيضًا من خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات نتيجة لظاهرة النينيا، وفي مثل هذه الحالات يُطلب من الأشخاص دائمًا الانتقال إلى مناطق أعلى ويتم إجلاء الآخرين إلى أماكن أكثر أمانًا.

  • أكثر جفافا من الظروف العادية: على شرق ووسط المحيط الهادئ تتميز النينيا بضغط قوي، وهذا بدوره قد يؤدي إلى انخفاض تكوين السحب، وبالتالي انخفاض كمية هطول الأمطار في تلك المنطقة بالذات، فعلى سبيل المثال في الساحل الغربي الاستوائي لأمريكا الجنوبية تعاني من ظروف أكثر جفافاً من الظروف العادية، حيث تسبب هذه الظاهرة أيضًا ظروفًا أكثر جفافاً عبر شرق إفريقيا الاستوائية خلال الأشهر من ديسمبر إلى فبراير.


    ومع ذلك يمكن أن تكون هذه الفترة أطول أو أقصر – اعتمادًا على شدة ظاهرة النينيا، وفي الآونة الأخيرة لا يمكن التنبؤ بالمناخ في معظم هذه المناطق، حيث توجد أوقات يتوقع فيها ظهور ظروف أكثر جفافاً، ولكن بدلاً من ذلك يتم هطول الأمطار في هذه المناطق، وهذا فقط لإظهار كيف يمكن أن تكون ظاهرة النينيا غير متوقعة وغير منتظمة.

  • زيادة الصيد التجاري: من المعروف عادةً أن ظاهرة النينيا لها آثار سلبية على أنماط الطقس في أجزاء عديدة من العالم، ومع ذلك على سبيل المثال في بيرو تكون الأمور مختلفة، فبعض التغيرات في درجات الحرارة تعني ارتفاع موسم الصيد بالنسبة للصيادين في بيرو، حيث أبلغ الصيادون عن زيادة وجود الأسماك على طول الساحل.


    ويُعزى ذلك إلى حقيقة أن المياه تكون أكثر دفئًا قليلاً، وأن الرياح تأتي مع طعام الأسماك، وهذا يجذب المزيد من الأسماك إلى السطح، مما يسهل على الصيادين صيد أنواع مختلفة من الأسماك وبكثرة.

  • العواصف الاستوائية الشديدة والأعاصير: عادةً يرتبط تقوية الرياح التجارية في أحداث النينيا بمجموعة من حوادث الأعاصير الخطيرة والطقس شديد البرودة في أجزاء مختلفة من العالم، وأن الظروف الأكثر ملاءمة للأعاصير تكون في منطقة البحر الكاريبي ووسط المحيط الأطلسي على سبيل المثال، كما تسمح ايضًا ظاهرة النينيا بتطور أعاصير أقوى من المعتاد في المحيط الأطلسي ومناطق المحيط الهادئ الاستوائية. 

المصدر
كتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005كتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى