الهندسةميكانيك السيارات

علامات تلف الجير الأوتوماتيك

اقرأ في هذا المقال
  • علامات تلف الجير الأوتوماتيك

يُعد الجير الأوتوماتيك من الأجزاء المهمة في السيارة، حيث يجب الحفاظ عليه وتفقده بشكل مستمر، ومن المعروف أن نسبة كبيرة من الأشخاص يحبون قيادة السيارات ذات الجير العادي (يدوي)، إلا أن النسبة الأكبر تستعمل الجير الأوتوماتيك بفضل عمليته الكبيرة، كما انتشر الجير الأوتوماتيك بشكل كبير في وقتنا الحالي، ومن المعرف أن قيادة سيارة ذات جير أوتوماتيكي لها الكثير من الميزات، فهي توفر إمكانية التغيير السهل للسرعات والقدرة على السير من دون الحاجة إلى الضغط على القابض أو تحويل السرعات بشكل يدوي إلى وضع الترس.


هذا الأمر يتيح للسائق إبقاء كلتا اليدين على عجلة القيادة (مقود القيادة) وإيلاء المزيد من الاهتمام للطريق، ممّا يجعل القيادة اليومية أكثر أمانًا للسائق والركاب وأي شخص آخر، ولكن في النهاية يمكن أن يحدث شيء ما في ناقل الحركة الأوتوماتيكي الذي يحتاج إلى انتباه السائق ويتطلب بعض الصيانة التلقائية من متجر الإصلاح المحلي، كما لا يجب أن نهمل المشاكل الخاصة بالجير، في هذا المقال سنتعرف على علامات تلف الجير الأوتوماتيك في السيارة.

علامات تلف الجير الأوتوماتيك:

1- تسرب سائل:

من المفروض أن لا يتسرب السائل الخاص بالجير أبداً، في حال لاحظنا وجود سائل الجير على الأرض أو في المرآب تحت موقف السيارة، فهذه علامة تدل على تلف الجير، ويجب الذهاب إلى فني الصيانة بأسرع وقت.

2- التأخر في تبديل السرعات:

في حال لاحظنا وجود تأخير عند التبديل من سرعة إلى أخرى، فهذه أحد المؤشرات الكلاسيكية أن جير السيارة سيء.

3- تحول خشن في السرعات:

يصدر عندما تبدو السيارة وكأنها لا تريد تبديل التروس كما تقوم عادة، هنا سوف يشعر السائق أو يسمع صوتاً ملحوظًا عندما تقوم السيارة بتبديل السرعات.

4- انزلاق في ناقل الحركة:

في هذه الحالة يصدر صوت من محرك السيارة لم يسمعه السائق من قبل، ممّا يساعد ذلك على معرفة أن عملية التبديل والنقل سيئة.

5- عدم التمكن من القيادة في وضع D أو R:

في حال عدم قدرة السائق على الانتقال في الوضع D أو R من الضروري أن نعرف بأن علبة السرعات في السيارة قد تكون المشاكل طالتها.

المصدر
نقل الحركة/ المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهنيأجهزة نقل الحركة الدكتور/ عماد توما بنيدراسة أنظمة التحكم في السيارات التقليدية والحديثة/ أسامة محمد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى